اللجنـة الشعـبية للإصـلاح
من أجل تحرير الإرادة الوطنية
";
تاريخ اليوم: 2017/08/19 يوم السنة: [230] أسبوع السنة: [33] شهر: [8] ربع السنة: [2]
تسجيل دخول عضو [ كود العضو: - كلمة السر: ]
  دخول
  نسيت كلمة السر؟
  تسجيل عضو جديد
  الحرية والعدالة يستنكر دعوة مرشحي الرئاسة إلى مناظرة بأمريكا   رئيس جامعة حلوان يمنع صرف حوافز الجودة لأعضاء هيئة التدريس   سنقف ضد من يريد حرق مصر   جمعة السيادة للشعب ورفض البيان   لماذا ترغب تل أبيب وواشنطن في تأخير الانتخابات الرئاسية في مصر؟   الشعب المصرى سيستمر فى النضال لنيل كامل حقوقه   يرفض الثوار إتفاق بعض الأحزاب مع المجلس العسكري   بطلان بيع شبين الكوم للغزل والمراجل البخارية وطنطا للكتان   ائتلاف الثقافة المستقلة يطلق أول مبادرة ثقافية قومية يقوم بها المجتمع   مات رجل أحبه - مات عيداروس القصير   
 أجندة المناسبات 
 <<    أغسطس 2017   >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3 4 5
6 7 8 9 10 11 12
13 14 15 16 17 18 19
20 21 22 23 24 25 26
27 28 29 30 31

  الصفحة الرئيسة
  من تحن؟
  إتصل بنا
  أخبر صديق
  إبحث في الموقع
  الكــتّاب
  الأرشـيف
  أسئلة وأجوبة

  ملفــات وقضـابا
  الصوتيات والمرئيات
  أدب وفن
  بيانـات ووثــائق
  الأخبـــار
  المنـــــاسبات
  المجمـــــوعات
  دليل المجتمع المدني


الإشتراك في النشرة اليومية
الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

بحـث في اللجنـة الشعـبية للإصـلاح
إبحــث

المقــالات

  عرض قائمة شاملة[1026]
«مؤامرة» في كفر الدوار!
فهمي هويدي
  راسل الكاتب

لدينا جيلا من القيادات الإدارية، أصبح شديد الحساسية إزاء أي نقد للسلطة أو اختلاف مع سياسات الحكومة. ليس ذلك فحسب، وإنما تحول قطاع عريض من تلك القيادات في حقيقة الأمر إلى مرشدين أمنيين، يؤمنون بأن استرضاء الحكومة والحدب عليها إلى حد المزايدة على الأجهزة
  التعليق ولوحة الحوار (0)
  طباعة
  أرسل بالبريد الإلكنرونى

عنوان هذه الصفحة على الإنترنت هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
http://pcr.misrians.com/articles?39
«مؤامرة» في كفر الدوار!

 
كانت غاية طموح الرجل أن ينهض بمهنته والمحيط الذي يعمل فيه. وتصور أنه كأستاذ للغة العربية يستطيع أن يبشر بدعوته بين تلاميذه. صحيح أنه كان يتعامل مع دائرة محدودة وضيقة لا تتجاوز إحدى المدارس الثانوية الصناعية في كفر الدوار بمحافظة البحيرة، إلا أنه لم ييأس، وقرر أن يستحث طلاب الصف الأول بالمدرسة، فوضع سؤالا في امتحان مادته هذا نصه:

«يجب على جميع الموجودين في ساحة التعليم الفني أن يقوموا بثورة تصحيح الأوضاع القائمة في هذه الساحة مترامية الأطراف، حيث ينال الطالب حقه في تعليم جاد يحقق طموحه، ويحصل المعلم على أجر مناسب، يحيا به حياة كريمة».

لم يكن واضحا في الخبر الذي نشرته صحيفة «الشروق» أمس 15/5 ما إذا كان السؤال في منهج التعبير أم النحو، لكن الشاهد أن القيادات التعليمية فوجئت به، واعتبرت أن الكلام عن ثورة تصحيح في مجال التعليم الفني أمر مثير للقلق. فقررت إيقاف المدرس عن التدريس وتحويله إلى عمل إداري بديوان الإدارة التعليمية، ليس ذلك فقط، وإنما إحالته إلى التحقيق الذي أحيط بتكتم شديد.

هذا الخبر إذا صح فإنه يذكرنا بقصة طالبة الإعدادية في الدقهلية «آلاء» التي انتقدت الأوضاع الاجتماعية السائدة وكيفية تعامل الحكومة معها، فألغي امتحانها وأحيلت إلى التحقيق، وقامت الدنيا ولم تقعد، ولم ينقذها من تدمير مستقبلها الدراسي إلا تدخل الرئيس مبارك، بعدما انكشف أمر الفضيحة ونشرت تفاصيلها في مختلف وسائل الإعلام.

