اللجنـة الشعـبية للإصـلاح
من أجل تحرير الإرادة الوطنية
";
تاريخ اليوم: 2017/09/23 يوم السنة: [265] أسبوع السنة: [38] شهر: [9] ربع السنة: [3]
تسجيل دخول عضو [ كود العضو: - كلمة السر: ]
  دخول
  نسيت كلمة السر؟
  تسجيل عضو جديد
  الحرية والعدالة يستنكر دعوة مرشحي الرئاسة إلى مناظرة بأمريكا   رئيس جامعة حلوان يمنع صرف حوافز الجودة لأعضاء هيئة التدريس   سنقف ضد من يريد حرق مصر   جمعة السيادة للشعب ورفض البيان   لماذا ترغب تل أبيب وواشنطن في تأخير الانتخابات الرئاسية في مصر؟   الشعب المصرى سيستمر فى النضال لنيل كامل حقوقه   يرفض الثوار إتفاق بعض الأحزاب مع المجلس العسكري   بطلان بيع شبين الكوم للغزل والمراجل البخارية وطنطا للكتان   ائتلاف الثقافة المستقلة يطلق أول مبادرة ثقافية قومية يقوم بها المجتمع   مات رجل أحبه - مات عيداروس القصير   
 أجندة المناسبات 
 <<    سبتمبر 2017   >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2
3 4 5 6 7 8 9
10 11 12 13 14 15 16
17 18 19 20 21 22 23
24 25 26 27 28 29 30

  الصفحة الرئيسة
  من تحن؟
  إتصل بنا
  أخبر صديق
  إبحث في الموقع
  الكــتّاب
  الأرشـيف
  أسئلة وأجوبة

  ملفــات وقضـابا
  الصوتيات والمرئيات
  أدب وفن
  بيانـات ووثــائق
  الأخبـــار
  المنـــــاسبات
  المجمـــــوعات
  دليل المجتمع المدني


الإشتراك في النشرة اليومية
الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

بحـث في اللجنـة الشعـبية للإصـلاح
إبحــث

المقــالات

  عرض قائمة شاملة[1026]
لا تتخلى عنا يا دكتور برادعي !!
وفاء إسماعيل
  راسل الكاتب

خلاصة القول مما سبق أن البرادعى إن استطاع الوصول إلى سدة الحكم سواء بتعديل الدستور (المادة 76 ) أو بتشكيل حزب أو بالانضمام إلى احد الأحزاب السياسية التي تتهافت عليه اليوم فهو لن يكون الطبيب الذي يملك خطة العلاج وحده بل على كل الأحرار والشرفاء من كل الأطياف
  التعليق ولوحة الحوار (0)
  طباعة
  أرسل بالبريد الإلكنرونى

عنوان هذه الصفحة على الإنترنت هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
http://pcr.misrians.com/articles?305
لا تتخلى عنا يا دكتور برادعي !!

* لخصت صرخة الأم المصرية المصابة بالسرطان من جراء الطعام الملوث والتي اتصلت بالدكتور البرادعى عبر برنامج العاشرة مساء في كلماتها حالة الهوان والذل المصري الذي يعيشه شعب مصر عندما ناشدته بعدم التخلى عنها ( ما تسبناش يادكتور ) ..كلمات قليلة وبسيطة عبرت بها عما يعانيه أكثر من 50% من شعب مصر ، فالأم تعانى من مرض السرطان مثلها مثل ملايين من المصريين الذين يعانون كافة الأمراض المزمنة التي أصابت الجسد المصري كالسرطان وفيروس الكبد الوبائي والفشل الكلوي بالإضافة إلى الأمراض الاجتماعية التي استشرت في عهد السادة أعضاء الحزب الوطني ولجنة السياسات كالفقر والجهل وانعدام الحريات والأخلاق  ، كلمات كانت بمثابة صرخة اخترقت آذان وقلوب وضمائر من لازال لديهم حس وطني حر ولديه وعى وضمير يدرك بهما معنى تلك الكلمات البسيطة التي صورت حالة التردي التي يعانيه الجسد المصري الباحث عن مخلص له من تلك الأمراض المزمنة .

