اللجنـة الشعـبية للإصـلاح
من أجل تحرير الإرادة الوطنية
";
تاريخ اليوم: 2017/05/25 يوم السنة: [144] أسبوع السنة: [21] شهر: [5] ربع السنة: [1]
تسجيل دخول عضو [ كود العضو: - كلمة السر: ]
  دخول
  نسيت كلمة السر؟
  تسجيل عضو جديد
  الحرية والعدالة يستنكر دعوة مرشحي الرئاسة إلى مناظرة بأمريكا   رئيس جامعة حلوان يمنع صرف حوافز الجودة لأعضاء هيئة التدريس   سنقف ضد من يريد حرق مصر   جمعة السيادة للشعب ورفض البيان   لماذا ترغب تل أبيب وواشنطن في تأخير الانتخابات الرئاسية في مصر؟   الشعب المصرى سيستمر فى النضال لنيل كامل حقوقه   يرفض الثوار إتفاق بعض الأحزاب مع المجلس العسكري   بطلان بيع شبين الكوم للغزل والمراجل البخارية وطنطا للكتان   ائتلاف الثقافة المستقلة يطلق أول مبادرة ثقافية قومية يقوم بها المجتمع   مات رجل أحبه - مات عيداروس القصير   
 أجندة المناسبات 
 <<    مايو 2017   >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3 4 5 6
7 8 9 10 11 12 13
14 15 16 17 18 19 20
21 22 23 24 25 26 27
28 29 30 31

  الصفحة الرئيسة
  من تحن؟
  إتصل بنا
  أخبر صديق
  إبحث في الموقع
  الكــتّاب
  الأرشـيف
  أسئلة وأجوبة

  ملفــات وقضـابا
  المقــالات
  الصوتيات والمرئيات
  بيانـات ووثــائق
  الأخبـــار
  المنـــــاسبات
  المجمـــــوعات
  دليل المجتمع المدني


الإشتراك في النشرة اليومية
الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

بحـث في اللجنـة الشعـبية للإصـلاح
إبحــث

أدب وفن

عـــــام [7]
الرواية والقصة القصيرة [33]
الشــــعر [5]
المســــــــرح [4]
السينـــــــــما [11]
الفـن التشكــلي [1]
الموسيــــــــقى [2]
  عرض قائمة شاملة[83]
الزنابق السوداء.. سوداء!
سوسن البرغوتي
  راسل الكاتب

إن القراءة الموضوعية لأي نص أدبي، يفرض إشغال العقل في المعنى وتماشيه مع الحقيقة، ومقاربته للقيم المطلقة.

أحد تلك النصوص، سيناريو جاهز، آخر محطة في قصائد الشاعر محمود درويش، إلا أنها ليست من قصائده المركبة، إذا جاز التعبير، ولا لغزاً يستدعي نقاد وخبراء
  التعليق ولوحة الحوار (0)
  طباعة
  أرسل بالبريد الإلكنرونى

عنوان هذه الصفحة على الإنترنت هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
http://pcr.misrians.com/literature?8
الزنابق السوداء.. سوداء!


يقول المتخصصون في العلوم والآداب، أن اتركوا البحث والدراسة والتحليل لأهل المعرفة الأكفاء، القادرين على استخلاص العِبر من تجارب وأحداث سابقة، والبناء على الإيجابيات منها وتجاوز السلبيات، وهذا ينسحب أيضاً على كل الطفرات الإبداعية التي تظهر هنا أو هناك، فمنها الإيجابي ومنها السلبي. إلا أن العقل والمنطق، يقتضي الوقوف على التفاصيل، والتمحيص والتدقيق بالسلبيات، كي لا نسقط في الخطأ المرة بعد المرة.

فعلى سبيل المثال لا الحصر، يُعتبر اسم العالم ألفرد نوبل نجمًا ساطعًا عالميًا، رغم أنه أساء باختراع الديناميت المدمر للبشرية، وكتعويض عن إساءته، تُقدم جوائز سنوية لشخصيات، بذريعة تقديمها خدمات للانسانية نبيلة من أجل الخير والسلام، في حين أن بعضها لا يقل ضررًا وإساءة للبشرية، كاختراع نوبل.

