اللجنـة الشعـبية للإصـلاح
من أجل تحرير الإرادة الوطنية
";
تاريخ اليوم: 2017/05/24 يوم السنة: [143] أسبوع السنة: [21] شهر: [5] ربع السنة: [1]
تسجيل دخول عضو [ كود العضو: - كلمة السر: ]
  دخول
  نسيت كلمة السر؟
  تسجيل عضو جديد
  الحرية والعدالة يستنكر دعوة مرشحي الرئاسة إلى مناظرة بأمريكا   رئيس جامعة حلوان يمنع صرف حوافز الجودة لأعضاء هيئة التدريس   سنقف ضد من يريد حرق مصر   جمعة السيادة للشعب ورفض البيان   لماذا ترغب تل أبيب وواشنطن في تأخير الانتخابات الرئاسية في مصر؟   الشعب المصرى سيستمر فى النضال لنيل كامل حقوقه   يرفض الثوار إتفاق بعض الأحزاب مع المجلس العسكري   بطلان بيع شبين الكوم للغزل والمراجل البخارية وطنطا للكتان   ائتلاف الثقافة المستقلة يطلق أول مبادرة ثقافية قومية يقوم بها المجتمع   مات رجل أحبه - مات عيداروس القصير   
 أجندة المناسبات 
 <<    مايو 2017   >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3 4 5 6
7 8 9 10 11 12 13
14 15 16 17 18 19 20
21 22 23 24 25 26 27
28 29 30 31

  الصفحة الرئيسة
  من تحن؟
  إتصل بنا
  أخبر صديق
  إبحث في الموقع
  الكــتّاب
  الأرشـيف
  أسئلة وأجوبة

  ملفــات وقضـابا
  المقــالات
  الصوتيات والمرئيات
  بيانـات ووثــائق
  الأخبـــار
  المنـــــاسبات
  المجمـــــوعات
  دليل المجتمع المدني


الإشتراك في النشرة اليومية
الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

بحـث في اللجنـة الشعـبية للإصـلاح
إبحــث

أدب وفن

عـــــام [7]
الرواية والقصة القصيرة [33]
الشــــعر [5]
المســــــــرح [4]
السينـــــــــما [11]
الفـن التشكــلي [1]
الموسيــــــــقى [2]
  عرض قائمة شاملة[83]
شهادة المُبدع الراحل نجيب سرور فى حق الآخر المصري
حازم خيري
  راسل الكاتب

نعم، إن للزعماء والقادة دورهم فى التاريخ، ولكنهم لا يستطيعون أن يلعبوا هذا الدور إلا بمقدار ما يمثلون مصالح شعوبهم، إلا بمقدار إدراكهم لقوانين التطور للمجتمع، إلا بمقدار ما يمثلون قوة متقدمة قد تهيأ لها ظروف النضج، بحيث تستطيع فعلا أن تسير بالمجتمع خطوة
  التعليق ولوحة الحوار (0)
  طباعة
  أرسل بالبريد الإلكنرونى

عنوان هذه الصفحة على الإنترنت هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
http://pcr.misrians.com/literature?1
شهادة المُبدع الراحل نجيب سرور
فى حق الآخر المصري


كتب الشاعر والمخرج الراحل نجيب سرور هذا النص النادر وغير المنشور، فى منتصف القرن الماضي، تحت عنوان "مقدمة لابد منها"! ولقد حصلت علي هذه الوثيقة القيمة من أرملة نجيب الروسية السيدة/ ساشا كورساكوفا، وذلك أثناء كتابتى لـ "دون كيخوته المصرى"، والكتاب دراسة علمية وثائقية، تحت الطبع، تناولت فيه بالتحليل حياة وفكر نجيب سرور! والثابت أن المبدع الراحل نجيب سرور أراد لهذ النص القيم أن يكون مُقدمة لديوانه غير المنشور "إنه الإنسان"، والذى كتبه أثناء دراسته للاخراج فى موسكو! والنص يشي فى مجمله باعتناق صاحبه للشيوعية، وإن كان نجيب قد تحول عنها لاحقاً إلى الفكر الأنسني.

الدكتور حازم خيري


مقدمة لابد منها

بقلم: نجيب سرور

إعداد: حازم خيري

"أغنيـاتي يا حزينة..
يا عصارات السنين،
ستظلين سجينــة،
طالما شعبي سجين!"

نجيب سرور

     
قلنا ان أحداث هذه القصة تبدأ فى منتصف القرن العشرين.. والحقيقة أنها تبدأ قبل ذلك بزمن طويل، بقرون تمتد فى الماضي السحيق إلى فجر التاريخ. ذلك لأنها قصة شعب قبل أن تكون قصة هؤلاء الثمانية الذين سنتحدث عنهم (1). إن كلا منهم يحمل في قلبه الكبير خلاصة هذا التاريخ الطويل المجيد المرير .. الحافل بالهزائم والانتصارات .. بالخيانات والبطولات .. بالدموع والبسمات .. فليس فى تاريخ الإنسانية جمعاء شعب امتحن بالطغيان ونكب بالسفاحين كما امتحن ونكب شعبنا المصري .. والذى يلقي نظرة ـ ولو سريعة ـ على تاريخنا منذ بناء "الهرم الأكبر" حتى بناء "المجتمع الاشتراكي الديمقراطي التعاوني" لا يملك إلا أن يتساءل فى دهشة: كيف تأتى لهذا الشعب أن يعيش إلى الآن بالرغم من أن عشرات القرون قد تحالفت على افنائه .. على هدم كيانه .. على اعدام كل مقومات الحياة فيه؟!..

إن هذا اللغز الذي يحير الجميع لا يشكل بالنسبة إلينا ـ نحن المصريين ـ لغزا .. إن مفتاحه دفين فى صدورنا نحن .. لا فى صدر أبي الهول .. حيث اعتاد أن يبحث عنه المؤرخون والسائحون!.. إننا نعرف مدى حب شعبنا للحياة .. مدى شوقه إلى الحرية .. مدى إصراره على البقاء .. ومدى طموحه إلى المستقبل ..!! يقولون إنه شعب صبور .. أجل نعرف ذلك ..ولكنه صبر التربص لا صبر الاستسلام .. إن البركان يلوح للنظرة السطحية هادئا بينما يغلي فى داخله التنور متأهبا فى أية لحظة للانفجار .. ليكشف عن جوهره النارى الملتهب!!

لا..لم يركع شعبي أبدا ..
لم يستسلم ..
أبدا .. أبدا .. لم يستسلم ..
فلكم حمل النير .. تألم ..
كان كتوما .. كالبركان ..
يطوى فى الصدر التنور ..
ثم يثور ...


ذلك لغز شعبنا .. اللغز الذى لم يستطع أعداء شعبنا أن يحلوا رموزه. ومن هنا يفاجأون دائما بما فى جوف البركان الهاديء .. من حمم .. ويذهبون بحيرتهم .. وبخيبتهم ويبقى شعبنا شامخا فى كبرياء! إن سر انتصار هذا الشعب ـ يقصد الشعب المصري ـ على أعدائه .. هو أنه استطاع دائما أن يخفي عنهم سره .. أن يخدعهم .. أن يرخي لهم الحبل حتى يشنقوا أنفسهم .. أما الفترات التى يسمونها فترات الهزيمة .. فلم تكن فى الواقع إلا فترات التربص والاستعداد والتأهب للانتصار القادم..!!

والغريب أن الأعداء اللاحقين كانوا دائما يرفضون أن يتعلموا من تجربة الأعداء السابقين .. لأن الطغاة لا يحاولون فقط أن ينسوا التاريخ .. بل ويصرون على طمسه .. لأن التاريخ يحدثهم عن معدن الشعب الذى يريدون قهره .. وعن المصير الذى ينتظر من يريد قهره! إنهم يريدون أن يعتقدوا بأنهم ـ لا الشعب ـ صانعو التاريخ .. صانعوا المعجزات..!

ذلك ـ مثلا ـ ما يعتقده جمال عبد الناصر .. حين يقول فى كتابه فلسفة الثورة (2): "وان ظروف التاريخ أيضا مليئة بأدوار البطولة المجيدة التى لم تجد بعد الأبطال الذين يقومون بها على مسرحه، ولست أدري لماذا يخيل إلى دائما أن فى هذه المنطقة التى نعيش فيها دورا هائما على وجهه يبحث عن البطل الذي يقوم به، ثم لست أدري لماذا يخيل الي أن هذا الدور الذي أرهقه التجوال فى المنطقه الواسعة الممتدة فى كل مكان حولنا، قد استقر به المطاف متعبا منهوك القوى على حدود بلادنا يشير الينا أن نتحرك، وأن ننهض بالدور ونرتدى ملابسه فان أحدا غيرنا لا يستطيع القيام به"...

