اللجنـة الشعـبية للإصـلاح
من أجل تحرير الإرادة الوطنية
";
تاريخ اليوم: 2017/11/21 يوم السنة: [324] أسبوع السنة: [47] شهر: [11] ربع السنة: [3]
تسجيل دخول عضو [ كود العضو: - كلمة السر: ]
  دخول
  نسيت كلمة السر؟
  تسجيل عضو جديد
  الحرية والعدالة يستنكر دعوة مرشحي الرئاسة إلى مناظرة بأمريكا   رئيس جامعة حلوان يمنع صرف حوافز الجودة لأعضاء هيئة التدريس   سنقف ضد من يريد حرق مصر   جمعة السيادة للشعب ورفض البيان   لماذا ترغب تل أبيب وواشنطن في تأخير الانتخابات الرئاسية في مصر؟   الشعب المصرى سيستمر فى النضال لنيل كامل حقوقه   يرفض الثوار إتفاق بعض الأحزاب مع المجلس العسكري   بطلان بيع شبين الكوم للغزل والمراجل البخارية وطنطا للكتان   ائتلاف الثقافة المستقلة يطلق أول مبادرة ثقافية قومية يقوم بها المجتمع   مات رجل أحبه - مات عيداروس القصير   
 أجندة المناسبات 
 <<    نوفمبر 2017   >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3 4
5 6 7 8 9 10 11
12 13 14 15 16 17 18
19 20 21 22 23 24 25
26 27 28 29 30

  الصفحة الرئيسة
  من تحن؟
  إتصل بنا
  أخبر صديق
  إبحث في الموقع
  الكــتّاب
  الأرشـيف
  أسئلة وأجوبة

  ملفــات وقضـابا
  الصوتيات والمرئيات
  أدب وفن
  بيانـات ووثــائق
  الأخبـــار
  المنـــــاسبات
  المجمـــــوعات
  دليل المجتمع المدني


الإشتراك في النشرة اليومية
الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

بحـث في اللجنـة الشعـبية للإصـلاح
إبحــث

المقــالات

  عرض قائمة شاملة[1026]
القضاء فى عصر مبارك
الدكتور زكي سالم
  راسل الكاتب

وثمة أزمة كبرى فى نظام التقاضى ذاته - ويرى البعض إنها أزمة مقصودة ومفتعلة لأهداف سياسـية – فعدد القضاة لا يتناسب على الإطلاق مع عدد القضايا ، مما لا يسمح للقاضى بالوقت الكافى لدراسة كل قضية ، ومن ثم تفشت ظاهرة عجيبة جـداً ، وهى إسـقاط الغالبية العظمى من
  التعليق ولوحة الحوار (0)
  طباعة
  أرسل بالبريد الإلكنرونى

عنوان هذه الصفحة على الإنترنت هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
http://pcr.misrians.com/articles?69
القضاء فى عصر مبارك


ماذا حدث للسلطة القضائية فى عصر الرئيس مبارك ؟ هذا سؤال مهم ، وكبير حتى إنه يحتاج إلى مجلدات عدة للإجابة عنه بشكل دقيق ، وكامل ، وموثق ! فخلال ثلاثة عقود من حكم الرئيس مبارك حدثت ، ومازالت تحدث أمور خطيرة فى مختلف جوانب الحياة فى مصر ، كالانتهاكات اليومية لحقوق المواطنين وكراماتهم ، وتزوير الانتخابات ، وتحويل مدنيين برأهم القضاء إلى محاكمات عسكرية ، والتوسع فى عمليات الاعتقال والتعذيب ، والتدخلات الأمنية فى كل مناحى الحياة ، وانحدار مسـتوى التعليم ، وانهيار البحث العلمى ، وتفشى الأمراض التى تفتك بصحة الناس وحياتهم ، وتلوث الماء والغذاء ، و. . ، و. . ، لكننى أرى أن ما حدث من انتهاكات صارخة لاستقلال السلطة القضائية يفوق فى خطورته وأهميته ، كل ما أصاب المصريين فى مختلف جوانب حياتهم !

