اللجنـة الشعـبية للإصـلاح
من أجل تحرير الإرادة الوطنية
";
تاريخ اليوم: 2017/11/21 يوم السنة: [324] أسبوع السنة: [47] شهر: [11] ربع السنة: [3]
تسجيل دخول عضو [ كود العضو: - كلمة السر: ]
  دخول
  نسيت كلمة السر؟
  تسجيل عضو جديد
  الحرية والعدالة يستنكر دعوة مرشحي الرئاسة إلى مناظرة بأمريكا   رئيس جامعة حلوان يمنع صرف حوافز الجودة لأعضاء هيئة التدريس   سنقف ضد من يريد حرق مصر   جمعة السيادة للشعب ورفض البيان   لماذا ترغب تل أبيب وواشنطن في تأخير الانتخابات الرئاسية في مصر؟   الشعب المصرى سيستمر فى النضال لنيل كامل حقوقه   يرفض الثوار إتفاق بعض الأحزاب مع المجلس العسكري   بطلان بيع شبين الكوم للغزل والمراجل البخارية وطنطا للكتان   ائتلاف الثقافة المستقلة يطلق أول مبادرة ثقافية قومية يقوم بها المجتمع   مات رجل أحبه - مات عيداروس القصير   
 أجندة المناسبات 
 <<    نوفمبر 2017   >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3 4
5 6 7 8 9 10 11
12 13 14 15 16 17 18
19 20 21 22 23 24 25
26 27 28 29 30

  الصفحة الرئيسة
  من تحن؟
  إتصل بنا
  أخبر صديق
  إبحث في الموقع
  الكــتّاب
  الأرشـيف
  أسئلة وأجوبة

  ملفــات وقضـابا
  الصوتيات والمرئيات
  أدب وفن
  بيانـات ووثــائق
  الأخبـــار
  المنـــــاسبات
  المجمـــــوعات
  دليل المجتمع المدني


الإشتراك في النشرة اليومية
الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

بحـث في اللجنـة الشعـبية للإصـلاح
إبحــث

المقــالات

  عرض قائمة شاملة[1026]
كامب دافيد هي الحكم و الفيصل في مسألة التوريث
وفاء إسماعيل
  راسل الكاتب

ن الشعوب العربية هي التي عليها أن تحدد قبولها لهذا الاحتلال والانصياع له أو رفضه لان الأنظمة لاحول لها ولا قوة ولا تملك من أمر نفسها شيئا، وان الصراع الدائر في مصر ظاهره كسب تأييد الشعب المصري للانتخاب والتصويت وباطنه كسب تأييد أمريكا ودعمها ..
  التعليق ولوحة الحوار (0)
  طباعة
  أرسل بالبريد الإلكنرونى

عنوان هذه الصفحة على الإنترنت هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
http://pcr.misrians.com/articles?93
كامب دافيد هي الحكم و الفيصل في مسألة التوريث في مصر من عدمه !!!!
المصريون غير معنيون بمن يبقى في الحكم ولا من  يرحل !!!!


* أصبح الكلام عن سعى النظام المصري إلى تطبيق  "مبدأ التوريث " ونقل السلطة إلى الابن جمال مبارك كلام ممل وسخيف ، يدعو إلى القلق، والحزن والأسى لأنه تحول إلى تصوير الأمر وكأنه صراع على السلطة بين رأس النظام وحزبه الوطني الذي يسعى بكل ما أؤتى من قوة إلى تمهيد الطريق وتعبيده لاعتلاء الابن جمال مبارك السلطة وبين انتقال تلك السلطة إلى جماعة "الإخوان  المسلمين "  وكأن مصر كلها فقدت كل الخيارات الأخرى وليس لديها سوى أن تختار بين الليبراليين الجدد المتمثلين في " أعضاء الحزب الوطني وأعضاء لجنة السياسات التي يرأسها جمال مبارك وبين المتطرفين الإسلاميين " من وجهة نظر الغرب " المتمثلين في جماعة الإخوان ... ومابين مطرقة هذا وسندان الآخر بات على المصريين أن يحددوا خيارهم ..هكذا صور الصراع بين الطرفين وكأن المصريين يمتلكوا زمام الأمر وأعطيت لهم حرية  الاختيار من قبل الأطراف المتصارعة، مع أن الحقيقة  تؤكد أن المصريين في واد وكلا المتصارعين على السلطة في واد أخر ، المصريون منكفئون على ذاتهم  لا يشغلهم سوى اللهث وراء لقمة العيش، لا يشغلهم سوى مشاكلهم التي لا تعد ولا تحصى سواء مشكلة البطالة، أومشاكل الدروس الخصوصية  التي اعتبرها صورة معبرة  عن واقع التعليم المحزن والمؤسف، ودليل دامغ على انهياره بكل ما تعنيه الكلمة، ومشاكل الصحة وانتشار الأمراض والأوبئة ... والخ !!!

