اللجنـة الشعـبية للإصـلاح
من أجل تحرير الإرادة الوطنية
";
تاريخ اليوم: 2017/05/24 يوم السنة: [143] أسبوع السنة: [21] شهر: [5] ربع السنة: [1]
تسجيل دخول عضو [ كود العضو: - كلمة السر: ]
  دخول
  نسيت كلمة السر؟
  تسجيل عضو جديد
  الحرية والعدالة يستنكر دعوة مرشحي الرئاسة إلى مناظرة بأمريكا   رئيس جامعة حلوان يمنع صرف حوافز الجودة لأعضاء هيئة التدريس   سنقف ضد من يريد حرق مصر   جمعة السيادة للشعب ورفض البيان   لماذا ترغب تل أبيب وواشنطن في تأخير الانتخابات الرئاسية في مصر؟   الشعب المصرى سيستمر فى النضال لنيل كامل حقوقه   يرفض الثوار إتفاق بعض الأحزاب مع المجلس العسكري   بطلان بيع شبين الكوم للغزل والمراجل البخارية وطنطا للكتان   ائتلاف الثقافة المستقلة يطلق أول مبادرة ثقافية قومية يقوم بها المجتمع   مات رجل أحبه - مات عيداروس القصير   
 أجندة المناسبات 
 <<    مايو 2017   >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3 4 5 6
7 8 9 10 11 12 13
14 15 16 17 18 19 20
21 22 23 24 25 26 27
28 29 30 31

  الصفحة الرئيسة
  من تحن؟
  إتصل بنا
  أخبر صديق
  إبحث في الموقع
  الكــتّاب
  الأرشـيف
  أسئلة وأجوبة

  ملفــات وقضـابا
  الصوتيات والمرئيات
  أدب وفن
  بيانـات ووثــائق
  الأخبـــار
  المنـــــاسبات
  المجمـــــوعات
  دليل المجتمع المدني


الإشتراك في النشرة اليومية
الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

بحـث في اللجنـة الشعـبية للإصـلاح
إبحــث

المقــالات

  عرض قائمة شاملة[1026]
انسحاب مصر من السلام خط احمر
محمد سيف الدولة
  راسل الكاتب

نحن نستعد لمواجهة أى طارئ بما فيها العودة الى شبه جزيرة سيناء إذا استشعرنا أن هذه التحولات خطيرة وأنها ستحدث إنقلاب فى السياسة المصرية تجاه إسرائيل . سيناء عندما إنسحبنا منها ضمنا أن تبقى رهينة . هذا الإرتهان تكفله ضمانات أمريكية من بينها السماح
  التعليق ولوحة الحوار (0)
  طباعة
  أرسل بالبريد الإلكنرونى

عنوان هذه الصفحة على الإنترنت هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
http://pcr.misrians.com/articles?35
وثيقة صهيوينة حديثة

"انسحاب مصر من السلام خط احمر"
 

تقديم :

فى 4 سبتمبر الماضى 2008 القى آفى ديختر وزير الامن الداخلى الصهيونى ، محاضرة فى معهد ابحاث الامن القومى الاسرائيلى ، عن الاستراتيجية الاسرائيلية فى المنطقة ، تناول فيها سبعة ساحات هى فلسطين ولبنان و سوريا والعراق وايران و مصر والسودان . نشرتها الصحف العبرية .

و فى الجزء الخاص بمصر ، كانت اهم المحاور كما يلى :


اولا ـ الموقف من الاوضاع  فى مصر :
 
 
*   ان قاعدة ان مصر خرجت ولن تعود الى المواجهة مع اسرائيل هى القاعدة الحاكمة لمواقفنا تجاه مصر ، وهو موقف يحظى بالدعم القوى من الولايات المتحدة .

*   انسحاب مصر من اتفاقية السلام خط احمر

*   من مصلحة اسرائيل بالتأكيد  الحفاظ على الوضع الراهن فى مصر

*   ومن اجل ذلك تحرص هى  والولايات المتحدة على انجاح جمال مبارك

*   و ذلك فى مواجهة اى من السيناريوهات الثلاثة الاخرى وهى :

(1)   سيطرة الاخوان على السلطة

(2)   حدوث انقلاب عسكرى

(3)   نجاح حركات جذرية فى الوصول الى السلطة عبر انتخابات حرة.

