اللجنـة الشعـبية للإصـلاح
من أجل تحرير الإرادة الوطنية
";
تاريخ اليوم: 2017/08/19 يوم السنة: [230] أسبوع السنة: [33] شهر: [8] ربع السنة: [2]
تسجيل دخول عضو [ كود العضو: - كلمة السر: ]
  دخول
  نسيت كلمة السر؟
  تسجيل عضو جديد
  الحرية والعدالة يستنكر دعوة مرشحي الرئاسة إلى مناظرة بأمريكا   رئيس جامعة حلوان يمنع صرف حوافز الجودة لأعضاء هيئة التدريس   سنقف ضد من يريد حرق مصر   جمعة السيادة للشعب ورفض البيان   لماذا ترغب تل أبيب وواشنطن في تأخير الانتخابات الرئاسية في مصر؟   الشعب المصرى سيستمر فى النضال لنيل كامل حقوقه   يرفض الثوار إتفاق بعض الأحزاب مع المجلس العسكري   بطلان بيع شبين الكوم للغزل والمراجل البخارية وطنطا للكتان   ائتلاف الثقافة المستقلة يطلق أول مبادرة ثقافية قومية يقوم بها المجتمع   مات رجل أحبه - مات عيداروس القصير   
 أجندة المناسبات 
 <<    أغسطس 2017   >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3 4 5
6 7 8 9 10 11 12
13 14 15 16 17 18 19
20 21 22 23 24 25 26
27 28 29 30 31

  الصفحة الرئيسة
  من تحن؟
  إتصل بنا
  أخبر صديق
  إبحث في الموقع
  الكــتّاب
  الأرشـيف
  أسئلة وأجوبة

  ملفــات وقضـابا
  الصوتيات والمرئيات
  أدب وفن
  بيانـات ووثــائق
  الأخبـــار
  المنـــــاسبات
  المجمـــــوعات
  دليل المجتمع المدني


الإشتراك في النشرة اليومية
الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

بحـث في اللجنـة الشعـبية للإصـلاح
إبحــث

المقــالات

  عرض قائمة شاملة[1026]
هدم الأقصى وهدم المسجد الحرام .. وجهان لمحتل ومختل !!
وفاء إسماعيل
  راسل الكاتب

إن مفهوم الاختلاط بين الرجال والنساء بات يشغل كثير من شيوخنا الأجلاء وكان عالمنا العربي والاسلامى كل ما جناه من نوائب ومصائب كان بسبب هذا الاختلاط .. أو كان الاختلاط هو السبب الحقيقي في هدم أركان الدين .. وان مجرد تواجد الرجل والمرأة في اى مكان في هذا
  التعليق ولوحة الحوار (0)
  طباعة
  أرسل بالبريد الإلكنرونى

عنوان هذه الصفحة على الإنترنت هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
http://pcr.misrians.com/articles?333
هدم الأقصى وهدم المسجد الحرام .. وجهان لمحتل ومختل  !!

سرطان بالجسد وسرطان بالعقل !!

 
* الكيان الصهيوني يسعى لهدم الأقصى ، واستبداله بكنيس يهودي .. هذه تصرفات محتل غاصب للأرض ، هبط علينا من الخارج ليصبح شوكة في ظهر العرب  تستنزف قوانا ومقدراتنا  ومواردنا ، سرطان يسرى في جسد الأمة العربية يفتت عظامها ويقتل خلاياها الحية ، وداعية سعودي يقترح هدم المسجد الحرام في مكة بشكل كامل لحل مشكلة الاختلاط بين الجنسين في الطواف والسعي... وهذا أيضا تصرف مختل مغتصب للعقل هبط علينا من السعودية بفتاواه واجتهاداته التي تنم عن جهل !!  والمحتل والمختل وجهان لعملة واحدة ، تؤكد ما ابتليت به الأمة من مصائب  .. الوجه الأول احتلال كالسرطان تسرى جذوره في الجسد العربي ليفتك بجهاز مناعته ، والوجه الأخر اختلال يفتك بالعقول ليصيبها بالشلل والجمود والتخلف ،هذا هو التشخيص الحقيقي لحال الأمة  التي ابتليت بإحتلالين  .. محتل يلبس ثوب هولاكو وهو واضح ومرئي ، ومختل يلبس ثوب الواعظين متخف خلف ستار الدين  !!