ذلك نموذج للفهم الزائف للبطولة .. نموذج للفردية .. للميول الفاشية .. لاحتقار الشعب .. فليس خافيا أن عبد الناصر لا يقصد الشعب المصري حين يقول "ان أحدا غيرنا لا يستطيع القيام به"..وما كان يستطيع ـ حتى لو أراد ـ أن يقصد ذلك .. فليست للشعب المصري مطامع توسعية فى المنطقة .. التى يحددها عبد الناصر بالدائرتين العربية والأفريقية .. إنما يعود الضمير هنا على عبد الناصر نفسه .. وعصابته .. ومن ورائهم البورجوازية المصرية الكبيرة! .. وما سقنا هذه الفقرة إلا لأنها تشكل حجر الأساس فى البناء الاشتراكي الديمقراطي التعاوني ..

وحين تكون تلك الميول الفاشية نقطة الانطلاق إلى هذا البناء .. يكون من الطبيعي والمنطقي للغاية أن سجون الواحات والمحاريق والفيوم والقناطر وغيرها أعمدة هذا البناء!! .. وحين تكون النظرة الفردية للتاريخ هي نقطة الانطلاق إلى العمل .. تصبح الميول التوسعية أمرا منطقيا كذلك .. ويحدث التطابق بين "الدور" الذي يتحدث عنه عبد الناصر و"الدور" الذي يتحدث عنه هتلر فى كتابه كفاحي(3): "على الشعب الألماني فى تطلعه إلى المستقبل أن يعتبر بلاده دولة عظمى مدعوة إلى تمثيل دورها على المسرح العالمي"!.. ويصبح قمع الشعب وقهره وارهابه وخنقه قاعدة القواعد التى تُسير جهاز الدولة "العظمى".

وقبل أن نعرض نماذج للبطولة الشعبية الحقيقية فى مقابل تلك البطولة الفردية الزائفة .. دعونا نر صورة الشعب المصري من خلال منظار عبد الناصر لنضع فى مقابلها أيضا .. الصورة الحقيقية. انه يتهم شعبنا بالسلبية واللامبالاة فى كتابه المذكور (4): "لقد كنت أتصور قبل 23 يوليو أن الأمة كلها متحفزة متأهبة، وأنها لا تنتظر إلا طليعة تقتحم أمامها السور، فتندفع الأمة وراءها صفوفا متراصة منتظمة تزحف زحفا مقدسا إلى الهدف الكبير ... ثم فاجأني الواقع بعد 23 يوليو ...ولقد قلت وسأظل أقول ان تلك كانت أقسى مفاجأة فى حياتي"..

فبدلا من أن يعترف هتلر الثاني بأنه لم يكن على اتصال بالجماهير .. وبالطابع الفردي الانعزالي غير الشعبي لحركته ..نراه يتهم شعبنا بالسلبية واللامبالاة!.. إن التفاف الجماهير حول حركة ما "يستلزم ـ كما يقول لينين ـ قيام هذه الجماهير نفسها بتجربتها السياسية .. ذلك هو القانون الأساسي لجميع الثورات الكبيرة" .. ويقول لينين أيضا "من الواجب دائما أخذ حالة الجماهير النفسية بعين الاعتبار مهما كانت هذه الحالة متخلفة وعدم النقمة على الجماهير بتاتا" .. إن الذى لا يتصل بالجماهير ولا يشرح لها حركته يحكم "على نفسه بالعزلة والجمود" .. ولكن ما يسميه عبد الناصر سلبية ولامبالاة هو فى الواقع حذر أملاه ذكاء هذا الشعب وخبرته الطويلة الغنية .. وتجاربه المريره .. حذر مما تميزت به خطوات القائمين بالانقلاب من تردد ومساومة للأحزاب الرجعية ثم ملابسات اشتراط أمريكا سلامة حياة فاروق، ووجود السفير الأمريكي أثناء رحيل الملك السابق، ثم دور على ماهر الصنيعة الأمريكية الذى طبلت له صحف أمريكا يومها .. مما أثار الشبهات حول طبيعة الانقلاب ..! ولما فشل عبد الناصر فى الاتفاق مع الأحزاب الرجعية اضطر الى الاتجاه إلى الشعب ـ ولكن فى حذر وخوف من الشعب وعدم ايمان به ـ محاولا أن يخلق لنفسه بطريقة صناعية قاعدة شعبية يستند اليها لاحساسه بأنه لايستطيع أن يقف وحده .. فكان مشروع "هيئة التحرير" ومشروع "منظمات الشباب" (5)..

ولكن الشعب ـ الحذر ـ رفض هذين المشروعين فتحولا إلى أضحوكة وأنتهيا إلى الخيبة والفشل رغم كل المحاولات المستميتة لجذب الجماهير إليهما، بل والضغط عليها بكل الوسائل. ذلك أن الشكوك كانت ما تزال تحيط بالقائمين بالانقلاب، وظلت هذه الشكوك طوال ما قبل صفقة الأسلحة التشيكية، ثم بدأ عبد الناصر يلتزم سياسة استقلالية واضحة ولذلك بدأ الشعب يلتف حوله .. وتم الالتفاف بتأميم قناة السويس .. فى تلك اللحظة تشكلت وراء عبد الناصر قاعدة شعبية .. جبهة وطنية رائعة تدعم هذه السياسة وتحمي هذا الاتجاه وتطالب بمزيد من الجرأة والحزم .. كان اتحادا قوميا فعليا ـ لا مزيفا ـ ضد الاستعمار والرجعية .. اتحاد جماهير الشعب العريضة: العمال والفلاحين والمثقفين. ولكن عبد الناصر عاد فتنكر للسياسة الاستقلالية التحررية .. وأعلن أن المعركة مع الاستعمار قد انتهت وأن المعركة مع الشيوعية قد بدأت .. ومضى يخرب الجبهة الوطنية فانفضت الجماهير عنه .. ومرة ثانية بقي عبد الناصر بلا قاعدة شعبية .. بقي وحده .. إلا من المباحث (6)!!

تلك هي الخطوط العريضة لقصة عبد الناصر مع الشعب .. وقصة الشعب مع عبد الناصر .. تبرهن بما لايدع مجالا للشك على أن شعبنا يقظ .. حذر .. لماح .. ُيقدم حين يجب الاقدام ويُحجم حين يجب الاحجام .. انه لا يخيب آمال المؤمنين به .. وتلك الخصائص الايجابية المبهجة يسميها عبد الناصر سلبية ولامبالاة. بقيت بعض الملامح لصورة الشعب المصري كما يتخيلها عبد الناصر بعد قيامه بالانقلاب (7):
 
"ولو أن أحدا سألني فى تلك الأيام، ما أعز أمانيك؟ لقلت له على الفور: ـ أن أسمع مصريا يقول كلمة انصاف فى حق مصري آخر. وأن أحس أن مصريا قد فتح قلبه للصفح والغفران والحب لاخوانه المصريين. وأن أرى مصريا لايكرس وقته لتسفيه آراء مصري آخر .. وكانت هناك بعد ذلك كله أنانية فردية مستحكمة .. كانت كلمة (أنا) على كل لسان...".


نسي عبد الناصر تاريخ مصر..

لن نقول منذ غزو الهكسوس أو الفرس أو الرومان أو الأتراك أو الفرنسيين .. فقط سنقول منذ عام 1882 .. نسي ثورة عرابي .. وثورة 1919 .. والانتفاضات التى لم تتوقف منذ ثورة 1919 حتى أواخر النصف الثاني من القرن العشرين .. ثم معركة القنال .. ثم معركة بورسعيد .. انتفاضات العمال والطلبة والفلاحين الذين نعرف نظرة عبد الناصر إليهم ـ كما تقول مجلة الثقافة الوطنية فى عدد تموز/ آب 1959ـ: "من مذبحة كفر الدوار (8)، ومن قانون كمال الدين حسين، وزير المعارف، الذي حدد عدد الطلاب فى الجامعات، فرفضه مجلس الأمة لما أثاره من استنكار شعبي، فأعاده عبد الناصر مرة ثانية للمجلس الذى اُخطر للموافقة عليه تحت الضغط الشديد!.. نعرف هذه النظرة من ملء مكاتب النقابات العمالية بالجواسيس ورجال المباحث، والغاء حق الاضراب للعمال .. بل اننا نعرف ذلك من مراسل الأسوشيتدبرس (ولتون وين) الصديق الصدوق لعبد الناصر، الذى يذكر كيف عالج عبد الناصر مظاهرات الطلاب والعمال بطريقة فذة فريدة تقضي بسجن المتظاهرين وقمع أعمال الشغب بالحديد والنار ويسمي هذه الطريقة بـ(طريقة عبد الناصر)"...

