اللجنـة الشعـبية للإصـلاح
من أجل تحرير الإرادة الوطنية
";
تاريخ اليوم: 2017/11/19 يوم السنة: [322] أسبوع السنة: [46] شهر: [11] ربع السنة: [3]
تسجيل دخول عضو [ كود العضو: - كلمة السر: ]
  دخول
  نسيت كلمة السر؟
  تسجيل عضو جديد
  الحرية والعدالة يستنكر دعوة مرشحي الرئاسة إلى مناظرة بأمريكا   رئيس جامعة حلوان يمنع صرف حوافز الجودة لأعضاء هيئة التدريس   سنقف ضد من يريد حرق مصر   جمعة السيادة للشعب ورفض البيان   لماذا ترغب تل أبيب وواشنطن في تأخير الانتخابات الرئاسية في مصر؟   الشعب المصرى سيستمر فى النضال لنيل كامل حقوقه   يرفض الثوار إتفاق بعض الأحزاب مع المجلس العسكري   بطلان بيع شبين الكوم للغزل والمراجل البخارية وطنطا للكتان   ائتلاف الثقافة المستقلة يطلق أول مبادرة ثقافية قومية يقوم بها المجتمع   مات رجل أحبه - مات عيداروس القصير   
 أجندة المناسبات 
 <<    نوفمبر 2017   >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3 4
5 6 7 8 9 10 11
12 13 14 15 16 17 18
19 20 21 22 23 24 25
26 27 28 29 30

  الصفحة الرئيسة
  من تحن؟
  إتصل بنا
  أخبر صديق
  إبحث في الموقع
  الكــتّاب
  الأرشـيف
  أسئلة وأجوبة

  ملفــات وقضـابا
  الصوتيات والمرئيات
  أدب وفن
  بيانـات ووثــائق
  الأخبـــار
  المنـــــاسبات
  المجمـــــوعات
  دليل المجتمع المدني


الإشتراك في النشرة اليومية
الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

بحـث في اللجنـة الشعـبية للإصـلاح
إبحــث

المقــالات

  عرض قائمة شاملة[1026]
القدس عروس عروبتكم
الدكتور سمير غطاس
  راسل الكاتب

ويزداد الصراع على هذه المدينة العتيقة تعقيدا وتفاقما بسبب تدخل قوى دولية واقليمية عديدة على خط هذا الصراع ,وربما لهذا وجب علينا اولا ان نفهم قيمة ومكانة القدس تلك التى ترشحها دائما لأن تكون الشىء ونقيضه , احلال السلام او اشعال فتيل الحرب .
  التعليق ولوحة الحوار (0)
  طباعة
  أرسل بالبريد الإلكنرونى

عنوان هذه الصفحة على الإنترنت هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
http://pcr.misrians.com/articles?338
ملفات القدس المحتلة (1)

القدس عروس عروبتكم

..ليس معروفا بعد ما اذا  كان الامر هو مجرد مصادفة تاريخية ام انها محاولة واعية للتطهر والتكفير عن واحدة من اكبر الجرائم  ضد الانسانية التى ارتكبت فى القرن العشرين .                

كان يوم 8/ 12/ 1917 يوما فاصلا فى تاريخ القدس .اعلن فيه الجنرال اللنبي ( الحقيقى بالطبع وليس محمد سعد الممثل ) دخول القوات البريطانية القدس بعد ان استسلم قائد الجندرمة التركى فى المدينة معلنا فى هذا اليوم نهاية وجود الدولة العثمانية فى هذه المدينة العريقة المقدسة , وبعد اربعة شهور تقريبا وصلت البعثة الصهيونية برئاسة حاييم وايزمن الى القدس فى اثر القوات البريطانية ,لتدشن مرحلة تأسيس الوطن القومى اليهودى فى فلسطين .
 
