اللجنـة الشعـبية للإصـلاح
من أجل تحرير الإرادة الوطنية
";
تاريخ اليوم: 2017/08/19 يوم السنة: [230] أسبوع السنة: [33] شهر: [8] ربع السنة: [2]
تسجيل دخول عضو [ كود العضو: - كلمة السر: ]
  دخول
  نسيت كلمة السر؟
  تسجيل عضو جديد
  الحرية والعدالة يستنكر دعوة مرشحي الرئاسة إلى مناظرة بأمريكا   رئيس جامعة حلوان يمنع صرف حوافز الجودة لأعضاء هيئة التدريس   سنقف ضد من يريد حرق مصر   جمعة السيادة للشعب ورفض البيان   لماذا ترغب تل أبيب وواشنطن في تأخير الانتخابات الرئاسية في مصر؟   الشعب المصرى سيستمر فى النضال لنيل كامل حقوقه   يرفض الثوار إتفاق بعض الأحزاب مع المجلس العسكري   بطلان بيع شبين الكوم للغزل والمراجل البخارية وطنطا للكتان   ائتلاف الثقافة المستقلة يطلق أول مبادرة ثقافية قومية يقوم بها المجتمع   مات رجل أحبه - مات عيداروس القصير   
 أجندة المناسبات 
 <<    أغسطس 2017   >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3 4 5
6 7 8 9 10 11 12
13 14 15 16 17 18 19
20 21 22 23 24 25 26
27 28 29 30 31

  الصفحة الرئيسة
  من تحن؟
  إتصل بنا
  أخبر صديق
  إبحث في الموقع
  الكــتّاب
  الأرشـيف
  أسئلة وأجوبة

  ملفــات وقضـابا
  الصوتيات والمرئيات
  أدب وفن
  بيانـات ووثــائق
  الأخبـــار
  المنـــــاسبات
  المجمـــــوعات
  دليل المجتمع المدني


الإشتراك في النشرة اليومية
الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

بحـث في اللجنـة الشعـبية للإصـلاح
إبحــث

المقــالات

  عرض قائمة شاملة[1026]
«أوبانا» الذى على الأرض!!
ساهر جاد
  راسل الكاتب

هل لو حدث ذلك كان أوباما سيأتي لنا بهذا القناع الناعم ليحاول كسب بالود ما لم تقدر عليه قواته الجبارة .. ألا يعني توجه أوباما إلينا بخطاب ـ أياً كان فحواه ـ أن محور المقاومة للمشروع الأمريكي قد انتصر؟ هل كانت أمريكا سترسل لنا فتاها الأسمر إذا لم تكن القوي
  التعليق ولوحة الحوار (0)
  طباعة
  أرسل بالبريد الإلكنرونى

عنوان هذه الصفحة على الإنترنت هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
http://pcr.misrians.com/articles?63
كلمات..

«أوبانا» الذى على الأرض!!

 
كان الترقب لزيارة «أوباما» وصل لمرحلة «أبانا الذي في السماء» كما يقول إخواننا المسيحيون.. أو بمعني آخر اللي هايحل كل مشاكلنا ويشبع كل جعان علي رأي عمنا الراحل الشيخ إمام عندما وصف الاحتفاء بزيارة ـ تاريخية برضه ـ للرئيس الفرنسي فاليري جيسكار ديستان في سبعينيات القرن الماضي.

فاليري جيسكار ديستان والست بتاعه كمان - كلمات: أحمد فؤاد نجم - الحان وأداء: الشيخ إمام عيسى



طبعاً لا لوم علي المستر أوباما في ذلك ولا في حجم اللهفة والأمل الذي صاحب انتظار خطابه الميمون.. حتي لو كان للميديا الإعلامية دور كبير في ذلك.. فهو شخصياً غير مسئول.