ولكن لا .. لسنا فى حاجة إلى العودة إلى التاريخ المصري القديم أو تاريخ القرن التاسع عشر..أو النصف الأول من القرن العشرين لنعطى الصورة الحقيقية لشعبنا البطل..يكفى أن نعرض نماذج ثمانية لبطولة شعبنا فى ظل حكم عبد الناصر الارهابي الرجعي .. فى خمسينيات النصف الثاني من القرن العشرين..

إن أولئك الذين سقطوا فى النضال الشريف العادل لدحض الاكذوبة الاشتراكية الديمقراطية التعاونية، انما يضربون أروع مثل فى التضحية .. والفداء .. فلندعهم يدحضون ما يتهم به عبد الناصر شعبنا من فردية وأنانية وحب ذات .. إنا لنسمع أبطالنا يصدحون فى قبورهم بأغنية الايثار وانكار الذات (**):

إذا لم أحترق أنا..
وإذا لم تحترق أنت..
وإذا لم نحترق نحن..
فمن إذن..
يجلو الظلمات!!


ـ1ـ محمد عثمان

في أواخر مارس 1959.. ربما في نفس اللحظة التى كان فيها صوت عبد الناصر ينطلق من المذياع مؤكدا أنه يبني..مجتمعا متحررا من الخوف .. وربما فى نفس اللحظة التى بدأت فيها أبواق عبد الناصر تبشر بالمجتمع الاشتراكي الديمقراطي التعاوني .. مجتمع الرفاهية والعدل والرخاء .. مجتمع يضمن للانسان الأمن والطمأنينة .. طمأنينة على نفسه..وعلى روحه..وعلى فكره..وعلى حريته..إلخ..

وربما فى نفس اللحظة التى وصلت فيها بعثة من واشنطن أو بون .. وبدأت محاولات الغزل مع حسين أو سعود .. ويوجين بلاك..

انطلقت من مكتب المباحث العامة بطنطا عربة مقفلة .. ووقفت أمام أحد المنازل المتواضعة .. ونزل منها زبانية عبد الناصر .. لم يرهم أحد .. لأنهم اعتادوا أن ينطلقوا بعد الغروب .. وراء ظهر الملايين. لم يكن القاطن فى ذلك البيت الصغير المتواضع النائم في ظلامين .. ظلام الليل وظلام العهد!.. مجرما يسفك الدماء .. ولم يكن جاسوسا عميلا لدولة أجنبية .. وانما كان موظفا بسيطا . .عضوا فى الحزب الشيوعي المصري ومناضلا من أجل تحرر الطبقة العاملة المصرية. وفي اللقاء بين الزبانية وبين محمد عثمان .. إلتقت فى الواقع:


طبقتان..
أنظر إليهما..
نحن..
وهم..
نحن عزل..
وهم مدججون بالخناجر..
لدينا الأظافر فقط..
النضال..النضال..
النضال حتى النفس الأخير..
سنمزق أيديهم..
بأسنانا..
والخنجر الحاد..
مغروس في ضلوعنا!


وانتزعته العربة المقفلة من والديه الكهلين وأخيه الصغير .. وانطلقت العربه المقفلة على محمد عثمان عائدة إلى مكتب المباحث العامة .. ومرة أخرى لم يرهم أحد .. ولم يشعر أحد بالتنور الذي يغلي فى جوف البركان .. بالصراع العنيد الذي يدور .. بعيدا عن الأنظار ..

وهناك فى القبو المظلم .. أشرف الصاغ أنور منصور مفتش المباحث العامة فى طنطا .. على عملية تعذيب محمد عثمان .. أجل طبقتان .. وجها لوجه .. فى يد احداهما كل وسائل القمع والتنكيل وفي يد الأخرى كل الثقة وكل الايمان بعدالة قضيتها وشرف نضالها وحتمية النصر!!..

ماذا في وسع الجستابو لشيوعي..
فوق التعذيب الوحشي..
فوق الكي..
أو صب الماء المغلي..
بعد البارد
والبارد بعد المغلي..
ماذا فى وسع الجستابو لشيوعي..
غير الموت!..


لم تكن تلك أول مرة يعتقل فيها محمد عثمان ـ فلقد اعتقل وسجن وعذب فى عهد الملك السابق فاروق ـ ولكنها كانت آخر مرة .. فقد مات محمد عثمان فى الثاني من أبريل 1959 عن اثنين وثلاثين عاما:

لا داعي للدموع ولا للأكاليل..
ولا لغيرها..
يا أصدقاء..
لا داعي..ولا لكلمة..
حتى لا توقظوا البطل!!..


بقيت مسألة .. ربما تضيف شيئا .. انها لا تضيف شيئا .. فقد اشترك الصاغ أنور منصور فى الكثير من عمليات التعذيب الوحشي التى تتنكر لكل الاعتبارات الانسانية .. فهو نفسه الذي قص شعر المعتقلة إيفون حبش .. وتجاوز ذلك إلى التنكيل بأهالي المعتقلين .. دون أن يردعه أي عرف أخلاقي .. ودون أن يحترم حتى شيخوخة نصيف ناشد الذي يحمل على كتفيه خمسا وستين عاما .. وهو والد المعتقل الشيوعي عريان نصيف ناشد ..

ولم تقف وحشية المباحث الناصرية عند حد قتل الشهيد محمد عثمان .. بل اعتقلت شقيقه حسن عثمان .. ومارست معه شعائر التعذيب المميت فى ليمان أبي زعبل .. حتى أشرف على الموت .. فنقل إلى مستشفى المنيل الجامعي .. ثم استمر اعتقاله!! وبقي من عائلة عثمان .. والدان كهلان .. وأخ صغير! ..

ويلهم..ذوي الأيدي الملطخة بالدم..
أيها الأصدقاء..
إذا ما لامستموهم صدفة..



ـ2ـ مصطفى شوقي

بدأت الحادثة فى طنطا أيضا .. قلب الدلتا ..

والضحية هذه المرة مصطفى شوقي .. طالب بمعهد السكرتارية .. كان مجندا فى القوات المسلحة وعضوا فى الحزب الشيوعي المصري .. كان قد وهب نفسه للطبقة العاملة .. ولذلك انقضت على منزله .. ربما نفس العربة ..

ولابد أن سنواته الاثنين والعشرين تمثلت أمامه فى عتمة الصندوق المغلق وهم ينقلونه إلى السجن الحربي فى الاسكندرية .. ثم إلى المخابرات العسكرية .. إلى قبو التعذيب ..

"أربعة وعشرون ساعة فى اليوم ـ لينين..
أربعة وعشرون ساعة ـ ماركس..
أربعة وعشرون ساعة ـ انجلز..
مائة جرام من الخبز الأسود..فى اليوم
وعشرون طنا من الكتب..
وعشرون دقيقة للراحة..
يالها من أيام..أوه..
..لم يكن أجمل منها يا رفيقي"
 
ومرة ثانية التقت طبقتان..وجها لوجه..

وتفتقت قريحة المباحث عن وسائل للتعذيب تتضاءل أمامها وحشية الرومان مع المسيحيين الأول .. ويتواضع أمام بشاعتها رجال الجستابو الهتلري ..

فقد ربطوه بمؤخرة سيارة جيب قامت بسحله على الأرض ..


بكل قواك تنفس
ولتعش الثورة..
فى رأسك..
في قلبك..
فى عضلاتك..
في عظامك..
الثورة..
ليلا..
ونهارا..


وفي أوائل يونيو 1959.. ربما فى نفس اللحظة التى يولد فيها طفل، وتتفتح فيها زهرة، وتخرج فراشة لتستحم فى الشمس .. فارق مصطفى شوقي الحياة..

وبينما كان يطبل المذياع، وتهلل الصحف، وتذمر الأبواق للبطل الزائف .. كان البطل الحقيقي يسقط على أرض المعركة في صمت!