الأدب بأنواعه المختلفة حقل من حقول المعرفة والثقافة، والمدارس النقدية متعددة المشارب والمذاهب، إلا أن غالبية النقاد يتناولون النصوص من الناحية الجمالية واستخدام اللغة والأدوات والصور الجمالية والعمل عليها تفكيكاً وتحليلاً، وهو ما يسمى بالنقد. وإذا تعرض أحد النقاد للفكرة، يحاول أن يلامسها دون الولوج في مضمونها على خلفية حريّة التعبير، وبطبيعة الحال تلك المقاربات النقدية لا تترك الانطباع الذي يؤمن به الناقد، وإنما يعرضها كما هي..

نظرية التخصص، تفرض على المتلقي عدم التركيز على الفكرة الأساس في النص، وعليه أن يقرأ فحسب، دون إبداء رأيه، إذ كيف له أن يرقى لمستوى النجوم الساطعة!..

إلا أن ما يعارض نظرية التخصص، عملية البحث عن إجابات لتساؤلات كثيرة، واستنباط المعنى من المبنى، والباحث عن المعرفة الحقّة، ليس متلقيًا سلبيًا، فيقول ابن قتيبة: ( لا يزال المرء عالمًا ما طلب العلم، فإذا ظن أنه قد علم بدأ جهله).

إن القراءة الموضوعية لأي نص أدبي، يفرض إشغال العقل في المعنى وتماشيه مع الحقيقة، ومقاربته للقيم المطلقة. أحد تلك النصوص، سيناريو جاهز، آخر محطة في قصائد الشاعر محمود درويش، إلا أنها ليست من قصائده المركبة، إذا جاز التعبير، ولا لغزاً يستدعي نقاد وخبراء لتفكيك الرموز.

فالقصيدة المذكورة تعرض شريطًا سريعًا لمراحل حياة الشاعر والسياسي، يستهل أبياتها بمشهد افتراضي، وينهيها برسالة إعلامية، يسلم من خلالها الوصيّة، ويورّث العهدة لشاعر يأتي بعده ينتهج الخط ذاته.
 

لنفترضِ الآن أَنَّا سقطنا،

أَنا والعَدُوُّ،

هذه بداية سيناريو افتراضي يجمع بينه وبين (العدو)، مجهول الهوية والطبائع، وهذا منطق الكائنات ومشاعر الخوف من القادمين على صهوة الحرب، لذا كانت معظم قصائده في تلك الحقبة مقاومِة، لكنه سرعان ما اكتشف سيكولوجية الغريب:
 

كُلُّ ما صار لي هو لي

وما هو لكَ

هو لي

ولكْ!
 
 لقد استخدم درويش المقولة الانجليزية ببراعة     (What’s mine is mine, what’s yours is negotiable)

لكنه لم يفصح صراحة أنها مستقاة من ثقافة أخرى، تناور وتفاوض بعقلية مادية بحتة، بل ترك للقارئ انطباعًا أنه صاحب النظرية الفلسفية، مما يدلل على دهاء التلاعب بتشكيل الجمل، وتداخل الثقافات في ذهنية الشاعر.

تلك الكلمات لم تغير من قناعات السياسي، بشكل أو بآخر، تمثّل الإصرار على البيان الموقع منه ومن ثلة "مثقفين" فلسطينيين (قد ارتضينا لأنفسنا العيش في خُمس فلسطين التاريخية وارتضينا لكم دولة في أربعة أخماسها)، فهذا الخُمس هو "مالي" القابل للمساومة، بمعنى الانتقال من حالة العداء الافتراضي إلى واقع التفاوض، وأخيرًا إلى تحقيق الشراكة..
 

أَنا وَهُوَ،

شريكان في شَرَكٍ واحد
 

وهنا تبدو الضرورة وأهمية الشراكة "لإنقاذ الشعبين" من الأفعى.
 

ماذا سيحدث لو أَنَّ أَفعى

أطلَّتْ علينا هنا
 

المفردة الوحيدة بالنص غارقة بالرمز وقابلة لتأويلات، فإما أنها تعني خطرًا خارجيًا يداهمهما، ووجودهما معًا يتطلب منهما درأه، وإما أنه خطر داخلي على مشروع التعايش المشترك، ففي هذه الحالة، المقاومة الفلسطينية هي عين الخطر، أو الموت لأحدهما أو للآخر، وهذا ما يرجّح فكرة إن نجاة أحدهما، هي بذاتها حياة للآخر!.
 

