اللجنـة الشعـبية للإصـلاح
من أجل تحرير الإرادة الوطنية
";
تاريخ اليوم: 2017/07/26 يوم السنة: [206] أسبوع السنة: [30] شهر: [7] ربع السنة: [2]
تسجيل دخول عضو [ كود العضو: - كلمة السر: ]
  دخول
  نسيت كلمة السر؟
  تسجيل عضو جديد
  الحرية والعدالة يستنكر دعوة مرشحي الرئاسة إلى مناظرة بأمريكا   رئيس جامعة حلوان يمنع صرف حوافز الجودة لأعضاء هيئة التدريس   سنقف ضد من يريد حرق مصر   جمعة السيادة للشعب ورفض البيان   لماذا ترغب تل أبيب وواشنطن في تأخير الانتخابات الرئاسية في مصر؟   الشعب المصرى سيستمر فى النضال لنيل كامل حقوقه   يرفض الثوار إتفاق بعض الأحزاب مع المجلس العسكري   بطلان بيع شبين الكوم للغزل والمراجل البخارية وطنطا للكتان   ائتلاف الثقافة المستقلة يطلق أول مبادرة ثقافية قومية يقوم بها المجتمع   مات رجل أحبه - مات عيداروس القصير   
أعياد ميلاد   Ezzat Test   
 أجندة المناسبات 
 <<    يوليو 2017   >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1
2 3 4 5 6 7 8
9 10 11 12 13 14 15
16 17 18 19 20 21 22
23 24 25 26 27 28 29
30 31

  الصفحة الرئيسة
  من تحن؟
  إتصل بنا
  أخبر صديق
  إبحث في الموقع
  الكــتّاب
  الأرشـيف
  أسئلة وأجوبة

  ملفــات وقضـابا
  المقــالات
  الصوتيات والمرئيات
  بيانـات ووثــائق
  الأخبـــار
  المنـــــاسبات
  المجمـــــوعات
  دليل المجتمع المدني


الإشتراك في النشرة اليومية
الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

بحـث في اللجنـة الشعـبية للإصـلاح
إبحــث

أدب وفن

عـــــام [7]
الرواية والقصة القصيرة [33]
الشــــعر [5]
المســــــــرح [4]
السينـــــــــما [11]
الفـن التشكــلي [1]
الموسيــــــــقى [2]
  عرض قائمة شاملة[83]
درويش ما بين التسوية والأنسنة
سوسن البرغوتي
  راسل الكاتب

بتجرد وموضوعية، فإن محمود درويش منذ البداية، لم يناضل لإزالة الكيان الاستعماري من الوجود، وإنما استخدم ببراعة وإبداع شعري، أداة ووسيلة لغاية التعايش مع هذا (الغريب) وليس العدو!.
  التعليق ولوحة الحوار (0)
  طباعة
  أرسل بالبريد الإلكنرونى

عنوان هذه الصفحة على الإنترنت هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
http://pcr.misrians.com/literature?7
درويش ما بين التسوية والأنسنة


كيف نستطيع أن نفصل بين مرحلتين في حياة الراحل درويش الشعرية؟ نمتدح نتاجات سابقة، ثم نجبّ ما جاء فيها وما دعا إليها درويش من واقع ما طرأ على قصيدته، وخروجه عن خط المقاومة بالكلمة!.

إن تكثيف مسيرة درويش، وبناءً على حقائق وأحداث وعلى ما قدمه في بعض قصائده ومواقفه، يضعنا أمام مرآة واضحة المعالم للشاعر والسياسي بآن.

أولاً- الشاعر كان عضوًا في الحزب الشيوعي "الإسرائيلي" (راكاح)، الذي لم يكن هدفه النضال ضد وجود الكيان واحتلاله للأرض الفلسطينية، وإنما للمطالبة بحد أدنى للحقوق الفلسطينية، كما اتضحت الصورة فيما بعد من خلال أنسنة العدو، حتى نتعرف على إنسانيتنا!.

بتجرد وموضوعية، فإن محمود درويش منذ البداية، لم يناضل لإزالة الكيان الاستعماري من الوجود، وإنما استخدم ببراعة وإبداع شعري، أداة ووسيلة لغاية التعايش مع هذا (الغريب) وليس العدو!.

