اللجنـة الشعـبية للإصـلاح
من أجل تحرير الإرادة الوطنية
";
تاريخ اليوم: 2017/05/24 يوم السنة: [143] أسبوع السنة: [21] شهر: [5] ربع السنة: [1]
تسجيل دخول عضو [ كود العضو: - كلمة السر: ]
  دخول
  نسيت كلمة السر؟
  تسجيل عضو جديد
  الحرية والعدالة يستنكر دعوة مرشحي الرئاسة إلى مناظرة بأمريكا   رئيس جامعة حلوان يمنع صرف حوافز الجودة لأعضاء هيئة التدريس   سنقف ضد من يريد حرق مصر   جمعة السيادة للشعب ورفض البيان   لماذا ترغب تل أبيب وواشنطن في تأخير الانتخابات الرئاسية في مصر؟   الشعب المصرى سيستمر فى النضال لنيل كامل حقوقه   يرفض الثوار إتفاق بعض الأحزاب مع المجلس العسكري   بطلان بيع شبين الكوم للغزل والمراجل البخارية وطنطا للكتان   ائتلاف الثقافة المستقلة يطلق أول مبادرة ثقافية قومية يقوم بها المجتمع   مات رجل أحبه - مات عيداروس القصير   
 أجندة المناسبات 
 <<    مايو 2017   >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3 4 5 6
7 8 9 10 11 12 13
14 15 16 17 18 19 20
21 22 23 24 25 26 27
28 29 30 31

  الصفحة الرئيسة
  من تحن؟
  إتصل بنا
  أخبر صديق
  إبحث في الموقع
  الكــتّاب
  الأرشـيف
  أسئلة وأجوبة

  ملفــات وقضـابا
  الصوتيات والمرئيات
  أدب وفن
  بيانـات ووثــائق
  الأخبـــار
  المنـــــاسبات
  المجمـــــوعات
  دليل المجتمع المدني


الإشتراك في النشرة اليومية
الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

بحـث في اللجنـة الشعـبية للإصـلاح
إبحــث

المقــالات

  عرض قائمة شاملة[1026]
المخصخصون .. والمصكصكون .. والمؤلفة جيوبهم !
المهندس يحيى حسين عبد الهادي
  راسل الكاتب

ففى معظم صفقات الخصخصة التى تمت فى الأعوام الأخيرة تكرر هذا المشهد: تجتمع الأمانة ليلاً (ومصر نائمة) وتقرر بيع أصلٍ من الأصول .. ومع أضواء الصباح ينطلق أعضاؤها فى اتجاهين .. البعض يلعب دور البائع من خلال مناصبهم الوزارية والتنفيذية التى تم إهداؤها لهم .. و
  التعليق ولوحة الحوار (0)
  طباعة
  أرسل بالبريد الإلكنرونى

عنوان هذه الصفحة على الإنترنت هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
http://pcr.misrians.com/articles?52
المخصخصون .. والمصكصكون .. والمؤلفة جيوبهم !
(3) الكل فى واحد !


"الكل فى واحد" .. ها هى عبارة توفيق الحكيم الخالدة تعود بعد حوالى 60 عاماً لتنطبق على أمانة السياسات، ولكن (ياللسخرية) بمعنىً مناقضٍ للمعنى النبيل الذى أراده توفيق الحكيم .. ففى معظم صفقات الخصخصة التى تمت فى الأعوام الأخيرة تكرر هذا المشهد: تجتمع الأمانة ليلاً (ومصر نائمة) وتقرر بيع أصلٍ من الأصول .. ومع أضواء الصباح ينطلق أعضاؤها فى اتجاهين .. البعض يلعب دور البائع من خلال مناصبهم الوزارية والتنفيذية التى تم إهداؤها لهم .. والبعض يقوم بدور المشترى الذى يهضم أصلاً جديداً من أصول مصر المبتلاة .. البائع والمشترى من أمانة السياسات، أى أن الكل فى واحد .. حالةٌ متكررة، وأحدث نموذجٍ لذلك هو مشروع الصكوك ..