* حالة الهوس الجنسي التي سيطرت على عقول بعض شيوخ امتنا العربية ربما ترجع إلى : حالة الفراغ التي يعانى منها هؤلاء الشيوخ بعد تقزيم دورهم وانحصاره فقط في إصدار فتاوى تتمحور حول جسد المرأة بعد تهميشهم وإبعادهم عن قلب الأمة وجسدها ( قضاياها الأساسية ) ، فسياسة تكميم الأفواه وإبعاد الدين عن السياسة أغرقت هؤلاء في أمور سطحية لا ترتقي إلى حجم المعاناة التي ابتليت بها امتنا .. أفواه شيوخنا لم تعد قادرة على البوح بما تراه عيونهم من مآسي تتوال على شعوب امتنا ، ففضلوا الصمت ، وغضوا أبصارهم عن أصل البلاء ، وبحثوا لأنفسهم عن دور يذكرون الناس بوجودهم على الساحة ، وربما هذه العزلة التي فرضت عليهم أدت إلى إغراق عقولهم في وحل الجهل والتخلف فنظروا لعمليتي السعى والطواف وكأنهما سعى إلى الخطيئة ، وطواف حول جسد الأنثى ، أو كأن الرجال الذين جاءوا إلى المسجد الحرام من كل فج عميق تنهمر دموعهم توسلا إلى الله أن يغفر لهم ذنوبهم ويمحو عنهم خطاياهم ، ( ولم يأتوا إليه لارتكاب مزيد من الذنوب والخطايا )  باتوا في نظر هؤلاء المتشددون مجرد ذئاب تبحث عن رائحة الفريسة في كل مكان لتنقض عليها وتفترسها ، أو كان المرأة باتت مجرد جسد يتلوى في كل تحركاته باحثا عمن يشبع غرائزه في اى مكان حتى لو كان هذا المكان هو أقدس واطهر بقعة على وجه الأرض ( الحرم المكي ) ، وان هذا المكان بكل ما يكتنفه من روحانية وقداسة .. أصبح مجرد مكان لارتكاب الخطايا والذنوب ، فعندما يدعو احد المتشددين إلى هدمه وإعادة بنائه فهو كمن يسيء إلى طهر المكان وقدسيته ، ويشكك في نوايا مريديه رجالا ونساء ، ولكن لان بعض الشيوخ عودونا على ضالة تفكيرهم وقصر نظرهم نتيجة عزلتهم وانكماشهم وتقوقعهم في بوتقة لا تتعدى مساحتها مساحة عيونهم .. لم يرى احد من هؤلاء الأماكن التي ترتكب فيها الخطيئة نتيجة الاختلاط إلا في أماكن السعي والطواف حول الكعبة ، والدنيا أمامهم لم تخل من أماكن الفسق والفجور التي وجدت لممارسة الرذيلة  فلماذا لم يدع السيد يوسف الأحمد إلى هدم تلك البيوت ؟ علما بأنها لم تفتح إلا لأصحاب المال والجاه والسلطان .. فالمعدم لا تقو قدماه على تخطى عتبات هذه الأماكن .. فلماذا لا يدعو إلى تجريد هؤلاء الفسقة من أموالهم  ومصادرتها لإنفاقها على من يستحق من الفقراء بدلا من إنفاقها على الغانيات في بيوت الدعارة ؟ أليست هذه الحلول أجدى وانفع للناس بدلا من تشكيكه في قدسية المكان الذي دعا لهدمه وفى نوايا زوار هذا البيت الحرام  ؟  

* إن مفهوم  الاختلاط بين الرجال والنساء بات  يشغل كثير من شيوخنا الأجلاء وكان عالمنا العربي والاسلامى كل ما جناه من نوائب ومصائب كان بسبب هذا الاختلاط .. أو كان الاختلاط هو السبب الحقيقي في هدم أركان الدين .. وان مجرد تواجد الرجل والمرأة في اى مكان في هذا العالم هو استدعاء فج لإبليس حتى لو كان للمكان حرمته وقدسيته .. وعندما يصل العقل في زماننا الحاضر إلى هذا المستوى من التدني والخلل في التفكير حق على كل الأمم أن تضحك من جهلنا ومنا ومن ديننا ، وحق عليهم إن يسخروا من تعاليمنا الدينية .. ولو أخذنا بفتوى هذا العالم الجليل فمن باب أولى قبل الدعوة لهدم المسجد الحرام علينا أيضا أن نهدم  كل غرفة عمليات يتواجد فيها الأطباء والطبيبات والممرضات .. وهدم كل مدرسة أو جامعة يتواجد فيها المعلمون والمعلمات والطلبة والطالبات ، وهدم كل شارع يسير فيه الرجال والنساء .. وهدم كل سوق تجارى يتزاحم فيه الرجال والنساء ، وهدم كل أستوديو اخبارى أو فضائية يجلس فيها الرجال والنساء جنبا إلى جنب ، بل علينا أيضا ان نهدم كل المساجد التى تضم الرجال والنساء حتى لو كانوا منعزلين ، ونهدم القصور التي لا تخلو من حكام يستقبلون يوميا الرجال والنساء من أهل السياسة خاصة تلك القصور التى كانت تستقبل تسيفى ليفنى وكونداليزا رايس واليوم تستقبل أنجيلا ميركل وهيلارى كلينتون .. فهل الهدم هو الحل ؟