وتصادف انه فى نفس اليوم 8/ 12 , ولكن بعد اكثر من 190 عاما ان انعقد فى بروكسل مجلس الاتحاد الاوروبى للتصويت على مشروع قرار سويدى – بريطانى كان يدعو فى نسخته الاصلية لاعتراف الاتحاد الاوروبى من الان بالقدس الشرقية عاصمة للدولة الفلسطينية المستقلة حتى قبل ان تنشأ هذه الدولة , لكن اسرائيل هرعت الى رمي ثقلها كله فى هذه المعركة الدبلوماسية  ,وفى ظل الغياب المريب للدور العربى صدر البيان الاوروبى المعدل ,الذى اعلن انه لن يعترف بأى تغيير على حدود ماقبل 4 يونيو 1967بما فى ذلك القدس , وحث الاتحاد الاوروبى اسرائيل للوقف الفورى لكل النشاطات الاستيطانية بالقدس الشرقية وبقية ارجاء الضفة الغربية بما فى ذلك ما يسمى النمو الطبيعى , وطالب الاتحاد الاوروبى اسرائيل بتفكيك كل المستوطنات العشوائية التى اقيمت منذ مارس 2001 , وكذا اعلن الاتحاد الاوروبى عن استعداده للاعتراف بدولة فلسطينية عندما يكون الوقت ملائما لذلك وهذا الامر ليس كافيا بالطبع لحمل اسرائيل على التوقف عن اى شىء حتى لو صدر قرار الاوروبين بصيغته السويدية – البريطانية الاصلية قبل الضغط فالتعديل ,لأن التوقف عن سياسة التهويد المنهجية لاتوقفها بالطبع البيانات ,ومع ذلك فالبيان الاوروبى يشير الى ادراك غربى متنامى بلا اخلاقية اسرائيل وهو امر بالغ الاهمية اذا جرى استثماره والبناء عليه فى اطار استراتيجية تهدف الى نزع الشرعية عن اسرائيل, ويجب هنا ان نذكر بأن حكومة بريتوريا البيضاء فى جنوب افريقيا ذهبت الى مقلب قمامة التاريخ وفقا لمثل هذه استراتيجية, وما دامت الاستراتيجيات الاخرى  - المفاوضات والمقاومة – مأزومة او معطلة فأنه من المناسب فى كل الاحوال ان نشرع فى اعتماد هذه الاستراتيجية على نحو عقلانى وليس على طريقة احمدى نجاد التى تخدم اسرائيل اكثر مما تضرها ,  خاصة وانه لم يعد هناك من ذريعة بأن الغرب منحاز بصورة عمياء لاسرائيل , ومن جهة اخرى يؤشر بيان الاتحاد الاوروبى ,على تواضعه , الى حراك سياسى لأوروبا ينزاح ولو قليلا خارج مظلة الوصايا الامريكية المعهودة التى كانت تحصر دوره السابق فى التمويل المالى وسداد فاتورة قراراتها وسياساتها فى المنطقة .

وبين يوم 8/ 12/ 1917 ويوم 8/ 12/ 2009 كانت القدس شهدت سلسلة لم تتوقف ابدا من التطورات الخطيرة والاحداث المثيرة ,وكلما اتيحت الفرصة للكتابة عن القدس او الحديث عنها يقفز من الذاكرة على الفور صوت فيروز وهى تشدو بالحان الرحبانية : للقدس سلام آت ,لكن صوت فيروز على عذوبته لايبدو كافيا على الاقل فى هذه اللحظة للتعبير عن ما تتعرض له القدس من هجمة واسعة وخطيرة قد يصعب تدارك آثارها وتداعياتها ,ربما كان صوت الصديق الشاعر مظفر النواب هو الاكثر ملائمة لهذه اللحظة , كانت قصيدة مظفر النواب : " القدس عروس عروبتكم " التى منعت من التداول فى اغلب الدول العربية تقول :