*   وفى مواجهة هذه الاحتمالات قررنا ان نعظم من تواجد ونشاط اجهزتنا التى تسهر على امن الدولة وترصد التطورات داخل مصر الظاهرة والباطنة

*   ان عيوننا وعيون الولايات المتحدة ترصد وتراقب بل وتتدخل من أجل كبح مثل هذه السيناريوهات .


ثانيا ـ استراتيجية امريكا فى مصر بعد وفاة عبد الناصر هى :

*   اقامة مرتكزات ودعائم امنية واقتصادية وثقافية فى مصر

*   نشر نظام للرقابة والرصد والانذار قادر على تحليل الحيثيات التى يجرى جمعها وتقييمها ووضعها تحت تصرف القيادات فى واشنطن والقدس والقاهرة .

*   اقامة شراكة مع الطبقة الحاكمة وطبقة رجال الاعمال والنخبة الاعلامية

*   اقامت شراكة امنية مع مباحث امن الدولة والمخابرات العامة

*   تاهيل محطات استراتيجية داخل المدن الرئيسيسة  فى القاهرة والاسكندرية والاسماعيلية والسويس وبورسعيد

*   الاحتفاظ بقوة تدخل سريع من المارينز فى النقاط الحساسة فى القاهرة وجاردن سيتى والجيزة ومصر الجديدة بامكانها الانتشار خلال بضع ساعات والسيطرة على مراكز عصب الحياة فى القاهرة

*   مرابطة قطع بحرية وطائرات امريكية فى قواعد داخل مصر وبجوارها فى الغردقة والسويس وبناس


ثالثا ـ حول سيناء :

*   عندما انسحبنا من سيناء ضمنا ان تبقى رهينة

*   وقد تم ذلك بضمانات امريكية اهمها :

(1)   السماح لنا بالعودة الى سيناء ان حدث انقلاب فى السياسة المصرية تجاه اسرائيل

(2)  وجود قوات امريكية مرابطة فى سيناء تملك حرية الحركة والقدرة على المراقبة ومواجهة اسوأ المواقف وعدم الانسحاب تحت اى ظرف من الظروف


*  *  *

واهداء :

اننى اهدى هذه الوثيقة الى لجنة الامن القومى بمجلس الشعب ، والى السادة النواب المحترمين ، والى كل مصرى مهموم بامن الوطن وسلامته ، وبصفة خاصة اهديها الى انصار كامب ديفيد والسلام مع اسرائيل .

وفيما يلى النص الكامل للجزء الخاص بمصر :

نص المحاضرة :

 
ان ابرز محددات السياسة الإسرائيلية تجاه مصر فى ظل السلام الشامل والعلاقات الاكثر من طبيعية هى  :

*   تعميق وتوطيد العلاقة مع مصر: الرئيس المصرى والنخبة الحاكمة للحزب الوطنى والوزراء والنخب الحاكمة والناظمة لحركة مصر ، و النخب الإقتصادية ( رجال الأعمال )  , والنخب الإعلامية والثقافية .

*   توسيع قاعدة العلاقة مع المنظومة السياسية والإقتصادية والإعلامية من خلال الارتباط بمصالح مشتركة تنعكس بالإيجاب على الجانبين .

*   السعى لصوغ علاقة أقوى مع  النخب الإعلامية فى مصر بالنظر لأهمية دور وسائل الإعلام  فى مصر فى تشكيل الرأى العام وبلورة إتجاهاته .

*   من الطبيعى أن تكون هذه العلاقة تستند على مرتكزات  قوية تسعى إسرائيل لنسج علاقة  مع أقوى شخصيتين فى مصر هما اللتان ستتوليان مقاليد السلطة  فى مصر بعد رحيل الرئيس الحالى حسنى مبارك وهما جمال مبارك نجل الرئيس المصرى وعمر سليمان  مدير المخابرات المصرية الذي أصبح له حضور واسع داخل مصر وخارجها .



بالتأكيد فإن من مصلحة إسرائيل  الحفاظ على الوضع الراهن , ومواجهة أية تطورات لا يحمد عقباها , أى حدوث تحولات مناقضة لتقديراتنا باستمرار الوضع فى مصر على حاله بعد رحيل مبارك  أى التعايش مع انتقال السلطة من الأب الى الأبن  .

