اللجنـة الشعـبية للإصـلاح
من أجل تحرير الإرادة الوطنية
";
تاريخ اليوم: 2017/08/19 يوم السنة: [230] أسبوع السنة: [33] شهر: [8] ربع السنة: [2]
تسجيل دخول عضو [ كود العضو: - كلمة السر: ]
  دخول
  نسيت كلمة السر؟
  تسجيل عضو جديد
  الحرية والعدالة يستنكر دعوة مرشحي الرئاسة إلى مناظرة بأمريكا   رئيس جامعة حلوان يمنع صرف حوافز الجودة لأعضاء هيئة التدريس   سنقف ضد من يريد حرق مصر   جمعة السيادة للشعب ورفض البيان   لماذا ترغب تل أبيب وواشنطن في تأخير الانتخابات الرئاسية في مصر؟   الشعب المصرى سيستمر فى النضال لنيل كامل حقوقه   يرفض الثوار إتفاق بعض الأحزاب مع المجلس العسكري   بطلان بيع شبين الكوم للغزل والمراجل البخارية وطنطا للكتان   ائتلاف الثقافة المستقلة يطلق أول مبادرة ثقافية قومية يقوم بها المجتمع   مات رجل أحبه - مات عيداروس القصير   
 أجندة المناسبات 
 <<    أغسطس 2017   >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3 4 5
6 7 8 9 10 11 12
13 14 15 16 17 18 19
20 21 22 23 24 25 26
27 28 29 30 31

  الصفحة الرئيسة
  من تحن؟
  إتصل بنا
  أخبر صديق
  إبحث في الموقع
  الكــتّاب
  الأرشـيف
  أسئلة وأجوبة

  ملفــات وقضـابا
  الصوتيات والمرئيات
  أدب وفن
  بيانـات ووثــائق
  الأخبـــار
  المنـــــاسبات
  المجمـــــوعات
  دليل المجتمع المدني


الإشتراك في النشرة اليومية
الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

بحـث في اللجنـة الشعـبية للإصـلاح
إبحــث

المقــالات

  عرض قائمة شاملة[1026]
مفهوم التصدي عند السيد أبو الغيط !!
وفاء إسماعيل
  راسل الكاتب

نحن نعلم أن مصر تملك الكثير من الأوراق للضغط على إسرائيل ولديها القدرة على حماية أمنها القومي من هذا الكيان الذي لم يمح مصر من خارطة أطماعه وتوسعاته يوما ، ونعلم علم اليقين أن كل الدول العربية قادرة على حل مشكلة فلسطين بأكملها ومن جذورها إن توافرت لها
  التعليق ولوحة الحوار (0)
  طباعة
  أرسل بالبريد الإلكنرونى

عنوان هذه الصفحة على الإنترنت هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
http://pcr.misrians.com/articles?360
مفهوم التصدي عند السيد أبو الغيط !!

عن اى تصدى يتحدث السيد أبو الغيط ؟


* أعلن وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط السبت 17 ابريل 2010م  عزم مصر التصدي لقرار إسرائيل بترحيل الفلسطينيين ممن لا يحملون تصاريح إقامة بالضفة الغربية وقال أبو الغيط، في بيان عقب اجتماعه السبت مع رئيس دائرة المفاوضات بمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات، مصر لن تسمح لمثل هذا التوجه الإسرائيلي بأن يتم تطبيقه وأنها تعتزم التصدي له .

كلام جميل يا سيادة وزير الخارجية احمد أبو الغيط .. ولكن كيف سيتم تطبيقه عمليا على ارض الواقع ؟ بمعنى كيف ستقوم مصر بالتصدي لإسرائيل ومنعها من إبعاد الفلسطينيين من الضفة الغربية ؟ هل لدى مصر أوراق ضغط لا تملكها أمريكا لإجبار إسرائيل على التخلي عن قرارها بإبعاد الفلسطينيين ؟ وإذا كانت مصر تملك من أوراق الضغط فلماذا لم تستخدمها من قبل لإجبار إسرائيل على إيقاف عدوانها على غزة عام 2008م وقتل وتشريد أهلها وهدم البيوت على رؤوس ساكنيها ؟ وهل التصدي الذي تعنيه سيكون باتخاذ خطوات عملية مصرية فعالة ضد الكيان الصهيوني أم أن التصدي سيكون مبنى على وعود أمريكية حصلت عليها خلال زيارتك الأخيرة لواشنطن ؟ !!

