اللجنـة الشعـبية للإصـلاح
من أجل تحرير الإرادة الوطنية
";
تاريخ اليوم: 2017/09/22 يوم السنة: [264] أسبوع السنة: [38] شهر: [9] ربع السنة: [3]
تسجيل دخول عضو [ كود العضو: - كلمة السر: ]
  دخول
  نسيت كلمة السر؟
  تسجيل عضو جديد
  الحرية والعدالة يستنكر دعوة مرشحي الرئاسة إلى مناظرة بأمريكا   رئيس جامعة حلوان يمنع صرف حوافز الجودة لأعضاء هيئة التدريس   سنقف ضد من يريد حرق مصر   جمعة السيادة للشعب ورفض البيان   لماذا ترغب تل أبيب وواشنطن في تأخير الانتخابات الرئاسية في مصر؟   الشعب المصرى سيستمر فى النضال لنيل كامل حقوقه   يرفض الثوار إتفاق بعض الأحزاب مع المجلس العسكري   بطلان بيع شبين الكوم للغزل والمراجل البخارية وطنطا للكتان   ائتلاف الثقافة المستقلة يطلق أول مبادرة ثقافية قومية يقوم بها المجتمع   مات رجل أحبه - مات عيداروس القصير   
 أجندة المناسبات 
 <<    سبتمبر 2017   >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2
3 4 5 6 7 8 9
10 11 12 13 14 15 16
17 18 19 20 21 22 23
24 25 26 27 28 29 30

  الصفحة الرئيسة
  من تحن؟
  إتصل بنا
  أخبر صديق
  إبحث في الموقع
  الكــتّاب
  الأرشـيف
  أسئلة وأجوبة

  ملفــات وقضـابا
  المقــالات
  الصوتيات والمرئيات
  أدب وفن
  الأخبـــار
  المنـــــاسبات
  المجمـــــوعات
  دليل المجتمع المدني


الإشتراك في النشرة اليومية
الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

بحـث في اللجنـة الشعـبية للإصـلاح
إبحــث

بيانـات ووثــائق

  عرض قائمة شاملة[257]
أوقفوا جريمة بيع آبار البترول المصرى
الدكتور مجدي قرقر
  راسل الكاتب

إننا نطالب بتحقيق برلمانى وقضائى فى هذه الجريمة، ذلك أن الثروة البترولية ثروة معرضة للنضوب قريبا، وهى سلعة استراتيجية، يتم تبديدها الآن بأرخص الأسعار، وهى ملك الشعب المصرى وملك الأجيال القادمة (التقارير الدولية تؤكد نضوب زيت البترول فى العالم بعد 42 عاما).
  التعليق ولوحة الحوار (0)
  طباعة
  أرسل بالبريد الإلكنرونى

عنوان هذه الصفحة على الإنترنت هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
http://pcr.misrians.com/documents?45
بيان من المكتب التنفيذى لحزب العمل

أوقفوا جريمة بيع آبار البترول المصرى

كتب كثيرون فى مناسبات عدة محذرين: إنهم يبيعون مصر! وأنه سيأتى اليوم الذى سنبيع فيه النيل والأهرامات. وما كتبناه بصيغة المبالغة أصبح واقعا فى عهد مبارك "السعيد". منذ سنوات كتبت مجلة نيوزويك الأمريكية بالبنط العريض أن مصر رهنت قناة السويس مقابل سندات من مؤسسة مورجان ستانلى الأمريكية، ولم ينف أى مسئول مصرى هذا، رغم أن نيوزويك وزعت فى مصر باللغة العربية. وفى (أغسطس 2009) نشرت الدستور سلسلة من الأخبار المخيفة لم ينتبه إليها أحد، عن قيام وزارة البترول ببيع آبار البترول المصرية فى خليج السويس لشركات أجنبية لسداد ديون الوزار ة (الهيئة العامة للبترول) والتى وصلت إلى 12,4 مليار دولار!

والأصل فى التعامل مع الشركات البترولية الأجنبية هو الاعتماد على خبرتها للكشف عن البترول، ولكن أن نعطيها آبارا منتجة فهذه هى السفاهة بعينها، وإذا كان هذا هو ميزاننا البترولى، فلماذا الإسراف فى إهدار الغاز الطبيعى بتصديره إلى العدو الصديق!

وقد أكد الجهاز المركزى للمحاسبات حول الحساب الختامى للهيئة العامة للبترول عام 2007/ 2008 أن عجزها المالى بلغ 71 مليار جنيه، وأن هذا العجز جاء متزامنا ونتيجة لسياسات تصدير الغاز للخارج، وأن وزارة المالية المصرية تدفع لها هذا العجز كإعانة!!

ويقول النبأ المنشور فى الدستور أن مورجان ستانلى ستقدم قرضا بمليار دولار لوزارة البترول، لمجرد سداد ديون مستحقة لهيئات أجنبية أخرى!!