مع إنتهاء الحرب مع مصر رسميا بعد إتفاقية كامب ديفيد 1979  فإن أحد الأسئلة المطروحة على القيادات الإسرائيلية السياسية والأمنية وبقوة : " هو كيف نحُول دون حدوث تغير دراماتيكى فى مصر ؟ تغير وفق ثلاث سيناريوهات " :

(1) سيطرة الإخوان المسلمين على السلطة بوسائل غير شرعية  أى خارج صناديق الإقتراع . هذا السيناريو المفترض  يستند  الى تقييم بأن تدهور الأوضاع الإقتصادية  والاجتماعية فى مصر قد ينعكس سلبيا على قدرة النظام التحكم بالوضع  وفقدانه السيطرة  الأمنية التى ما تزال هى الأداة الأكثر فاعليه فى ضبط الوضع الأمنى  الداخلى مثل هذا  التدهور قد يفضى الى فوضى واضطرابات  سيجد الإخوان فيها فرصتهم لتحقيق هدفهم فى الوصول الى السلطة .

(2) حدوث إنقلاب عسكرى . هذا السيناريو رغم استبعاده فى المدى المنظور إذا ما ساءت الأوضاع فى مصر الى حد خطير . وهذا قد يدفع قيادات شابة طموحة بركوب الموجه  والاستيلاء على السلطة . أعود الى التأكيد بأن مثل هذا السيناريو يدخل ضمن السيناريوهات الإفتراضية فهناك أسباب وجيهة تجعلنا نستبعد مثل هذا الإحتمال .

(3) أن يعجز خليفة مبارك سواء كان نجله جمال أو رئيس المخابرات العامة عن إدارة أمور مصر وحل أزماتها الداخلية البنيوية ، فتجر موجات من الفوضى والإضطرابات . مثل هذا الوضع قد يدفع  بالبلاد  للبحث عن خيار أفضل هو إجراء إنتخابات حرة  وبإشراف دولى تشارك فيه حركات أكثر محورية وجذرية من حركة كفاية  لتظهر على سطح خارطة التفاعلات الداخلية .  فى كل الأحوال عيوننا وعيون الولايات المتحدة ترصد وتراقب بل وتتدخل من أجل كبح مثل هذه السيناريوهات  لأنها ستكون كارثة بالنسبة لإسرائيل والولايات المتحدة و الغرب .   


وبالنسبة لإسرائيل : إنسحاب مصر من إتفاقية السلام  وعودتها الى خط المواجهة مع إسرائيل هو خط أحمر لا يمكن لأية حكومة إسرائيلية أن تسمح بتجاوزه وهى ستجد نفسها مرغمة على مواجهة الموقف وبكل الوسائل .

من واقع توافر المؤشرات  التى تبين أن النظام فى مصر يعانى الآن من عجز جزئى فى إحكام سيطرته على الوضع بقبضة من حديد ،  تقوم الولايات المتحدة وإسرائيل بتدعيم الركائز  الأساسية التى يستند إليها النظام . ومن بين هذه الركائز نشر نظام للرقابة والرصد والإنذار  قادر على تحليل الحيثيات التى يجرى جمعها وتقييمها ووضعها تحت تصرف القيادات فى واشنطن والقدس وحتى فى القاهرة .

كما تحرص الولايات المتحدة وإسرائيل عبر ممثلياتها المختلفة فى مصر ( السفارات والقنصليات والمراكز الأخرى ) على إسناد حملة جمال مبارك  للفوز بتأييد الشارع والرأى العام المصرى ،  ودعم أنشطته  المختلفة الإجتماعية والثقافية ، ليكون أكثر قبولا من والده فى نظر المصريين .

إن أى حديث عن أهمية تبنى استراتيجية استباقية حيال مصر من إسرائيل  والولايات المتحدة هو تحصيل حاصل . نحن نطبق مثل هذه الإستراتيجية  بالتعاون مع الولايات المتحدة . والولايات المتحدة أدركت  منذ وطأت  أقدامها مصر بعد وفاة ناصر  وتولى السادات زمام الأمور أنه لابد من إقامة مرتكزات ودعائم أمنية واقتصادية وثقافيه على غرار ما فعلته فى تركيا منذ الحرب العالمية الثانية , انطلاقا من ثقتها بهذه الركائز وقدرتها على لجم أية مفاجآت غير سارة تبدو أنها أقل قلقا وانزعاجا منا . تعتمد هذه الثقة الأمريكية على ما يلى :

*   إقامة  شراكة مع القوى  والفعاليات المؤثرة  والمالكة لكل عناصر القوة والنفوذ فى مصر : الطبقة الحاكمة وطبقة رجال الأعمال والنخب الإعلامية والسياسية .

