اللجنـة الشعـبية للإصـلاح
من أجل تحرير الإرادة الوطنية
";
تاريخ اليوم: 2017/11/22 يوم السنة: [325] أسبوع السنة: [47] شهر: [11] ربع السنة: [3]
تسجيل دخول عضو [ كود العضو: - كلمة السر: ]
  دخول
  نسيت كلمة السر؟
  تسجيل عضو جديد
  الحرية والعدالة يستنكر دعوة مرشحي الرئاسة إلى مناظرة بأمريكا   رئيس جامعة حلوان يمنع صرف حوافز الجودة لأعضاء هيئة التدريس   سنقف ضد من يريد حرق مصر   جمعة السيادة للشعب ورفض البيان   لماذا ترغب تل أبيب وواشنطن في تأخير الانتخابات الرئاسية في مصر؟   الشعب المصرى سيستمر فى النضال لنيل كامل حقوقه   يرفض الثوار إتفاق بعض الأحزاب مع المجلس العسكري   بطلان بيع شبين الكوم للغزل والمراجل البخارية وطنطا للكتان   ائتلاف الثقافة المستقلة يطلق أول مبادرة ثقافية قومية يقوم بها المجتمع   مات رجل أحبه - مات عيداروس القصير   
 أجندة المناسبات 
 <<    نوفمبر 2017   >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3 4
5 6 7 8 9 10 11
12 13 14 15 16 17 18
19 20 21 22 23 24 25
26 27 28 29 30

  الصفحة الرئيسة
  من تحن؟
  إتصل بنا
  أخبر صديق
  إبحث في الموقع
  الكــتّاب
  الأرشـيف
  أسئلة وأجوبة

  ملفــات وقضـابا
  الصوتيات والمرئيات
  أدب وفن
  بيانـات ووثــائق
  الأخبـــار
  المنـــــاسبات
  المجمـــــوعات
  دليل المجتمع المدني


الإشتراك في النشرة اليومية
الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

بحـث في اللجنـة الشعـبية للإصـلاح
إبحــث

المقــالات

  عرض قائمة شاملة[1026]
ماذا نعني بترجمة " الأدب " الإسرائيلي ؟
الدكتور أحمد الخميسي
  راسل الكاتب

رسالة الترجمة – إن كان مازال لها رسالة – أن تطلعنا على الحقيقة ، وليس أن تقوم بتجميل صورة الوحش . وتتم عملية التجميل باختيار نصوص لكتاب صهاينة يتنهدون بحزن على قتلى وجرحي ، فإذا حانت ساعة الموقف الصريح وقفوا بقوة إلي جانب العدوان . نريد لتلك الترجمات أن
  التعليق ولوحة الحوار (0)
  طباعة
  أرسل بالبريد الإلكنرونى

عنوان هذه الصفحة على الإنترنت هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
http://pcr.misrians.com/articles?91
ماذا نعني بترجمة " الأدب " الإسرائيلي ؟


اتخذ المركز القومي المصري للترجمة قرارا بترجمة عدة كتب إسرائيلية وتصادف أن توقيت القرار توافق مع اللحظة التي يرشح فيها فاروق حسني وزير الثقافة المصرية نفسه لليونسكو ساعيا لكسب أصوات " العالم المتحضر " لترشحه . ويأتي ذلك في السياق الذي تعتز فيه نخبة الأوساط الرسمية بأن يشغل " المصري " منصبا هاما في مؤسسة دولية  كالطاقة الذرية أو اليونسكو حتى لو كان تأثيره هناك معدوما وأحيانا ضد مصالح مصر والعرب . بهذه النفسية وبهذه العقلية تتعامل مصر مع ترشيحها لأحد أبنائها لعمل في الخارج ، لكنها لا تتعامل بعقلية ونفسية الشعور بالكرامة وبحقيقة أن مصر أم الحضارة والتاريخ يتشرف الآخرون بوجودها إن أرادوا .

وقد أثار قرار المركز القومي للترجمة اعتراض البعض، دون الانتباه إلي أن المركز تمسك بعدم التعامل مع دور نشر أو جهات إسرائيلية بشكل مباشر ، وتلك خطوة إيجابية . اعترض البعض أيضا على " توقيت " قرار الترجمة لارتباطه بظروف محددة . إلا أن المسألة ليست في التوقيت بل في المبدأ : هل نحن مع التعرف إلي ما يكتبه الآخرون خاصة إن كان الآخرون يمثلون خصما تاريخيا ؟ . وهل سيختلف موقفنا من تلك الترجمات لو أنها تمت بعد عام أو عامين ؟ . في اعتقادي أنه ما من توقيت للتعرف إلي فكر الآخرين ، بالعكس كان لابد من المضي في تلك الخطوة مبكرا ، ومجيء تلك الخطوة في سياق ظروف الوزير المحددة لا يمنع أن المبدأ صحيح وسليم . إذن نحن مع الترجمة ، والتوقيت ليس العامل الحاسم في مبدأ الترجمة من عدمها . إلا أن هناك مشكلات أخرى أكثر أهمية بكثير تتعلق بأسئلة أخرى في مقدمتها : هل هناك أدب إسرائيلي ؟ هل سبق للتجارب القومية في العالم أن عرفت تجمعا بشريا من مختلف المشارب أنتج أدبا " قوميا " خلال نصف القرن من الاحتلال والغزو والعدوان على الشعوب المجاورة ؟ . الإجابة : كلا . لأن الأدب تحديدا أكثر مظاهر الوعي تعبير عن الطابع القومي ، الأمر الذي لم تعرفه إسرائيل بحكم اعتبارات عديدة .