ولكن السؤال هو: من هو الطرف المعنى بالصراع على السلطة في الداخل المصري إن كان الأمر لايعنى أصحابه ؟
للإجابة على هذا السؤال علينا بداية أن نعترف بأن أصحاب الأمر (الشعب المصري ) فقدوا حريتهم وإرادتهم عندما فقدوا القدرة على التغيير والإصلاح، وتحولت الساحة المصرية إلى مجرد شعارات ترفع هنا أو هناك، حتى الأصوات التي كانت ترفع رافضة بكل حزم مبدأ التوريث خفتت إما بسبب خنق تلك الأصوات واعتقال أصحابها أو بسبب اليأس والإحباط الذي أصابها، وحينما تصور البعض أن النظام المصري نظام يملك إرادته وحريته ، وان ما يدعيه من امن وسلامة البلاد وسيادة الأرض حقائق وليست مجرد شعارات للتغطية على ماهو أبشع وأفظع .. وحينما نجح النظام المصري في تفريغ الساحة المصرية من القيادات المؤثرة، فانزوى المصريون يلعقون جراحهم  ويبتلعون مرارة الواقع في حزن وصمت، وبات حلم كل مصري هو الهروب إلى خارج مصر بحثا عن متنفس له يحقق له أحلام صغيرة عجز عن تحقيقها في وطنه، وترك أمره لرب العالمين يفعل بهذا البلد مايراه وما يشاء .. هذه الصورة لا أبالغ في وصفها .. المصريون بات لا يعنيهم من يبقى في الحكم ولا من يرحل، وكثيرا ما اندهش عندما اسمع عن سعى الإعلام المصري لتلميع صورة جمال الابن يستعرضون جولاته في الصعيد والدلتا، ويروجون لشعاره "تنمية ألف قرية فقيرة في مصر" باعتبارها جولة انتخابية مبكرة على مقعد الرئاسة ليس لغرض الانتخاب كما يروج الإعلام، فليس هناك مايسمى بالانتخاب ولكن ليضيفوا لأرشيفهم رصيدا له يتحدثون به عن انجازاته عندما يعتلى هذا الابن عرش مصر، أما مسألة الانتخاب فهذه كدبة نضحك بها على أنفسنا فالأمر محسوم سلفا ومرهون بعوامل أخرى لا تمت للشعب المصري باى صلة .

* الأمر مرهون بموافقة أمريكا وإسرائيل على هذا الأمر وهذا لا جدال فيه، لان لا أمريكا ولا إسرائيل  سيسمحان لاى قوى غير موالية لها بتولي الحكم في مصر، فأمن كلا منهما مرهون في المنطقة ببقاء مصر تحت المجهر وتحت السيطرة ، ومرهون ببقاء كامب دافيد مفعلة ونشطة، والذين ثاروا على الرئيس مبارك لتغييره بعض من مواد الدستور التي تمهد لعملية التوريث، هؤلاء لن يثوروا هذه المرة في وجه مبارك عندما يعلم الجميع أن النظام المصري طالب إدارة الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش صراحة بدعم توريث السلطة لجمال أربع مرات وكما نشر في موقع " وطن "  من انه :