وإذا كان ثمة رعد..
فى الأرض أو السموات..
أكثر دويا من هذا الصمت..
فليرعد!



ـ3ـ فريد حداد

بدأ العمل..
وأنهاه..
وحين بدأ..لم ينفخ النفير..
وحين أنهاه..لم يصرخ: لم يقل:
"انظروا جميعا..ما فعلت.."
إنه على الأرض..واحد من ملايين..!!

فى الواقع كان يوما حافلا بالعمل .. قضاه الطبيب فريد حداد بين عيادته فى مصر الجديدة وعيادته فى شبرا ..

لم تكن مهنة الطب بالنسبة إليه تجارة .. ولا جزارة .. كما هي بالنسبة لكثيرين .. فاليوم فقط كشف على كثير من العمال .. والفقراء .. واللاجئين الفلسطينيين .. مجانا .. وصرف لبعضهم من جيبه ـ كالعادة ـ ثمن الدواء!!

كان يؤمن في أعماقه بأن العلاج حق للجميع يجب أن تكفله الدولة .. كان يعرف أن فى العالم دولا تكفل لمواطنيها العلاج المجاني .. وكان يناضل ـ فى صمت ـ من أجل أن تكون فى مصر تلك الدولة .. دولة العمال والفلاحين .. أجل كان عضوا فى الحزب الشيوعي المصري!...

وخرج ذلك المساء من عيادته .. مجهدا .. ولكنه كان راضيا .. رضى الانسان حين يشعر أنه يفعل فى يومه شيئا .. وأنه غدا سيفعل شيئا أكثر . .وبعد غد ..!

وفي الطريق كان يفكر فى زوجته إيدا .. وفى أكباده الثلاثة ..

ولابد أنه تبسم لنادرة من نوادر وديع .. ابنه الأكبر .. الذى لم يتجاوز العاشرة .. أو سامي الذى لم يتجاوز السابعة .. أو منى الصغيرة .. الزهرة التى تتفتح على السنة الخامسة من عمرها!!

ما أجمل أن يعود الانسان إلى أسرته .. وعرق العمل لم يجف على جبهته .. إن بسمة الأطفال تمسح قطرات العرق ..وتُذهب التعب .. وتُجدد فى النفس القدرة على العمل..!!

فى تلك الليلة الباردة من ليالي نوفمبر، دخل فريد حداد منزله .. وانفتحت العربة المقفلة المتربصة على الناصية .. وانقض الزبانية عليه ونقلوه إلى معتقل القلعة ..!! وهناك بدأت الشعائر الاستجواب والتعذيب .. ثم نُقل إلى أوردي ليمان أبي زعبل...

ومنذ أول يناير 1959، كان نزلاء الليمان من القتلة والمجرمين وقطاع الطرق قد رُحلوا إلى سجون أخرى .. ولم يكن ذلك لأن قنبلة قد أُلقيت على الليمان كما حدث ـ مثلا ـ أثناء العدوان الثلاثي، ولكن لأن موجة الاعتقالات الواسعة التى بدأت حينذاك اقتضت اخلاء عنابر الليمان من نزلائه القدامى لتستقبل أمواج المعتقلين .. وكان المعتقلون يمثلون جميع فئات الشعب المصري .. كان فيهم الكتاب والصحفيون والناشرون والمحامون والمدرسون والنقابيون والعمال والطلبة والفلاحون .. نفس الفئات التى وقفت فى عام 1956 جبهة وطنية رائعة فى وجه العدوان الثلاثي!!..

ووصلت دفعة فريد حداد إلى الليمان يوم 28 نوفمبر وكانت تتكون منه، ومن عبد الله الزغبي وأحمد عبد العال المحاميان، وسعد الطويل المهندس، وأحمد الجبالي العامل النقابي، ونسيم يوسف الموظف باحدى الشركات، وأنور نعمان طالب الطب..

وكان الاستقبال "حارا"..ولكن على طريقة الجستابو..

جُرد الجميع من ملابسهم تماما .. وانهال الضرب بالهراوات .. على كل مكان فى أجسامهم .. على الرؤوس .. والرقاب والصدور .. أما المشرفون على هذه "العملية الجراحية"، فهم الضباط حسن منير ويونس مرعي و ... اسحق والصول أحمد مطاوع ..

وطُلب من فريد أن يهتف بسقوط الشيوعية ورفض ..

وراح يونس مرعي يوليه عناية خاصة .. ويركز ضرباته على الرأس .. وفقد فريد حداد وعيه كما فقده آخرون، ولكن مواصلة الضرب هي المنبه الوحيد لدى الجستابو .. لمن يفقد الوعي!!

ونُقل الجميع نصف موتى إلى الليمان .. وهناك أُعيدت الشعائر!!.. مرة ثالثة .. ثم كُدسوا فى زنزانات 2.5×2 متر ..
وفي الزنزانة فارق فريد حداد الحياة..

وقال طبيب السجن..
وهو يغطي وجه الراقد..
برداء المساجين..
"انتهى"

فألقوا بالجثة العارية في فناء الأوردي ساعات طويلة .. ثم حرر الطبيب الأوردي "الدكتور أحمد كمال" شهادة طبية مزيفة، قرر فيها أن فريد حداد مات بالسكتة القلبية .. ووُضعت الجثة المشوهة من جراء التعذيب فى نعش .. وخُتم عليها بالشمع الأحمر .. وسُلمت إلى زوجته فى الساعة الثالثة بعد منتصف الليل مع أمر بدفن الجثة على الفور ..

وطلب أهل الشهيد اجراء عملية تشريح للجثة .. ولكن المباحث العامة رفضت إجراء العملية لأن طبيب السجن قال إنه مات بالسكتة القلبية..!!


كانت رأسه رائعة
وقلبه أصيلا..
وعيناه نقيتين كعيني طفل..
وعقله عميقا..
ونظرته..مرحة..فى طفولة..
أما قبضته..فبدا أنها تنضم
على عاصفة..



وخرجت جريدة الأهرام صباح 30/ 11/ 1959 وعلى صفحة الوفيات النعي التالي: "إيدا وأولادها وعائلات حداد وكاري وحنا بمصر والأردن ولبنان ينعون بمزيد الحزن والأسى المأسوف على شبابه الدكتور فريد وديع حداد زوجها ووالدهم وشقيقهم وقريب ونسيب الباقين المنتقل إلى الأمجاد السماوية صباح الأحد 29 نوفمبر 1959" ...

فى موت فريد تتمثل الوحدة الحقيقية لا المزيفة .. وحدة النضال ضد الاستعمار والرجعية ..


كان مناضلا..
وصديق القلب..
فليبتهج الأعداء..
أما الأصدقاء فليظلوا فى الصف..
إيه يا رفيقي..
سنبكي معا مرة ثانية..
على برقية..جاءت ليلا!!..  



ـ4ـ سعد التركي

كان مثلي..كان مثلك..
مثل كل الناس من لحم ودم..
مثلما نبسم للطفل حنانا..
كان يبسم..
مثلما نألم للوخزة..للخدشة..
يألم..
مثلما نهوى الحياة..
كان يهواها..


كان يهواها سعد التركي ـ الموظف البسيط بمجلس مديرية بني سويف وعضو الحزب الشيوعي المصري ..

كان يهواها .. لا لأنه يكره الموت .. وانما لأنه لا يؤمن به ..


الحياة أرجح فى الميزان
العالم واسع..
انه رائع..
وهائل..
وشطآن البحار..
لانهائية..
لدرجة أنه فى امكاننا جميعا..
كل مساء..
أن نستلقي جنبا إلى جنب..
على الرمال الدافئة..
ونصيخ إلى هدير المياه تحت الأرض..
وننصت إلى أغنيات الأمواج..
المرصعة بالنجوم..
يالها من شيء رائع..
أن نعيش..
فرادى..
ومعا..
نعيش كنسيج غلالة حريرية..
وكما فى قصيدة بهيجة..
نقرأها كورسا..
 
..........
 
الحياة..كم هي في الواقع رائعة..
ولكن من الغريب..
انها ذلك الشيء الجميل..
لدرجة لا تُصدق..
اليوم..
متعبة إلى هذا الحد..
وضيقة إلى هذا الحد..
وشاقة إلى هذا الحد..
ودامية إلى هذا الحد..


ففي أول يناير 1959 انقض عليه زبانية عبد الناصر .. أعداء الحياة ..