لكن هل ينفي غياب " الأدب الإسرائيلي " أهمية الترجمة لما يكتبونه هناك ويدعون أنه أدب روائي ؟ . كلا . لأن المقصود هو في نهاية المطاف التعرف إلي الآخر ، عبر الطرق التي يعبر بها عن نفسه سواء أكانت أدبا أم صحافة أم فلسفة . إذن نحن مع الترجمة ، والتوقيت ليس المشكلة ، ولا حتى غياب الأدب بمعناه المعروف هو المعضلة . المشكلة الحقيقية هي : ماذا نترجم ؟ أعني هل أن ما نترجمه سينقل لنا صورة الآخر كما هي في الحقيقة ؟ أم أن ما نترجمه سيكون تجميلا للوحش ؟ يضفي على الروح العدوانية البربرية طابعا إنسانيا مزيفا ؟ . لقد سبق أن رأينا كيف جرت بحماسة عميلة تجميل صورة الموسيقار الإسرائيلي " بيرنبويم " وتقديم الحلول الصهيونية باعتبارها سلاما . الآن تنعقد النية على ترجمة " ديفيد جروسمان " الذي كتب في " هارتس " أنه يعتبر أن ماقامت به إسرائيل في غزة " رد فعل دفاعي على استفزاز حماس " ويكرر أن وجود إسرائيل " معجزة قومية وإنسانية " ، كما يقف بشدة ضد حق عودة اللاجئين خوفا على " الطابع اليهودي للدولة " ، بل ويرفض الاعتراف أي اعتراف بنكبة 1948 .

رسالة الترجمة – إن كان مازال لها رسالة – أن تطلعنا على الحقيقة ، وليس أن تقوم بتجميل صورة الوحش . وتتم عملية التجميل باختيار نصوص لكتاب صهاينة يتنهدون بحزن على قتلى وجرحي ، فإذا حانت ساعة الموقف الصريح وقفوا بقوة إلي جانب العدوان . نريد لتلك الترجمات أن تقترن بمقدمات تنبه إلي أن العمل هو وثيقة لفهم الآخر ، وتنبه إلي حقيقة مواقف أولئك الكتاب ، وحقيقة ما يكتبونه . أيضا لابد من ترجمة ما يعكس الجوانب الأخرى من المجتمع الإسرائيلي التي تعكس لنا جوهر ذلك المجتمع وليس سطحه اللغوي ، لتتحقق رسالة الترجمة وهي التعريف بالحقيقة كاملة كما هي . فإذا اختار مترجم ما عدة كتب أمريكية تعكس كلها فقط ذلك الجانب المبهر في أمريكا ، فإنه يكون قد نفى رسالة الترجمة ، لأنه لم ينقل الجانب الآخر، أي أنه لم ينقل لنا الحقيقة . أخيرا فإن رفض التعامل المباشر مع جهات إسرائيلية أمر جيد ، لكن المسألة ليست في النهاية هي : مع أي دور نشر نتعامل إسرائيلية أم أوروبية أم هندية ؟ المسألة هي : مع أي فكر نتعامل ؟ ما الذي نروج له ؟ ما الذي نترجمه ؟ بحيث نقدم الحقيقة ولا نزيفها . وآمل أن يتمكن المركز القومي من حل تلك المعضلة .


د. أحمد الخميسي

Alexa
لوحـة التعليقات الحرة
على هذه اللوحة يمكنك كتابة تعليقاتك بحرية كاملة دو تدخل، فقط لا يجب أن تزيد على 512 حرفا. يمكنك تزيين تعليقك بأكواد إتش تي إم إل إذا كنت تعرف هذه الأكواد. بمكنك مثلا وضع خط تحت بعض العبارات أو إبرازها أما الإنتقال إلى سطر جديد فهذا يتم بالضغط على مفتاح سطر جديد ولا داعي لكتابة الكود الخاص بذلك. الحروف التي تكون الأكواد محسوبة ضمن الحد الأقصى للحروف - 512. الإسم والبريد الإلكنروني إختياريان وإذا أردت إخطارك بالتعليقات التي تضاف إلى هذه اللوحة عليك تعليم حقل [أخبرني بالتعليقات المضافة على هذه اللوحة] وفي هذه الحالة يجب كتابة بريك الإلكتروني.
الإسم:
البريد الإلكتروني:
أخبرني بالتعليقات المضافة على هذه اللوحة:

  أضـف التعليق

مواضيع ذات علاقة

موضــوعات آخرى للكــاتب
  • " غير محافظ " على القاهرة
  • في بيت عمي فوزي حبشي
  • فيلم الحكومة والشعب .. أين عمري ؟
  • وزير الثقافة ومؤتمر الثقافة
  • قوي عاملة وهجرة
  • لماذا يعرض التلفزيون المصري مسلسلات أثناء الإعلانات ؟
  • لماذا لا يقرأ المصريون ؟
  • لست ممن أسعدهم مقتل بن لادن
  • نتنياهو : المهزلة والدراما
  • هل تتطور المرأة المصرية بالأوامر ؟
  • المزيد من موضوعات الكاتب

  • نشـرها: [عزت هلال] بتــاريخ: [2009/06/26]

    إجمالي القــراءات: [75] حـتى تــاريخ [2017/11/22]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    شـارك في تقييـم: ماذا نعني بترجمة " الأدب " الإسرائيلي ؟
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    ©2009 - 2017 [اللجنـة الشعـبية للإصـلاح] - إنطلقت في2009/02/25 - cms - الإصدار: 2.0.0 - [برمجيـات هلال]