اللجنـة الشعـبية للإصـلاح
من أجل تحرير الإرادة الوطنية
";
تاريخ اليوم: 2017/08/19 يوم السنة: [230] أسبوع السنة: [33] شهر: [8] ربع السنة: [2]
تسجيل دخول عضو [ كود العضو: - كلمة السر: ]
  دخول
  نسيت كلمة السر؟
  تسجيل عضو جديد
  الحرية والعدالة يستنكر دعوة مرشحي الرئاسة إلى مناظرة بأمريكا   رئيس جامعة حلوان يمنع صرف حوافز الجودة لأعضاء هيئة التدريس   سنقف ضد من يريد حرق مصر   جمعة السيادة للشعب ورفض البيان   لماذا ترغب تل أبيب وواشنطن في تأخير الانتخابات الرئاسية في مصر؟   الشعب المصرى سيستمر فى النضال لنيل كامل حقوقه   يرفض الثوار إتفاق بعض الأحزاب مع المجلس العسكري   بطلان بيع شبين الكوم للغزل والمراجل البخارية وطنطا للكتان   ائتلاف الثقافة المستقلة يطلق أول مبادرة ثقافية قومية يقوم بها المجتمع   مات رجل أحبه - مات عيداروس القصير   
 أجندة المناسبات 
 <<    أغسطس 2017   >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3 4 5
6 7 8 9 10 11 12
13 14 15 16 17 18 19
20 21 22 23 24 25 26
27 28 29 30 31

  الصفحة الرئيسة
  من تحن؟
  إتصل بنا
  أخبر صديق
  إبحث في الموقع
  الكــتّاب
  الأرشـيف
  أسئلة وأجوبة

  ملفــات وقضـابا
  المقــالات
  الصوتيات والمرئيات
  أدب وفن
  بيانـات ووثــائق
  الأخبـــار
  المجمـــــوعات
  دليل المجتمع المدني


الإشتراك في النشرة اليومية
الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

بحـث في اللجنـة الشعـبية للإصـلاح
إبحــث

المنـــــاسبات

  عرض قائمة شاملة[88]
الذكري الأولى لرحيل الدكتور عبد الوهاب المسيري
محمد الشرقاوي
  راسل الكاتب

بمناسبة ذكري الراحل العظيم الدكتور عبد الوهاب المسيري يقيم أصدقاء و تلاميذ و اسرة الدكتور المسيري أمسية تذكارية جماهيرية بنقابة الصحفيين المصريين بالقاعة الكبري للأحتفالات و ذلك يوم 12 يوليو-2009 الساعة السابعة مساءا و يحضرها العديد من الشخصيات الوطنية
  التعليق ولوحة الحوار (0)
  طباعة
  أرسل بالبريد الإلكنرونى

عنوان هذه الصفحة على الإنترنت هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
http://pcr.misrians.com/events?23
في ذكري رحيل د.المسيري-دعوة لأمسية تأبينية‏
***
 
 
 
بمناسبة ذكري الراحل العظيم الدكتور عبد الوهاب المسيري يقيم أصدقاء و تلاميذ و اسرة الدكتور المسيري أمسية تذكارية جماهيرية  بنقابة الصحفيين المصريين بالقاعة الكبري للأحتفالات و ذلك يوم 12 يوليو-2009 الساعة السابعة مساءا و يحضرها العديد من الشخصيات الوطنية و أصدقائه  الذين رافقوا الدكتور المسيري

و الجدير بالذكر أن فقيد الأمة قد رحل في  فجر الخميس 3-7-2008  عن عمر يناهز ال70 عاما تاركا للأجيال مؤلفات مضيئة، خاصة في الحركة الصهيونية، ومثلا يحتذى في الوطنية، فرغم تدهور حالته الصحية قَبِل في الفترة الأخيرة مسئولية التنسيق لحركة "كفاية"، ونزل الشارع مرارا مشاركا في احتجاجاتها.

ولم تمنع رحلة المرض الطويلة د. المسيري من مواصلة إنتاجه العلمي ونضاله الشعبي، فهو قد شغل المنسق العام للحركة المصرية من أجل التغيير "كفاية".

وشارك قبل رحيله  في العديد من الوقفات الاحتجاجية في الشارع؛ تنديدا بتردي الأوضاع في مصر، ومن أشهر أعماله موسوعة "اليهود واليهودية والصهيونية" التي قضى نحو ربع قرن في كتابتها.