فعندما أعلن الأستاذ جمال مبارك والدكتور محمود محيى الدين مشروع الصكوك، وعارضه كل خبراء الاقتصاد المعروفين رغم اختلاف مدارسهم، تساءل الجميع فى حيرةٍ "إذا لم يكن أىٌ من جلال أمين ولا جودة عبد الخالق ولا إبراهيم العيسوى ولا حازم الببلاوى ولا على السلمى ولا عبد الحميد الغزالى ولا صفوت قابل ولا غيرهم قد شارك فى تصميم مشروع الصكوك، إذن فمن هم الخبراء  الأفذاذ الذين أفرزوا لنا هذا المشروع العجيب؟". وعلى مدى أكثر من ثمانية شهور منذ الإعلان عن المشروع حتى الآن، لم يفصح إلا شخصٌ واحدٌ فقط عن كونه ممن أسهموا فى تصميم هذا المشروع (ويتردد أنه المصمم الأوحد) هو علاء الدين سبع، حيث ظهر فى أحد البرامج التليفزيونية مؤكداً أنه أحد مصممى المشروع وتم تعريفه بأنه عضوٌ أمانة السياسات، ثم عاد إلى الاختفاء الإعلامى مرةً أخرى .. وتساءل الكثيرون من هوعلاء الدين سبع؟ وهم معذورون فى تساؤلهم،  فهو من هؤلاء الأقطاب المجهولين إعلامياً ولكنهم معروفون جداً فى الدائرة الضيقة للمال والسلطة فى مصر، إذ أنهم يعملون فى صمتٍ بعيداً عن بؤرة الضوء ويحققون أهدافهم دون ضجة (على عكس أحمد عز وأقرانه) ولا يعلم بوجودهم المصريون إلا بالمصادفة البحتة، التى قد تكون مصادفةً سعيدةً مثل مصادفة زواج هيفاء وهبى التى عرفَت المصريين على قطبٍ آخر اسمه أبو هشيمة، أو مصادفةً كئيبة كمشروع الصكوك الذى لفت نظرنا لوجود القطب الاقتصادى علاء الدين سبع .. وإسهاماً منَا فى تعريف الشعب المصرى (صاحب هذه الأصول التى يراد صكصكتها) بملامح السيرة الذاتية للسيد علاء الدين سبع، نقدم اللقطات الثلاث التالية:

اللقطة الأولى: قصة بيع شركة مدينة نصر للإسكان والتعمير .. وهى قصةٌ طريفةٌ من قصص الخصخصة، تستحق أن تُروى تحت عنوان "الكل فى واحد"، إذ أن كلاً من البائع والمشترى كما اتضح لنا الآن كان عضواً فى أمانة السياسات ..
فحتى أواخر 2006 كان للشركة القابضة للتشييد والتعمير 25% ولاتحاد العاملين 10% من أسهم شركة مدينة نصر للإسكان والتعمير، مما يجعلهما معاً أكبر المساهمين (35%) ويضمن للدولة استمرار السلطة والقرار فى هذه الشركة التى أقطعتها الدولة مئات الملايين من الأمتار المربعة فى صحراء مدينة نصر منذ أواخر الخمسينات لنشر العمران فى هذه الضاحية.

ومع انقضاض رجال الأعمال على مؤسسات الدولة التنفيذية والتشريعية مع تشكيل حكومة الدكتور نظيف، بدأت حركةٌ دءوبةٌ لتجميع أسهم الأفراد من البورصة بواسطة مجموعة من التحالفات بقيادة علاء الدين سبع، وتزامن ذلك مع رغبةٍ جامحةٍ من وزير الاستثمار لبيع الأصول العامة، وفى هذا الإطار بدأ الضغط لبيع جزءٍ من حصة الشركة القابضة للتشييد والتعمير فى شركة مدينة نصر، فحذَر الكثيرون دون جدوى، من أن ذلك سيُفقد الدولة السيطرة على القرار الخاص بكنز الأراضى التى تملكها شركة مدينة نصر. كانت المقاومة رقيقةً وقصيرة النفس، فالوزير (كما هو معلومٌ من البيع بالضرورة) هو الذى يختار أعضاء الجمعية العمومية (ويعزلهم طبعاً إذا غضب عليهم).

