اللجنـة الشعـبية للإصـلاح
من أجل تحرير الإرادة الوطنية
";
تاريخ اليوم: 2017/11/22 يوم السنة: [325] أسبوع السنة: [47] شهر: [11] ربع السنة: [3]
تسجيل دخول عضو [ كود العضو: - كلمة السر: ]
  دخول
  نسيت كلمة السر؟
  تسجيل عضو جديد
  الحرية والعدالة يستنكر دعوة مرشحي الرئاسة إلى مناظرة بأمريكا   رئيس جامعة حلوان يمنع صرف حوافز الجودة لأعضاء هيئة التدريس   سنقف ضد من يريد حرق مصر   جمعة السيادة للشعب ورفض البيان   لماذا ترغب تل أبيب وواشنطن في تأخير الانتخابات الرئاسية في مصر؟   الشعب المصرى سيستمر فى النضال لنيل كامل حقوقه   يرفض الثوار إتفاق بعض الأحزاب مع المجلس العسكري   بطلان بيع شبين الكوم للغزل والمراجل البخارية وطنطا للكتان   ائتلاف الثقافة المستقلة يطلق أول مبادرة ثقافية قومية يقوم بها المجتمع   مات رجل أحبه - مات عيداروس القصير   
 أجندة المناسبات 
 <<    نوفمبر 2017   >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3 4
5 6 7 8 9 10 11
12 13 14 15 16 17 18
19 20 21 22 23 24 25
26 27 28 29 30

  الصفحة الرئيسة
  من تحن؟
  إتصل بنا
  أخبر صديق
  إبحث في الموقع
  الكــتّاب
  الأرشـيف
  أسئلة وأجوبة

  ملفــات وقضـابا
  المقــالات
  الصوتيات والمرئيات
  بيانـات ووثــائق
  الأخبـــار
  المنـــــاسبات
  المجمـــــوعات
  دليل المجتمع المدني


الإشتراك في النشرة اليومية
الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

بحـث في اللجنـة الشعـبية للإصـلاح
إبحــث

أدب وفن

عـــــام [7]
الرواية والقصة القصيرة [33]
الشــــعر [5]
المســــــــرح [4]
السينـــــــــما [11]
الفـن التشكــلي [1]
الموسيــــــــقى [2]
  عرض قائمة شاملة[83]
جـهـنـمـيـة
الدكتور زكي سالم
  راسل الكاتب

قصة قصيرة
  التعليق ولوحة الحوار (0)
  طباعة
  أرسل بالبريد الإلكنرونى

عنوان هذه الصفحة على الإنترنت هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
http://pcr.misrians.com/literature?19
جـهـنـمـيـة

هـم الوجـه الآخـر لعالـمنا ، أولئك الذين يخـوضون حـرباً طويلـة مـع بنى البشـر ، ومن بينهم سـطعت هذه الفكرة الشـيطانية .

أن يتقدموا لعدد من البـشر الـمميزين ، بعرض فى غاية البساطة والجاذبية ، فعندما يتمكن إنـسان من تقديـم أى شىء يـشاء ( من طعام أو شراب أو مـال أو أى شئ آخـر ) إلى أخيه الجـنى ، ويتعاهد أن يبقى هذا الأمر سـراً للأبـد ، عندئذ يستطيع هذا الإنـسان - في أى وقت شاء - أن يسـترد نـصف ما قدمه لأخيه الجنى ، إذ إن النصف الآخـر يعتبر نصيباً عادلاً لـمن أخـفى هذه الأشياء ، وأعادها في وقت طلبها .

أما إذا لم يسـتطع الإنسان أن يحتفظ بـهذا السر ، فعندئذ يسقط الاتفاق ، ولا يـمكن اسـترداد أى شىء .

وبـهذا الاتفاق يستطيع الإنسان أن يـمتلك نصف ما تصل إليه يده ! ومن شروط العـقد ، أنه في حال موت الإنسان لا يـمكن لأحد أن يطالب بأي شىء . أما إذا مات الجني ، فعالم الجن يتكفل بإعادة ما كان في حوزة الجنى الـمتوفى ، بـشرط أن الجنى البديل يأخذ نصيبه العادل ، وهو نصف ما يجب إعادتـه ، أى يسـتعيد الإنـسان في هذه الحالة الربـع فـقط !

