اللجنـة الشعـبية للإصـلاح
من أجل تحرير الإرادة الوطنية
";
تاريخ اليوم: 2017/08/23 يوم السنة: [234] أسبوع السنة: [34] شهر: [8] ربع السنة: [2]
تسجيل دخول عضو [ كود العضو: - كلمة السر: ]
  دخول
  نسيت كلمة السر؟
  تسجيل عضو جديد
  الحرية والعدالة يستنكر دعوة مرشحي الرئاسة إلى مناظرة بأمريكا   رئيس جامعة حلوان يمنع صرف حوافز الجودة لأعضاء هيئة التدريس   سنقف ضد من يريد حرق مصر   جمعة السيادة للشعب ورفض البيان   لماذا ترغب تل أبيب وواشنطن في تأخير الانتخابات الرئاسية في مصر؟   الشعب المصرى سيستمر فى النضال لنيل كامل حقوقه   يرفض الثوار إتفاق بعض الأحزاب مع المجلس العسكري   بطلان بيع شبين الكوم للغزل والمراجل البخارية وطنطا للكتان   ائتلاف الثقافة المستقلة يطلق أول مبادرة ثقافية قومية يقوم بها المجتمع   مات رجل أحبه - مات عيداروس القصير   
 أجندة المناسبات 
 <<    أغسطس 2017   >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3 4 5
6 7 8 9 10 11 12
13 14 15 16 17 18 19
20 21 22 23 24 25 26
27 28 29 30 31

  الصفحة الرئيسة
  من تحن؟
  إتصل بنا
  أخبر صديق
  إبحث في الموقع
  الكــتّاب
  الأرشـيف
  أسئلة وأجوبة

  ملفــات وقضـابا
  الصوتيات والمرئيات
  أدب وفن
  بيانـات ووثــائق
  الأخبـــار
  المنـــــاسبات
  المجمـــــوعات
  دليل المجتمع المدني


الإشتراك في النشرة اليومية
الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

بحـث في اللجنـة الشعـبية للإصـلاح
إبحــث

المقــالات

  عرض قائمة شاملة[1026]
نتنياهو : المهزلة والدراما
الدكتور أحمد الخميسي
  راسل الكاتب

كان مطلب إسرائيل في البداية أن يعترف العرب بدولة إسرائيل ، وبحقها في الوجود ، واعتبرت إسرائيل أن عدم الاعتراف هو العقبة الوحيدة في وجه السلام ، فاعترف العرب والفلسطينيون بذلك عبر اتفاقيات للسلام مضى عليها أكثر من ثلاثين عاما وأكدوا اعترافهم عبر مبادرات
  التعليق ولوحة الحوار (0)
  طباعة
  أرسل بالبريد الإلكنرونى

عنوان هذه الصفحة على الإنترنت هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
http://pcr.misrians.com/articles?88
نتنياهو : المهزلة والدراما


في خطابه في 14 يونيو الحالي طرح بنيامين نتنياهو رئيس الوزراء الإسرائيلي تصوره لوقف الصراع الفلسطيني الإسرائيلي ولشروط السلام . واعتبر بنص كلماته أن " الشرط الرئيسي لإنهاء النزاع " ولقيام دولة فلسطينية هو: " الاعتراف بأن دولة إسرائيل هي الدولة القومية للشعب اليهودي " ، أي بيهودية إسرائيل ، أي الاعتراف بطابع إسرائيل الديني والعنصري ، في الوقت الذي رفض فيه نتنياهو – في الخطاب نفسه - وجود أي كيان ديني آخر مثل " حماستان " على حد قوله . ذلك أن الدولة الدينية حكر على إسرائيل وحدها مثلما أن القنبلة النووية حكر عليها وحرام على إيران وغيرها . وقد ذكرتنا الأستاذة تهاني الجبالي بأنه حينما أعلن قيام دولة إسرائيل في منتصف القرن الماضي في إطار مخططات بريطانيا الاستعمارية ، سخر الفنان العالمي شارلي شابلن من مبدأ تلك الدولة الديني ، وطابعها اليهودي ، وكتب في يناير 1947 بمقال نشره في جريدة " فيران تيرو " السويسرية يقول : " أن تكون يهوديا أو مسلما أو مسيحيا يعني بالنسبة لي أن تكون طويل القامة أو قصيرها ، أما إنشاء دولة لليهود بالقوة المسلحة فإنه يعني أن سم العنصرية النازي قد تسلل من جسد الجلاد إلي الضحية ، فصارت الضحية بدورها جلادا تبحث عن ضحية ستصبح هي الشعب الفلسطيني ، وفكرة جمع اليهود في دولة كهذه تشبه أن يفكر أحد في جمع الكاثوليك في الفاتيكان " . وفي حينه رفض شابلن قبول الدعوة الموجهة إليه بأن يحمل جواز السفر رقم 1 في إسرائيل ، وحدد موقفه بوضوح من قيام إسرائيل لأنه فنان عالمي حقا ذو ضمير إنساني وليس مجرد أفاق مثل الموسيقى " بارينبويم " الذي دافع عنه بعض المثقفين بحكم أو بحجم رواتبهم . لكن ما كان شابلن يسخر منه قد تحول على يدي نتنياهو إلي واقع كئيب !