وافقت الجمعية العامة للشركة القابضة للتشييد والتعمير (طبعاً) برئاسة وزير الاستثمار على بيع 10% من حصة الشركة القابضة وباع اتحاد العاملين 5% من أسهمه لتنخفض حصتهما معاً إلى 20% فقط بدلاً من 35% .. وكما كان متوقعاً، اشترت شركة بيلتون كابيتال القابضة للاستثمارات (بقيادة علاء الدين سبع) 26.4% من الأسهم بمبلغ 464 مليون جنيه، فأصبحت شركة بيلتون هى صاحبة الحصة الأكبر والمسيطرة على مجلس الإدارة وصاحبة القرار فى كنز الأراضى بدلاً من الدولة، لأول مرةٍ فى تاريخ شركة مدينة نصر، وأصبحت شركة بيلتون بقيادة علاء الدين سبع تتحكم فى شركةٍ تبلغ متحصلاتها السنوية من الأقساط عشرات الملايين من الجنيهات، وتملك كنزاً من الأراضى يندر وجوده فى شركةٍ أخرى (على سبيل المثال لا الحصر: 850 فداناً عند فندق ماريوت ميراج ، 1200 فداناً عند مدينتى، أرض الواحة .. إلخ) .. أى أن الملاَك الجدد بقيادة السيد علاء الدين سبع أصبحوا يتحكمون بمبلغ 464 مليون جنيه فقط  فى اتخاذ القرار الخاص بكنزٍ من الأراضى تزيد قيمته على 20 مليار جنيه !!!

لم نكن نعلم وقتها أن عضو أمانة السياسات محمود محيى الدين كان يبيع لعضو أمانة السياسات علاء الدين سبع، وأن ما كنا نسميه (ولا زال العالم يسميه) تضارباً فى المصلحة لم يعد من الأشياء المذمومة مع الفكر الجديد.

اللقطة الثانية:
السيد علاء الدين سبع عضوٌ بمجلس أمناء القاهرة الخديوية الذى شكلَه محافظ القاهرة لاتخاذ القرارات بخصوص عمارات وسط البلد .. إلى هنا والأمر عادى، ولكن هل يجوز أن يكون علاء الدين سبع فى الوقت نفسه عضواً بمجلس إدارة شركة الاسماعيلية للاستثمار العقارى التى اتهمها الإعلام بمحاولة الاستحواذ على منطقة وسط البلد بعد معلوماتٍ حصلوا عليها من دوائر حكوميةٍ نافذةٍ بأن الحكومة ستصدر قانوناً يحرر العلاقة بين المالك والمستأجر للوحدات التجارية التى تشكل معظم وحدات منطقة وسط البلد؟. فى فكرنا القديم وفى العالم كله شرقه وغربه وشماله وجنوبه فإن هذا الوضع والتضارب فى المصلحة لا يجوز، أما فى مصر المحروسة بأمانة السياسات فكل شئٍ جائزٌ وفقاً لنظرية "الكل فى واحد". ورغم أن مشيئة أصحاب الفكر الجديد لا تحتاج إلى تبرير، إلا أن السيد كريم شافعى رئيس مجلس إدارة شركة الاسماعيلية للاستثمار العقارى قدَم تبريراً فكاهياً لهذا التضارب فى المصالح، إذ صرَح لجريدة العربى الناصرى بتاريخ 27/4/2009 أنه علم بطريق المصادفة (!) أن علاء الدين سبع من عشاق القاهرة وهو ما يبرر عضويته بمجلس أمناء القاهرة الخديوية، فاتفق معه ومع سميح ساويرس وآخرين من المصريين والعرب الذين اجتمعوا على عشق وسط البلد (!!!) وأسسوا شركة ساماى هيلز ليمتد بجزر العذراء البريطانية، ومن رحمها تأسست شركة الاسماعيلية للاستثمار العقارى سنة 2008 (أخشى أن يمتد عشقهم لوسط البلد إلى عشقٍ للبلد كلها).

اللقطة الثالثة:
استمراراً لنظرية "الكل فى واحد"، أصبح السيد علاء الدين سبع رئيس بنك الاستثمار بيلتون عضواً فى مجلس إدارة البنك المركزى المصرى (تصوروا)، فلم يعد سيادته يعلم فقط بالسياسات والقرارات التى يتأثر بها بنكه (وباقى البنوك) قبل صدورها، وإنما يشارك فى صنع هذه السياسات والقرارات بنفسه (!!!) واعذرونى فقد فقدت القدرة على التعليق.