العقلية البيروقراطية في الحالتين واحدة. ذلك أن لدينا جيلا من القيادات الإدارية، أصبح شديد الحساسية إزاء أي نقد للسلطة أو اختلاف مع سياسات الحكومة. ليس ذلك فحسب، وإنما تحول قطاع عريض من تلك القيادات في حقيقة الأمر إلى مرشدين أمنيين، يؤمنون بأن استرضاء الحكومة والحدب عليها إلى حد المزايدة على الأجهزة الأمنية، هو السبيل الأمثل للتمكين من مواقع القيادة والترقي في مدارجها. وذلك ليس مقصورا على قطاع التعليم، لأنه حاصل في مختلف مجالات العمل العام، التي صار الولاء فيها وليس الكفاءة هو المعيار الذي على أساسه يجري تقييم الأفراد وترفيعهم.

ولا ننسى هنا أن انقلابا حدث خلال السنوات الأخيرة في سلك الوظائف القيادية المدنية وغير المدنية بمقتضاه أصبح بقاء الموظف القيادي في منصبه أو ترقيته إلى مرتبة أعلى يتم باختيار وقرار المسؤول الأول في قطاعه، وليس بناء على نظام وقاعدة مستقرة يسريان على الجميع. وهذا المسؤول الأول يصدر قراره في ضوء تقارير الأجهزة الأمنية. وهو ما يعني أن مصير جميع الموظفين الذين يشغلون المواقع القيادية في كل مرافق الدولة أصبح معلقا على رضاء تلك الأجهزة.

حين سادت هذه العقلية بدا مفهوما لماذا يستهول المسؤولون في مديرية التعليم أن تنتقد تلميذة لا حول لها ولا طول سياسة الحكومة، ولماذا يصدم أقرانهم في البحيرة حين يجدون مدرسا نبه تلاميذه إلى حاجة التعليم الفني إلى ثورة تصحيح ترفع مستوى الطالب وتنهض بالمدرس.

لا أعرف ماذا قال المدرس في التحقيق حين تم استجوابه، وكيف كانت أسئلة من حقق معه، لكني أتمنى ألا يحال الملف في النهاية إلى مباحث أمن الدولة، ذلك أن لديها من الهواجس ما يدفعها إلى الشك في أن المدرس يقصد إثارة الفتنة في المجتمع، بحيث يدعو اليوم إلى ثورة تصحيح في التعليم الفني، ليدعو بعد ذلك إلى ثورة تصحيح في مصر كلها. كما أن لديها من الوسائل ما يمكنها من دفع الرجل إلى الاعتراف بأنه كان حقا بصدد تشكيل خلية تابعة لحزب الله للقيام بثورة تصحيح في البلد.

أما إعلامنا الأمني فهو جاهز لشن حملة تنديد «بالمؤامرة الإجرامية» التي استهدفت قلب نظام الحكم انطلاقا من مدرسة كفر الدوار الصناعية.


فهمي هويدي

صحيفة الرؤية الكويتيه السبت 21 جمادى الأول 1430 – 16 مايو 2009


http://fahmyhoweidy.blogspot.com/2009/05/blog-post_15.html

http://fahmyhoweidy.jeeran.com/archive/2009/5/875710.html

Alexa
لوحـة التعليقات الحرة
على هذه اللوحة يمكنك كتابة تعليقاتك بحرية كاملة دو تدخل، فقط لا يجب أن تزيد على 512 حرفا. يمكنك تزيين تعليقك بأكواد إتش تي إم إل إذا كنت تعرف هذه الأكواد. بمكنك مثلا وضع خط تحت بعض العبارات أو إبرازها أما الإنتقال إلى سطر جديد فهذا يتم بالضغط على مفتاح سطر جديد ولا داعي لكتابة الكود الخاص بذلك. الحروف التي تكون الأكواد محسوبة ضمن الحد الأقصى للحروف - 512. الإسم والبريد الإلكنروني إختياريان وإذا أردت إخطارك بالتعليقات التي تضاف إلى هذه اللوحة عليك تعليم حقل [أخبرني بالتعليقات المضافة على هذه اللوحة] وفي هذه الحالة يجب كتابة بريك الإلكتروني.
الإسم:
البريد الإلكتروني:
أخبرني بالتعليقات المضافة على هذه اللوحة:

  أضـف التعليق

مواضيع ذات علاقة

موضــوعات آخرى للكــاتب
  • لابد أن تكون محترماً أولاً
  • أهوتك أيه؟!

  • نشـرها: [عزت هلال] بتــاريخ: [2009/05/16]

    إجمالي القــراءات: [175] حـتى تــاريخ [2017/08/19]
    التقييم: [100%] المشاركين: [1]

    شـارك في تقييـم: «مؤامرة» في كفر الدوار!
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 100%
                                                               
    المشاركين: 1
    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    ©2009 - 2017 [اللجنـة الشعـبية للإصـلاح] - إنطلقت في2009/02/25 - cms - الإصدار: 2.0.0 - [برمجيـات هلال]