أعداؤك..
وأعدائي..
أعداء كل انسان يفكر،
أعداء الوطن الذي يعيشون فيه..
أعداؤه يا حبيبتي..
انهم أعداء آمالنا..ياحبيبتي..
أعداء الماء المتدفق..
أعداء الخمائل المزهرة..
والحياة النامية..
إنهم أعداء..
لأن الموت طبع خاتمه على جباههم..


لقد حملوه إلى المعتقل .. وبدأت مراسيم الضرب والكي والنفخ وخلع الأظافر ..

هناك فى الطرقه..
إنسان على نقاله..
وظل القضبان،
على وجهه الكابي..
إنه يموت هناك..
مفتوح الفم..

فأفرجوا عنه .. وخرج من المعتقل محمولا .. ليموت بعدها بقليل فى 31 ديسمبر 1959 عن ثلاثة وثلاثين عاما:


انتهى..لا آمال منذ الآن..
ولا حزن،
ولا ماء، ولا خبز..
ولا حرية، ولا أسر..
ولا شوق إلى النساء..
ولا سجان،
ولا بق،
ولا قطط تقبع قبالته..
بالساعات..
محدقة فى عينيه..
كل ذلك انتهى..
أما بالنسبة إلينا فهو مستمر..
العقل يواصل..
التفكير..
والحب..
والفهم..
ويستمر السخط..
لأنه أبدي..
ينهش الكبد..
كل صباح!


ولكن السفاحين لم يكتفوا بذلك .. فقد اعتقلوا شقيقه الوحيد صلاح التركي المدرس بالمدرسة الثانوية ببني سويف ..ومازال معتقلا حتى الآن فى أوردي ليمان أبي زعبل .. يتلقى المراسيم اليومية على أيدي المباحث النجسة:

أيها الأصدقاء..
إذا ما لامستموا أجسامهم صدفة..
أسرعوا بغسل أيديكم..
فى سبع "طشوت" من الماء..
ولا تشفقوا على ثياب العيد الجميلة..
مزقوها إربا..
واجعلوا منها "منشفة"!



ـ5ـ علي متولي الديب

إن ملولي الحي..
هؤلاء المسمرين فى سررهم..
ينظرون إلى ماوراء النوافذ


فتح عينيه ـ منذ الصغر ـ فرأى كيف يبيع العمال قوة عملهم فى سوق الرقيق بسعر التراب .. ورأى الجوع .. والعري ..والهزال .. والمرض .. على الوجوه القمحية الكابية .. ورأى العروق النافرة فى الأذرع الجافة الخشنة .. ورأى البسمات ماتت في الأعين الساخطة منذ زمن طويل .. ورأى الأقبية المظلمة والكهوف الرطبة الغائرة والسراديب اللزجة التى التى يعيش فيها العمال .. ورأى الطفولة تُساق إلى أشق الأعمال فى سن التاسعة .. ورأى البطالة، ذلك الغول الذى يزحف إلى كل أسرة ليخطف من فم الأطفال حتى اللقمة الجافة، ويتركها فريسة للجوع والعجز دون أى ضمانات .. ورأى يوم العمل الذي يمتد من 12 إلى 16 ساعة بأجور زهيدة، بل واسمية .. ورأى الأطفال والنساء يتقاضون نصف الأجور على نفس العمل الذي يقوم به الرجال ..

رأى كل ذلك لأنه ابن الطبقة العاملة المصرية .. ومن قلب شبرا الخيمة .. حى العمال بالقاهرة .. ولذلك أدرك:


انهم يريدون
أن نبيع لهم بلا ثمن..
إلى أن يبرد جوف الأرض..
نور أفكارنا..
وقوتنا العضلية
لكي ترقص زوجاتنا
أمام أعينهم!
إنهم يريدون..
أن نقضي نحن الليالي..
تحت جسور الأنهار
عندما يلف الضباب عيوننا..
وتبطء حركة الدم فى عروقنا..
ونبدأ فى التنفس..
كالأسماك على الرمل!


ومن ثم اختار عامل النسيج على متولي الديب طريق النضال من أجل الطبقة العاملة ضد أولئك الذين يمتصون دماءها قطرة قطرة، بل جالونا جالونا .. النضال من أجل تحررها .. من أجل خلاصها .. من أجل القضاء على نظام الطبقات، حيث يستغل الانسان عمل أخيه الانسان، وحيث تكدح الأغلبية الساحقة لتضمن الرفاهية للأقلية الهزيلة ..

مجتمع .. بلا جوع .. بلا عرى .. بلا مرض .. بلا بطالة .. مجتمع يأكل فيه من يعمل .. ولا يأكل من لا يعمل .. مجتمع يضمن للأطفال أن يعيشوا طفولتهم .. يلعبون ويمرحون .. وينعمون باللعب .. والشيكولاته .. ولا يُكدسون في العربات كقطيع من الحملان .. ليمتص طفولتهم دخان المصانع ..

وعرف أن الحزب هو الدليل إلى المستقبل .. هو الهادي لخُطى الملايين المتطلعة إلى الخلاص .. هو الطليعة التى تقود الزحف .. فأصبح عضوا فى الحزب الشيوعي المصري، كما أصبح عضوا لمجلس إدارة نقابة عمال النسيج الميكانيكي بشبرا الخيمة .. ومن أبرز الشخصيات النقابية في الحي ..

وراح متولي الديب يخطو بثبات .. بعناد .. باصرار .. على الطريق إلى المستقبل المنشود ..


يسير..
بجبهة مرفوعة إلى السماء..
وتلفيعة حمراء ترفرف فى الهواء كما علم..
يسير خطوة بعد خطوة..
يتقدم بقوة ورسوخ..
يسير..
والريح يهدر كالبحر..
والبحر يهدر كالريح..
الهواء محمل بالعاصفة..
وتسيل من الجانبين خيوط الضوء..
كما لو كانت النجوم تتهاوى..
وتدوي أصوات من الأعماق..
من زوايا القلب البعيدة:
ـ إلى أين تذهب ياطفلي؟
ـ عد يابني..
ـ عد ياحبيبي..
ـ عد ياأخي..
ـ عد ياعائل الأسرة
ـ إرجع إلينا!

أجل .. لم يثن على الديب عن النضال كونه العائل الوحيد لأسرته .. لأمه العجوز .. وزوجه .. وأبنائه الأربعة .. كان يعلم، حين انطلق فى طريقه، الأخطار التى تنتظره .. كان يدرك جيدا أن قطاع الطرق ـ المباحث ـ يقبعون هناك فى المنعطفات .. ولكنه مضى .. وكان يشعر كلما حث المسير بأنه يقترب أكثر ـ ولا يبتعد ـ من أسرته .. لأنه يقترب من خلاص الطبقة العاملة .. من الفجر الجديد .. لذلك .. كان يسير:


يسير أبدا..
شجاعا، وحانقا..
يسير مترنما بلحن الموت..
يسير متهاديا..كسفينة..


وانقض القراصنة من كل جانب .. فى مارس 1959.. وقطعوا عليه الطريق .. وحملوه إلى معتقل الفيوم ثم إلى أوردي ليمان أبي زعبل .. وتحت وطأة التعذيب .. مرض على الديب .. فتُرك حتى فقد القدرة على النطق .. ثم نُقل إلى المستشفى .. بقايا انسان . .ليموت فى 3 يناير 1960 فى الثانية والثلاثين من عمره ..


لا..لم يمت على الديب..
فهو فى صدري وصدرك..
هو فى قلبي وقلبك..


    
ـ6ـ شهدي عطية
***
     
"..لنا منهج واضح فى هذه الدراسة، منهج علمي قوامه أن تاريخ التطور الاجتماعي، هو، أولا وقبل كل شيء، تاريخ الشعوب. وأن التاريخ لا يمكن أن يكون علما حقا، إذا قصر نفسه على دراسة أعمال الملوك وقواد الجيوش، وأخبار الغزاة، وتفاصيل المفاوضات والمعاهدات".

انطلقت هذه الكلمات (9)، وأجراس النصر ماتزال أصداؤها تدوي فى سماء مصر، بعد اندحار الثالوث الوحشي ـ إنجلترا وفرنسا وإسرائيل ـ فى معركة بورسعيد الخالدة. انطلقت ودماء الشهداء ما تزال لزجة دافئة على أرض المعركة .. لم تبرد .. ولم تجف. انطلقت وغبار المعركة مازال يلف جبهة العمال والفلاحين والمثقفين ..

الكتاب هو "تطور الحركة الوطنية المصرية 1882 ـ 1956"...

