اللجنـة الشعـبية للإصـلاح
من أجل تحرير الإرادة الوطنية
";
تاريخ اليوم: 2017/09/23 يوم السنة: [265] أسبوع السنة: [38] شهر: [9] ربع السنة: [3]
تسجيل دخول عضو [ كود العضو: - كلمة السر: ]
  دخول
  نسيت كلمة السر؟
  تسجيل عضو جديد
  الحرية والعدالة يستنكر دعوة مرشحي الرئاسة إلى مناظرة بأمريكا   رئيس جامعة حلوان يمنع صرف حوافز الجودة لأعضاء هيئة التدريس   سنقف ضد من يريد حرق مصر   جمعة السيادة للشعب ورفض البيان   لماذا ترغب تل أبيب وواشنطن في تأخير الانتخابات الرئاسية في مصر؟   الشعب المصرى سيستمر فى النضال لنيل كامل حقوقه   يرفض الثوار إتفاق بعض الأحزاب مع المجلس العسكري   بطلان بيع شبين الكوم للغزل والمراجل البخارية وطنطا للكتان   ائتلاف الثقافة المستقلة يطلق أول مبادرة ثقافية قومية يقوم بها المجتمع   مات رجل أحبه - مات عيداروس القصير   
 أجندة المناسبات 
 <<    سبتمبر 2017   >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2
3 4 5 6 7 8 9
10 11 12 13 14 15 16
17 18 19 20 21 22 23
24 25 26 27 28 29 30

  الصفحة الرئيسة
  من تحن؟
  إتصل بنا
  أخبر صديق
  إبحث في الموقع
  الكــتّاب
  الأرشـيف
  أسئلة وأجوبة

  ملفــات وقضـابا
  المقــالات
  الصوتيات والمرئيات
  أدب وفن
  الأخبـــار
  المنـــــاسبات
  المجمـــــوعات
  دليل المجتمع المدني


الإشتراك في النشرة اليومية
الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

بحـث في اللجنـة الشعـبية للإصـلاح
إبحــث

بيانـات ووثــائق

  عرض قائمة شاملة[257]
الذكري السابعة للاحتلال الأمريكي للعراق
عيداروس القصير
  راسل الكاتب

ستظل القوات الأمريكية وفقا للإتفاقية متحكمة في العراق مع انسحاب معظم القوات إلي قواعدها المحيطة بالعراق ومن قواعدها ومواقعها داخله التي سيستمر فيها بعضها تحت مسمي الدعم والاسناد والتدريب وحقها في شن العمليات العسكرية داخل العراق وفي دول جواره في اطار "
  التعليق ولوحة الحوار (0)
  طباعة
  أرسل بالبريد الإلكنرونى

عنوان هذه الصفحة على الإنترنت هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
http://pcr.misrians.com/documents?85
اللجنة المصرية لمناهضة الاستعمار والصهيونية


الذكري السابعة للاحتلال الأمريكي للعراق

واشتداد دواعي الثورة الشعبية علي الاحتلال وعملائه

 

تأتي الذكري السابعة  للاحتلال الأمريكي للعراق لتؤكد مجددا أن الاهداف الجوهرية لهذا الاحتلال مستمرة في ظل الإتفاقية الأمنية الموقعة بين المحتل واعوانه والتي من المقرر أن تنسحب بموجبها معظم القوات الامريكية المقاتلة بحلول أغسطس من هذا العام والباقي سنة 2011 ما لم تعجز القوات العراقية العميلة عن دحر المقاومة الوطنية وفرض الاوضاع الاستعمارية التي قررت أمريكا دوامها في العراق . فلقد ربطت الإتفاقية الأمنية ، وإتفاقية الإطار الاستراتيجي التي تنظم العلاقات الأمريكية العراقية بعد سحب القوات المقاتلة والموقعة بنفس تاريخ الاتفاقية الأولي ،  العراق في جميع المجالات السياسية والعسكرية والأمنية والاقتصادية والثقافية والتعليمية برباط الخضوع والتبعية لأمريكا . ولن يكون الانسحاب الأمريكي ، طالما استمرت الاوضاع السياسية والعسكرية والاقتصادية التي رتبها واوجدها الاحتلال ، سوي  وسيلة وحيلة لسحب البساط من تحت اقدام المقاومة العراقية واجهاض إمكانية تطورها وإفشال مشروعها لتحرير العراق تحريرا تاما من رجس الاحتلال وأذنابه وعملائه .