قصيدة (القربان)، خلط مفهوم الشهادة من أجل قضية وأرض ورسالة الشهيد، بآخر كقربان وكبش فداء مسلوب الإرادة لأجل جماعة وسلطة، عدا أن القصيدة بدت وكأنها كلمات متقاطعة ومتناقضة، وتصوير ملاحم أسطورية. ناهيك عن دعوته (ضعوا البنادق جانباً، ولنشرب فنجان قهوتكم)، فأجابه الشاعر عبد الكريم عبد الرحيم، على ما أذكر بقصيدة جنين (دمٌ على شفاهك، لا فنجان قهوتهم)!!! إلى أن صور الجندي المدجج بالسلاح، وقاتل البشر ومدمر الحجر، يحمل على ظهر دبابته، زنبقة بيضاء، كرمز للسلام! ... فأول عشق (ريتا) اليهودية، وآخر قصيدة (سيناريو جاهز)، يربط مصير الشعبين بحفرة قدرية واحدة.

ثانيًا- النقر على الوجدان العربي واستخدامه مصطلحات كالرمز وتوظيفها في مديح الظل العالي، ليصبح مستشارًا لعرفات فيما بعد، و(سجل.. أنا عربي) لتأجيج مشاعر الجماهير العربية في مرحلة ما أو نتيجة القمع والاضطهاد كونه عربيًا، تلت هذه المرحلة نزع ثوب المقاومة عن شعره، واكتفى بأنه شاعر الإنسانية. (هل يُلدغ المؤمن الواعي من جحر مرتين؟!)، الأولى بتبني الفكر التسووي مع الغريب - أي العدو-، وأخيرًا بإشهار استعطاف العدو بصك غفران عن التسجيل سابقًا بأنه عربي، وأنسنته..

ثالثًا- لماذا خرج من فلسطين المحتلة وقد لامه كثيرون وعلى رأسهم سميح القاسم؟،
لا لأنه رفض الاحتلال أو التسوية مع الكيان الصهيوني، إنما للمشاركة في مؤسسات المنظمة بعد الانتهاء من مرحلة الثورة إلى مرحلة المؤسسات "الثورية"، كسياسي. لكن لماذا استقال الشاعر درويش من اللجنة التنفيذية في اليوم الثاني لتوقيع اتفاقية أوسلو؟، استقال لأنه لم يشارك بالمفاوضات وقتذاك، ولأنها لم ترقَ لأدنى الحقوق وتمس الهوية الفلسطينية – حسب رؤيته- !!!

وهنا تشكلت ملامح درويش بوضوح الشاعر الإنساني والسياسي التسووي في آن، وإلا ماذا تُفسَر مشاركته بصياغة وثيقة الاستقلال، والتي تعترف علنًا بـ"إسرائيل" إلى جانب د. إدوارد سعيد، وما معنى أن تُدرس قصائده في مدارس "إسرائيل" واعتمادها ضمن المنهج الدراسي، هل لأنه شاعر المقاومة الفلسطينية؟!!!.

رابعًا- شارك محمود درويش بتوقيع بيان في 2001 يطالب الحكومة اللبنانية بعدم انعقاد مؤتمر المراجعة التاريخية، لمنع التعرض "للمحرقة"، واعتبرها حدثًا مقدسًا، لا يستوجب إعادة التفكير فيه!.

وقع على بيان آخر في عام 2002 والمشهور بـ (بيان المثقفين)، إضافة إلى أربعة وعشرين مثقفًا فلسطينيًا (معظمهم يمثلون أوسلو)، يرجون فيه "المثقفين الإسرائيليين" مساندة الفلسطينيين. وقد تحدثوا باسم الفلسطينيين، كما جاء في البيان: "قد ارتضينا لأنفسنا العيش في خُمس فلسطين التاريخية وارتضينا لكم دولة في أربعة أخماسها".

فما قدمه محمود درويش من سيرة ذاتية، لا يجعلنا نتغاضى عن فساد "مناضلين" الفنادق الـ 5 نجوم وتطبيع الزنابق البيضاء والتسوية مع "إسرائيل"، ونعتبرها قضية فيها نظر. لا أبالغ إن قلت إن درويش من الأوائل المطبعين الفلسطينيين مع العدو، فقد أجرى حوارات مع مجموعة "إسرائيلية" في الثمانينيات بباريس برغبة وتشجيع عرفات، وكان لهذه الحوارات التأثير المباشر على اعتماد برنامج سياسة الواقعية الفلسطينية لاحقًا، والقبول بوجود الكيان كأمر واقع...

