اللجنـة الشعـبية للإصـلاح
من أجل تحرير الإرادة الوطنية
";
تاريخ اليوم: 2017/11/22 يوم السنة: [325] أسبوع السنة: [47] شهر: [11] ربع السنة: [3]
تسجيل دخول عضو [ كود العضو: - كلمة السر: ]
  دخول
  نسيت كلمة السر؟
  تسجيل عضو جديد
  الحرية والعدالة يستنكر دعوة مرشحي الرئاسة إلى مناظرة بأمريكا   رئيس جامعة حلوان يمنع صرف حوافز الجودة لأعضاء هيئة التدريس   سنقف ضد من يريد حرق مصر   جمعة السيادة للشعب ورفض البيان   لماذا ترغب تل أبيب وواشنطن في تأخير الانتخابات الرئاسية في مصر؟   الشعب المصرى سيستمر فى النضال لنيل كامل حقوقه   يرفض الثوار إتفاق بعض الأحزاب مع المجلس العسكري   بطلان بيع شبين الكوم للغزل والمراجل البخارية وطنطا للكتان   ائتلاف الثقافة المستقلة يطلق أول مبادرة ثقافية قومية يقوم بها المجتمع   مات رجل أحبه - مات عيداروس القصير   
 أجندة المناسبات 
 <<    نوفمبر 2017   >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3 4
5 6 7 8 9 10 11
12 13 14 15 16 17 18
19 20 21 22 23 24 25
26 27 28 29 30

  الصفحة الرئيسة
  من تحن؟
  إتصل بنا
  أخبر صديق
  إبحث في الموقع
  الكــتّاب
  الأرشـيف
  أسئلة وأجوبة

  ملفــات وقضـابا
  الصوتيات والمرئيات
  أدب وفن
  بيانـات ووثــائق
  الأخبـــار
  المنـــــاسبات
  المجمـــــوعات
  دليل المجتمع المدني


الإشتراك في النشرة اليومية
الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

بحـث في اللجنـة الشعـبية للإصـلاح
إبحــث

المقــالات

  عرض قائمة شاملة[1026]
سيادة مصر وسيادة الرئيس
عبد العزيز الحسيني
  راسل الكاتب

لقد حول النظام الحاكم المنطقة الحدودية بين مصر وغزة إلي منطقة عسكرية حرام علي المصريين حلال للقوات الأجنبية والخبراء والمفتشين الغربيين، وأصبحت سيناء منطقة فراغ يملؤها النفوذ (الإسرائيلي والأمريكي)، وبعد أن كانت مصر في الستينيات صاحبة دور رئيسي في اختيار
  التعليق ولوحة الحوار (3)
  طباعة
  أرسل بالبريد الإلكنرونى

عنوان هذه الصفحة على الإنترنت هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
http://pcr.misrians.com/articles?45
سيادة مصر وسيادة الرئيس


سيادة مصر وأمنها فوق كل اعتبار وفوق كل حاكم وإن لم ندافع عن سيناء والنيل فلا كرامة لنا ولا قيمة لنا ولا نستحق الحياة. وواجب كل مصري ومصرية الآن أن يقف بجسارة ويدعو ليس فقط لتغيير نظام مبارك وإنما لمحاكمته بتهمة التنازل عن سيادة مصر وإهدار أمنها القومي بالمشاركة في حصار قطاع غزة المقاوم خط الدفاع الأخير عن مصر بالتاريخ والجغرافيا والنظريات الإستراتيجية ضد عدو يستهدف دولة من النيل إلي الفرات.

سيادة مصر منتهكة وأمنها القومي مهدد باتفاقية كامب ديفيد التي لم يحاول سيادة الرئيس ولو لمرة واحدة تعديلها رغم أنها:

*   تمنع الجيش المصري من التواجد في سيناء بالقوة الكافية لحمايتها من إعادة احتلالها.
*   تفتح سيناء «سداح مداح» أمام مئات الآلاف من (الإسرائيليين) ليدنسوها كل عام.
*   تسمح بوجود قوات أجنبية علي الأراضي المصرية لحماية العدو الصهيوني.