وأن نفس المؤسسة أقرضت من قبل الهيئة العامة للبترول 1,5 مليار دولار عام 2003 يتم سدادها من خلال الاستحواذ على انتاج حقل رأس غارب كاملا!! على مدار عشرين عاما بسعر 30 دولار للبرميل (فى وقت كان سعره العالمى يتراوح بين 60 و 100 دولار). أى أننا أمام سرقة علنية لثروة البلاد الاستراتيجية: استحواز على آبار مصر المنتجة فعلا، وبأقل من نصف سعرها العالمى، سواء أكان ذلك فساد أم غفلة فالأمر يستوى ويستوجب التحقيق مع وزير البترول!

وفى خبر آخر نقرأ ان الهيئة العامة للبتروول تقترض 600 مليون دولار من مورجان ستانلى مقابل عائدات تصدير غاز ادكو. أى أننا نواصل رهن ثروتنا البترولية مقابل قروض لسداد قروض أخرى!! (غاز إدكو يمثل 40 % من الإنتاج المصرى و60 % من صادراته) والعجيب أن وزارة البترول تملأ الصحف المصرية اعلانات بملايين الجنيهات عن مكاسب قطاع البترول التى يحققها للاقتصاد المصرى!

بينما يتم رهن حقولنا البترولية (غاز وزيت)، برهْن إنتاجها المستقبلى لمجرد الحصول على قروض لسداد قروض أخرى!

وهذا ما حدث بالضبط فى عهد الخديوى إسماعيل حين تم رهن ايرادات السكة الحديد وقناة السويس للحصول على قروض لسداد قروض أخرى.

وإذا كان ذلك كان مقدمة سقوط مصر تحت الاحتلال البريطانى، فان ذلك يحدث عام 2009 بعد أن استقر الاحتلال الأمريكى لمصر.

إننا نطالب بتحقيق برلمانى وقضائى فى هذه الجريمة، ذلك أن الثروة البترولية ثروة معرضة للنضوب قريبا، وهى سلعة استراتيجية، يتم تبديدها الآن بأرخص الأسعار، وهى ملك الشعب المصرى وملك الأجيال القادمة (التقارير الدولية تؤكد نضوب زيت البترول فى العالم بعد 42 عاما).

كل يوم يمر فى ظل حكم مبارك يضيع منا جزء من مصر فإلى متى ننتظر.. حتى يتم بيع النيل والأهرامات حقا وصدقا.

ولنلحظ أن مصر تمد اسرائيل بالغاز بينما اسرائيل تحاول قطع المياه عن مصر من المنابع الأفريقية. فهل هذه خيانة أم غفلة؟!

وإسرائيل تستهدف الضغط على مصر للحصول على حصة من مياه النيل.

والذى يبدد ثروتنا البترولية لا يؤتمن على ثروتنا المائية..

تحركوا.. قبل فوات الآوان.

اللهم بلغت اللهم فاشهد


المكتب التنفيذى
حزب العمل

Alexa
لوحـة التعليقات الحرة
على هذه اللوحة يمكنك كتابة تعليقاتك بحرية كاملة دو تدخل، فقط لا يجب أن تزيد على 512 حرفا. يمكنك تزيين تعليقك بأكواد إتش تي إم إل إذا كنت تعرف هذه الأكواد. بمكنك مثلا وضع خط تحت بعض العبارات أو إبرازها أما الإنتقال إلى سطر جديد فهذا يتم بالضغط على مفتاح سطر جديد ولا داعي لكتابة الكود الخاص بذلك. الحروف التي تكون الأكواد محسوبة ضمن الحد الأقصى للحروف - 512. الإسم والبريد الإلكنروني إختياريان وإذا أردت إخطارك بالتعليقات التي تضاف إلى هذه اللوحة عليك تعليم حقل [أخبرني بالتعليقات المضافة على هذه اللوحة] وفي هذه الحالة يجب كتابة بريك الإلكتروني.
مـن: د. وصفي محمد عبده
إن الأمر مضحك مبكي - أوقفوا هذا الهدر في اموال الناس وثروة مصر - إن الأصل أن تدعم مرسسة البترول خزينة الدولة بمئات الملايين من الدولارات سنويا وليس العكس



إن كان استخراج البترول خاسرا فلماذا استخراجه أصلا - يجب التحقيق في كيفية المديونية المزعومة ووقف السرقات لأن ثروة البترول هي ملك للشعب المصري وليس لوزير البترول او مؤسسة البترول



يمكن اعتبار الموضوع أكبر نكته في العالم أن تكون مؤسسة البترول مدينة لشركات ودول أخرى... ما هذا الهزار يا شعب مصر
الإسم:
البريد الإلكتروني:
أخبرني بالتعليقات المضافة على هذه اللوحة:

  أضـف التعليق

مواضيع ذات علاقة

موضــوعات آخرى للكــاتب
  • مبارك بارك التزوير.. فماذا أنتم فاعلون؟!

  • إجمالي القــراءات: [80] حـتى تــاريخ [2017/09/22]
    التقييم: [100%] المشاركين: [1]

    شـارك في تقييـم: أوقفوا جريمة بيع آبار البترول المصرى
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 100%
                                                               
    المشاركين: 1

    ©2009 - 2017 [اللجنـة الشعـبية للإصـلاح] - إنطلقت في2009/02/25 - cms - الإصدار: 2.0.0 - [برمجيـات هلال]