بالعودة إلى نتاج الشاعر محمود درويش كونه مبدعًا متألقًا، وإن قدم في الجدارية تجربة شعرية في السرد النثري واختراق الغيبيات بفرشاة أسنان وحقيبة سفر إلى عالم آخر "ماذا فعلتَ، هناك، في الدنيا؟"، وحسبه أنه ذكر في حالة حصار "قد متُّ قبل الآن"، أحبّ الحياة غدًا، متوجهًا إلى قاتله "لو تأملت وجه الضحية"، ليتناقض مرة أخرى ويُخيل له في هلوسات محمومة أن الجندي المدجج بالسلاح طفل يبكي أطلال بيته وسكنه، يحمل زنبقة بيضاء!.

إن الردّة التي أصابت فكر درويش منسجمة تمامًا مع ردّة أصابت ببلائها الكثير من الشعراء والأدباء على درب التطبيع. وفي كل الأحوال سقط الدعاة، وبقيت نصوصهم شاهدة على انحرافهم في مسيرتهم الأدبية سابقة التألق، ولو كانت مقدّمة على طبق وشعار زائف اسمه "الإنسانية"، على مذبح غسل المبادئ على الطريقة العولمية في أجواء ضبابية يرصده تسجيل حداثي لحماية حق المحتل بزرع الدمار وحصد الزنابق، وهو المعتدي والمغتصب.

إذا كانت سياسة بعضهم الدعوة إلى السلام والخروج من الضفة وغزة بناءً على إيمان حقيقي بضرورة التعايش السلمي، فليرحلوا إلى بلدانهم الأصلية، ولتعد فلسطين الكلّ لأهلها بتعدد مذاهبهم الدينية، فالدين ليس حكرًا على هذا الكيان الاستيطاني، وما أقاموه تحت مسمى "دولة" هو افتراء ووهم لاهوتي يقول كذبًا، بأن فلسطين أرض ميعادهم وتجمعهم، فهل يحق للأمريكي المسلم مثلاً إنشاء دولة أمريكية في مكة على أساس الدين بغض النظر عن عروبة الوطن العربي، وهل يُقبل من مسيحيي الوطن العربي تأسيس دولة لهم في إيطاليا كونها مركز البابوية، ألم يكن المسيح عليه السلام عربيًا!؟..

وأخيرًا، أين بعد هذا كله من نضال درويش ضد الاستعمار والصهيونية كشاعر وسياسي، أدان نفسه نادمًا على نظمه قصيدة عن الطفل الشهيد محمد الدرة، في مقابلة صحفية، تحدث فيها عن الرؤية الجديدة للشعر في كونيته الأممية، بعيدًا عن المباشرة والخوض في جزئيات إطارها السياسة والخبر اليومي، فقفز عن التفاصيل اليومية، إلى عالمية وهمية للهروب من الواقع ومتطلباته، في حين أن عظمة الأدب الإنساني تكمن في القدرة على تحويل الجزئي إلى فضاء الإنسانية الحقيقية.

 
سوسن البرغوتي

موقع مبدعون عرب | صفحة سوسن البرغوتي

 

إذا كنتَ ذا رأي، فكن ذا عزيمة    فإن فساد الرأي أن تترددا

Alexa
لوحـة التعليقات الحرة
على هذه اللوحة يمكنك كتابة تعليقاتك بحرية كاملة دو تدخل، فقط لا يجب أن تزيد على 512 حرفا. يمكنك تزيين تعليقك بأكواد إتش تي إم إل إذا كنت تعرف هذه الأكواد. بمكنك مثلا وضع خط تحت بعض العبارات أو إبرازها أما الإنتقال إلى سطر جديد فهذا يتم بالضغط على مفتاح سطر جديد ولا داعي لكتابة الكود الخاص بذلك. الحروف التي تكون الأكواد محسوبة ضمن الحد الأقصى للحروف - 512. الإسم والبريد الإلكنروني إختياريان وإذا أردت إخطارك بالتعليقات التي تضاف إلى هذه اللوحة عليك تعليم حقل [أخبرني بالتعليقات المضافة على هذه اللوحة] وفي هذه الحالة يجب كتابة بريك الإلكتروني.
الإسم:
البريد الإلكتروني:
أخبرني بالتعليقات المضافة على هذه اللوحة:

  أضـف التعليق

مواضيع ذات علاقة

موضــوعات آخرى للكــاتب
  • الزنابق السوداء.. سوداء!

  • نشـرها: [عزت هلال] بتــاريخ: [2009/05/25]

    إجمالي القــراءات: [419] حـتى تــاريخ [2017/07/26]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    شـارك في تقييـم: درويش ما بين التسوية والأنسنة
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    ©2009 - 2017 [اللجنـة الشعـبية للإصـلاح] - إنطلقت في2009/02/25 - cms - الإصدار: 2.0.0 - [برمجيـات هلال]