لننجو معاً

أَو على حِدَةٍ...
 

بكل الأحوال فقد خطّ الشاعر كيفية إنقاذ هذا وذاك في وقت واحد، كونهما في حفرة واحدة، فلا فرق بين قاتل وقتيل، ومحتل ومدافع عن أرضه وحقه كاملاً، طالما أن القدر مشترك، ولا يفوتنا أن مفردة "مشترك" ترددت عدة مرات في القصيدة!..
 

ههنا قاتلٌ وقتيل ينامان في حفرة واحدة
 

جمع درويش بمشهد درامي ملحمي بين شخصين وأمر غيبي قدري، وقدم سيناريو إنقاذهما، على أنه الحل الأمثل، وألغى أهم عنصر في النص المسرحي الدرامي، وهو حقيقة الصراع بين الخير والشر، بل انتصر للشر المطلق، أمّا الخير فهو قربان مسلوب الإرادة، مستسلم لمنطق الغاب والقوة الضاربة.

فلم تعد العهدة مثيرة للجدل أو خفية، بعد تقسيم المقاطع المحورية إلى مراحل.. عدو افتراضي، تفاوض ومساومة، شراكة، فالإنقاذ. هذا هو باختصار مشروع درويش وصولاً للنجاة بتعايش "الشعبين"!!!.

فأي عبق عطري تنشره الزنابق السوداء تلك التي أهدانا إياها الشاعر في ثوب السياسي قبل رحيله!؟، وهي ليست أكثر من استجداء فقد أراد أن يكون "ما لنا لهم" ولنا بؤس الحياة بين الحفر.

للحقيقة، نحب شعر وفنيّة قصائد الراحل محمود درويش كعلامة أدبية باهرة، لكن درويش الآخر، الذي تبنّى أيدلوجية بعينها تتعارض مع ثوابتنا، وانشغل على مسؤولية فرض التعايش مع المغتصب والمحتل والسفاح، لسنا معه، ونحب ونعشق فلسطين أكثر بكثير من كلمات عابرة لسياسي يعتلي منابر العروبة، ثم يترجل بعيدًا عنها.. فهي ليست سطورًا تُدون في صحائف الشعراء، ولا حروفًا تتألق في سماء الإبداع.. العروبة نبض وانتماء وهوية.. جذور وملامح شامخة أبيّة، هي يد ولسان وعقل، ودماء تجري في العروق.. العروبة نحن، فإما أن تكون فنكون، وإما لن نكون.
 

سوسن البرغوتي

18/ 11/ 2008
 
 
 محمود درويش
 
 
 
لنفترضِ الآن أَنَّا سقطنا ،
 
أَنا والعَدُوُّ ،
 
سقطنا من الجوِّ
 
في حُفْرة ٍ ...
 
فماذا سيحدثُ ؟ /
 
 
 
سيناريو جاهزٌ :
 
في البداية ننتظرُ الحظَّ ...
 
قد يعثُرُ المنقذونَ علينا هنا
 
ويمدّونَ حَبْلَ النجاة لنا
 
فيقول : أَنا أَوَّلاً
 
وأَقول : أَنا أَوَّلاً
 
وَيشْتُمني ثم أَشتمُهُ
 
دون جدوى ،
 
فلم يصل الحَبْلُ بعد ... /
 
 
 
يقول السيناريو :
 
سأهمس في السرّ :
 
تلك تُسَمَّي أَنانيَّةَ المتفائل ِ
 
دون التساؤل عمَّا يقول عَدُوِّي
 
 
 
أَنا وَهُوَ ،
 
شريكان في شَرَك ٍ واحد ٍ
 
وشريكان في لعبة الاحتمالات ِ
 
ننتظر الحبلَ ... حَبْلَ النجاة
 
لنمضي على حِدَة ٍ
 
وعلى حافة الحفرة ِ - الهاوية ْ
 
إلي ما تبقَّى لنا من حياة ٍ
 
وحرب ٍ ...
 
إذا ما استطعنا النجاة !
 