* الدكتور البرادعى بتلك الكلمات ألقيت على أكتافه حمول وأثقال ومسؤوليات لا يستطيع تحملها وحده ، ألقاها المريض في وجهه منتظرا منه أن يسعى الطبيب وحده لوضع خطة العلاج مخلصا هذا الجسد من كل الأمراض التي ابتلى بها سواء كان هذا المرض اخترق هذا الجسد نتيجة إهماله وعدم إدراكه أو بسبب مؤامرة استهدفت هذا الجسد فأطاحت بجهاز مناعته وكرست بداخله كل أمراض الدنيا .. لا يهم .. المهم نحن اليوم أمام حالة مرضية مزمنة  ومسؤولية العلاج لا تقع على البرادعى وحده ، بل على المريض أن يساعد طبيبه ويكون لديه الرغبة القوية في الخلاص من أمراضه ، ولديه الرغبة في الحياة والاستمرار لا أن يستسلم للموت والفناء .

* الطبيب المعالج لا يملك عصا موسى الذي قضى على فرعون مصر ولا معجزات المسيح الذي أبرأ الأبكم والأصم واحيا الموتى من قبورهم ، ولا هو يوسف الذي قال للملك " اجعلني على خزائن الأرض إني حفيظ عليم " ، كما انه ليس محمد الذي قضى على كل مظاهر الشرك في الجزيرة العربية .. البرادعى ليس نبيا ولا رسولا ، وإنما بشر يستمد قوته من علمه وإيمانه وإرادة شعب يلتف حوله راغبا في الإصلاح والتغيير ... والرجل بنفسه أعلن انه لن يكون مخلصا ولا مصلحا بل على الشعب نفسه أن يكون لديه القدرة والرغبة في الخلاص والإصلاح ، فهل فهم الشعب المصري الرسالة ؟

* الشعب المصري بكل طوائفه يريد الخلاص والتغيير والإصلاح ولكن شتان بين الرغبة في شيء وبين القدرة على فعل الشيء..فالتوحد في الرغبة والأمل في إحداث التغيير والإصلاح لا يعنى أن الجميع متوحدون في قدرتهم على إحداثه ، وقد ظهر التناقض في ردود الأفعال تجاه البرادعى فالليبراليين أرادوه ليبراليا يؤمن بحرية الفكر والتسامح واحترام كرامة الإنسان وضمان حقه بالحياة واعتبار المساواة أساساً للتعاون وإلغاء أي دور للدولة في العلاقات الاجتماعية أو الأنشطة الاقتصادية إلا في حالة الإخلال بمصالح الفرد والمجتمع ، كما أرادوه مكرسا لسيادة الشعب عن طريق الاقتراع واحترام مبدأ فصل السلطات التشريعية والقضائية والتنفيذية ..وتلك مبادئ الليبرالية وشعاراتها التي ينادى بها أصحابها ، مؤكدين على النزعة الفردية التي تقوم على مبادئ الحرية ، والبعض الآخر من الليبراليين الإسلاميين أرادوه ليبراليا متحررا من سطوة رجال الدين وطالبوه بالفصل بين رجال الدين وفتاواهم وبين الإسلام ذاته على اعتبار أن الإسلام شيء ورجاله شيء أخر .. هذه الرغبة لها تفاسيرها استخدمها البعض ممن تأثروا بالثقافة الغربية فطالبوا في كتبهم ومقالاتهم بإعادة تفسير نصوص القرآن والسنة معلنين عدم ثقتهم فيمن سبقوهم في هذا التفسير ، وهم معروفون لدى النخب الفكرية في مصر .