القدس عروس عروبتكم
فلماذا ادخلتم كل زناة الليل الى حجرتها
وسحبتم كل خناجركم
وتنافختم شرفا
وصرختم فيها ان تسكت صونا للعرض
فما اشرفكم
اولاد ال (... ) هل تسكت مغتصبة
اولاد ال(.... ) لست خجولا حين اصارحكم بحقيقتكم
ان حظيرة خنزير اطهر من اطهركم
تتحرك دكة غسل الموتى اما انتم
لا تهتز لكم قصبة
اصرخ فيكم
اصرخ اين شهامتكم
ان كنتم عربا .. بشرا .. حيوانات
فالذئبة حتى الذئبة تحرس نطفتها
والكلبة تحرس نطفتها
والنملة تعتز بثقب الارض
واما انتم فالقدس عروس عروبتكم
اهلا
اولاد قراد الخيل كفاكم صخبا
هل عربا انتم والله انا فى شك من بغداد الى جدة
هل عرب انتم
قتلتنا الردة  ..   قتلتنا الردة
ان الواحد منا يحمل فى الداخل ضده .


ثمة بالطبع عدد يصعب احصاءه من القصائد الاخرى التى تغنت بالقدس او ناحت عليها وثمة ايضا عدد آخر مهول من الكتب والدراسات والمقالات التى كانت القدس عنوانها او موضوعها ,وهذا الامر يطرح على كل كتابة جديدة سؤالا مشروعا عن ما يمكن اضافته لكل ما قيل وكتب عن هذه المدينة العتيقة التى يقترن اسمها بالسلام  بينما ينوأ تاريخها بالخراب والحرب .

وكل كتابة عن القدس تتصمن بالضرورة بحثا فى ابعادها المتعددة والمتداخلة : البعد التاريخى , والدينى والروحى والبعد القومى والبعد السياسى والتراثى والبعد الجغرافى – الامنى , ربما لأنه قد لايوجد موقع على وجه الارض مثل القدس الذى تجتمع فيه وتتصارع حوله وداخله كل هذه الابعاد , وهو ما يفسر فرادة مكانتها ليس فقط فى التاريخ الغابر وانما ايضا فى الحاضر الراهن وامتداداته فى المستقبل المنظور .

فقد لوحظ مثلا انه لايوجد من دولة واحدة فى العالم من بين حوالى 200 دولة تصر مثلما هو الحال بالنسبة للفلسطينيين والاسرائيلين ان تكون عاصمتها هى المدينة التى تضم تراثها الدينى كما هو الحال بالنسبة للقدس .

وبعض الدول لم تصر حتى على البقاء داخل عاصمتها التاريخية ولم تجد حرجا فى الانتقال الى عاصمة اخرى وجديدة , وربما كانت مصر الفرعونية اقدم دولة فى التاريخ  بدلت مدن عاصمتها , وفى التاريخ المعاصر اختارت تركيا مدينة انقرة وليس استنبول عاصمة لها , ونقلت المانيا عاصمتها ,بعد توحيد شطريها من بون الى برلين , والبرازيل شيدت عاصمة جديدة , والمملكة العربية السعودية اختارت الرياض وليس مكة المكرمة عاصمة لها  , لكن هذا الامر يبدو مختلفا الى حد بعيد بالنسبة لكل من الفلسطينين والاسرائيلين فكل منهما يتعلق بكل شدة بكون القدس عاصمة دولته الابدية , ومع ذلك يمكن ان نلحظ فارقا نوعيا هاما بينهما , ففيما يقبل الفلسطينى بالقدس الشريف عاصمة له , فأن الغالبية فى اسرائيل وخاصة اليمين الدينى والقومى تصر على بسط سيادتها على القدس الشرقية والغربية والقدس العتيقة كعاصمة واحدة موحدة وابدية لاسرائيل .

ويزداد الصراع على هذه المدينة العتيقة تعقيدا وتفاقما بسبب تدخل قوى دولية واقليمية عديدة على خط هذا الصراع  ,وربما لهذا وجب علينا اولا ان نفهم قيمة ومكانة القدس تلك التى ترشحها دائما لأن تكون الشىء ونقيضه , احلال السلام او اشعال فتيل الحرب .