* إن ثقافة الهدم ليست ثقافة ديننا الحنيف .. بل ثقافة ديننا هي البناء .. والبناء المقصود به ليس بناء ناطحات السحاب أو بناء الشركات أو المؤسسات بل بناء الإنسان العربي المسلم من داخله .. بناء اخلاقى على القيم والفضيلة .. هذا البناء هو فقط علاج لمشكلة الاختلاط .. فالمسلم لابد أن يتعلم أن هناك فضيلة اسمها " صون العرض والشرف مهما كانت المغريات " عليه أن يتذكر أن شرف المرأة المسلمة هو خط احمر وانه جزء من شرفه هو وعرضه ، عليه حمايته حتى لو كانت تلك المرأة لا تربطه بها اى صلة قرابة أو دم .. فلايجب أن يثور فقط لشرف أخته أو زوجته أو ابنته بل لابد أن يثور لشرف اى امرأة عربية مسلمة كما ثار المعتصم لامرأة عربية استصرخته ( ومعتصماه ) عندما دخل ثيوفيل إلى" زبطرة " مسقط رأس المعتصم وحرق الأخضر واليابس وسبى حرائر النساء ، ورغم نصيحة كل مستشاري المعتصم بعدم تجييش الجيوش إلى عمورية مسقط رأس ثيوفيل ، إلا أن  المعتصم أبى وأصر على أن يقود جيشه بنفسه وينتقم من ثيوفيل لشرف المرأة العربية التي استنجدت به .. هذه هي الرجولة ، وهذه هي النخوة والكرامة .. التي يجب أن نربى أجيالنا عليها لتفسد أضرار الاختلاط  ومفعوله .. إصلاح النفس أصلح وأفضل من الهدم .. فهل عرف هذا الداعية ماذا يفعل رجال الأمة بأموالهم وبنسائنا خاصة السعوديين منهم في بلداننا العربية  ، في داخل الحانات والبارات وبيوت الدعارة والملاهي الليلية ؟ هل علمتهم أيها الداعية يوما أن الزنا وهو أحط درجات الاختلاط  جريمة يهتز لها عرش الرحمن ؟ هل علمتهم يوما أن من ينتهك عرض امرأة سيأتي له يوما تنتهك فيه أعراض  نسائه ؟ وان الله لايغفل عمن يسيء إليه ويتخط حدوده  وانه يمهل ولا يهمل ؟  هل علمت انه لولا أموال هؤلاء ما وجدت تلك المواخير في بلداننا ، وما وجدت سياحة الدعارة التي أصبحت في زمن الفسق والفجور مصدرا للدخل القومي التي تعتاش منه الدول ؟ هل علمتهم يوما أنهم المفسدون في الأرض الذين ذكرهم الله في محكم آياته (  إنما جزاء الذين يحاربون الله ورسوله ويسعون في الأرض فسادا أن يقتّلوا أو يصلّبوا أو تقطّع أيديهم وأرجلهم من خلاف أو ينفوا من الأرض ذلك لهم خزي في الدنيا ولهم في الآخرة عذاب عظيم } (المائدة 33)؟ فما بالك يا شيخنا لا تلتفت إلى تلك النفوس المريضة وتغض بصرك عنهم ، وعقلك لايرى العلة إلا في المكان ؟ والمكان برىء منهم ومن أفعالهم ، بل العلة في تلك النفوس المريضة التي أفسدت كل مكان حلت به ...!!

