اللجنـة الشعـبية للإصـلاح
من أجل تحرير الإرادة الوطنية
";
تاريخ اليوم: 2017/07/26 يوم السنة: [206] أسبوع السنة: [30] شهر: [7] ربع السنة: [2]
تسجيل دخول عضو [ كود العضو: - كلمة السر: ]
  دخول
  نسيت كلمة السر؟
  تسجيل عضو جديد
  الحرية والعدالة يستنكر دعوة مرشحي الرئاسة إلى مناظرة بأمريكا   رئيس جامعة حلوان يمنع صرف حوافز الجودة لأعضاء هيئة التدريس   سنقف ضد من يريد حرق مصر   جمعة السيادة للشعب ورفض البيان   لماذا ترغب تل أبيب وواشنطن في تأخير الانتخابات الرئاسية في مصر؟   الشعب المصرى سيستمر فى النضال لنيل كامل حقوقه   يرفض الثوار إتفاق بعض الأحزاب مع المجلس العسكري   بطلان بيع شبين الكوم للغزل والمراجل البخارية وطنطا للكتان   ائتلاف الثقافة المستقلة يطلق أول مبادرة ثقافية قومية يقوم بها المجتمع   مات رجل أحبه - مات عيداروس القصير   
أعياد ميلاد   Ezzat Test   
 أجندة المناسبات 
 <<    يوليو 2017   >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1
2 3 4 5 6 7 8
9 10 11 12 13 14 15
16 17 18 19 20 21 22
23 24 25 26 27 28 29
30 31

  الصفحة الرئيسة
  من تحن؟
  إتصل بنا
  أخبر صديق
  إبحث في الموقع
  الكــتّاب
  الأرشـيف
  أسئلة وأجوبة

  ملفــات وقضـابا
  الصوتيات والمرئيات
  أدب وفن
  بيانـات ووثــائق
  الأخبـــار
  المنـــــاسبات
  المجمـــــوعات
  دليل المجتمع المدني


الإشتراك في النشرة اليومية
الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

بحـث في اللجنـة الشعـبية للإصـلاح
إبحــث

المقــالات

  عرض قائمة شاملة[1026]
(الانسة تيفشولوجي)
لبنى ياسين
  راسل الكاتب

الحقيقة أن حالة رهيبة من (الدمعـ لوجيا القهقهية) غلبتني وانا أسمعها تتفاخر بالتيفشولوجيا التي تسببها لمن حولها حتى اضطررت إلى الهرب بحجة الحاجة إلى الحمام لئلا ينفضح أمري. و الأطرف... أنها أصبحت تفتخر بلقب...(الآنسة تيفشولوجي)!!!.
  التعليق ولوحة الحوار (0)
  طباعة
  أرسل بالبريد الإلكنرونى

عنوان هذه الصفحة على الإنترنت هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
http://pcr.misrians.com/articles?51
(الانسة تيفشولوجي)


يبدو لي أن لغتنا العربية قد ضاقت ببعضنا –على رحابة صدرها- حتى صرنا مضطرين إلى استعارة المصطلحات الهامة من اللغات الاخرى لنعبرعما يجول في خواطرنا، ولو أن أبو الأسود الدؤلي خرج من قبره في هذا الزمان، واستمع إلى بعض أحاديثنا دون ذكر الأخبار ومصائبها، لطفق جارياً إلى قبره وهو يحمد الله على العافية والموت.

وها هي صديقة لي أعرفها منذ زمن بعيد تصاب بعدوى العولمة اللفظية، فتصبح الثقافة في نظرها (لا تقل لي كم كتابا قرأت بل قل لي كم مصطلحاً حفظت)، فإذا بدماغي وهي تتحدث إلي - باستخدام مصطلحاتها المعقدة التي لا ناقة لي فيها ولا جمل- يحتاج إلى دعم لوجستي شديد اللهجة، وهي تحكي لي عن (بيوغرافيا والدها، او سيكولوجية والدتها، وطبوغرافية غرفتها، وإيديولوجيتها الخاصة في الحياة العامة، وحاجتها إلى معارضة الأحكام التعسفية الجائرة التي يحكمها بها أخوها، وبيروقراطية الحياة،) متطرقة إلى أدق التفاصيل بطريقة ليبرالية بحتة، متهمة اياي مرة بأنني فاشية ولا اؤمن بالتعددية إن أنا عارضتها في رأي، أو قطعت لها حديثا من أحاديثها اللا منتهية التي تشبه إلى حد كبير خطاباً سياسياً محنكاً طافحاً بالمصطلحات إلى حد التخمة يملأ صراخه الفضاء والفضائيات وأي شيء له ترددات في آن واحد، وأخرى بالدونكيشوتية إن أنا أخبرتها بأن الأمور قابلة للإصلاح، ولا داعي إلى السوداوية التي تغرقني بها كل مرة حتى أشعر بأن أفضل ما قد يحدث لي هو أن تصدمني سيارة في لحظة قدرية تنهي عذاباً لست أشعر به إلا من خلال أحاديثها اليائسة.