كانت مكانة القدس فى اغلب الاحيان محورا لنظريتين متجاورتين ,النظرية الاولى والسائدة تعزو مكانة القدس المميزة الى طابعها الروحى والدينى الفريد لدى  اتباع الديانات السماوية الثلاث ما جعلها دائما قبلة لاتباع كل دين من جنسيات ودول مختلفة ,يرى كل منهم احقيته الاولى وربما حتى المطلقة بالسيادة  والهيمنة عليها , فيما تميل النظرية الثانية الى رد اهمية القدس ومكانتها الى عوامل اخرى غير دينية بل وقبل دينية , من اهمها العامل الجيو ستراتيجى اى موقعها وموضعها وطوبوغرافيتها , فهى مدينة تتوسط محيطها وترتفع عنه وتتحكم فى مفارق طرقه وتتوسط ستة جبال وتشرف على مجموعة اودية ما يجعلها مدينة مركزية وحاكمة فى كل ما يتعلق بمحيطها الجغرافى ومجالها الحيوى , ويعتقد انصار هذه النظرية ان اسباغ صفة القداسة على المدينة جاء ليستكمل لها مقومات حصانتها ,وتكاد الدراسات التاريخية تجمع على ان الشعب الاول الذى بنى مدينة القدس قبل حوالى الفى عام من الميلاد هو الشعب اليبوسى الذى هو احد بطون الكنعانيين وكان الملك " ملكى صادق "ربما اول من اسبغ على هذه المدينة مسوح القداسة الدينية وبنى فيها معبدا للاله " شاليم " قبل ظهور اى من الديانات السماوية الثلاثة , وكان الجنرال الاسرائيلى يعقوب عميدور المحلل الاستراتيجى كتب فى يناير 2009 دراسة حول الاهمية الامنية للقدس مال فيها للاخذ بهذه النظرية حين قال :"ان الملك داود قد حدد عاصمته فى القدس لاهميتها التضاريسية ..فوق الاحتياجات الدينية التى اومليت عليه من فوق ",.وهذا الامر كان واضحا لكل الذين تعاقبوا على هذه المنطقة منذ فجر التاريخ وحتى الآن , وفى التاريخ المعاصر كان السلطان العثمانى عبد العزيز ادرك هو الآخر هذه الحقيقة فقرر فصل القدس عن ولاية بيروت فى عام 1874 والحقها مباشرة بالباب العالى فى الاستانة وقام بعد ذلك بتوسيع حدودها فباتت متصرفية القدس تضم يافا والخليل وبئر السبع وغزة وتمتد حدودها الجنوبية من العريش على البحر المتوسط الى العقبة على البحر الاحمر واستندت حدودها الى نهر الاردن والبحر الميت لأن من يحكم القدس بهذا المعنى هو من يحكم فلسطين , ولما شاع الفساد فى الادارة العثمانية بدأ نفوز الدول الاوروبية فى التزايد الى ان سقطت القدس فى يد الجنرال اللنبى وانفردت بريطانيا بعدها بالانتداب على فلسطين بعد ان اطاحت باتفاقية سايكس بيكو , ومن ثم بدأ التواطأ مع الحركة الصهيونية لتهويد القدس , وفى عام 1920 اضيفت اللغة العبرية على طباعة العملة وكل المعاملات الرسمية , وتبع ذلك تسهيل موجات الهجرة اليهودية ما ادى الى تصاعد الاحتكاكات بين الفلسطينين واليهود , وفى 24/ 9/ 1928 اندلعت ثورة البراق اثر محاولة اليهود السيطرة على الحائط المعروف عندهم باسم حائط المبكى ,وكانت هذه الثورة مهدت لقيام الاحزاب الفلسطينية التى خرجت عن طوع القيادة التقليدية وهى التى مهدت لاندلاع الثورة الفلسطينية الكبرى 1936- 1939 ,ما دفع بريطانيا فى عام 1937 الى تشكيل لجنة تحقيق برئاسة روبرت بيل التى كانت اول من وضع مشروعا لتقسيم فلسطين الى دولتين عربية ويهودية وابقاء منطقة القدس خارج حدود الدولتين ووضعها تحت سلطة الانتداب لتأمين حرية العبادة للاديان الثلاثة .,واثر رفض الطرفين لمشروع لجنة بيل شكلت بريطانيا لجنة فنية اخرى برئاسة وودهيد التى عادت هى الاخرى فدعت الى وضع القدس تحت نظام خاص خارج حدود الدولتين المقترحتين , وقبيل الحرب العالمية الثانية اعلنت بريطانيا عن مشروع جديد فى 17/ 5/ 1939 كان اسمه مشروع مكدونالد او الكتاب الابيض ,تراجعت فيه بريطانيا عن مشروع تقسيم فلسطين ودعت الى اقامة دولة فلسطينية مستقلة ,وانقسم الفلسطينين حول المشروع قبل ان يرفضوه بينما لم تكتف الحركة الصهيونية برفضه وانما بدأت فى شن سلسلة من الهجمات على القوات البريطانية , وفى عام 1945 عادت بريطانيا فاقترحت مشروعا آخر عرف باسم صاحبه القاضى فيتزجرالد ويدعو الى تقسيم القدس الى قطاعين عربى ويهودى ويدير كل منهما مجلس بلدى منتخب ويشرف عليهما مجلس يعينه المندوب البريطانى السامى , ومع دخول الولايات المتحدة على خط المسألة الفلسطينية بعد الحرب العالمية الثانية , جرى تشكيل لجنة امريكية – بريطانيا للبحث عن حل فأوصت فى 10/ 7/ 1946 بعدم اقامة لادولة يهودية ولا فلسطينية وانما تقسيم هذه البلاد الى اربع مقاطعات تتمتع بالحكم الذاتى وخصص مشروعهم احدى المقاطعات الاربعة للقدس ,وقد ادى فشل كل هذه المشاريع الى اعلان الحكومة البريطانية فى 2/ 4/ 1947 نفض يدها واحالة المسألة الفلسطينية برمتها الى الامم المتحدة ,وكان التقسيم , من الناحية الموضوعية ,هو القرار الذى ستتخذه الامم المتحدة , وربما لايعرف الكثيرين ان العرب قبيل التصويت على قرار التقسيم طرحوا مشروعا يدعو الى اقامة دولة على اسس فيدرالية تضم مقاطعات عربية ويهودية تحت حكومة مركزية ,لكن الجمعية العامة صوتت على مشروع واحد هو القرار 181 الذى صدر فى 29/ 11/ 1947 ودعا الى اقامة دولتين يهودية وتكون مساحتها 56,4 % ودولة عربية تكون مساحتها 42,88% من مساحة فلسطين ويكون بينهما اتحاد اقتصادى ,وابقى هذا القرار لمنطقة القدس 68 ميلا مربعا بنسبة1% تقريبا من اجمالى مساحة فلسطين لكنه قرر وضع القدس تحت " كيان منفصل وحكم دولى خاص تقوم على ادارته الامم المتحدة "  ودعا القرار الى وضع دستور منفصل لكيان القدس ويسرى هذا النظام لمدة عشر سنوات ويتم استفتاء مواطنى القدس حول التعديلات التى يرغبون فى ادخالها على نظام المدينة ,ولما تعذر تطبيق القرار 181 فى البداية عينت الامم المتحدة الكونت برنادوت وسيطا دوليا الذى اقترح نقل النقب من حصة الدولة العبرية للدولة العربية ونقل الجليل الى حصة الدولة العبرية واقترح ضم القدس الى الجانب العربى , كانت تعديلات برنادوت هذه تتناسب مع الوضع العسكرى فى المرحلة الاولى من حرب 1948,كان الجيش المصرى يسيطر على النقب وينتشر الى جنوب القدس وكان الجيش الاردنى يسيطر على القدس , لكن الجامعة العربية رفضت فى 3/ 7/ 1948 مقترحات برنادوت ,الذى تراجع بعدها حتى عن مقترحاته هذه  وانحاز الى جانب اسرائيل ومع ذلك اغتالته جماعة شتيرن الصهيونية الارهابية ,وقد لايعرف الكثيرين عن تورط هذه الجماعة فى علاقة مع موسولينى زعيم الحزب الفاشى وحليف هتلر الذى اجتمع اكثر من مرة مع حاييم وايزمان رئيس المنظمة الصهيونية قبل الحرب فى عام 1937.