وبـمجرد تطبيق هذه الفكرة الـمدهشة ، ظهرت نتائجها سريعا جداً ، وتزايد عدد البشر الـمتميزين بطريقة عجيبة ، وتفـشت المجاعات بين بنى آدم ، بينما الطعام يتراكم لدى عالم الجن ، فيرمونه خارج مجـموعتنا الشمسـية !   

ومـع تزايد الجـوع ، والطـمع ، جدد عالم الجـن عقده مع البشر ، بأن جعل ما يُأخذ لا يرد منه إلا الربع فقط ! ومع ذلك اسـتمر تزايد عدد المتميزين من البـشر ،  وزاد الفـقر والجـهل والـمرض ، وأصبح الـموت جوعاً أمراً لا يهـز أحـداً !

والمتميزون من البـشر يـمتلكون طرقا عجـيبة لتقديـم الـمال ، والذهب للجن الذي يأخذ أى شـىء ، ويخـتفى في لـمح البـصر .

وبـمضى الزمن تدهور حال بنى آدم إلى درجة مخيفة ، وكاد أن يتوقف التعاون بين الأفراد والمجتمعات والدول ، وتعرض البشر للفناء الحقيقى ، بينما الكون كله في حال اضطراب عظيم ، ولا أحد يعرف السبب .

وظن عالم الجن أن ما يلقونه من مـمتلكات بنى آدم إلى خارج المجموعة الشمـسية ، أدى إلى اخـتلال في موازين هذا الوجود العجيب . فأصابـهم فزع رهيب ، إذ الكون يتأرجح نحو العدم ، ولـم يعد بإمكان أى من الجـن أو البشـر ، أن يصنع شيئا لإنقاذ عالـمنا التعـس ، بعدما عشنا مـعا ملايين السـنين ، فهـل نقترب من الوصول إلى نقطـة النهايـة الخاتـمة ؟!

( من المجموعة القصصية : تقاسيم على أشجان قديمة )

د. زكـى سـالم

Alexa
لوحـة التعليقات الحرة
على هذه اللوحة يمكنك كتابة تعليقاتك بحرية كاملة دو تدخل، فقط لا يجب أن تزيد على 512 حرفا. يمكنك تزيين تعليقك بأكواد إتش تي إم إل إذا كنت تعرف هذه الأكواد. بمكنك مثلا وضع خط تحت بعض العبارات أو إبرازها أما الإنتقال إلى سطر جديد فهذا يتم بالضغط على مفتاح سطر جديد ولا داعي لكتابة الكود الخاص بذلك. الحروف التي تكون الأكواد محسوبة ضمن الحد الأقصى للحروف - 512. الإسم والبريد الإلكنروني إختياريان وإذا أردت إخطارك بالتعليقات التي تضاف إلى هذه اللوحة عليك تعليم حقل [أخبرني بالتعليقات المضافة على هذه اللوحة] وفي هذه الحالة يجب كتابة بريك الإلكتروني.
الإسم:
البريد الإلكتروني:
أخبرني بالتعليقات المضافة على هذه اللوحة:

  أضـف التعليق

مواضيع ذات علاقة

موضــوعات آخرى للكــاتب
  • (سـعيد) و (الأهـرام)
  • هـيـئـة الرقابة على التأمين
  • مـعـنى الاسـتقالة
  • إلى محبى عمرو خالد
  • القضاء فى عصر مبارك
  • الـوزيـر و ابـنـه
  • الأمـن و عمرو خالد
  • الرئيـس و مصلحة الوطن
  • جــوائـز الـدولـة
  • عـام الـحـسـم
  • المزيد من موضوعات الكاتب

  • نشـرها: [عزت هلال] بتــاريخ: [2009/07/24]

    إجمالي القــراءات: [68] حـتى تــاريخ [2017/11/22]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    شـارك في تقييـم: جـهـنـمـيـة
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    ©2009 - 2017 [اللجنـة الشعـبية للإصـلاح] - إنطلقت في2009/02/25 - cms - الإصدار: 2.0.0 - [برمجيـات هلال]