( كشف مصدر دبلوماسي أمريكي أن الرئيس مبارك طلب من الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الابن 4 مرات أن تدعم أمريكا توريث جمال وأوضح المصدر أن النظام المصري قال انه سيقدم كافة الضمانات والتعهدات اللازمة في حال وافقت أمريكا على دعم مخطط التوريث .. وأوضح الدبلوماسي الأمريكي الذي عمل بالقاهرة لفترتين منفصلتين أن الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش رد على الرئيس مبارك في المرات الأربعة بأن المعلومات الأمريكية تؤكد أن مخطط توريث الحكم لجمال مبارك مرفوض شعبيا وأن أمريكا لا يمكنها أن تغامر بدعم التوريث صراحة لأنها ترغب في تحسين صورتها أمام الشعوب العربية والإسلامية ، وأضاف المصدر أن بوش قال لمبارك في المرتين الأخيرتين اللتين طالبه فيهما بدعم التوريث أن أمريكا لن تقف في وجه المخطط في حال نجح النظام المصري في تمريره بدون خسائر محرجة لأمريكا )

انتهى الخبر .

* أن صح هذا الخبرالذى ربما يعرفه الكثيرين ولا يحمل جديدا، ولكن الأمر كان يحتاج إلى بينة تؤكد سعى النظام المصري لتوريث الحكم  عكس كل التصريحات التي كانت تصدر سواء من مبارك نفسه أو من ابنه جمال، فان لذلك دلالات تفسر بدء الحملة الإعلامية في فترة مبكرة لتحسين وتلميع صورة جمال مبارك، ليبدو أمام العالم انه رجل يتمتع بشعبية كبيرة خاصة بين طبقة الفقراء وصاحب الانجازات العظيمة والاستراتيجيات المؤثرة في مستقبل مصر والمنطقة .. ولكن  أيضا أن صح الخبر فهناك أمران لابد أن نضعهما في الاعتبار:

1 -  أن النظام المصري حريص كل الحرص على موافقة أمريكا على أمر التوريث ربما أكثر من حرصه على موافقة الشعب المصري ( لان الشعب المصري مقدور عليه بالأمن وسياسة القمع والتجويع ) وقد نجح النظام في تشويه صورة كل من وقف عقبة أو حائلا في وجه تحقيق هذا الأمر بدءا من أيمن نور وانتهاء بالإخوان الذين يقبع معظم رجالهم وقياداتهم في المعتقلات المصرية، فبدون أمريكا لن يمر الأمر ببساطة وأيضا بدون موافقة إسرائيل الحريصة على بقاء نظام مصري يلتزم بدور الشرطي الذي يحمى أمنها على حدودها الغربية ، ويلتزم ببقاء كامب دافيد التي تبقى مصر خارج  دائرة الصراع العربي الاسرائيلى وتلزمها بدور حيادي في الظاهر،  أما في الباطن فهو مطالب بانحياز على طول الخط إلى الجانب الاسرائيلى، وأيضا ملتزم ببقاء مصر شريان حياة يمد إسرائيل بكل ما يلزمها من الغاز الطبيعي ويحولها إلى سوق مفتوحة لمنتجاتها، لهذا العامل الخارجي بات أكثر تأثيرا في تحديد من سيخلف حسنى مبارك في الحكم ، سواء كان مدنى أو حتى عسكري .. فبعض الصحف والمواقع تعول على مفاجأة تخرج بها المؤسسة العسكرية ( الجيش ) تكون بمثابة ضربة لكل التوقعات، وربما ضربة لأحلام جمال مبارك في السلطة في حال توفى الرئيس فجأة، لهؤلاء أقول لهم اطمئنوا لن يستطيع الجيش المصري أن يفاجئ احد بانقلاب يشبه انقلاب "ولد الفال " في موريتانيا لأنه ببساطة كامب دافيد ستكون هي الحكم والفيصل وهى التي ستحرك إسرائيل لفرض شخصا بعينه مازال اسمه موضوعا في ملف  كتب عليه (سرى للغاية ) ربما يكون جمال مبارك، وربما عمر سليمان رئيس جهاز المخابرات الذي تروج له بعض المواقع ، وربما شخصا آخر يرقب الأمر من بعيد ولن يتحرك للظهور على الساحة إلا في الوقت الذي تحدده إسرائيل .. المهم أن تبقى كامب دافيد وريد يضخ الأمن لإسرائيل من جهة، ويضخ اليأس في نفوس الشعب المصري من جهة آخري .