حسن الختام: ما دام الأمر كذلك، والأمور قد وصلت ببركة أمانة السياسات إلى مرحلة السداح مداح، والمسألة كلها تقسيمةٌ بين أصدقاء نجل الرئيس لالتهام العزبة المسماة مصر، فطبيعى أن يُعهد إلى السيد علاء الدين سبع بتصميم مشروع الصكوك لتسهيل نقل ملكية شركات قطاع الأعمال الباقية مرةً واحدة (153 شركة) إلى عددٍ من المستثمرين (لا يوجد ما يمنع من أن يكون علاء الدين سبع نفسه فى صدارتهم)،.. وعلى عكس الشعارات الكاذبة التى ردد المسئولون أنها المقصد من وراء مشروع الصكوك، فقد كان علاء الدين سبع صادقاً ومباشراً دون التواء، فى فضح الأهداف الحقيقية للمشروع، إذ أفصح سيادته بصراحةٍ يُشكر عليها عن أن الصكوك ستنتقل فى المرحلة الأولى (عبر المواطنين) إلى مستثمرين استراتيجيين ثم فى المرحلة التالية ستبيع الحكومة باقى حصتها لنفس المستثمرين فهم أولى بالشفعة، وإليكم مقتطفات مما صرح به السيد علاء سبع لجريدة العالم اليوم فى 1/12/2008 إذ قال سيادته بالنص: "هذا البرنامج يحقق السرعة فى نقل ملكية هذه الشركات من الحكومة إلى المواطنين وكذلك إلى مستثمر استراتيجى .. إذا كان السعر جيداً سيُقبل المواطنون على البيع (للصكوك) وتنتقل الشركة أو حصةٌ حاكمةٌ منها إلى مستثمر استراتيجى .. فى هذه الحالة سيبتعد المستثمر الاستراتيجى عن المفاوضات الحكومية ولجان التقييم والأصوات المعارضة للبرنامج عند بيع أى شركة، لأن التقييم سيكون من خلال البورصة والمواطن هو الذى يتخذ قرار البيع، وهذا سيحقق سرعةً فى البرنامج .. وأقترح أن يكون هناك بندٌ فى المشروع ينص على أنه لو حصل المستثمر الاستراتيجى على نسبةٍ تتجاوز 51% من أسهم أى شركة تقوم الحكومة ببيع حصتها أيضاً". انتهى كلام علاء الدين سبع، وانتهى كلامى، فهل لمصر كلامٌ آخر؟  


المهندس/ يحيى حسين عبد الهادى
 
Alexa
لوحـة التعليقات الحرة
على هذه اللوحة يمكنك كتابة تعليقاتك بحرية كاملة دو تدخل، فقط لا يجب أن تزيد على 512 حرفا. يمكنك تزيين تعليقك بأكواد إتش تي إم إل إذا كنت تعرف هذه الأكواد. بمكنك مثلا وضع خط تحت بعض العبارات أو إبرازها أما الإنتقال إلى سطر جديد فهذا يتم بالضغط على مفتاح سطر جديد ولا داعي لكتابة الكود الخاص بذلك. الحروف التي تكون الأكواد محسوبة ضمن الحد الأقصى للحروف - 512. الإسم والبريد الإلكنروني إختياريان وإذا أردت إخطارك بالتعليقات التي تضاف إلى هذه اللوحة عليك تعليم حقل [أخبرني بالتعليقات المضافة على هذه اللوحة] وفي هذه الحالة يجب كتابة بريك الإلكتروني.
الإسم:
البريد الإلكتروني:
أخبرني بالتعليقات المضافة على هذه اللوحة:

  أضـف التعليق

مواضيع ذات علاقة

موضــوعات آخرى للكــاتب
  • اقضِ ما أنت قاض
  • المذبحة
  • بلاغ عمر أفندى الجديد

  • نشـرها: [عزت هلال] بتــاريخ: [2009/05/29]

    إجمالي القــراءات: [173] حـتى تــاريخ [2017/05/24]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    شـارك في تقييـم: المخصخصون .. والمصكصكون .. والمؤلفة جيوبهم !
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    ©2009 - 2017 [اللجنـة الشعـبية للإصـلاح] - إنطلقت في2009/02/25 - cms - الإصدار: 2.0.0 - [برمجيـات هلال]