* أما البعض الآخر فشنوا هجومهم على البرادعى لأنه بنظرهم ليس إسلاميا لأنه طالب بدولة مدنية ديمقراطية تقوم على احترام الإنسان وفكره ولا تفرق بين مسلم ومسيحي ولا سني أو شيعي ، ووصل الأمر بهم لنفى مقارنته باردوغان ، أو حتى بالسادات الذي كان يصلى بجلبابه الأبيض في مسجد قريته " ميت أبو الكوم " رغم أن اردوغان خرج من رحم دولة ترفع شعار العلمانية ودستورها معظم نصوصه تقدس العلمانية وتؤكد عليها كمبدأ اساسى اتاتوركى ورغم ذلك فاردوغان لم يعلن في برنامجه الانتخابي انه سيسن قانونا لاستئصال العلمانية ، ولكنه استطاع بتطبيقه مبدأ الديمقراطية والعدالة والمساواة ( وهما الركيزتان الأهم لحزبه ) أن يخلق بيئة صحية للقيم الإسلامية ، واستطاع تغيير نظرة المجتمع للإسلاميين بنزاهته ونزاهة حكومته وفضح مثالب العلمانية ، وعمل على تقليص نفوذ جنرالات الجيش حماة العلمانية ، بكشف المؤامرة العسكرية الانقلابية على حكومته الشرعية ، ودفع الشعب التركي للالتفاف حوله وتأييده ، وأما السادات  فصلاته لم تكن رسالة للغرب بان مصر دولة إسلامية بقدر ما كانت رسالة  موجهة لمن تحالف معهم لضرب التيار القومي الناصري ومحو تاريخ عبد الناصر والقضاء على مبدأ الاشتراكية  وأنصاره  لعبور الجسر إلى الرأسمالية  والانفتاح على الغرب .. ولا يستطيع اى مخلوق كائن من كان أن يزن إيمان اى شخص بالله بميزان عادل إلا الله وحده ، وبما أننا لسنا آلهة وإنما نحن بشر فلا يجوز الحكم على الآخرين إلا من خلال أفعالهم وتصرفاتهم وسلوكهم السوي وانجازاتهم على الأرض ، فهاهي انجازات اردوغان تحدد سماته وأخلاقه وقيمه ومبادئه  ، كما كانت تصرفات السادات أيضا تصف لنا نهجه وترسم ملامح سياسته الداخلية والخارجية رغم اللقب الذي أطلق عليه في ذاك الوقت من انه (الرئيس المؤمن ) قائد دولة الإيمان ، فاتضح في النهاية أن إيمانه كان بالسلام مع إسرائيل وبمقولته الشهيرة  (99%من أوراق اللعبة بيد أمريكا )... فشتان بين صلاة أردوغان وبين صلاة السادات .. !!

* الإسلام دين العزة والكرامة والقيم والفضيلة ولا نستطيع القول بان الإسلام موجود في بيئة ينتشر فيها الفساد والرشى والمحسوبية وانحلال القيم ، ولا في بيئة الانحطاط فيها هو السيد المتوج ، وان كنا حريصين على وجود الإسلام بقيمه فأين هي تلك القيم التي تركناها تنهار أمام أعيننا وسكتنا وصمتنا صمت القبور والأموات ؟  كما لا نستطيع القول بان شعب تنتشر فيه الأمية بنسبة تجاوزت ال30% ويعانى من الثلاثي المدمر ( الفقر والجهل والمرض ) شعب معافى وصحيح البدن قادر على التمييز بين الغث والسمين ، بل اقل ما يوصف به انه شعب بحاجة لعلاج مكثف ، والعلاج يكمن في التعليم ثم التعليم هذا الحق الذي انتزع منه في غفلة منه وساهمت كل وسائل الإعلام في تدميره ، فتجربة مهاتير محمد في نهضة ماليزيا كانت خير دليل فكان يستحق ما كتب عنه ( عاقل في زمن الجنون ) ، استطاع أن يفهم العلة ويشخص المرض بحكم انه طبيب وعالم ومعلم بدأ كما بدأ القرآن الكريم  بأطهر آياته : ( أقرأ باسم ربك الذي خلق ، خلق الإنسان من علق ، اقرأ وربك الأكرم الذي علم بالقلم ، علم الإنسان مالم يعلم ) فكان العلم هو حجر الأساس الذي بنى عليه دولته الحديثة ومن ثم العمل واستثمار القوة البشرية في ماليزيا وتدريبها فكانت النتيجة كما رآها العالم ..ماليزيا الدولة الإسلامية ترتقي إلى مصاف الدول المنتجة وارتفاع دخل الفرد السنوي مقارنة بدول شرق أسيا ( 11 ألف دولار مقابل 8.800 ألاف دولار في تايلاند و 4.600 ألاف في اندونيسيا ، بينما دخل الفرد في مصر يقل عن 1300 دولار في السنة وفقا لتقارير الأمم المتحدة ) وكانت الوحدة الوطنية  والعلم والعمل من أهم الركائز التي بنى عليها مهاتير محمد دولة ماليزيا الحديثة .