والمؤلف هو "شهدي عطية الشافعي"...

وقبل ذلك بسنوات .. كان قد صدر كتاب آخر، جاء فيه(10):
 
"..ان ظروف التاريخ أيضا مليئة بأدوار البطولة المجيدة التى لم تجد بعد الأبطال الذين يقومون بها على مسرحه، ولست أدري لماذا يخيل إلى دائما أن فى هذه المنطقة التى نعيش فيها دورا هائما على وجهه يبحث عن البطل الذي يقوم به، ثم لست أدري لماذا يُخيل الي أن هذا الدور الذي أرهقه التجوال فى المنطقه الواسعة الممتدة فى كل مكان حولنا، قد استقر به المطاف متعبا منهوك القوى على حدود بلادنا يشير الينا أن نتحرك، وأن ننهض بالدور ونرتدى ملابسه فان أحدا غيرنا لا يستطيع القيام به"..!!

والكتاب هو "فلسفة الثورة"...

والمؤلف هو "عبد الناصر"...

لدى شهدى إيمان بالشعب .. إيمان بأن الجماهير هي التى تصنع التاريخ، ولدى عبد الناصر إيمان بالفرد .. إيمان بأن الأبطال هم الذين يصنعون التاريخ !!..

لدى شهدي مفهوم علمي ناضج للتاريخ ..

ولدى عبد الناصر مفهوم فردي .. فاشي .. مريض ..

لدى شهدي المفهوم الذي يصنع أبطالا من طراز تيلمان وفوتشيك وفهد وفرج الله الحلو وديمتروف .. يفتدون شعوبهم بالدم..!

ولدى عبد الناصر مفهوم يفرخ السفاحين من أمثال هتلر وموسوليني وفرانكو .. إلخ ..ي ُغرقون شعوبهم فى بحار من الدم..!!!

يقول عبد الناصر(11):
 
"إن كل فرد منا يستطيع فى مكانه أن يصنع معجزة .. إن ظروف التاريخ مليئة بالأبطال الذين صنعوا لأنفسهم أدوار بطولة مجيدة قاموا بها فى ظروف حاسمة على مسرحه".

ويقول هتلر فى كتابه كفاحي:
 
"إن الأمم لا تنجب رجل دولة إلا فى الأيام المباركة، وما أقلها .. ولا ننسى كذلك أن كل ما حققته عبقرية الإنسانية منذ أن كان عالمنا هذا عالما، كان من صنع الأفراد".

ويقول شهدى عطية (12):
 
"نعم، إن للزعماء والقادة دورهم فى التاريخ، ولكنهم لا يستطيعون أن يلعبوا هذا الدور إلا بمقدار ما يمثلون مصالح شعوبهم، إلا بمقدار إدراكهم لقوانين التطور للمجتمع، إلا بمقدار ما يمثلون قوة متقدمة قد تهيأ لها ظروف النضج، بحيث تستطيع فعلا أن تسير بالمجتمع خطوة إلى الأمام. ومع هذا يستمر المحرك الحقيقي للتاريخ هو الشعوب، وتحركاتها، وثوراتها، وتنظيمها.."!

من هنا كان الاغتيال إحدى الوسائل التى لجأ إليها عبد الناصر للتحويل (التغيير) الإجتماعي .. ثم كان المنطق الإنقلابي .. منطق العصابات .. هو الوسيلة الثانية للتحويل الاجتماعي لدى عبد الناصر .. دون اتصال بالشعب .. دون الاعتماد على جذور شعبية .. دون الاستناد إلى قاعدة من الملايين ..

أما لدى شهدي عطية .. فالوسيلة الوحيدة هى
 
"التحركات العميقة المنتظمة التى تعبر عن أن نظاما اقتصاديا وسياسيا معينا أصبح لا يصلح للبقاء، أصبح معرقلا لتقدم القوى الانتاجية، أصبح محطما لمستوى المعيشة للشعب وثقافته. ومن ثم يتعين وجود نظام آخر سياسي، ونظام آخر اقتصادي، تهب الملايين بقيادة زعمائهم من أجل تحقيقه".

هناك انقضاض مفاجيء من أعلى .. ومن خلف ظهر الجماهير .. وفي معزل عنها ..

وهنا انطلاق من الجذور .. من قلب الجماهير ..

هناك تغيير فى الواجهة .. فى اللافتة .. فى القمة فحسب ..

وهنا تغيير فى الأساس .. فى الجوهر .. فى البناء كله .. من القاعدة إلى القمة ..!!

هناك طبقة جديدة تحل محل أخرى .. ليظل النظام طبقيا .. تستبد فيه الأقلية بالأغلبية ..

وهنا قضاء على الطبقات، وتحرير للأغلبية من استبداد الأقلية..!!

ومن هنا أيضا .. اتجه عبد الناصر إلى الشعب اتجاها مصلحيا .. يوم كان مصيره على خيط رفيع .. ثم أدار ظهره للشعب بعد أن تم الانتصار على العدوان الثلاثي ..

أما شهدي .. فيواصل مع الجماهير الشعبية رحلتها الشاقة إلى المستقبل ويربط مصيره بمصير شعبه ..

ويضرب عبد الناصر الجبهة الوطنية ويُعمل فيها التخريب ..

أما شهدي..فيُصر على التمسك بالجبهة الوطنية (13):

"..جبهة تضم الطبقات والعناصر المعادية للاستعمار والصهيونية فى الخارج، والمعادية للاقطاع والاحتكار فى الداخل، جبهة تضم الطبقة العاملة والفلاحين والمثقفين والطلبة وصغار أصحاب المتاجر والمصانع الصغيرة والرأسماليين الوطنيين بكافة أقسامهم، سواء كانوا أصحاب مصانع متوسطة أو كبيرة، وأثرياء الريف الذين يشرفون على إدارة أملاكهم ويستخدمون العمل المأجور ... ثم أي عناصر أخرى وطنية، طالما هي مستعدة للكفاح ضد الاستعمار والصهيونية، وطالما هي معادية للاقطاع والاحتكار ...

هذه الجبهة يجب أن تضم كافة المنظمات الجماهيرية القائمة من نقابات عمالية واتحاد عام لها، ومن نقابات مهنية ونقابات عمال زراعيين واتحادات فلاحين، كما يجب أن تعمل الجبهة على تدعيم هذه المنظمات، باجتذاب عدد أكبر من الجماهير إليها، وبأن تكون قيادة هذه المنظمات منتخبة انتخابا حرا ـ ومنبعثة من الجماهير، ومكونة من العناصر التى يثق بها الشعب، والتى تحرص على خدمته ...

..إن قيام جبهة كهذه وتمثيلها فى الحكم، يستطيع أن يحقق للبلاد مزيدا من الديمقراطية ومزيدا من الحريات .. كما يستطيع أن يقطع دابر أية مؤامرات استعمارية، وأن يكشف ألاعيب أى عناصر معادية أو متخلفة ...

هذه الجبهة فى ظل ديمقراطية سليمة! تستطيع فعلا أن تدعم استقلالنا السياسي والاقتصادي، بل تستطيع أكثر من هذا أن تمهد الطريق نحو تطور غير رأسمالي لاقتصادنا...".


ويعمل عبد الناصر لتطوير الرأسمالية المصرية...

وينشد شهدى بناء المجتمع المصري الاشتراكي...

ويكتب شهدي عطية عن الجنود المجهولين الذين سقطوا فى ثورة 1919 (14):

"الجند المجهولون .. الشهداء من أبناء الشعب! من أبناء بولاق وباب الشعرية والخليفة والخرنفش وكرموز والعطارين وبركة السبع وكفر الشيخ وميت القرشي .. وديروط ودير مواس .. المجهولون أمثال الكردي، وأبو سريع درويش، فرحات، غريب، السجيني، من سكان بولاق من عمال العنابر. محمد جاد، هلالي جنيدي، حسان مشرقي .... على أكتاف هؤلاء الملايين، قامت الثورة، ومن هؤلاء، سقط ثلاثة آلاف شهيد. ومن هؤلاء حُكم بالإعدام والأشغال الشاقة والسجن على آلاف أخرى".

ويكتب شهدي عن دور الطبقة العاملة المصرية فى ثورة 1919 (15):

"اشتركت الطبقة العاملة بكل قوتها في ثورة 1919، ولكن كان مستحيلا ألا يكون لها حركتها الخاصة بها، فكما اشتعلت الحركة الوطنية، اتسعت الحركة النقابية عمقا وعرضا ...".