ولا لوم أيضاً علي الأنظمة التي تستند في وجودها علي كلمة من صاحب الكرسي الأعلي في العالم، فطبيعي أن ترحب وتهلل لولي النعم، وتسعي إليه وتسوق أفكاره وتستخرج من كلماته معاني ربما لم ترد علي باله أبداً حتي تستعمل ذلك في تبييض وجهها أمام الشعوب المبتلاة.. حتي لو وصل الأمر أن المستر أوباما وقف يخطب من داخل حرم جامعة القاهرة والمنصة تحمل شعار الولايات المتحدة الأمريكية، وهو ما لم يحدث في أي سابقة في العالم، ولن يحدث علي ما اعتقد، لأنه ليس هناك من يتعامل مع الثوابت القومية والإجراءات البروتوكولية بمثل هذا الاستخفاف. ولا أعتقد أنه سيقع أي لوم علي شخصياً من القراء إذا لم أتعرض لفحوي الخطاب «الأوبامي» باعتبار أن الخطاب مسئولية كل خطيب ولا يحق لنا أن نحاسب المستر أوباما علي ما يقوله، فهو مواطن حر من بلد حر ـ حسب التعبير الأمريكي الشهير.

إذن لن يمكن توجيه اللوم علي كل هذا الوقت الذي ضاع، بل والوقت الذي سيضيع في تحليل وتدقيق كل كلمة في الخطاب حتي يخرج كل فرد بما يحلو له وحسب مزاجه.. بل وأيضاً الوقت الذي سيضيع والشعوب في سكرة الكلام الجميل عن «الإسلام» و«السلام عليكم» و«آيات القرآن» و«موسي نبي وعيسي نبي ومحمد نبي».. وغيرها من المغيبات التي استعلمها المستر الأمريكي لكسب التعاطف علي طريقة الحاوي في الحارة المصرية الذي يبدأ عرضه بأنه بدلاً من السرقة والنشل يأكل النار وينام علي المسمار.. الحاوي يمارس عملية نفسية معقدة علي المشاهد فحواها أنه يحمل المشاهد الذي لن يتعاطف معه نتيجة انحرافه هو، أي نحراف الحاوي، وبالتالي فالمشاهد إذا لم يستحسن العرض يكون مسئولاً عما سيقترفه الحاوي من جرائم، جرائم الحاوي التي لا نريدها هي التي تحوله إلي النشل أو السرقة.. بينما أفعال المستر الأمريكي إذا لم نوافق علي ما يعرضه فهي قتل وتدمير وتشريد لملايين البشر بل وتغيير الخريطة في مناطق كاملة من العالم.. والحجة الجاهزة أننا لم نوافق علي ما يقدمه.. فنحن السبب، مئات الآلاف من الضحايا في أفغانستان أو العراق ماتوا بسبب تعنت القاعدة أو تعسف المقاومة العراقية.. قتل أطفال غزة ونساؤها بسبب أن حماس لم تستحسن عروض الحاوي الأمريكي، وهكذا. الحاوي المصري يلعب في الحارة بالبيضة والحجر، بينما المستر أوباما يلعب بالألفاظ الخادعة التي تثير عواطف الجماهير فتركز في معانيها، بينما الحاوي يستغل ذلك في إخراج الأرنب من الجراب أو الثعبان من جيب أحد المشاهدين وما أكثر ثعابين المستر الأمريكي.

بغض النظر عن نوايا الحاوي الأمريكي التي لا يعلمها إلا الله، هناك نقطتان أري أهمية عرضهما.

الأولي: أنه لحدوث أي فعل يجب أن يتوفر لدي الفاعل شرطان هما الرغبة والقدرة، فإذا طلبت منك عزيزي القارئ 5 جنيهات سلفة فلكي أحصل عليها يجب أن تكون راغباً في مساعدتي وأيضاً تمتلك الخمسة جنيهات.. أما الرغبة وحدها فلا تحدث فعلاً.. وإلا كانت الأمة العربية ما يغلبها غلاب حسب أمانينا وأغانينا.. وهنا يجب أن نعلم أن قدرات المستر أوباما في الخروج عن استراتيجيات السياسة الأمريكية تكاد تكون معدومة ولكنه فقط يحاول تنفيذها بوجه وأسلوب ناعم وهو الجديد فقط في جراب الحاوي الأمريكي.

النقطة الثانية: وهي الأهم إجابة سؤال ما الذي دعا المستر أوباما أن يأتي إلي تركيا ثم مصر ليوجه خطاباً للعالم الإسلامي؟ وقبل الإجابة دعونا نتخيل سيناريو آخر للتاريخ.. إذا كانت السياسة الأمريكية حققت أهدافها، وإذا لم يكن هناك معارضة «فعالة» لهذه السياسة أدت إلي خسارة أمريكا بالدرجة التي لا تطيقها.. إذا كان العراق خضع بدون مقاومة والفلسطينيون بصموا علي الشروط الأمريكية لتحقيق السلام الذي تريده إسرائيل، وإذا لم تكن هناك مقاومة في باكستان أو أفغانستان وكانت إيران داخل الحظيرة، وأثبتت إحصائيات واتجاهات الرأي العام في بلادنا أن أمريكا هي المحبوبة الأولي و«الماما» التي في البيت الأبيض.. بل وأصبحت بلادنا العربية تسمي الشرق الأوسط الكبير الذي ترعاه واشنطن.