وله مؤلفات أخرى منها "من هو اليهودي"، و"النازية والصهيونية ونهاية التاريخ"، وكان يعد لموسوعة بعنوان "الصهيونية وإسرائيل"، تتناول إسرائيل من الداخل.. مجتمعا ومؤسسات؛ بهدف تعميق الفهم بإسرائيل.

ونال د. المسيري العديد من الجوائز كان آخرها اختياره في شهر مايو 2008 للحصول على جائزة القدس من الاتحاد العام للكتاب والأدباء العرب عن مجمل إسهاماته فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية، وكان من المنتظر أن يتسلم الجائزة بالعاصمة السورية دمشق في نوفمبر2008

رحلة المفكر العربي الراحل مع المرض بدأت في عام 2001 عقب انتهائه من كتابة موسوعته الأشهر، حيث خضع لجراحة في الظهر، قال عنها في إحدى حواراته الصحفية إنها "تكلفت 180 ألف جنيه، ولولا حدوث معجزة وقتها لما تمكنت من سداد تكاليف العملية، حيث كنت خارجا من (تأليف) الموسوعة مفلسا".



أفلام فيديو لفعاليات حضرها الدكتور المسيري
عبد الوهاب المسيري في مظاهرة 15 مارس 2007ضد التعديات الدستورية






استقبال د. المسيري المنسق العام في يوم 18-6-2007
بعد عودته من رحلة العلاج




حديث المسيري لأعضاء المندرة ووصية المسيري لأعضاء الحركة
في أفطار رمضان الماضي



و




شاهد كلمة الدكتور المسيري في مهرجان الشعر الأحتجاجي علي اليوتيوب
كلمة د.المسيري في أفتتاح المهرجان 12-12-2007




أخر ظهر أعلامي للدكتور المسيري في حفل توقيع كتاب الأيام الأخيرة لعبد الحليم قنديل 15 - 6-2008



كلمة د.المسيري في أحتفالية توقيع كتاب عبد الحليم قنديل و مقدمة من الدكتورة كريمة الحفناوي

شاهد علي اليوتيوب




كلمة د.المسيري
مؤتمر التضامن مع حرية الصحافة
20-9-2007
 
 
ليسوا سواء ........... د. مخلص الصيادي
***
 




ليسوا سواء / د. مخلص الصيادي
بسم الله الرحمن الرحيم
ليسوا سواء

د. مخلص الصيادي

ليس الناس في أوطانهم سواء، وليس المفكرون في عطاءاتهم سواء ،وليس الرجال في مواقفهم سواء ، من هؤلاء من يكون عالة على وطنه، ووبال في فكره، وإمعة في مواقفه ،ومنهم من يرتفع الوطن معه ، ويحلق الوطن به، وأمثال هؤلاء قليل لكنهم على قلتهم يقدمون الدليل على ثراء الوطن ، وعظم مخزون الأمة وذخيرتها .

وأعظم من هؤلاء القليل ، وأندر منهم ، من يتساوق فيه عطاء الفكر وعطاء الموقف ، ويتنافس عنده دفق الفكر والرؤية مع صلابة الموقف الكفاحي ووضوحه،
ومن هؤلاء ، بل وفي طليعة هؤلاء في هذا العصر يبرز الدكتور عبد الوهاب المسيري، الذي رزئنا والأمة جمعاء بفقده في الثاني من يوليو .

والمسيري الذي صارع المرض كثيرا وطويلا ، رفض على الدوام أن يقعده المرض الخبيث عن الغور بمبضع الفكر الحاذق الذي تملكه عن متابعة ما حل بهذا



الوطن من أمراض خبيثة ، وما تكالبت عليه من أوبئة قاتلة ، وما امتحن به من قيادات وقوى تابعة مضللة ، فراح يكشف جذور هذه الأوبئة ، ويؤصل ويسلط الضوء على مداخلها ، ويرشد الى طرق مواجهتها ، ثم لم يكتف بذلك ،ـ وكان يكفيه ذلك ـ وإنما راح يناضل بقوة ، وصلابة ، ومثابرة ضد هذه الظواهر داخل الوطن وخارجه ، ليؤكد مرة أخرى أن المثقف الحقيقي ، والمفكر الحقيقي ، والصادق الحقيقي ، هو الذي يضبط حركته ونضاله على إيقاع فكره ورؤاه ، ليكون بذلك المثل لجناحي التغيير والثورة : الفكر والحركة ، الرؤية النظرية والنضال الجماهيري .