وقد كان مطلب إسرائيل في البداية أن يعترف العرب بدولة إسرائيل ، وبحقها في الوجود ، واعتبرت إسرائيل أن عدم الاعتراف هو العقبة الوحيدة في وجه السلام ، فاعترف العرب والفلسطينيون بذلك عبر اتفاقيات للسلام مضى عليها أكثر من ثلاثين عاما وأكدوا اعترافهم عبر مبادرات سياسية أخرى لاحقة، فإذا بإسرائيل تبرز في خطاب نتنياهو مطلبا جديدا هو الاعتراف بيهودية الدولة معتبرة أن ذلك هو العقبة الوحيدة في وجه السلام ! وحينما يعترف العرب والفلسطينيون بيهودية الدولة ستجد إسرائيل مطلبا آخر كأن يعترف العرب بأن الهواء والماء يهوديان ، وستكرر حديثها عن العقبة الوحيدة وعن تعنت العرب . ذلك أن الكيان الصهيوني العنصري لا يريد سلاما وقد منحه العرب فرصة ثلاثين عاما كاملة من السلام رسخ خلالها نهج التوسع والاستيطان والحروب . وقد صار حتى الحجر ، والخشب ، والحديد ، يعي أن إسرائيل لا تبحث عن أي نوع من السلام ، حتى مع المعتدلين جدا مثل " منظمة فتح " التي لامها نتنياهو لأنها غير مستعدة للاعتراف بيهودية إسرائيل . وقد نسف الخطاب أولا فكرة الدولة الفلسطينية وسيادتها بالحديث عن دولة منزوعة السلاح ، بلا جيش ، لا سيطرة لها على أجوائها ، ولا حق لها في عقد تحالفات عسكرية ، وخاضعة لمراقبة دولية وإسرائيلية . ثم نسف مبدأ أن تصبح القدس العربية عاصمة الدولة الفلسطينية مؤكدا أن القدس ستظل " عاصمة إسرائيل الموحدة " ثم نسف حق عودة اللاجئين الفلسطينيين ( 3 مليون ) بتأكيده أن تلك المشكلة ينبغي حلها " خارج دولة إسرائيل " ، الأخطر من ذلك أن رسخ لإسرائيل حق مواصلة الاستيطان بقوله إن المستوطنين هم : " أشقاؤنا وشقيقاتنا وهم جمهور طليعي يحمل معتقدات صهيونية ويتميز بقيمه الرفيعة " ! . لقد جاء خطاب نتنياهو في جوهره أقرب إلي إعلان حربي يؤكد علاقة إسرائيل العدوانية بالمنطقة مستقبلا وأنه لا سلام ولا حتى هدوء مع إسرائيل،هذا ما أدركته حتى" قلوع المراكب " .  

 

***

د. أحمد الخميسي

Alexa
لوحـة التعليقات الحرة
على هذه اللوحة يمكنك كتابة تعليقاتك بحرية كاملة دو تدخل، فقط لا يجب أن تزيد على 512 حرفا. يمكنك تزيين تعليقك بأكواد إتش تي إم إل إذا كنت تعرف هذه الأكواد. بمكنك مثلا وضع خط تحت بعض العبارات أو إبرازها أما الإنتقال إلى سطر جديد فهذا يتم بالضغط على مفتاح سطر جديد ولا داعي لكتابة الكود الخاص بذلك. الحروف التي تكون الأكواد محسوبة ضمن الحد الأقصى للحروف - 512. الإسم والبريد الإلكنروني إختياريان وإذا أردت إخطارك بالتعليقات التي تضاف إلى هذه اللوحة عليك تعليم حقل [أخبرني بالتعليقات المضافة على هذه اللوحة] وفي هذه الحالة يجب كتابة بريك الإلكتروني.
الإسم:
البريد الإلكتروني:
أخبرني بالتعليقات المضافة على هذه اللوحة:

  أضـف التعليق

مواضيع ذات علاقة

موضــوعات آخرى للكــاتب
  • " غير محافظ " على القاهرة
  • في بيت عمي فوزي حبشي
  • فيلم الحكومة والشعب .. أين عمري ؟
  • وزير الثقافة ومؤتمر الثقافة
  • قوي عاملة وهجرة
  • لماذا يعرض التلفزيون المصري مسلسلات أثناء الإعلانات ؟
  • لماذا لا يقرأ المصريون ؟
  • لست ممن أسعدهم مقتل بن لادن
  • هل تتطور المرأة المصرية بالأوامر ؟
  • هرش قفا برلماني
  • المزيد من موضوعات الكاتب

  • نشـرها: [عزت هلال] بتــاريخ: [2009/06/25]

    إجمالي القــراءات: [106] حـتى تــاريخ [2017/08/23]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    شـارك في تقييـم: نتنياهو : المهزلة والدراما
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    ©2009 - 2017 [اللجنـة الشعـبية للإصـلاح] - إنطلقت في2009/02/25 - cms - الإصدار: 2.0.0 - [برمجيـات هلال]