اللجنـة الشعـبية للإصـلاح
من أجل تحرير الإرادة الوطنية
";
تاريخ اليوم: 2017/05/25 يوم السنة: [144] أسبوع السنة: [21] شهر: [5] ربع السنة: [1]
تسجيل دخول عضو [ كود العضو: - كلمة السر: ]
  دخول
  نسيت كلمة السر؟
  تسجيل عضو جديد
  الحرية والعدالة يستنكر دعوة مرشحي الرئاسة إلى مناظرة بأمريكا   رئيس جامعة حلوان يمنع صرف حوافز الجودة لأعضاء هيئة التدريس   سنقف ضد من يريد حرق مصر   جمعة السيادة للشعب ورفض البيان   لماذا ترغب تل أبيب وواشنطن في تأخير الانتخابات الرئاسية في مصر؟   الشعب المصرى سيستمر فى النضال لنيل كامل حقوقه   يرفض الثوار إتفاق بعض الأحزاب مع المجلس العسكري   بطلان بيع شبين الكوم للغزل والمراجل البخارية وطنطا للكتان   ائتلاف الثقافة المستقلة يطلق أول مبادرة ثقافية قومية يقوم بها المجتمع   مات رجل أحبه - مات عيداروس القصير   
 أجندة المناسبات 
 <<    مايو 2017   >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3 4 5 6
7 8 9 10 11 12 13
14 15 16 17 18 19 20
21 22 23 24 25 26 27
28 29 30 31

  الصفحة الرئيسة
  من تحن؟
  إتصل بنا
  أخبر صديق
  إبحث في الموقع
  الكــتّاب
  الأرشـيف
  أسئلة وأجوبة

  ملفــات وقضـابا
  الصوتيات والمرئيات
  أدب وفن
  بيانـات ووثــائق
  الأخبـــار
  المنـــــاسبات
  المجمـــــوعات
  دليل المجتمع المدني


الإشتراك في النشرة اليومية
الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

بحـث في اللجنـة الشعـبية للإصـلاح
إبحــث

المقــالات

  عرض قائمة شاملة[1026]
الأمـن و عمرو خالد
الدكتور زكي سالم
  راسل الكاتب

هذا هو الأمن فى عصر مبارك ، والذى قيل إنه أجبر " عمرو خالد " على الرحيل من مصر ، بعد أن منعه من تصوير برامجه داخل البلاد ، كما منع عرضها فى الفضائيات المصرية ! أوهكذا كتـب " هيـثم دبـور " على رأس الصفحة الأولى فى " المصرى اليوم ". وذكر أن خلاف عمرو خالد
  التعليق ولوحة الحوار (0)
  طباعة
  أرسل بالبريد الإلكنرونى

عنوان هذه الصفحة على الإنترنت هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
http://pcr.misrians.com/articles?82

الأمـن  و عمرو خالد

الحـمد لله مازال بيننا من يتذكر الرئيس أنور الــسادات ! وطريقته المميزة فى الكلام ، وعبارته الشـهيرة التى كان يرددها كثيراً : " مصر بلد الأمن والأمان " ولنتذكر ، ونقارن بين تصرفات أجهزة الأمن أثناء زيارة " نيكسون" إلى مصر فى عهد السادات ، وزيارة " أوباما " فى عصر مبارك .

فقد خرج السادات ونيكسون معا إلى شوارع القاهرة فى سيارة مكشوفه ، وأخذا يحييان الجماهير المحتشدة من حولهما فى جميع الطرقات ، وفى شرفات المنازل ، وعلى أسطح البيوت ! بينما خلال زيارة أوباما للقاهرة منع الأمن الناس من التواجد فى أى مكان يمكن أن يقترب منه أوباما ! كما منع أصحاب المحـلات من فتحها ، وكذلك منع المواطنين من فتح شبابيك بيوتهم ، أوالخروج إلى شرفات منازلهم !!!