وثمة أزمة كبرى فى نظام التقاضى ذاته - ويرى البعض إنها أزمة مقصودة ومفتعلة لأهداف سياسـية – فعدد القضاة لا يتناسب على الإطلاق مع عدد القضايا ، مما لا يسمح للقاضى بالوقت الكافى لدراسة كل قضية ، ومن ثم تفشت ظاهرة عجيبة جـداً ، وهى إسـقاط الغالبية العظمى من أحكام المحاكم الابتدائية عندما تصل إلى محاكم الاستئناف ، أو النقض !

أما القواعد والاسس التى يقوم عليها نظام العمل فى الهيئات القضائية ، فتجعل محاولة مواطن للوصول إلى حقه من خلال الطريق القانونى ، تستغرق عدداً من السنوات أطول مما قد يتبقى له من عمر !

بالإضافة إلى عدم تنفيذ السلطات المعنية لما لا ترضى عنه من أحكام قضائية ! وهذا الأمر وحده يهدر مبادئ الحق ، والعدل ، وسيادة القانون ، بل أنه ليهدر معنى الدولة ذاته !

وها هى قضية هشام طلعت مصطفى ، تعبر أصدق تعبير عن الحال الذى وصلنا إليه ، بعد زواج أهل السـلطة من أصحاب الثروة بطريقة غير شرعية ، وغير أخلاقية !

وعندما أصدر القاضى حكمه بتحويل أوراق المتهمين إلى المفتى ، تداول الناس الأمر على الوجه التالى : إما أن هذا الحكم صدر مراعاة لحاكم دبى وعائلته ، إذ لو حدثت هذه الجريمة فى مصر لما تمت محاكمة ملياردير لجنة السياسات ! وإما أن هذا الحكم صدر لإرضاء الناس لبعض الوقت ، وبعد ذلك يتم تخـفيف الحكم عن الملياردير العاشق أو القاتل !

هكذا ينظر الناس – بعد ما صدر من أحكام قضائية فى السنوات الأخيرة - إلى حال السلطة القضائية فى عصر مبارك .


د. زكـى سـالم

Alexa
لوحـة التعليقات الحرة
على هذه اللوحة يمكنك كتابة تعليقاتك بحرية كاملة دو تدخل، فقط لا يجب أن تزيد على 512 حرفا. يمكنك تزيين تعليقك بأكواد إتش تي إم إل إذا كنت تعرف هذه الأكواد. بمكنك مثلا وضع خط تحت بعض العبارات أو إبرازها أما الإنتقال إلى سطر جديد فهذا يتم بالضغط على مفتاح سطر جديد ولا داعي لكتابة الكود الخاص بذلك. الحروف التي تكون الأكواد محسوبة ضمن الحد الأقصى للحروف - 512. الإسم والبريد الإلكنروني إختياريان وإذا أردت إخطارك بالتعليقات التي تضاف إلى هذه اللوحة عليك تعليم حقل [أخبرني بالتعليقات المضافة على هذه اللوحة] وفي هذه الحالة يجب كتابة بريك الإلكتروني.
الإسم:
البريد الإلكتروني:
أخبرني بالتعليقات المضافة على هذه اللوحة:

  أضـف التعليق

مواضيع ذات علاقة

موضــوعات آخرى للكــاتب
  • (سـعيد) و (الأهـرام)
  • هـيـئـة الرقابة على التأمين
  • مـعـنى الاسـتقالة
  • إلى محبى عمرو خالد
  • الـوزيـر و ابـنـه
  • الأمـن و عمرو خالد
  • الرئيـس و مصلحة الوطن
  • جــوائـز الـدولـة
  • عـام الـحـسـم
  • مـوعـد مـع الـمـلك
  • المزيد من موضوعات الكاتب

  • نشـرها: [عزت هلال] بتــاريخ: [2009/06/14]

    إجمالي القــراءات: [86] حـتى تــاريخ [2017/11/21]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    شـارك في تقييـم: القضاء فى عصر مبارك
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    ©2009 - 2017 [اللجنـة الشعـبية للإصـلاح] - إنطلقت في2009/02/25 - cms - الإصدار: 2.0.0 - [برمجيـات هلال]