2 -  إذا افترضنا أن أمريكا تأخذ بعين الاعتبار رفض الشعب المصري لمبدأ توريث الحكم ويرجع هذا لصوت المعارضة الذي كان عاليا في فترة تعديل الدستور وإعادة انتخاب مبارك لفترة رئاسية جديدة، وظهور حركة كفاية، تلك الأصوات خفتت مؤخرا وأصبحت اقل تأثيرا وحدة، وإذا كانت أمريكا تخشى من ردة فعل غير محسوبة العواقب من الشعب المصري عند صعود جمال مبارك للسلطة فهذا لا يعنى أن أمريكا همها الأول تطبيق الديمقراطية في اى مكان في العالم بقدر ما يهما وجود أنظمة موالية لها بدليل ما جاء في الخبر من أنها لن تقف في وجه مخطط التوريث في حال نجح النظام المصري في تمريره بدون خسائر محرجة لأمريكا، وحتى وجود اوباما في السلطة وشعاراته عن التغيير لاتعنى أن همه الأول  نشر الديمقراطية في العالم الثالث بقدر ما يعنيه تغيير أسلوب التعامل مع الشعوب مع الاحتفاظ بنفس المبادئ والأسس التي قامت عليها السياسة الأمريكية الخارجية ، ولا يعنى أن أمريكا بعيدة عن محتويات الملف الذي يتضمن اسم المرشح لتولى منصب الرئاسة في مصر داخل الأدراج الصهيونية، بل معناه أن مصر بموقعها الاستراتيجي اليوم أهم بكثير لدى أمريكا من مصر بموقعها أيام الإمبراطورية البريطانية التي أصيبت بالصدمة عندما علمت بخروج نابليون عام 1798 م بحملته على مصر لضرب بريطانيا داخل أهم مستعمراتها بالشرق ( الهند ) ولم يهدأ لها بال إلا بإفشال الحملة الفرنسية في تحقيق أهدافها واحتلال مصر بالقوة العسكرية الجبرية عام 1882م ، مصر اليوم بالنسبة لأمريكا هي البوابة الرئيسية للسيطرة على اليمن والصومال والخليج العربي، وطريق ممهد لوصول بوارجها البحرية وأساطيلها إلى كل بلدان الشرق، وقاعدة أساسية لتلك الأساطيل في البحرين المتوسط والأحمر، ومن يقرأ الخريطة يدرك مدى أهمية مصر لأمريكا والغرب كله، واى نظام ثوري يتول حكم مصر هو نظام مرفوض مالم يعلن ولائه للبيت الأبيض وحليفه الكنيست الاسرائيلى، ويعلن التزامه بكل بنود كامب دافيد كما التزم بها مبارك وكما سيلتزم بها ابنه في حال وافقت أمريكا على توليه السلطة خاصة في ظل إصابة الشعب المصري بحالة ركود نتيجة كم المشاكل التي عصفت به في الآونة الأخيرة، وفى ظل انقسام الدول العربية وتشرذمها وخلافاتها من الخليج إلى المحيط، وفى ظل وجود نظام قطري وحدود فاصلة بين تلك الدول العربية، وفى ظل الخلافات المذهبية والطائفية .. ستبقى مصر حبيسة الخارج، وستبقى مرهونة بخيوط مربوطة بالأساطيل البحرية الأمريكية المرابضة في البحر المتوسط  من ناحية، وبالكنيست الاسرائيلى من ناحية أخرى وكلاهما مرتبط بالبيت الأبيض ها هي الحقيقة التي يخشى الكثيرين الجهر بها مكتفين بكلمة أن لأمريكا مصالح في المنطقة  ولابد من حماية تلك المصالح مع أن الصحيح هو أن أمريكا تحتل المنطقة وان على الشعوب المحتلة أن تنصاع للمحتل الذي يملك القوة في ظل وجود عدم توازن القوى .


