اللجنـة الشعـبية للإصـلاح
من أجل تحرير الإرادة الوطنية
";
تاريخ اليوم: 2017/06/26 يوم السنة: [176] أسبوع السنة: [26] شهر: [6] ربع السنة: [2]
تسجيل دخول عضو [ كود العضو: - كلمة السر: ]
  دخول
  نسيت كلمة السر؟
  تسجيل عضو جديد
  الحرية والعدالة يستنكر دعوة مرشحي الرئاسة إلى مناظرة بأمريكا   رئيس جامعة حلوان يمنع صرف حوافز الجودة لأعضاء هيئة التدريس   سنقف ضد من يريد حرق مصر   جمعة السيادة للشعب ورفض البيان   لماذا ترغب تل أبيب وواشنطن في تأخير الانتخابات الرئاسية في مصر؟   الشعب المصرى سيستمر فى النضال لنيل كامل حقوقه   يرفض الثوار إتفاق بعض الأحزاب مع المجلس العسكري   بطلان بيع شبين الكوم للغزل والمراجل البخارية وطنطا للكتان   ائتلاف الثقافة المستقلة يطلق أول مبادرة ثقافية قومية يقوم بها المجتمع   مات رجل أحبه - مات عيداروس القصير   
 أجندة المناسبات 
 <<    يونية 2017   >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3
4 5 6 7 8 9 10
11 12 13 14 15 16 17
18 19 20 21 22 23 24
25 26 27 28 29 30

  الصفحة الرئيسة
  من تحن؟
  إتصل بنا
  أخبر صديق
  إبحث في الموقع
  الكــتّاب
  الأرشـيف
  أسئلة وأجوبة

  ملفــات وقضـابا
  المقــالات
  الصوتيات والمرئيات
  بيانـات ووثــائق
  الأخبـــار
  المنـــــاسبات
  المجمـــــوعات
  دليل المجتمع المدني


الإشتراك في النشرة اليومية
الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

بحـث في اللجنـة الشعـبية للإصـلاح
إبحــث

أدب وفن

عـــــام [7]
الرواية والقصة القصيرة [33]
الشــــعر [5]
المســــــــرح [4]
السينـــــــــما [11]
الفـن التشكــلي [1]
الموسيــــــــقى [2]
  عرض قائمة شاملة[83]
مـوعـد مـع الـمـلك
الدكتور زكي سالم
  راسل الكاتب

والحقيقة أن الموعد كان متوقعا ، وكنت أحيانا أفكر فيه ، وكنت أحيانا أخرى أنتظره ، بل إننى فى بعض الأوقات كنت أتمناه ، وإن كنت غالبا ما أخـشاه ، ومع ذلك فقد فاجأنى الخبر تماما حتى أذهلنى ، وما إن أفقت حتى اندفعت أنبش داخل ذاكرتى ، أبحث عن كل فعل قمت به ،
  التعليق ولوحة الحوار (0)
  طباعة
  أرسل بالبريد الإلكنرونى

عنوان هذه الصفحة على الإنترنت هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
http://pcr.misrians.com/literature?25
مـوعـد مـع الـمـلك

الخبر وقـع علىّ كالصاعقة ، فقد قـرر أن أذهب إليه ، فلا مفر ، ولابد مما ليس منه بد ، فقد حان لقاء الملك .

والحقيقة أن الموعد كان متوقعا ، وكنت أحيانا أفكر فيه ، وكنت أحيانا أخرى أنتظره ، بل إننى فى بعض الأوقات كنت أتمناه ، وإن كنت غالبا ما أخـشاه ، ومع ذلك فقد فاجأنى الخبر تماما حتى أذهلنى ، وما إن أفقت حتى اندفعت أنبش داخل ذاكرتى ، أبحث عن كل فعل قمت به ، وعن كل قول أطلقته . وأقول فى نفسى : هل يذكره ، ويحاسبنى عليه ، أم أذكره أنا ليكافئنى ؟

وفى بحثى السريع وجدت أشياء كثيرة تشفع لى ، وأحداثا متعددة تعبر عن إخلاصٍ وتفانٍِ فى خدمته ، مما يمكن أن تجعله يرفعنى إلى مصاف كبار القوم ، ويقربنى منه .