والمسيري رحمه الله ينتمي الى أولئك الصنف من الرجال الذي ذهبوا الى المجتمع الأمريكي وعبوا من علمه ما وسعهم حتى تملكوا كل أدوات التحليل، ومفاتيح التفكير، ونظريات التغيير والفهم، ثم عادوا الى وطنهم أكثر ارتباطا به، وأكثر انتماء لقواعده المؤسسة، وأكثر استعداد لكشف كل الثغرات التي تخترق جسد هذا الوطن ومؤسساته ، وأكثر اندفاعا للعمل الميداني في هذا السبيل .

لم التق الدكتور المسيري وجها لوجه ـ وكنت أتمنى ذلك ـ لكني التقيته من خلال عدد من كتبه وأبحاثه، خصوصا تلك التي تتحدث عن الصهيونية " موسوعة اليهود واليهودية والصهيونية الصهيونية: نموذج تفسيري جديد"، وتلك التي تتحدث عن العلمانية "العلمانية الجزئية العلمانية الشاملة"، وكتابه"الحضارة والإنسان" المتصل بما سبق.
كذلك تابعته وهو يناضل في صفوف حركة كفاية ضد الاستبداد ، والفساد ، وتوريث الحكم ، وضد الرضوخ للإستراتيجيات الأمريكية ، داخل مصر وفي أقطار الوطن العربي التي احتلت بالجيوش الأمريكية، أو بالإرادات الأمريكية، وفي العالم الاسلامي، وضد العولمة، لقد كان المسيري في هذه المواقف العملية رائدا ، فالذي وصل في تحليله العلمي سواء في موسوعته عن الصهيونية ، أو في موسوعته عن العلمانية الى هذا التحليل العلمي الدقيق والقطعي الى هذه الطبيعة الوحشية وغير الإنسانية للإمبريالية الأمريكية ، لا يمكن له أن يجد موطئ قدم مع هذه السياسات والاستهدافات، ولا بد أن يكون موقعه النضال دون حدود ودون هوادة ضد الإمبريالية والصهيونية، وتداعياتهما واستطالاتهما داخل أوطاننا وعبر العالم كله .

ولقد كان مما أدخل على قلبي حزنا عميقا، ودفعني الى حالة من الغثيان، الممزوج بالغضب، ذلك المشهد الذي نقلته كاميرات التلفزة في مارس من العام الماضي حينما كان المسيري يقود حركة الاحتجاج على التعديلات الدستورية التي أقرها مجلس الشعب المصري، وظهر في ذلك المشهد كيف تحاول عصا السلطان أن تعلوا هامة المفكر المناضل، ظهر المسيري وهو يقاوم جحافل الأمن المركزي، عصا النظام الفاقد للأهلية، عصا الحاكم العاجز عن كل شيء إلا الطغيان على الأمة ورجالاتها، ورموزها وحقوقها، ومستقبلها.

لكن في خضم هذا المشهد المخزي للنظام ، والمشرف للمفكر ، استرجعت جوهر هذا الموقف، ومعناه الحقيقي فالمسيري هنا يقدم النموذج للمفكر والعالِم الذي لا تشده مكانته العلمية عن الانخراط في العمل الجماهيري ، ولا يقعده تقدم العمر، ولا يعجزه تراجع الصحة عن المبادرة بالمساهمة الفعالة في درء الخطر عن شعبه وأمته،

رحم الله عبد الوهاب المسيري ، في سيرته الذاتية أنه من مواليد 1938،وانه درس الأدب الإنجليزي في جامعة الإسكندرية ، ثم ابتعث الى الولايات المتحدة عام 1963 لاستكمال تخصصه في اللغة وآدابها، وقد أعطى في هذا المجال كثيرا ويدل إنتاجه في هذا المجال على سعة عطائه ، ومن هذا المدخل، وبأدوات البحث والتحليل العلمي التي أتقنها ، ولج الى دراسة الصهيونية، والعلمانية والحضارة والحداثة فأبدع وتميز، ومن مظاهر غناه الأدبي أن له تجربته الشعرية وأنه كتب قصصا للأطفال وشعرا للأطفال،

رحم الله المسيري، لو كان في غير هذا الزمان، لكان له شأنا آخر، ولعل لأمثاله في غير هذا المجتمع شأن مختلف، لكن الله بحكمته الجليلة، جعل المسيري ـ وأمثاله على قلتهم ـ في هذا الزمان، وفي هذا المجتمع، وبين أحضان هذه الأمة ليكون عليها شاهدا وشهيدا، وليكتمل عطاؤه ومكانته، قدوة معاصرة يتقوى بها كل المفكرين، وكل المناضلين، وكل أصحاب الضمائر الحية, فترتفع بذلك مكانته عند ربه، فله من هذا العطاء: الفكر والقدوة أجره وأجر من علم وعمل متأثرا به الى يوم القيامة.