هذا هو الأمن فى عصر مبارك ، والذى قيل إنه أجبر " عمرو خالد " على الرحيل من مصر ، بعد أن منعه من تصوير برامجه داخل البلاد ، كما منع عرضها فى الفضائيات المصرية !  أوهكذا كتـب " هيـثم دبـور " على رأس الصفحة الأولى فى " المصرى اليوم ". وذكر أن خلاف عمرو خالد مع الأمن قد بدأ منذ ستة أشـهر ، بسـبب مشـروعه " إنسان " القائم على فكرة محاربة الفقر فى القرى المصرية ، والذى يصطدم بمشروع تنمية ألف قرية فقيرة ، الذى يرعاه " جمال مبارك " !

وبعد نشر الخبر أرسل عمرو خالد رسالة إلى الصحيفة كتب فيها : " معظم ما جاءنى من أسئلة واستفسارات نتيجة لما ورد فى مقالكم ينبغى ألا يوجه لى ، ولكن لجـهات أخرى هى القادرة على إثبات أو تكذيب ما جاء فى مقالكم ."   ثـم أضاف : " أطمئنكم أننى أتمتع بحرياتى فى الدخول والخروج والإقامة فى بيتى وبلدى . وإن لم يكن مسموحا لى بإلقاء دروس أو محاضرات فى مساجد أو أى جهة تحاول أن تستضيفنى ، وهذا لأسباب غير معلومة لى ."

لكن المفاجأة غير المتوقعة - بالنسبة لمن لا يعرفون طريقة تفكير عمرو خالد وأسلوبه - جاءت عبر مكالمة تليفونية من لندن مع " أحمد المسلمانى " فى برنامجه التليفزيونى " الطبعة الأولى " . فقد قال عمرو إنه يتمتع بكامل حرياته ، وإنه لا علاقة له بالسياسة ، ولا يعارض نظام الحكم فى مصر ، وأن عهد الرئيس حسنى مبارك لا يُجبر فيه الأمن أحداً على الرحيل إلى خارج أرض الوطن !!!


د. زكـى سـالم

Alexa
لوحـة التعليقات الحرة
على هذه اللوحة يمكنك كتابة تعليقاتك بحرية كاملة دو تدخل، فقط لا يجب أن تزيد على 512 حرفا. يمكنك تزيين تعليقك بأكواد إتش تي إم إل إذا كنت تعرف هذه الأكواد. بمكنك مثلا وضع خط تحت بعض العبارات أو إبرازها أما الإنتقال إلى سطر جديد فهذا يتم بالضغط على مفتاح سطر جديد ولا داعي لكتابة الكود الخاص بذلك. الحروف التي تكون الأكواد محسوبة ضمن الحد الأقصى للحروف - 512. الإسم والبريد الإلكنروني إختياريان وإذا أردت إخطارك بالتعليقات التي تضاف إلى هذه اللوحة عليك تعليم حقل [أخبرني بالتعليقات المضافة على هذه اللوحة] وفي هذه الحالة يجب كتابة بريك الإلكتروني.
الإسم:
البريد الإلكتروني:
أخبرني بالتعليقات المضافة على هذه اللوحة:

  أضـف التعليق

مواضيع ذات علاقة

موضــوعات آخرى للكــاتب
  • (سـعيد) و (الأهـرام)
  • هـيـئـة الرقابة على التأمين
  • مـعـنى الاسـتقالة
  • إلى محبى عمرو خالد
  • القضاء فى عصر مبارك
  • الـوزيـر و ابـنـه
  • الرئيـس و مصلحة الوطن
  • جــوائـز الـدولـة
  • عـام الـحـسـم
  • مـوعـد مـع الـمـلك
  • المزيد من موضوعات الكاتب

  • نشـرها: [عزت هلال] بتــاريخ: [2009/06/20]

    إجمالي القــراءات: [82] حـتى تــاريخ [2017/05/25]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    شـارك في تقييـم: الأمـن و عمرو خالد
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    ©2009 - 2017 [اللجنـة الشعـبية للإصـلاح] - إنطلقت في2009/02/25 - cms - الإصدار: 2.0.0 - [برمجيـات هلال]