ولكنى تذكرت أيضا أفعالا وأقوالا لو ذكرنى بها لمت على الفور ، خجلا من نفسى وخوفا منه .

فالحقيقة أنه جبار ، ذو بطش شديد ، وكبرياء وعزة ، ويمكن لخطأ واحد ارتكبته ، أن يؤدى بى إلى نهاية مؤسـفة جدا ، وحزينة . وكذلك يمكن لفعل أو حتى قول تفوهت به ، أن ينقذنى من عذاب مهين ، فماذا سيكون مصيرى ؟

أعلم أنه يملك من الوسائل ما يمكنه من معرفة كل شىء ، فلا يوجد ما يمكن أن يخفى عنه . وكذلك لا يوجد ما يمكن أن يمنع حكمه ، أو يؤجل قضاءه . فهو وحده صاحب القرار . وهو لا يستشير أحدا . ولا يوجد من يمكن أن يجعله يغير قراره . فقراره حكم نهائى لا يمكن الطعن فيه ، ويستحيل استئنافه .

ومعنى أنه قرر أن أذهب إليه ، فقد وجب على تنفيذ حكمه . فبالتأكيد هو لم يدعنى إليه لكى يحاورنى . . فمن أنا حتى أجادل الملك ؟

وحتى لو سـمح لى بالكلام ، فبأى شىء يمكن أن أدافع عن نفسى ؟ وماذا يمكننى أن أقول ؟ إنه يعلم كل شىء . فلا مفر .

دعوته لى ، تعنى أن الحكم قد صدر ، ولا يمكن أبدا أن يتغير حكمه ، فكيف يمكننى أن أدافع عن نفسى ؟! وما فائدة كلماتى ؟!

سأذهب إليه ، تحمل قدماى جسدا ميتا ، وأقف خاشعا بين يديه . . منتظرا كلمات تحدد مصيرى . . وأعد نفسى لقبول قراره . . فلا مفر من القبول .

يا أيها الملك . . خادمك المطيع أنا ملك يمينك . . فأقض ما أنت قاض .   

( من المجموعة القصصية : عين العقل )

د. زكـى سـالم

Alexa
لوحـة التعليقات الحرة
على هذه اللوحة يمكنك كتابة تعليقاتك بحرية كاملة دو تدخل، فقط لا يجب أن تزيد على 512 حرفا. يمكنك تزيين تعليقك بأكواد إتش تي إم إل إذا كنت تعرف هذه الأكواد. بمكنك مثلا وضع خط تحت بعض العبارات أو إبرازها أما الإنتقال إلى سطر جديد فهذا يتم بالضغط على مفتاح سطر جديد ولا داعي لكتابة الكود الخاص بذلك. الحروف التي تكون الأكواد محسوبة ضمن الحد الأقصى للحروف - 512. الإسم والبريد الإلكنروني إختياريان وإذا أردت إخطارك بالتعليقات التي تضاف إلى هذه اللوحة عليك تعليم حقل [أخبرني بالتعليقات المضافة على هذه اللوحة] وفي هذه الحالة يجب كتابة بريك الإلكتروني.
الإسم:
البريد الإلكتروني:
أخبرني بالتعليقات المضافة على هذه اللوحة:

  أضـف التعليق

مواضيع ذات علاقة

موضــوعات آخرى للكــاتب
  • (سـعيد) و (الأهـرام)
  • هـيـئـة الرقابة على التأمين
  • مـعـنى الاسـتقالة
  • إلى محبى عمرو خالد
  • القضاء فى عصر مبارك
  • الـوزيـر و ابـنـه
  • الأمـن و عمرو خالد
  • الرئيـس و مصلحة الوطن
  • جــوائـز الـدولـة
  • عـام الـحـسـم
  • المزيد من موضوعات الكاتب

  • نشـرها: [عزت هلال] بتــاريخ: [2009/09/17]

    إجمالي القــراءات: [52] حـتى تــاريخ [2017/06/26]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    شـارك في تقييـم: مـوعـد مـع الـمـلك
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    ©2009 - 2017 [اللجنـة الشعـبية للإصـلاح] - إنطلقت في2009/02/25 - cms - الإصدار: 2.0.0 - [برمجيـات هلال]