* جميل يا سيد أبو الغيط أن تثور باسم مصر على الانتهاكات الصهيونية التي لا يملك اى حر إلا أن يغضب لها فعربدة إسرائيل في المنطقة فاقت كل الحدود ودفعت العالم بأسره لانتقاد سياستها التي تهدف إلى إبادة شعب يستصرخ من الألم دون أن يتحرك من اجله احد .. ولكن هل تملك حقا القدرة على ترجمة ثورتك وغضبك أفعالا على ارض الواقع ؟ الحقيقة إن ما يؤلم إسرائيل ويدفعها لمراجعة سياستها موجود بيدنا نحن المصريون أكثر من اى طرف أخر ونملك من أوراق الضغط ما يجعل إسرائيل ترضخ لكل قوانين الأرض .. نملك من أوراق الضغط ما يجعل هذا الكيان المجرم الغاصب يتوقف عن إجرامه وسياسة الإبادة التي ينتهجها تجاه أهلنا في فلسطين ، ونملك من أوراق الضغط ما يدفعها لطريق السلام الحقيقي ، لكننا يا سيد احمد لم نستخدم تلك الأوراق يوما ، ولم يكن لنا يوما القدرة على الوقوف بوجه هذا الغول المتوحش الذي تخطى في إجرامه كل القوانين والأعراف الإنسانية والأخلاقية ، لم نستخدم يوما تلك الأوراق لنصرة شعب أنت تعرف وأنا اعرف وكل حر يعلم أنهم أصحاب حق ، نملك من الأوراق ما يحمى دماء كل طفل فلسطيني ولكننا بخلنا عليهم باستعمال تلك الأوراق وشاركنا إسرائيل إما بالصمت أو بالتواطؤ في قتل شعب كل ذنبه انه يدافع عن حقه في أرضه المسلوبة ، لدينا كل أوراق الضغط على هذا اللص المعتدى على الحقوق والأجساد الفلسطينية ولكننا لم نحسن ترتيب تلك الأوراق واستخدامها بالتنسيق مع كل الدول العربية لفرض إرادتنا وكسر إرادة كيان هش لا يملك سوى قوة عسكرية غاشمة استعملها بكل خسة ودناءة ضد أهلنا ولحمنا ودمنا الفلسطيني ..وعجزنا هذا دفع بالعدو الصهيوني للتمادي في كبره وغروره وصلفه وعدوانه .. فهل تملك يا سيد احمد الشجاعة للاعتراف بأننا كدولة شقيقة كبرى أخطأنا بحق شعب فلسطين وتقاعسنا عن نصرته والدفاع عنه واكتفينا بعبارات الشجب والاستنكار ؟ هل تملك القدرة يا سيد احمد للاعتراف بان سياسة مصر لم تكن يوما لنصرة شعب فلسطين بقدر ماكانت نصرة للعدوان عليهم من قبل محتل ؟ هل تملك الشجاعة للاعتراف بان شعار " السلام خيار استراتيجي " لم يكن يوما  إلا ضوء اخضر أعطى لهذا الكيان المغتصب ليمعن في القتل وسفك الدماء كلما حانت له الفرصة في الجسد الفلسطيني ؟ هل تملك أنت والنظام المصري الذي تتحدث باسمه اليوم القدرة على الاعتراف بان الجدار العازل الذي سمحتم بانشاءه لعزل وحصار أهل غزة كان اكبر جريمة  في التاريخ الانسانى ارتكبت بحق أكثر من مليون ونصف نفس وروح خلقها الله لتحيا في امن وسلام على أرضه وقررتم انتم قتل تلك الأرواح دون ذنب اقترفوه سوى أنهم تمسكوا بحقوقهم الشرعية في الدفاع عن أرضهم وعرضهم ضد محتل أثم لا يعرف الرحمة ؟ هل تملك الشجاعة يا سيد ابوالغيط لاستخدام تلك الورقة بإعلان التوقف عن بناء هذا الجدار وفتح معبر رفح وفك الحصار عن أهل غزة ؟ هل يملك النظام المصري وقف ضخ الغاز والبترول لكيان يستمد قوته من هذا الضخ ويستعرض عضلاته أمام العالم ويتباه بهذا المد وهذا العون المصري بينما يعيش أهل غزة في ظلام دامس محرومين من أبسط حقوقهم كبشر من عون ومدد إخوانهم في مصر ؟ هل تملك استعمال تلك الأوراق يا سيد أبو الغيط أم أن تصريحك كان مجرد كلام تطير حروفه في الهواء بمجرد فض المجلس الذي عقد من اجله لاستعراض قدرة مصر قولا لا فعلا ؟  