* ياسادة مللنا الحديث عن كل من تسبب في تقييد مصر بكامب دافيد وتكبيل الأردن بوادي عربة، وعن من أتى بالأساطيل الأمريكية إلى الخليج، مللنا الحديث عن المتسبب في تدمير العراق، وعن مخططات تدمير إيران وحزب الله وحماس وسوريا، مللنا الحديث عن من سينول حكم مصر، ومصير الصومال، وصوملة اليمن، وشبعنا بحثا عن المؤامرات ومخططات العدو التي لم ولن تنتهي !!! هناك حقائق لابد أن نقر ونعترف بها ألا وهى أن كل الدول العربية بلا استثناء دول محتلة بلا سيادة من المحيط إلى الخليج إما سياسيا أو عسكريا أو اقتصاديا أو حتى ثقافيا فالاستعمار والاحتلال له ألف وجه ووجه، وان كل الأنظمة تخضع لإرادة هذا المحتل إما طواعية أو كرها، وان مسألة التوريث في مصر ستمرر في حالة استمر الشعب المصري على حالته، أما ما نود الحديث عنه وسماعه هو إجابة عن تلك الأسئلة :

هل الشعوب العربية مدركة لتلك الحقائق أم لا ؟

وان كانت مدركة لها فماهى خياراتها ؟


إن الشعوب العربية هي التي عليها أن تحدد قبولها لهذا الاحتلال والانصياع له أو رفضه لان الأنظمة لاحول لها ولا قوة  ولا تملك من أمر نفسها شيئا، وان الصراع الدائر في مصر ظاهره كسب تأييد الشعب المصري للانتخاب والتصويت وباطنه كسب تأييد أمريكا ودعمها .. وبس خلاص .


وفاء إسماعيل

Alexa
لوحـة التعليقات الحرة
على هذه اللوحة يمكنك كتابة تعليقاتك بحرية كاملة دو تدخل، فقط لا يجب أن تزيد على 512 حرفا. يمكنك تزيين تعليقك بأكواد إتش تي إم إل إذا كنت تعرف هذه الأكواد. بمكنك مثلا وضع خط تحت بعض العبارات أو إبرازها أما الإنتقال إلى سطر جديد فهذا يتم بالضغط على مفتاح سطر جديد ولا داعي لكتابة الكود الخاص بذلك. الحروف التي تكون الأكواد محسوبة ضمن الحد الأقصى للحروف - 512. الإسم والبريد الإلكنروني إختياريان وإذا أردت إخطارك بالتعليقات التي تضاف إلى هذه اللوحة عليك تعليم حقل [أخبرني بالتعليقات المضافة على هذه اللوحة] وفي هذه الحالة يجب كتابة بريك الإلكتروني.
الإسم:
البريد الإلكتروني:
أخبرني بالتعليقات المضافة على هذه اللوحة:

  أضـف التعليق

مواضيع ذات علاقة

موضــوعات آخرى للكــاتب
  • فليرحل النظام المصري ..وتبقى غزة !!
  • ومن رحم الاحتلال تخرج مرجعيات الزنا
  • والله العظيم دى مراتى يا باشا !!
  • وسام شرف للقراصنة الصوماليين
  • للصبر حدود يا سيادة الرئيس ..كفانا تخدير!!!
  • لا قداسة لبشر ..يا سيد احمد خاتمي !!!
  • لا مصر ولا الجزائر يستحقان تمثيل العرب في كأس العالم
  • لا تتخلى عنا يا دكتور برادعي !!
  • لا ترحل يا مبارك !!
  • ننتصر في ملاعب الكرة ... ونهزم في ملاعب مبارك
  • المزيد من موضوعات الكاتب

  • نشـرها: [عزت هلال] بتــاريخ: [2009/06/26]

    إجمالي القــراءات: [92] حـتى تــاريخ [2017/11/21]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    شـارك في تقييـم: كامب دافيد هي الحكم و الفيصل في مسألة التوريث
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    ©2009 - 2017 [اللجنـة الشعـبية للإصـلاح] - إنطلقت في2009/02/25 - cms - الإصدار: 2.0.0 - [برمجيـات هلال]