*   شراكة أمنية  مع أقوى جهازين لحماية الأمن الداخلى مباحث أمن الدولة  والداخلية والقوات الخاضعة لها وجهاز المخابرات  العامة .

*   تأهيل محطات استراتيجية داخل المدن الرئيسية مراكز صنع القرار القاهرة ، الإسكندرية ،  الإسماعيلية ،  السويس ، بور سعيد .

*   الاحتفاظ بقوة تدخل سريع من المارينز فى النقاط الحساسة فى القاهرة وجاردن سيتى , الجيزة , القاهرة ( مصر  الجديدة ) بإمكانها الإنتشار  خلال بضع ساعات  والسيطرة على مراكز عصب الحياة فى القاهرة .

*   مرابطة قطع بحرية  وطائرات أمريكية فى قواعد داخل مصر وبجوارها فى الغردقة والسويس  وبناس .


نحن لا نزعم أننا حققنا مثل هذا المستوى  فى توفير الضمانات التى بمقدورها أن تصد أية احتمالات غير مرغوبة بالنسبة لإسرائيل فى الولايات المتحدة , نحن حققنا بعض الخطوات على الأرض لكنها ليست خطوات كبيرة  وواسعة بوسعها أن تكبح أية تطورات مباغته أو عاصفة  وقوية .

على هذا الأساس قررنا أن نعظم ونصعد من وتيرة تواجد ونشاط أجهزتنا  التى تسهر على أمن الدولة وترصد التطورات داخل مصر الظاهرة منها والباطنة .

على صعيد آخر نصحنا حلفاءنا فى الولايات المتحدة أن  لا يقلصوا من حجم دعمهم الإقتصادى لمصر  لمساعدة نظام الرئيس مبارك على مواجهة الضغوظ الاجتماعية والاقتصادية المستفحلة والتى تولد أزمات داخلية وانفجارات .

الأزمة الاجتماعية  والاقتصادية فى مصر  تصنف على أنها من نوع الأزمات غير القابلة للحل . كل الإصلاحات  الاقتصادية التى طبقت فى مصر  فى عهد مبارك  لم تسهم على الإطلاق  فى حل هذه الأزمات . حتى المساعدات الأمريكية السنوية (2.5) مليار دولار  لم تعالج الخلل فى الهيكل الاقتصادى والاجتماعى المصرى . هناك خلل بنيوى فى الاقتصاد المصرى  يصعب معالجته بمساعدات هى مجرد مسكنات  تخفف من الآلام بشكل مؤقت  ثم تعود الأزمة لتستفحل وتتفاقم .

على هذا الأساس  عادت الأوضاع فى مصر الى ما كانت عليه قبل انقلاب 1952 الذي قام به الضباط : سيطرة  رأس المال ورجال الأعمال على الحياة السياسية والاقتصادية . مثل هذا التحول يكون مصحوبا باستقطاب حاد بين الشرائح الاجتماعية ، بين أقلية لا تتجاوز نسبتها 10 % .  وبين أغلبية من الطبقة الدنيا والسواد الأعظم  من المصريين يعيشون تحت خط الفقر .

هذا الوضع يثير مخاوف حتى لدى النظام القائم ولدى حلفاؤه على رأسهم الولايات المتحدة والإتحاد الأوروبى . هذه المخاوف مبررة . أى تغير غير مرغوب فيه فى مصر ستكون له تداعيات لن تكون حبيسة داخل مصر  بل ستنعكس على عموم المنطقة . منطق الأشياء يقول هذا ويؤكد أن هذه التطورات ان حصلت ستؤثر فى البيئة الإقليمية  وهذه البيئة ستتأثر بالمتغيرات داخل مصر .

النظام فى مصر أثبت حتى الآن كفاءة وقدرة على احتواء الأزمات وكذلك القدرة على التكيف مع الأوضاع المأزومة . هناك من يسأل داخل  مراكز إسرائيلية هامة : " هل هناك تهديد حقيقى بتغير النظام فى مصر ؟  وماذا أعددنا لمواجهة هذا التغير ؟ " .. لا يمكننى بصفتى الشخصية أو العامة  أن أتحدث عن ذلك بتوسيع وإفاضة واستطراد ، لكنى استطيع أن أقول : أن هناك تهديد ناجم عن تشابك وتعقيد المشاكل والأزمات  الداخلية الاجتماعية والإقتصادية وحتى السياسية  لأن الحزب الديموقراطى الذي يرأسه مبارك يهيمن على الحياة السياسية ولا يسمح بمشاركة أوسع  للقوى الأخرى ، التى تجرى إبعادها وتهميشها من خلال سلسلة من الوسائل بينها إحداث الإنقسامات فى صفوفها كما حدث لحزب الوفد وأحزاب أخرى.