* يا سيادة وزير خارجية مصر .. نحن نعلم أن مصر تملك الكثير من الأوراق للضغط على إسرائيل ولديها القدرة على حماية أمنها القومي من هذا الكيان الذي لم يمح مصر من خارطة أطماعه وتوسعاته يوما ، ونعلم علم اليقين أن كل الدول العربية قادرة على حل مشكلة فلسطين بأكملها ومن جذورها إن توافرت لها الإرادة السياسية ، المشكلة ليست فيما تملكه 22 دولة عربية من قوة بشرية وموارد طبيعية ومالية وثقل سياسي له وزنه ، بل المشكلة في أن ما تملكه تلك الدول يفتقد القدرة على التوظيف في المكان الصحيح ، المشكلة في أن ما نملكه  تضعه الأنظمة لخدمة العدو وضد مصالح الشعوب كالغاز الطبيعي مثلا وهذا أبسط مثال ، وكالجدار العازل الفولاذي الذي اعترف نتنياهو نفسه في الايباك انه يخدم مصالح وامن  إسرائيل للقضاء على قوة حماس ودفعها للاستسلام والقبول بشروط إسرائيل وانتم ما زلتم تصرون على انه يخدم امن مصر القومي وانه دليل السيادة الوطنية .. فبالله عليكم هل بعد اعتراف الصهاينة هناك كلام يقال عن جدار بات عارا في جبين كل مصري سواء بالداخل أو بالخارج يعترف العدو انه يخدم مصالحه هو وليس خدمة لمصالح مصر  ؟

* إن القرار العسكري الاسرائيلى بإبعاد الفلسطيني عن أرضه ليس إلا بالون اختبار لرد فعل الشعوب والحكومات العربية ، وخطوة أولى تمهد لمرحلة قادمة لتطبيق سياسة ترانسفير معدة سلفا لتهويد القدس الشرقية وضمها للقدس الغربية التي تم احتلالها عام 1948 وجعلها جزء لا يتجزأ من دولة إسرائيل وعاصمة لها ، وإبعاد أكثر من مليون و 200 ألف فلسطيني عربي يحملون جوازات سفر إسرائيلية .. ترانسفير من اجل التهويد .. ومستوطنات من اجل تغيير معالم الحق والماضي ، وإبعاد فلسطيني من اجل تكريس استيطان يهودي صهيوني .. ثم بعد ذلك تتحدثون عن سلام ومفاوضات ..فاى سلام هذا واى مفاوضات تلك التي تتحدثون عنها وتستغبون الشعوب بأقوال لم نجن منها سوى ضياع الأرض كل الأرض ؟

  * ويقول السيد أبو الغيط " إن مستجدات الموقف الأمريكي الحالي والتقدير المصري الفلسطيني لإمكانية حدوث تطورات تسمح بانخراط الجانب الفلسطيني في العمل السياسي " وهنا لب الحقيقة ومصدر تحول الموقف المصري ..فمازال السيد أبو الغيط يراهن على الموقف الامريكى .. مع العلم أن أمريكا مهما أبدت امتعاضها وغضبها من التعنت الصهيوني فهذا لا يعنى أن إستراتيجية أمريكا ستتغير تجاه كيان زرع بيننا لخدمة مصالحها أولا ولتفتيت الأمة ثانيا ..فلماذا نصر على رهان خاسر ؟ لماذا لا نراهن على إرادتنا وقدرتنا على الفعل ؟ أليس هذا دليل عجز وفشل مازلنا نتمسك به .. هل هذا هو التصدي الذي تقصده يا سيد أبو الغيط برهانك على الموقف الامريكى ؟

* في الماضي زمن بوش كانت حماس منظمة إرهابية بنظر أمريكا ، واستطاع بوش حشد الأنظمة العربية وإجبارها على عدم الاعتراف بسلطة حماس الشرعية ومحاربتها وعدم استقبال رموزها وحصارها وصمتت تلك الأنظمة أمام عدوان فاجر على غزة دمر كل ما فيها ، وكان الجدار الفولاذي مرحلة تكميلية للقضاء كليا على حماس .. وعندما فشل الحصار والعدوان في محو حماس من الخريطة .. لجأ اوباما اليوم إلى الاعتراف بإمكانية التفاوض مع حماس .. وزيارتك الأخيرة يا سيد أبو الغيط لواشنطن مع تصريحك بإمكانية انخراط الجانب الفلسطيني في العمل السياسي ( دون تسمية الجانب الفلسطيني والذي يعنى حماس ) معناه عودتك من واشنطن محملا بكم من الوعود الأمريكية وأن مصر في المرحلة القادمة سترفع يدها عن حماس ليس حبا في حماس بل تبعية لأمريكا وانصياعا لها .. وتغيير الموقف المصري اليوم وعلى لسانك أنت نابع من تغيير الموقف الأمريكي تجاه  حماس .. فإلى هذا الحد أصبحت مصر جزء لا يتجزأ من السياسة الأمريكية ؟ وهل هذا الموقف المصري الجديد هو ما كنت تقصده من التصدي الذي تعنيه ؟ والله برافو عليه اوباما !!