وقد انتهت حرب 48 بهزيمة الجيوش العربية واتسعت مساحة اسرائيل بعد الحرب الى 20,900كم مربع بعد ان كانت لاتتجاوز 14,500 كم مربع طبقا لقرار التقسيم , وبالمقابل تقلصت مساحة ماكان مقررا للدولة الفلسطينية من 11,800 كم مربع الى 5,400 كم مربع فقط ,وكان بن جوريون اعلن فى 10/ 12/ 1949 ان القدس عاصمة اسرائيل , وقد اظهرت حرب 48 انه لايمكن الحديث عن مفهوم محدد وموحد للقدس ,فقد كان يشار عادة الى القدس حتى منتصف القرن التاسع عشر على انها البلدة القديمة داخل الاسوار التى تبلغ مساحتها اقل قليلا من كم مربع واحد فقط ومع صدور قرار التقسيم عام 1947 كانت الحركة الصهيونية نجحت فى التوسع خارج اسوار المدينة العتيقة وانشأت حوالى عشرين مستوطتة وحيا سكنيا اغلبها اقيم على اراضى قرى وبلدات عربية وهى التى باتت تعرف بالقدس الغربية , ولم يقتصر هذا التوسع العمرانى على الحركة الصهيونية وحدها فقد انشأ اعيان القدس العديد من الاحياء العربية التى توسعت خارج القدس القديمة ,ويزداد هذا الامر الان تعقيدا بسبب التوسع الهائل فى مصادرة الاراضى وبناء المستوطنات والمضى باقصى سرعة لاستكمال مشروع القدس الكبرى الذى اقرت اسرائيل مخططاته فى 11/ 5/ 1998 لتصل مساحة القدس الى 2850كم مربع ,فتبتلع الضفة وتفصلها تماما عن الاردن وتمزق ما تبقى من اراضيها الى معازل متباعدة وتحول الفلسطينيين فى هذه القدس الى  مجرد اقلية سكانية , والقدس الشريف الى نقطة فى بحر, ولا يعود بعدها هناك حتى ما يمكن ان يصلح لاقامة دويلة ذات تواصل ديموغرافى وقابلة للحياة ,ونبقى نحن نغنى وراء الشاعر : القدس عروس عروبتنا .. القدس ..