لقد دمر الاحتلال مقومات الدولة الوطنية العراقية الموحدة واوجد بدلا منها كيانا مفككا يحوم حوله شبح الحرب الاهلية التي ما يتراجع سعيرها تارة إلا ليشتد تارة أخري،  منذ السنة الاولي للاحتلال وحتي اللحظة الراهنة والتفجيرات واعمال الإعدام علي الهوية الطائفية التي اعقبت الانتخابات الأخيرة وازهقت ارواح المئات وروعت ملايين العراقيين. لقد غذي الاحتلال الفتنة الطائفية ونشر بذور الحرب الاهلية وأجج سعبرها عند الاقتضاء ، وأسس لدوام جذوتها ولإشعال أوارها عندما يريد تفكيكا لوحدة الشعب العراقي حتي لا يتحد تحت لواء حركة التحرير الوطني العراقي ومقاومتها المسلحة ، وليجعل تقسيم العراق إلي دويلات ضعيفة متناحرة ، يلوذ كل منها بالمستعمر أو بدول الجوار الطائفية أو التابعة للاستعمار ليحميه من عدوان الكيانات الطائفية الأخري ، مخرجا حتميا من تناحر الطوائف والاعراق . شرعن دستور عهد الاحتلال هذه الاوضاع البائسة المذرية للعراق ، وتصونها وتحرسها الاحزاب والمحاصصة الطائفية والعرقية التي يقوم عليها النظام العراقي العميل الذي أسسه الاحتلال ، ويساندها نفوذ ابراني داخل العراق قائم علي نظرة طائفية شوفينية معادية للشعب العراقي ، ويحميها تعهد الأمريكيين في الاتفاقية الأمنية وإتفاقية الاطار الاسترلاتيجي بالحفاظ عليها بعد انسحابهم بكل الوسائل بما فيها القوة المسلحة .

ستظل القوات الأمريكية وفقا للإتفاقية متحكمة  في العراق مع انسحاب معظم القوات إلي قواعدها المحيطة بالعراق  ومن قواعدها ومواقعها داخله التي سيستمر فيها بعضها تحت مسمي الدعم والاسناد والتدريب وحقها في شن العمليات العسكرية داخل العراق وفي دول جواره في اطار " الحرب علي الارهاب " وحماية المصالح الأمريكية .

سيستمر نهب بترول العراق الذي تم توزيع عقوده بالفعل علي الشركات الأمريكية وبضعة شركات عالمية أخري .

ولن يجلب  نظام الحكم الذي أسس الاحتلال قواعده وشيد شروطه ونصب قادته المتنافسين علي خدمته والولاء له للشعب العراقي  غير ما جبل عليه طوال سني الاحتلال الماضية من فقدان للأمن والطمانينة ، وتعميم الفقر والمذلة والهوان ، ونهب خيرات وثروات بلادهم،

وسيبقي الحال الذي أوجده المحتل في العراق علي ما هو عليه إلي أن  تنمو وتتبلور وتنضح شروط انطلاق ثورة سياسية شعبية شاملة لها ذراع عسكرية شديدة البأس لطرد ما تبقي من قوات الاحتلال ونفوذه ، والقضاء علي كل أوضاع القهر والاستغلال التي فرضها علي الشعب العراقي وثرواته ومستقبله وفي مقدمتها سلطة عملاء وأعوان الاستعمارالأمريكي والمتعاونين والمتحالفين مع اعداء الشعب العراقي واعداء إعادة بناء دولته الوطنية الموحدة والقوية .

لذلك وفي الذكري السابعة للعزو الامريكي للعراق فإن اللجنة المصرية لمناهضة الاستعمار والصهيونية :

1 - تحيي كل أبناء الشعب العراقي الذين قاطعوا الانتخابات الأخيرة وهم الأغلبية.