 
 
أَنا وَهُوَ ،
 
خائفان معاً
 
ولا نتبادل أَيَّ حديث ٍ
 
عن الخوف ... أَو غيرِهِ
 
فنحن عَدُوَّانِ ... /
 
 
 
ماذا سيحدث لو أَنَّ أَفعى
 
أطلَّتْ علينا هنا
 
من مشاهد هذا السيناريو
 
وفَحَّتْ لتبتلع الخائِفَيْن ِ معاً
 
أَنا وَهُوَ ؟
 
 
 
يقول السيناريو :
 
أَنا وَهُوَ
 
سنكون شريكين في قتل أَفعى
 
لننجو معاً
 
أَو على حِدَة ٍ ...
 
 
 
ولكننا لن نقول عبارة شُكـْر ٍ وتهنئة ٍ
 
على ما فعلنا معاً
 
لأنَّ الغريزةَ ، لا نحن ،
 
كانت تدافع عن نفسها وَحْدَها
 
والغريزة ُ ليست لها أَيديولوجيا ...
 
 
 
ولم نتحاورْ ،
 
تذكَّرْتُ فِقْهَ الحوارات
 
في العَبَث ِ المـُشْتَرَكْ
 
عندما قال لي سابقاً :
 
كُلُّ ما صار لي هو لي
 
وما هو لك ْ
 
هو لي
 
ولك ْ !
 
 
 
ومع الوقت ِ ، والوقتُ رَمْلٌ ورغوة ُ صابونة ٍ
 
كسر الصمتَ ما بيننا والمللْ
 
قال لي : ما العملْ؟
 
قلت : لا شيء ... نستنزف الاحتمالات
 
قال : من أَين يأتي الأملْ ؟
 
قلت : يأتي من الجوّ
 
قال : أَلم تَنْسَ أَني دَفَنْتُكَ في حفرة ٍ
 
مثل هذى ؟
 
فقلت له : كِدْتُ أَنسى لأنَّ غداً خُـلَّبـاً
 
شدَّني من يدي ... ومضى متعباً
 
قال لي : هل تُفَاوضني الآن ؟
 
قلت : على أَيّ شيء تفاوضني الآن
 
في هذه الحفرةِ القبر ِ ؟
 
قال : على حصَّتي وعلى حصّتك
 
من سُدَانا ومن قبرنا المشتركْ
 
قلت : ما الفائدة ْ ؟
 
هرب الوقتُ منّا
 
وشذَّ المصيرُ عن القاعدة ْ
 
ههنا قاتلٌ وقتيل ينامان في حفرة واحدة ْ
 
.. وعلي شاعر آخر أن يتابع هذا السيناريو
 
إلى آخره ْ !

 
Alexa
لوحـة التعليقات الحرة
على هذه اللوحة يمكنك كتابة تعليقاتك بحرية كاملة دو تدخل، فقط لا يجب أن تزيد على 512 حرفا. يمكنك تزيين تعليقك بأكواد إتش تي إم إل إذا كنت تعرف هذه الأكواد. بمكنك مثلا وضع خط تحت بعض العبارات أو إبرازها أما الإنتقال إلى سطر جديد فهذا يتم بالضغط على مفتاح سطر جديد ولا داعي لكتابة الكود الخاص بذلك. الحروف التي تكون الأكواد محسوبة ضمن الحد الأقصى للحروف - 512. الإسم والبريد الإلكنروني إختياريان وإذا أردت إخطارك بالتعليقات التي تضاف إلى هذه اللوحة عليك تعليم حقل [أخبرني بالتعليقات المضافة على هذه اللوحة] وفي هذه الحالة يجب كتابة بريك الإلكتروني.
الإسم:
البريد الإلكتروني:
أخبرني بالتعليقات المضافة على هذه اللوحة:

  أضـف التعليق

مواضيع ذات علاقة

موضــوعات آخرى للكــاتب
  • درويش ما بين التسوية والأنسنة

  • نشـرها: [عزت هلال] بتــاريخ: [2009/05/26]

    إجمالي القــراءات: [256] حـتى تــاريخ [2017/05/25]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    شـارك في تقييـم: الزنابق السوداء.. سوداء!
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    ©2009 - 2017 [اللجنـة الشعـبية للإصـلاح] - إنطلقت في2009/02/25 - cms - الإصدار: 2.0.0 - [برمجيـات هلال]