هل لو حدث ذلك كان أوباما سيأتي لنا بهذا القناع الناعم ليحاول كسب بالود ما لم تقدر عليه قواته الجبارة .. ألا يعني توجه أوباما إلينا بخطاب ـ أياً كان فحواه ـ أن محور المقاومة للمشروع الأمريكي قد انتصر؟

هل كانت أمريكا سترسل لنا فتاها الأسمر إذا لم تكن القوي الرافضة للخضوع حققت انتصارات فعلية علي الأرض؟

وهو ما جعل «أوبانا» الذي كان في السماء ينزل إلي الأرض، وبالتالي علينا أن نفرح ونهلل لا لقدومه وتعطفه علينا بهذا الخطاب الذي لم يخرج عن حقائق واقعية كان يتجاهلها من سبقوه.. الفرح أن ظهور هذا التوجه في السياسة الأمريكية يرجع إلي انتصار مشروع المقاومة الذي أثبت أن أفراداً قلائل محدودي التسليح في العراق أو لبنان أو غزة أو الصومال.. قد مسحوا الأرض بكرامة الامبراطورية العسكرية الأمريكية وآلتها الجبارة.. كما يثبت أن أفراداً مسالمين محدودي العدد أمام نقابة الصحفيين في القاهرة أو في الساحات في بيروت أو أي عاصمة عربية أو عالمية خرجوا للتنديد بغطرسة «الكاوبوي الأمريكي» نجحوا في الحصول علي ثمرة جاءت إلينا من جراب الحاوي الأمريكي بدون أن يقصد أو بدون أن يعرف أننا نعرف أسباب مجيئه.. حي علي الانتصار.

حروف..

شوارع القاهرة لحظة الزيارة ذكرتني بالفنان خالد زكي ـ رئيس الجمهورية في فيلم "طباخ الرئيس" ـ وهو يسير في شوارع أخليت خصيصاً له - فسأل أحد مساعديه «وديتوا الشعب فين يا مرسي»؟!
 
 
ساهر جاد
 
 
جريدة " صوت الامة"

8/ 6/ 2009

http://harakamasria.org
Alexa
لوحـة التعليقات الحرة
على هذه اللوحة يمكنك كتابة تعليقاتك بحرية كاملة دو تدخل، فقط لا يجب أن تزيد على 512 حرفا. يمكنك تزيين تعليقك بأكواد إتش تي إم إل إذا كنت تعرف هذه الأكواد. بمكنك مثلا وضع خط تحت بعض العبارات أو إبرازها أما الإنتقال إلى سطر جديد فهذا يتم بالضغط على مفتاح سطر جديد ولا داعي لكتابة الكود الخاص بذلك. الحروف التي تكون الأكواد محسوبة ضمن الحد الأقصى للحروف - 512. الإسم والبريد الإلكنروني إختياريان وإذا أردت إخطارك بالتعليقات التي تضاف إلى هذه اللوحة عليك تعليم حقل [أخبرني بالتعليقات المضافة على هذه اللوحة] وفي هذه الحالة يجب كتابة بريك الإلكتروني.
الإسم:
البريد الإلكتروني:
أخبرني بالتعليقات المضافة على هذه اللوحة:

  أضـف التعليق

مواضيع ذات علاقة

موضــوعات آخرى للكــاتب
  • مزاد «ماما أمريكا»
  • التغيير الممكن والطريق المستحيل

  • نشـرها: [عزت هلال] بتــاريخ: [2009/06/07]

    إجمالي القــراءات: [142] حـتى تــاريخ [2017/08/19]
    التقييم: [100%] المشاركين: [10]

    شـارك في تقييـم: «أوبانا» الذى على الأرض!!
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 100%
                                                               
    المشاركين: 10
    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    ©2009 - 2017 [اللجنـة الشعـبية للإصـلاح] - إنطلقت في2009/02/25 - cms - الإصدار: 2.0.0 - [برمجيـات هلال]