2 – تذكر من شاركوا في الانتخابات إلي حقيقة مساهمتهم من حيث يدرون أو لا يدرون في ارتكاب جريمة كبري في حق الوطن والشعب العراقي بمشاركتهم في استمرار حكم خائن وعمبل للعدو ، وتدعو الشرفاء وحسني النية منهم وهم الاغلبية إلي إعادة النظر في موقفهم وسحب ادني تأييد لأكذوبة الديموقراطية العراقية التي شيد الاحتلال اسسها وقواعدها  والكف عن أقل مشاركة  في لعبتها فهي احط واحقر واشرس انماط الديكتاتوريات .

3 – تحيي فصائل المقاومة الوطنية العراقية المتمسكة تمسكا حازما بتحرير العراق من الاحتلال واذنابه وكل الاوضاع الاستعمارية والطائفية البغيضة التي اوجدها ، وتدعوها إلي التعالي علي خلافاتها والاستناد علي الرابطة الوطنية العراقية الجامعة قبل أي اعتبارات أيديولوجية أو فئوية أو مذهبية واعطاء الاهمية الواجبة للعمل السياسي والتثقيفي الذي يعزز ويوسع قاعدتها الجماهيرية ويعزل أعدائها  وخصومها إلي جوار العمل المسلح.

4 – تدعو جميع القوي الوطنية العراقية إلي بذل افضل واقصي جهودها لتشكيل جبهة وطنية توحد كل قوي وأشكال ووسائل المقاومة الوطنية السياسية والعسكرية والثقافية طبقا لبرنامج مشترك لتحرير العراق من الاحتلال والاوضاع الاستعمارية تحريرا تاما ، وبناء دولته الوطنية الموحدة والديمقراطية ، وتعزيز فعالية المقاومة المسلحة ومساعدتها علي استعادة قوتها وتصاعدها ،  وتطوير وتصعيد النضال السياسي والثقافي ضد الاستعمار واذنابه واعداد العدة لإطلاق الثورة الشعبية الشاملة ضد المستعمر وعملائه واعوانه .

5 – تؤكد وتذكر بأهمية استمرار وتطوير دور القوي الوطنية في مختلف البلاد العربية في اسناد حركة التحرير الوطني العراقية ومقاومتها الوطنية المسلحة ، وعدم التواني عن فضح ومقاطعة الحكومة العراقية الطائفية العمبلة وكامل العملية السياسية الاستعمارية التفكيكية البغيضة التي أسسها الاحتلال ، و" ديموقراطية " أمراء الطوائف وعملاء العدو الامريكي وكل من أراد اغنتام الفرصة لتحطيم استقلال وسيادة العراق ودولته الوطنية الموحدة .


 
اللجنة المصرية لمناهضة الاستعمار والصهيونية

9 ابريل 2010

Alexa
لوحـة التعليقات الحرة
على هذه اللوحة يمكنك كتابة تعليقاتك بحرية كاملة دو تدخل، فقط لا يجب أن تزيد على 512 حرفا. يمكنك تزيين تعليقك بأكواد إتش تي إم إل إذا كنت تعرف هذه الأكواد. بمكنك مثلا وضع خط تحت بعض العبارات أو إبرازها أما الإنتقال إلى سطر جديد فهذا يتم بالضغط على مفتاح سطر جديد ولا داعي لكتابة الكود الخاص بذلك. الحروف التي تكون الأكواد محسوبة ضمن الحد الأقصى للحروف - 512. الإسم والبريد الإلكنروني إختياريان وإذا أردت إخطارك بالتعليقات التي تضاف إلى هذه اللوحة عليك تعليم حقل [أخبرني بالتعليقات المضافة على هذه اللوحة] وفي هذه الحالة يجب كتابة بريك الإلكتروني.
الإسم:
البريد الإلكتروني:
أخبرني بالتعليقات المضافة على هذه اللوحة:

  أضـف التعليق

مواضيع ذات علاقة

موضــوعات آخرى للكــاتب
  • نرفض زيارة أوباما وندين مقدما خطابه المنتظر
  • الثورة في مفترق الطرق

  • إجمالي القــراءات: [65] حـتى تــاريخ [2017/09/23]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    شـارك في تقييـم: الذكري السابعة للاحتلال الأمريكي للعراق
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0

    ©2009 - 2017 [اللجنـة الشعـبية للإصـلاح] - إنطلقت في2009/02/25 - cms - الإصدار: 2.0.0 - [برمجيـات هلال]