لقد حول النظام الحاكم المنطقة الحدودية بين مصر وغزة إلي منطقة عسكرية حرام علي المصريين حلال للقوات الأجنبية والخبراء والمفتشين الغربيين، وأصبحت سيناء منطقة فراغ يملؤها النفوذ (الإسرائيلي والأمريكي)، وبعد أن كانت مصر في الستينيات صاحبة دور رئيسي في اختيار رئيس جمهورية لبنان وكانت نفوذها الداعم ومخابراتها تدعم منعة لبنان وعروبته تضاءل دور حكامنا اليوم حتي أصبحوا يشتكون من تحرك أحد رجال فصيل لبناني في سيناء العارية من البشر والسلاح والتنمية، وحتي أهل سيناء خط الدفاع الأول في مصر تمارس السلطة ضدهم صنوف التمييز والتعدي علي الكرامة مع حرمانهم من أبسط حقوق المواطنة في ملكية أرضهم التي رفضوا تملكها من المستعمر (الإسرائيلي) فلما جاءت السلطة المصرية منعتهم من ذلك.

*   لا يعني إعدام الخنازير وإزالة مزابلها لأنها خطر ومرض عدم أحقية الفقراء الذين يتكسبون من تربيتها في تعويض مناسب، ومن يظن أن الكنيسة تساعد الفقراء فليقرأ هذا الخبر الذي يقول إن مجنداً فقيراً «مسيحيا» نتيجة لمرضه طلب المساعدة من كنيسة فأعطوه 175 قرشاً؟! فأشعل النار في نفسه داخل الكنيسة.

*   أخي أبوعيطة، تشبيه نتنياهو بالخنزير إهانة للحيوان لانه لا يعيش علي اغتصاب حقوق أبناء جنسه وسفك دمائهم.


عبدالعزيز الحسينى

Alexa
لوحـة التعليقات الحرة
على هذه اللوحة يمكنك كتابة تعليقاتك بحرية كاملة دو تدخل، فقط لا يجب أن تزيد على 512 حرفا. يمكنك تزيين تعليقك بأكواد إتش تي إم إل إذا كنت تعرف هذه الأكواد. بمكنك مثلا وضع خط تحت بعض العبارات أو إبرازها أما الإنتقال إلى سطر جديد فهذا يتم بالضغط على مفتاح سطر جديد ولا داعي لكتابة الكود الخاص بذلك. الحروف التي تكون الأكواد محسوبة ضمن الحد الأقصى للحروف - 512. الإسم والبريد الإلكنروني إختياريان وإذا أردت إخطارك بالتعليقات التي تضاف إلى هذه اللوحة عليك تعليم حقل [أخبرني بالتعليقات المضافة على هذه اللوحة] وفي هذه الحالة يجب كتابة بريك الإلكتروني.
الإسم:
البريد الإلكتروني:
أخبرني بالتعليقات المضافة على هذه اللوحة:

  أضـف التعليق

مواضيع ذات علاقة

موضــوعات آخرى للكــاتب
  • لنحارب حزب الله
  • نصر بلا فخر
  • مؤامرة خلية حزب الله
  • ما لم يقل عن المسيري
  • مصر تحكم عسكريا
  • أوباما «الشرير»
  • التزوير التزوير.. للتمديد والتوريث
  • الحقيقة في إيران
  • تحجبت وتغربت
  • جورج .. والمفتي
  • المزيد من موضوعات الكاتب

  • نشـرها: [عزت هلال] بتــاريخ: [2009/05/21]

    إجمالي القــراءات: [110] حـتى تــاريخ [2017/11/22]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    شـارك في تقييـم: سيادة مصر وسيادة الرئيس
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    ©2009 - 2017 [اللجنـة الشعـبية للإصـلاح] - إنطلقت في2009/02/25 - cms - الإصدار: 2.0.0 - [برمجيـات هلال]