رحم الله عبد الوهاب المسيري، واسكنه فسيح جناته، والهم ذويه ومحبيه الصبر والسلوان، وعوض أمته عنه بالخير والبركة،

الشارقة 3 / 7 / 2008


أتى هذا المقال من الفكر القومي العربي
http://www.alfikralarabi.org/index.php






وأثناء المظاهرة



رحم الله المناضل الشريف الذي كانت أخر كلماته لي أول أمس عندما حدثني عن طباعة كتاب عن نظام الفساد
المناضل الشريف كلماتك مازالت في أذني






صورة مع الدكتور المسيري في منزله























تقرير محمد الشرقاوي
جريدة الأنوار المصرية

Alexa
تاريخ المناسبة: 2009/07/12
العنوان: نقابة الصحفيين المصريين بالقاعة الكبري للأحتفالات
المدينة: القاهرة
البلد: Egypt
لوحـة التعليقات الحرة
على هذه اللوحة يمكنك كتابة تعليقاتك بحرية كاملة دو تدخل، فقط لا يجب أن تزيد على 512 حرفا. يمكنك تزيين تعليقك بأكواد إتش تي إم إل إذا كنت تعرف هذه الأكواد. بمكنك مثلا وضع خط تحت بعض العبارات أو إبرازها أما الإنتقال إلى سطر جديد فهذا يتم بالضغط على مفتاح سطر جديد ولا داعي لكتابة الكود الخاص بذلك. الحروف التي تكون الأكواد محسوبة ضمن الحد الأقصى للحروف - 512. الإسم والبريد الإلكنروني إختياريان وإذا أردت إخطارك بالتعليقات التي تضاف إلى هذه اللوحة عليك تعليم حقل [أخبرني بالتعليقات المضافة على هذه اللوحة] وفي هذه الحالة يجب كتابة بريك الإلكتروني.
مـن: محمد الشرقاوي
أرجو تصحيح الموعد الي يوم الأحد الموافق 12 يوليو الساعة 7 مساء
مـن: محمد الشرقاوي
أرجو تصحيح الموعد الي يوم الأحد الموافق 12 يوليو الساعة 7 مساء
مـن: محمد الشرقاوي
أرجو تصحيح الموعد الي يوم الأحد الموافق 12 يوليو الساعة 7 مساء
مـن: محمد الشرقاوي
أرجو تصحيح الموعد الي يوم الأحد الموافق 12 يوليو الساعة 7 مساء

مـن: محمد الشرقاوي
التقرير كما هو مذكور به هو تقريري و الصور و الأفلام تخصني و صاحب المناسبة عصمت سيف الدولة طيب أزاء أرجو التصحيح



محمد الشرقاوي
الإسم:
البريد الإلكتروني:
أخبرني بالتعليقات المضافة على هذه اللوحة:

  أضـف التعليق

مواضيع ذات علاقة

موضــوعات آخرى للكــاتب
  • كفاية تدشن حملة لمقاطعة الانتخابات البرلمانية والرئاسية في مصر
  • محمود السعدني ... وداعــــــــــــــا
  • مصر تزيد الغاز لإسرائيل ولا تعديل على أسعار 2005
  • الامن يمنع اعتصام (كفاية) للتعبير عن رفضها لزيارة أوباما
  • حركة كفاية تستعد لملاحقة جمال مبارك قضائيا للكشف عن مصادر ثروته
  • كارت أحمر للرئيس
  • مناقشة مشروع الصكوك في الصالون السياسى لنواب الإخوان
  • محامون يلاحقون جلادي التعذيب...
  • أحتفال عيد ثورة 23 يوليو " الثامن و الخمسين"
  • «كفاية»: مليون توقيع لإلغاء «كامب ديفيد»
  • المزيد من موضوعات الكاتب

  • إجمالي القــراءات: [201] حـتى تــاريخ [2017/08/19]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    شـارك في تقييـم: الذكري الأولى لرحيل الدكتور عبد الوهاب المسيري
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0

    ©2009 - 2017 [اللجنـة الشعـبية للإصـلاح] - إنطلقت في2009/02/25 - cms - الإصدار: 2.0.0 - [برمجيـات هلال]