ثم يعرض التحركات الشعبية التى لم تتوقف بين 1924 ـ 1945، والشهداء من العمال والطلبة والفلاحين .. حتى يصل إلى قوله (16):

"وبدأ التفكير العلمي للتاريخ وللحركة الوطنية يسود بعض الأجزاء المتقدمة من الطلبة والعمال، وأخذوا يعبرون عن أفكارهم هذه فى نواد ومجلات مختلفة، وتمخضت هذه الأفكار عن تحديد دقيق للأماني القومية".

وذلك في أواخر 1945.. ثم تكون اللجنة الوطنية للعمال والطلبة الذى فتح "مرحلة جديدة فى المعركة الوطنية" .. ثم معركة القنال وشهدائها الذين قدرهم البعض بستمائة .. ثم معركة السويس .. ثم كفاح الطبقة العاملة ...


ـ7ـ رشدى خليل

البورجوازية تتحدانا..
ونحن قبلنا التحدي!
إننا لانعرف الضحك المشترك فحسب..
بل والنداء العام إلى النضال:
فى الموت وفي الحياه
الفرد من أجل الجميع
والجميع من أجل الفرد..

كان كل شيء يدفعه إلى اعتناق هذا المبدأ .. فلقد عاصر أحداث الحرب العالمية الثانية، واستشهد أخوه الطيار فى النضال الخالد .. نضال الانسانية التقدمية ضد الفاشية الرجعية الدموية ..

ومن يومها، كره محمد رشدي خليل الحرب .. كما كره الفاشية .. وألقى بنفسه فى آتون النضال الشعبي ضد الاحتلال البريطاني .. وعرفه طلاب حي شبرا بالقاهرة قائدا ومنظما للحركة الطلابية الوطنية .. وكانت المدارس والجامعات يومها بوتقة ينصهر فيها أبطال المستقبل ..

كان ذلك فى أواخر 1945 .. عندما ..

"..بدأ التفكير العلمي للتاريخ وللحركة الوطنية يسود الأجزاء المتقدمة من الطلبة والعمال، وأخذوا يعبرون عن أفكارهم هذه فى نواد ومجلات مختلفة، وتمخضت هذه الأفكار عن تحديد دقيق للأماني القومية"..

وتقدمت الحكومة النقراشية من خلف ظهر الشعب بمذكرة إلى الحكومة البريطانية تضع مبدأ التحالف مع بريطانيا أساسا محددا للعلاقات المصرية البريطانية..

واشتد سخط الشعب .. وبدأت الاضرابات الطلابية .. وخرجت المظاهرات .. وكانت مذبحة كوبري عباس الشهيرة .. فانفجر البركان الشعبي .. واستقالت الوزارة .. ليجيء إلى مقعد الرئاسة السفاح إسماعيل صدقي ..

وتطلع الطلبة ـ كما يقول شهدي عطية ـ حولهم، ماذا عساهم صانعين. وبدأت الاتصالات بين الطلبة والعمال .. وكان أن تكونت فى مدرج كلية الطب بالقاهرة "اللجنة الوطنية للعمال والطلبة"، التى تسجل مرحلة جديدة فى المعركة الوطنية، منذ 1946.

وبظهور هذه اللجنة تبلور وعي رشدي خليل السياسي .. فأصبح جنديا في صفوف قوى التحرر والديمقراطية والسلام .. فلقد رأى رشدي مظاهرة 21 فبراير 1946، التى ضمت مايزيد عن الأربعين ألفا .. وقيل مائة ألف ..
ثم تصدت لها السيارات البريطانية، وانطلق الرصاص من كل جانب، وسقط من الشهداء ثلاثة وعشرين قتيلا، و 121 جريحا..

وركزت حكومة صدقي اضطهادها على تلك القيادة الجديدة التى ظهرت على مسرح النضال الشعبي ضد الاستعمار والاقطاع والاحتكار..

التحق رشدي بكلية الهندسة جامعة عين شمس .. وعرفه الطلاب قائدا وطنيا مخلصا ومناضلا صلبا .. يحمل شعارات إسقاط الملكية .. ويقود المظاهرات الطلابية ضد فاروق والانجليز ..

وطاردته المباحث العامة الخاضعة للسراي والانجليز .. ولكن زملاءه من الطلاب وأهالي حي شبرا ساعدوه على الاختفاء عن أعين البوليس السياسي ..

وفى عام 1953 شارك فى تأسيس "اللجنة التحضيرية لاتحاد الطلاب المصريين العام"، وشارك فى اصدار صحيفتها "وحدة الطلبة" التى أعلنت برنامج الاتحاد الذي طالب بحق الطلاب فى المجانية الكاملة للتعليم وباطلاق الحرية للطلاب فى تنظيم أنفسهم والتعبير عن آرائهم..

واعتُقل رشدي خليل عام 1954 لمطالبته بالدستور والحريات الديمقراطية، ولاحتجاجه على اعدام القائدين العماليين خميس والبقرى في مذبحة كفر الدوار الشهيرة!!.. كما كان اعتقاله خوفا من نجاحه فى انتخابات الاتحاد بجامعة عين شمس، نظرا للتأييد الطلابي الواسع الذي ناله ..

وكان رشدي قد أصبح مهندسا وعضوا فى لجنة منطقة شبرا بالحزب الشيوعي المصري ..

وبدأ العدوان الثلاثي على مصر 1956 فلعب دورا بطوليا فى حركة المقاومة الشعبية فى القاهرة .. وفى حي شبرا على التخصيص .. حيث كون فرقا من العمال والطلاب اشتركت فى صد العدوان، كما نظم استقبال المهاجرين من بورسعيد وساعدهم فى الحصول على المسكن والملبس والمأكل ..

وفى نفس الوقت، شارك فى تنظيم سفر المناضلين الوطنيين إلى الجبهة .. وكان لأحاديثه مع الوطنيين أثر كبير فى تعميق وعيهم بخطر المؤامرة الاستعمارية وضرورة تماسك ورص الصفوف لحماية الاستقلال الوطني .. مهما كانت الاتجاهات السياسية .. واشترك فى كتائب الجامعة التى سافرت إلى الشرقية فى 1956..

وواصل كفاحه من أجل توحيد الصفوف الوطنية، وبناء الجبهة الوطنية الديمقراطية المعادية للاستعمار ..

ثم .. ثم بدأت الحملة الفاشية المعادية للديمقراطية والهادفة إلى المساومة مع الاستعمار والرجعية ..


بكل قواك تنفس
ولتعش الثورة..
فى رأسك..
في قلبك..
فى عضلاتك..
في عظامك..
الثورة..
ليلا..
ونهارا..
 
.............
 
وانقضوا ليلا..
ذلك أن العادة قد جرت..
بألا يقوم البوليس بالهجوم والتحري..
فى ضوء النهار!!..


ولم يكتفوا بخطفه .. بل أخذوا معه أخاه الدكتور فتحي خليل .. وفي أقبية المباحث بالقاهرة .. تولى الجستابو مكافأته بسائر وسائل التعذيب، مع نضاله السنوات طوال من أجل حياة أفضل لشعبنا .. لجماهير العمال والفلاحين .. للأطفال .. للأجيال القادمة ..

ولم تفلح كل وسائل الجستابو الوحشية إلا فى أن تزيد من تمسكه بعقيدته..!! ومن كراهيته للفاشية..!!

ومن ثم نُقل مع أحد الأفواج إلى ليمان أبي زعبل ..

وواصل الجستابو المراسيم .. حتى التسخير فى قطع الأحجار ..

وواصل رشدي خليل الصمود .. والاصرار على الصمود ..

وأمر الضابط حسن منير بتذنيب عشرين من المعتقلين، فوُضعوا فى زنزانة 2.5×2مترا، بدون غطاء ولا فراش، فتعذر عليهم الجلوس .. واستمر تذنيبهم أربعة أيام، وكان رشدي خليل من بينهم:


الزنزانة صامتة..
كثور جريح..
ينزف الدم من قلبه..
الدخان يتصاعد فى السماء..
والظلال تزحف على الأرض..
ونحن خلف القضبان..
صامتون..
صامتون..
كالرصاص فى الماسور..



وهناك فى الخارج..يتربص الشعب..كالبركان..كالبحر..

أتسمع..
هناك فى مكان ما..
يهدر البحر..
يهدر..
كما لو كانوا..
يقطعون غابة!