حتى أصبح مجرد رؤية رقمها يتصل على (موبايلـ وجي) الخاص، يثير في شعوراً شوفينياً خالصاً يجعلني أتجاهل صراخ الجهاز المحموم.

أخيرا قررت أن ألقن صديقتي درساً لا تنساه، فما كان مني إلا أن اخترعت مصطلحاً استقيته من معاناتي القاتلة لـ (الطفش) الذي أشعر به مع أحاديثها الديكتاتورية المعقدة، وكان (تيفشولوجيا) مصطلحي الذي حشرته بين الجملة وأختها، ووضعته مكان الفاصلة والنقطة وإشارة التعجب.

لكن صديقتي – ويا للمفاجأة- لم تبدِ أي نوع من الاستغراب ولم تحاول حتى الاستفهام عن معنى مصطلحي الجديد مما أشعرني بالخيبة بشكل راديكالي مر، ذلك أنها بكل بساطة لا تريد الاعتراف بأن هناك مصطلحاً لم يمر ويتسجل على قاموس كلماتها الخاص، وهذا ما جعلني بعدها أقسم ألا اتصل بها بعد أن وصل الامر إلى حده، ولم أستطع أن أنقل رسالة اعتراض بسيطة إلى شوفينيتها القاتلة، ذلك أنها لن تسمح لي بعلاقة فيدرالية واضحة تقوم على أساس الاعتراف بوجود حكم ذاتي، وتكون السلطة فيه مقسمة بالتساوي بين الحكومات الإقليمية التي هي ليست سوى شخصها العظيم وشخصي المتواضع.

الطريف هو ما حدث بعد ذلك..حيث صادفتها مع صديقات لها في زيارة لمنزل إحداهن، كانت تتحدث بطلاقتها المعروفة حاشرة كماً قاتلاً من المصطلحات في حديث لا تتجاوز بساطته كلمتي (كيف حالك؟)، وكان أكثر المصطلحات تردداً بين جملها وكلماتها مصطلحي العزيز، ( لذا قررت أن أتقدم إلى الجهات المختصة لأحظى ببراءة اختراع له، خاصة بعد أن لاحظت سرعة تفشيه بين المعارف والصديقات)، حيث كانت تضعه عند كل منعطف حديث معتقدة أن معناه حالة تخاطر عالية بين الاشخاص المتواجدين، وكانت فخورة جداً بامتلاكها لقدر من التيفشولوجيا حتى أنها باتت تنقله بسبب طاقتها العالية إلى كل من حولها.

الحقيقة أن حالة رهيبة من (الدمعـ لوجيا القهقهية) غلبتني وانا أسمعها تتفاخر بالتيفشولوجيا التي تسببها لمن حولها حتى اضطررت إلى الهرب بحجة الحاجة إلى الحمام لئلا ينفضح أمري.

و الأطرف... أنها أصبحت تفتخر بلقب...(الآنسة تيفشولوجي)!!!.


لبنى ياسين

Alexa
لوحـة التعليقات الحرة
على هذه اللوحة يمكنك كتابة تعليقاتك بحرية كاملة دو تدخل، فقط لا يجب أن تزيد على 512 حرفا. يمكنك تزيين تعليقك بأكواد إتش تي إم إل إذا كنت تعرف هذه الأكواد. بمكنك مثلا وضع خط تحت بعض العبارات أو إبرازها أما الإنتقال إلى سطر جديد فهذا يتم بالضغط على مفتاح سطر جديد ولا داعي لكتابة الكود الخاص بذلك. الحروف التي تكون الأكواد محسوبة ضمن الحد الأقصى للحروف - 512. الإسم والبريد الإلكنروني إختياريان وإذا أردت إخطارك بالتعليقات التي تضاف إلى هذه اللوحة عليك تعليم حقل [أخبرني بالتعليقات المضافة على هذه اللوحة] وفي هذه الحالة يجب كتابة بريك الإلكتروني.
الإسم:
البريد الإلكتروني:
أخبرني بالتعليقات المضافة على هذه اللوحة:

  أضـف التعليق

مواضيع ذات علاقة

موضــوعات آخرى للكــاتب
  • و للحديث بقية

  • نشـرها: [عزت هلال] بتــاريخ: [2009/05/27]

    إجمالي القــراءات: [199] حـتى تــاريخ [2017/07/26]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    شـارك في تقييـم: (الانسة تيفشولوجي)
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    ©2009 - 2017 [اللجنـة الشعـبية للإصـلاح] - إنطلقت في2009/02/25 - cms - الإصدار: 2.0.0 - [برمجيـات هلال]