* إن الهوس الجنسي الذي أصاب شيوخنا ودعاهم إلى هدم المسجد الحرام لا يختلف عن حالة الهوس الصهيوني الذي دعا إلى هدم المسجد الأقصى .. فكلاهما وجهان لعملة واحدة وجه المختل ووجه المحتل .. فوجه المحتل انتهك كرامتنا وأرضنا ومقدساتنا وأعراض نسائنا ، ووجه المختل انتهك عقولنا وكانت السبب في عقمها وشل حركتها وعدم قدرتها على الإبداع وشوهت ديننا ، وشككت في حرمة وقدسية مقدساتنا ، وصورت المرأة كما لو كانت جسدا بلا روح ولا عقل .. وان التواجد في اى مكان مع هذا الجسد هو علة كل العلل وفتنة وزنا .. فهل مكانة المرأة في الإسلام بهذا الشكل  المنحط والمهين ؟

* وإذا كان  الداعية  الديني يوسف الأحمد يدعو إلى هدم المسجد الحرام بحجة منع الاختلاط .. فهل يحق لاى مسلم أن يلوم الكيان الصهيوني على هدمه للمسجد الأقصى بحجة منع المسلمين من الارتباط بقبلتهم الأولى ومسرى الرسول ( صلى الله عليه وسلم )  ، وبأنه جزء من ارض الميعاد ؟ الشيخ الأحمد سيطر على عقله هوس الاختلاط بين الرجال والنساء ، فأراد الفصل بين الجنسين ، والكيان الصهيوني سيطر عليه هوس الاختلاط بين الفلسطيني والمستوطن اليهودي .. فأراد الفصل بين عنصرين ليحول بين الفلسطيني وأرضه .. فهل هناك ثمة فارق بينهما ؟ وهل هناك أسوأ من هذان الوجهان القبيحان وجه المحتل ووجه المختل عقليا ( والفارق بينهما نقطة ) ؟ كلاهما سرطان الأول يسرى في جسد الأمة .. والثاني يسرى في عقلها .. اللهم ارحمنا منهما جميعا .

 
وفاء إسماعيل

Alexa
لوحـة التعليقات الحرة
على هذه اللوحة يمكنك كتابة تعليقاتك بحرية كاملة دو تدخل، فقط لا يجب أن تزيد على 512 حرفا. يمكنك تزيين تعليقك بأكواد إتش تي إم إل إذا كنت تعرف هذه الأكواد. بمكنك مثلا وضع خط تحت بعض العبارات أو إبرازها أما الإنتقال إلى سطر جديد فهذا يتم بالضغط على مفتاح سطر جديد ولا داعي لكتابة الكود الخاص بذلك. الحروف التي تكون الأكواد محسوبة ضمن الحد الأقصى للحروف - 512. الإسم والبريد الإلكنروني إختياريان وإذا أردت إخطارك بالتعليقات التي تضاف إلى هذه اللوحة عليك تعليم حقل [أخبرني بالتعليقات المضافة على هذه اللوحة] وفي هذه الحالة يجب كتابة بريك الإلكتروني.
الإسم:
البريد الإلكتروني:
أخبرني بالتعليقات المضافة على هذه اللوحة:

  أضـف التعليق

مواضيع ذات علاقة

موضــوعات آخرى للكــاتب
  • فليرحل النظام المصري ..وتبقى غزة !!
  • كامب دافيد هي الحكم و الفيصل في مسألة التوريث
  • ومن رحم الاحتلال تخرج مرجعيات الزنا
  • والله العظيم دى مراتى يا باشا !!
  • وسام شرف للقراصنة الصوماليين
  • للصبر حدود يا سيادة الرئيس ..كفانا تخدير!!!
  • لا قداسة لبشر ..يا سيد احمد خاتمي !!!
  • لا مصر ولا الجزائر يستحقان تمثيل العرب في كأس العالم
  • لا تتخلى عنا يا دكتور برادعي !!
  • لا ترحل يا مبارك !!
  • المزيد من موضوعات الكاتب

  • نشـرها: [عزت هلال] بتــاريخ: [2010/03/26]

    إجمالي القــراءات: [66] حـتى تــاريخ [2017/08/19]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    شـارك في تقييـم: هدم الأقصى وهدم المسجد الحرام .. وجهان لمحتل ومختل !!
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    ©2009 - 2017 [اللجنـة الشعـبية للإصـلاح] - إنطلقت في2009/02/25 - cms - الإصدار: 2.0.0 - [برمجيـات هلال]