* وعلى كل نحن كشعوب لا نثق لا في اوباما ولا فيمن سيأتي بعد اوباما كما تثقون انتم أهل السياسة فيهم .. نحن لا نثق إلا في شيء واحد هو المقاومة المسلحة ، وأما عن العمل السياسي الذي يهدف لاستئناف جهود تحقيق السلام على حد قولك فهو أثبت فشله بامتياز عندما استثنى خيار المقاومة المسلحة ، وافرز لنا مزيدا من ضياع الأرض وسفك الدماء ، والرهان على اى عمل سياسي بدون سلاح رهان خاسر ، ولن يكتب لك ولا لاى وزير خارجية يأتي بعدك اى انجاز على الأرض إلا إذا راهنتم على مقاومة الشعوب ، وحررتم أنفسكم من الخوف من كارت الإرهاب الذي ترفعه كل من أمريكا وإسرائيل في وجه كل من يقاومها في فلسطين والعراق فكلاهما محتل للأرض وواجب الشعوب مقاومتهما بكل الطرق المشروعة .

* يا سيد أبو الغيط  إن أردت من الشعوب تصديقك فقل ما يقنع العقل وكن حازما لا مراوغا ، واطرح لنا أفعال تدل على استقلال القرار المصري لا أقوال ماهى إلا ترديد لأقوال أمريكية وشعارات جوفاء عفا عليها الزمن ، فقد شبعنا من كلام الساسة الذي لم ينقذ يوما طفلا ولا شيخا ولا شابا أو فتاة من آلة التدمير الصهيونية ، ولم يحرر يوما شبرا واحدا من أرض اغتصبت أمام أعينكم ، ولم يدفع ظلما عن شعب انتهك عرضه وسفك دمه على عتبات المسلخ الصهيوني والمذبح الامريكى !! كنت أتمنى من السيد أبو الغيط أن يكون تصريحه نابع من قدرة مصر الحقيقية على الفعل  ( وهى قادرة ) .. وليس نابع من أوامر أمريكية  و تغيير لموقف مصر وفقا لتغيير موقف أمريكا  .. وفى النهاية لن ترضخ إسرائيل إلا لصوت الرصاص ، ولن تنسحب من الأرض وتكف أذاها إلا إذا وجدت من بيده السوط يلهب جسدها .. فهذه هي طبيعة العدو الذي لا يفهم لغة إلا لغة القوة  .

وفاء إسماعيل

18 / 4 / 2010م

Alexa
لوحـة التعليقات الحرة
على هذه اللوحة يمكنك كتابة تعليقاتك بحرية كاملة دو تدخل، فقط لا يجب أن تزيد على 512 حرفا. يمكنك تزيين تعليقك بأكواد إتش تي إم إل إذا كنت تعرف هذه الأكواد. بمكنك مثلا وضع خط تحت بعض العبارات أو إبرازها أما الإنتقال إلى سطر جديد فهذا يتم بالضغط على مفتاح سطر جديد ولا داعي لكتابة الكود الخاص بذلك. الحروف التي تكون الأكواد محسوبة ضمن الحد الأقصى للحروف - 512. الإسم والبريد الإلكنروني إختياريان وإذا أردت إخطارك بالتعليقات التي تضاف إلى هذه اللوحة عليك تعليم حقل [أخبرني بالتعليقات المضافة على هذه اللوحة] وفي هذه الحالة يجب كتابة بريك الإلكتروني.
الإسم:
البريد الإلكتروني:
أخبرني بالتعليقات المضافة على هذه اللوحة:

  أضـف التعليق

مواضيع ذات علاقة

موضــوعات آخرى للكــاتب
  • فليرحل النظام المصري ..وتبقى غزة !!
  • كامب دافيد هي الحكم و الفيصل في مسألة التوريث
  • ومن رحم الاحتلال تخرج مرجعيات الزنا
  • والله العظيم دى مراتى يا باشا !!
  • وسام شرف للقراصنة الصوماليين
  • للصبر حدود يا سيادة الرئيس ..كفانا تخدير!!!
  • لا قداسة لبشر ..يا سيد احمد خاتمي !!!
  • لا مصر ولا الجزائر يستحقان تمثيل العرب في كأس العالم
  • لا تتخلى عنا يا دكتور برادعي !!
  • لا ترحل يا مبارك !!
  • المزيد من موضوعات الكاتب

  • نشـرها: [عزت هلال] بتــاريخ: [2010/04/18]

    إجمالي القــراءات: [55] حـتى تــاريخ [2017/08/19]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    شـارك في تقييـم: مفهوم التصدي عند السيد أبو الغيط !!
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    ©2009 - 2017 [اللجنـة الشعـبية للإصـلاح] - إنطلقت في2009/02/25 - cms - الإصدار: 2.0.0 - [برمجيـات هلال]