وخرج رشدي من الزنزانة مصابا بالحمى..لا ليقدموا له العلاج .. بل ليتلقاه الزبانية بالضرب .. حتى يُصاب بكسر فى قاع الجمجمة .. فيُنقل إلى سجن القاهرة .. فى 23 يونيو 1959 أو 1960 ..

وفى نفس اليوم .. يموت .. عن تسع وعشرين عاما ......    


ـ8ـ سيد أمين

ابن العمال شيوعي..

كان لابد لسيد أمين أن يعتنق هذا المبدأ .. فهو ابن آخر من أبناء الطبقة العاملة .. وُلد فى أحضانها .. وفتح عينه على قضاياها .. ورضع منها روحها النضالي .. وثوريتها .. وطموحها إلى الخلاص .. التحرر..!!

إنه عامل نسيج وعضو مجلس إدارة النقابة العامة لعمال النسيج الميكانيكي بالقاهرة وعضو الحزب الشيوعي المصري ..
 
عرف أن الاشتراكية تعني:

أن الأيدي إذا اتحدت..
تستطيع أن تزلزل الجبال..
دون أن تفقد شكلها أوحرارتها..
الفردية فى الوقت نفسه..
أن الاشتركية..
هي عندما لا تنتظر محبوبتنا
شيئا منا..
لا دراهم، ولامجدا..
عدا الأمانة والاخلاص..
الاشتراكية هي عندما تعرف
القوانين السعادة..
كما لو كانت من واجبات الناس..
أو مثلا..

..........

عندما يدلف الناس إلى الشيخوخة..
هادئين مطمئنين دون خوف أو وجل..
كما يدخلون جنة وارفة الظلال..
عندما..وهذا جوهر الموضوع..
(تسمع) فى كل مكان ضحكات الأطفال
وخدودهم حمراء حمرة خدود التفاح..
ولكن ضحكات الأطفال كافة لا بعضهم..!!

    

ولذلك وهب نفسه للنضال من أجل الاشتراكية!!

لكن ذلك لم يرق لمباحث "الاشتراكية الزائفة"، التى تقوم على حماية الملكية الخاصة لوسائل الانتاج والتى تحمي الرأسماليين من العمال على حد تعبير عبد الناصر نفسه ..

لم يرق لها أن يفهم سيد أمين الاشتراكية الحقيقية، التى تقضي على الملكية الخاصة لوسائل الانتاج، وتقضي على طبقة الرأسماليين، وتحرر العمال من العبودية إلى الأبد!!..

من ثم .. انقض الجستابو ليلا .. وحملوه إلى معتقل الفيوم ..

وحاولوا أن يجبروه على الايمان باشتراكيتهم المزيفة .. هو الذي يرى بشاعتها .. فى المصنع .. والنقابة .. كل يوم .. كل لحظة ..

يرى الاستغلال يمتص دم اخوانه العمال قطرة قطرة .. يرى القمع والارهاب .. يرى الجواسيس المنبثين فى كل زوايا المصنع .. والحى .. والمدينة ..

يرى المخالب القذرة المندسة فى حنايا النقابة .. يرى القوانين التى يُحسب فيها حساب لكل شيء .. إلا لمصلحة العمال ..

يرى حقوق الطبقة العاملة مهدرة .. ومصادرة ..

يرى مستوى المعيشة المستمر فى الانخفاض .. ومستوى الأجور .. وعدد ساعات العمل .. ويرى فى نفس الوقت مظاهرات التدجيل بالاشتراكية ..

وباشر الجستابو معه كل وسائل الاقناع ..

وسقط سيد أمين فريسة للمرض .. دون أن يقتنع .. ثم نُقل إلى مستشفى المنيل الجامعي .. ليموت فى اكتوبر 1960 ..

أيها العمال فى كل مكان ..

دقت الساعة كونوا يقظين ..




الهوامش:

(1) الثمانية هم شهدى عطية الشافعي، فريد حداد، محمد عثمان، رشدى خليل، سيد أمين، مصطفى شوقي، سعد التركي، على متولى الديب. (ح.خ)
(2) جمال عبد الناصر، فلسفة الثورة، (القاهرة: وزارة الارشاد القومي، الهيئة العامة للاستعلامات، بدون تاريخ)، ص 53. (ح.خ)
(3) كتاب "كفاحى"، كتبه الألمانى الشهير أدولف هتلر فى أعقاب حل حزب العمال الألمان الوطنى الاشتراكى عام 1923 وخضوعه للاعتقال عام 1924، وفيه تحدث هتلر عن أهداف حركته وتطورها، فضلا عن حديثه عن نفسه، راجع: أدولف هتلر، ترجمة لويس الحاج، كفاحي، (بيروت: دار صادر للطباعة والنشر& دار بيروت للطباعة والنشر، 1963). (ح.خ)
(4) جمال عبد الناصر، م.س.ذ، ص19 ، 36. (ح.خ)
(5) ثم أيد مشروع الاتحاد القومي. (ن.س)
(6) من بيان للديمقراطيين المصريين بالاتحاد السوفيتى. (ن.س)
(7) جمال عبد الناصر، م.س.ذ، ص21. (ح.خ)
(8) التى أُعدم فيها العاملان المناضلان خميس والبقري. (ن.س)
(**) الأشعار الواردة فى هذا النص فى معظمها ترجمة سرورية لأشعار الشاعر التركى العظيم ناظم حكمت. (ح.خ)
(9) شهدى عطية الشافعي، تطور الحركة الوطنية المصرية 1882ـ1956، (القاهرة: دار شهدى للطبع والنشر والتوزيع، 1983)، ص3. (ح.خ)
(10) جمال عبد الناصر، م.س.ذ، ص 53. (ح.خ)
(11) جمال عبد الناصر، م.س.ذ، ص 53 ، 22. (ح.خ)
(12) شهدى عطية الشافعي، م.س.ذ، ص 3. (ح.خ)
(13) شهدى عطية الشافعي، م.س.ذ،ص 239 ـ 241. (ح.خ)
(14) شهدى عطية الشافعي، م.س.ذ، ص 41ـ 42. (ح.خ)
(15) شهدى عطية الشافعي، م.س.ذ، ص 42 ـ 45. (ح.خ)
(16) شهدى عطية الشافعي، م.س.ذ، ص 95. (ح.خ)

Alexa
لوحـة التعليقات الحرة
على هذه اللوحة يمكنك كتابة تعليقاتك بحرية كاملة دو تدخل، فقط لا يجب أن تزيد على 512 حرفا. يمكنك تزيين تعليقك بأكواد إتش تي إم إل إذا كنت تعرف هذه الأكواد. بمكنك مثلا وضع خط تحت بعض العبارات أو إبرازها أما الإنتقال إلى سطر جديد فهذا يتم بالضغط على مفتاح سطر جديد ولا داعي لكتابة الكود الخاص بذلك. الحروف التي تكون الأكواد محسوبة ضمن الحد الأقصى للحروف - 512. الإسم والبريد الإلكنروني إختياريان وإذا أردت إخطارك بالتعليقات التي تضاف إلى هذه اللوحة عليك تعليم حقل [أخبرني بالتعليقات المضافة على هذه اللوحة] وفي هذه الحالة يجب كتابة بريك الإلكتروني.
الإسم:
البريد الإلكتروني:
أخبرني بالتعليقات المضافة على هذه اللوحة:

  أضـف التعليق

مواضيع ذات علاقة

موضــوعات آخرى للكــاتب
  • فلسفة الضِرار واقعٌ كارثي
  • كان إقبال أحمد مناضلاً أنسنياً..
  • مقدمة كتاب دون كيخوته المصري
  • ملاحظات حول برنامج "مؤتمر الفلسفة وحقوق الانسان"
  • من تاريخ الاتجار بالذات الفلسطينية
  • محنة شعوبنا إدراكها الساذج للآخر
  • أوهام بعضها فوق بعض!
  • أبطال عظماء أم باعة لصكوك الحرية!
  • إشكالية الوافد والموروث في الثقافة العربية
  • الله والحـرية
  • المزيد من موضوعات الكاتب

  • نشـرها: [عزت هلال] بتــاريخ: [2009/04/15]

    إجمالي القــراءات: [198] حـتى تــاريخ [2017/05/24]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    شـارك في تقييـم: شهادة المُبدع الراحل نجيب سرور فى حق الآخر المصري
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    ©2009 - 2017 [اللجنـة الشعـبية للإصـلاح] - إنطلقت في2009/02/25 - cms - الإصدار: 2.0.0 - [برمجيـات هلال]