* خلاصة القول مما سبق أن البرادعى إن استطاع الوصول إلى سدة الحكم سواء بتعديل الدستور (المادة 76 ) أو بتشكيل حزب أو بالانضمام إلى احد الأحزاب السياسية التي تتهافت عليه اليوم فهو لن يكون الطبيب الذي يملك خطة العلاج وحده بل على كل الأحرار والشرفاء من كل الأطياف مشاركته في وضع الخطط العلاجية من اجل مصر وشعبها وليس طمعا في منصب أو دور قيادي ، الدكتور البرادعى عالم له وزنه ويمكن الاستفادة منه في المرحلة القادمة  وليس مطلوبا منه أن يلبس عمامة وفى يده سبحة لإرضاء الإسلاميين ، ولا مطلوبا منه تعليق الصليب على صدره لكسب ود إخوتنا المسيحيين ، وكذلك ليس مطلوب منه مدح عبد الناصر لكسب أصوات الناصريين والقوميين ، بل كل ما نطلبه منه أن يكون رئيسا لكل المصريين ، وابنا بارا بوطنه يؤسس للديمقراطية الحقة ودولة العدل والمساواة والقانون ، وأما دور الشعب المصري فلابد أن يكون واعيا مدركا لحقوقه وألا يتنازل عنها مهما كلفه الأمر ، فكفانا تغييبا وإتباع سياسة اللامبالاة ، الشعب المصري لديه الفرصة الآن للتغيير والإصلاح وعلاج أمراضه المزمنة التي استشرت في جسده وعقله .

* وأما الإسلام فلا خوف عليه فلديه من القوة الذاتية التي يحمى بها نفسه ولكن علينا توفير البيئة الصحية لوجوده وليس هناك أفضل من مجتمع خال من الأمراض الفكرية والصحية والاجتماعية ، مجتمع خال من الصراعات الطائفية والعقائدية ، ومجتمع يعمل فيه الجميع كفريق واحد هدفه مصلحة هذا البلد الذي عانى الويلات ، يحكمه ابن من أبناء مصر بار بها يشاركه شعب واع بحقوقه  ، والدكتور البرادعى رجل يملك من المقومات ما يدفعنا جميعا للالتفاف حوله ، فان نجح فلن يكون نجاحه وحده بل سيكون نجاح لنا جميعا ، وان فشل فسيكون فشل لكل مصري كما فشلنا من قبل في نصرة أحرار الأمة وشرفائها بتخلينا عنهم وتركهم لقمة سائغة بفم النظام حتى قضى على كل أمل لنا في الإصلاح والتغيير ، اليوم كل الشعب المصري في امتحان فإما اجتيازه بنجاح وإما الموت أشرف لنا جميعا .


وفاء إسماعيل
 
Alexa
لوحـة التعليقات الحرة
على هذه اللوحة يمكنك كتابة تعليقاتك بحرية كاملة دو تدخل، فقط لا يجب أن تزيد على 512 حرفا. يمكنك تزيين تعليقك بأكواد إتش تي إم إل إذا كنت تعرف هذه الأكواد. بمكنك مثلا وضع خط تحت بعض العبارات أو إبرازها أما الإنتقال إلى سطر جديد فهذا يتم بالضغط على مفتاح سطر جديد ولا داعي لكتابة الكود الخاص بذلك. الحروف التي تكون الأكواد محسوبة ضمن الحد الأقصى للحروف - 512. الإسم والبريد الإلكنروني إختياريان وإذا أردت إخطارك بالتعليقات التي تضاف إلى هذه اللوحة عليك تعليم حقل [أخبرني بالتعليقات المضافة على هذه اللوحة] وفي هذه الحالة يجب كتابة بريك الإلكتروني.
 1   2 
مـن: عزت هلال
لست ضد تغيير حكم عائلة مبارك ومن هذا المنطلق سأنتخب البرادعي إذا رشح نفسه لرئاسة الجمهورية حتى وإن لم يقدم لي برنامجا سياسيا واقعيا أوافق علية. هذا بالطبع إن قررت ألا أقاطع الإنتخابات.
مـن: عزت هلال
الأستاذة/ وفاء إسماعيل