د. سمير غطاس
 
Alexa
لوحـة التعليقات الحرة
على هذه اللوحة يمكنك كتابة تعليقاتك بحرية كاملة دو تدخل، فقط لا يجب أن تزيد على 512 حرفا. يمكنك تزيين تعليقك بأكواد إتش تي إم إل إذا كنت تعرف هذه الأكواد. بمكنك مثلا وضع خط تحت بعض العبارات أو إبرازها أما الإنتقال إلى سطر جديد فهذا يتم بالضغط على مفتاح سطر جديد ولا داعي لكتابة الكود الخاص بذلك. الحروف التي تكون الأكواد محسوبة ضمن الحد الأقصى للحروف - 512. الإسم والبريد الإلكنروني إختياريان وإذا أردت إخطارك بالتعليقات التي تضاف إلى هذه اللوحة عليك تعليم حقل [أخبرني بالتعليقات المضافة على هذه اللوحة] وفي هذه الحالة يجب كتابة بريك الإلكتروني.
الإسم:
البريد الإلكتروني:
أخبرني بالتعليقات المضافة على هذه اللوحة:

  أضـف التعليق

مواضيع ذات علاقة

موضــوعات آخرى للكــاتب
  • آفاق العلاقة الملتبسة بين أوباما ونتانياهو بعد انتخابات الكونغرس
  • الحق التاريخى بين زئيف هرتزوج .. وزاهى حواس

  • نشـرها: [عزت هلال] بتــاريخ: [2010/03/31]

    إجمالي القــراءات: [68] حـتى تــاريخ [2017/11/19]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    شـارك في تقييـم: القدس عروس عروبتكم
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    ©2009 - 2017 [اللجنـة الشعـبية للإصـلاح] - إنطلقت في2009/02/25 - cms - الإصدار: 2.0.0 - [برمجيـات هلال]