فيما يتعلق بأسلوب المواجهة  ضد أى تغيرات أو تحولات حادة ، نحن ننسق مع الولايات المتحدة ،  ولكن من جانب آخر نحن نستعد لمواجهة أى طارئ بما فيها العودة الى شبه جزيرة سيناء إذا استشعرنا  أن هذه التحولات  خطيرة وأنها ستحدث إنقلاب فى السياسة المصرية تجاه إسرائيل . سيناء عندما إنسحبنا منها ضمنا أن تبقى رهينة . هذا الإرتهان تكفله ضمانات أمريكية من بينها السماح لإسرائيل بالعودة الى سيناء وكذلك وجود قوات أمريكية مرابطة فى سيناء تملك حرية الحركة والقدرة على المراقبة بل ومواجهة أسوأ المواقف ،  وعدم الإنسحاب تحت  أى ظرف من الظروف . وقد تعلمنا من سابقة 1967 دروس لا تنسى : سيناء مجردة من السلاح ومحظور على الجيش المصرى الإنتشار فيها، هى الضمانة الوحيدة، و هى الضمانة الأقوى لاحتواء أى تهديد افتراضى من جانب مصر . لن أكشف سرا ان أفصحت عن أن الموافقة على إدخال ( 600 ) من أفراد الشرطة وحرس الحدود  والأمن المركزى المصرى الى سيناء للتمركز على حدود قطاع غزة من قبل الطاقم الأمنى جاءت بعد دراسة مستفيضة  وبعد مخاض عسير داخل الحكومة . سيناء بعمق ( 150 ) كيلو متر مجردة من السلاح هى الضمان الذي لن  نتخلى عنه فى كل الظروف .

يبقى أن قاعدة ( مصر خرجت ولن تعود الى المواجهة مع اسرائيل ) هى الحاكمة لمواقفنا تجاه مصر , وهو موقف يحظى بالدعم القوى والعملى من جانب الولايات المتحدة .


*  *  *

انتهت الوثيقة ، ولكن السلام بالاكراه مستمر .  


محمد سيف الدولة
 
القاهرة فى 30 ابريل 2009

Alexa
لوحـة التعليقات الحرة
على هذه اللوحة يمكنك كتابة تعليقاتك بحرية كاملة دو تدخل، فقط لا يجب أن تزيد على 512 حرفا. يمكنك تزيين تعليقك بأكواد إتش تي إم إل إذا كنت تعرف هذه الأكواد. بمكنك مثلا وضع خط تحت بعض العبارات أو إبرازها أما الإنتقال إلى سطر جديد فهذا يتم بالضغط على مفتاح سطر جديد ولا داعي لكتابة الكود الخاص بذلك. الحروف التي تكون الأكواد محسوبة ضمن الحد الأقصى للحروف - 512. الإسم والبريد الإلكنروني إختياريان وإذا أردت إخطارك بالتعليقات التي تضاف إلى هذه اللوحة عليك تعليم حقل [أخبرني بالتعليقات المضافة على هذه اللوحة] وفي هذه الحالة يجب كتابة بريك الإلكتروني.
الإسم:
البريد الإلكتروني:
أخبرني بالتعليقات المضافة على هذه اللوحة:

  أضـف التعليق

مواضيع ذات علاقة

موضــوعات آخرى للكــاتب
  • "إسرائيل" أولا
  • 22 كلمة
  • 750 مليون سنة سجن
  • يا ولدى هذا هو عدونا الصهيونى
  • فواتير لا تنتهي
  • فلنبقيهم خائفين
  • فلسطين وليس الحرم الابراهيمى
  • فرصة تاريخية للتصحيح والوحدة
  • فزاعة احتلال سيناء يجب أن تتوقف
  • كيف سقطت القيادة الفلسطينية ؟
  • المزيد من موضوعات الكاتب

  • نشـرها: [عزت هلال] بتــاريخ: [2009/05/10]

    إجمالي القــراءات: [102] حـتى تــاريخ [2017/05/24]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    شـارك في تقييـم: انسحاب مصر من السلام خط احمر
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    ©2009 - 2017 [اللجنـة الشعـبية للإصـلاح] - إنطلقت في2009/02/25 - cms - الإصدار: 2.0.0 - [برمجيـات هلال]