العالم هو من كان له إنجازات في محالات العلوم جميعا سواء كانت علوم طبيعية أو اجتماعية أو دينية وليس كل من حصل على درجة الدكتوراة يكون عالما. والحقيقة لا أعرف أن الدكتور البرادعي له إنجازات علمية في مجال تخصصه مثل الدكتور زويل مثلا. درجات الدكتوراة أنواع فإذا نحينا الشهادات الفخرية فالشهادات الأكاديمية نوعان: دكتوراة فلسفة (PHD) ودكتوراة في العلوم (DSC) وربما يصح كما تعلمنا أن نطلق لقب العالم فقط على الحاصلين على الدكتوراة في العلوم. على كل حال ليس هذا موضوع المقال الرئيسي.
مـن: وفاء إسماعيل
النخب التى التفت حول البرادعى نخب موثوق بها كالدكتور حسن نافعة ويحيى الجمل والخضيرى وكثيرين واعتقد ان هؤلاء اقرب الناس للبرادعى واقدر على تقييمه .. اقدر لك خوفك وشكوكك ولكن دعنا نرى الى اى مدى ستصل بنا الامور .. المهم عندى هو ازاحة هذا النظام الفاسد وتطهير مصر من الفساد

تحياتى لك

وفاء
مـن: وفاء إسماعيل
واما عن شكوكك بان البرادعى افراز لمطبخ صناعة النجوم .. فهذا امر لم يثبت بعد وتكون شكوكك فى محلها لو كان فرض نفسه على الشعب المصرى .. بينما الحقيقة ان القوى المعارضة للتوريث هى من طالبته بالترشيح .. وعلى كل لا يجب الوثوق فى قدرات الشخص بنسبة 100 % وعلينا ان نسعى للاصلاح والتغيير كبداية ومادام شعار الرجل سيادة الشعب فعلى الشعب الا يترك مجالا لانفراد اى شخص بادارة البلاد ..
مـن: وفاء إسماعيل
الاستاذ / عزت هلال

بداية اشكرك على جهودك فى الموقع ..واما عن كون الدكتور البرادعى رجل قانون وليس عالما .. فكل رجل علم يعتبر عالما فى مجاله .. صفة العالم لا تطلق على كل كيميائى او فيزيائى او اى من العلوم الطبيعية فقط كما نعلم طلاب المدارس بل تطلق على كل ذى علم سواء فى العلوم الطبيعية او فى العلوم الاجتماعية والانسانية.

الإسم:
البريد الإلكتروني:
أخبرني بالتعليقات المضافة على هذه اللوحة:

  أضـف التعليق
 1   2 

مواضيع ذات علاقة

موضــوعات آخرى للكــاتب
  • فليرحل النظام المصري ..وتبقى غزة !!
  • كامب دافيد هي الحكم و الفيصل في مسألة التوريث
  • ومن رحم الاحتلال تخرج مرجعيات الزنا
  • والله العظيم دى مراتى يا باشا !!
  • وسام شرف للقراصنة الصوماليين
  • للصبر حدود يا سيادة الرئيس ..كفانا تخدير!!!
  • لا قداسة لبشر ..يا سيد احمد خاتمي !!!
  • لا مصر ولا الجزائر يستحقان تمثيل العرب في كأس العالم
  • لا ترحل يا مبارك !!
  • ننتصر في ملاعب الكرة ... ونهزم في ملاعب مبارك
  • المزيد من موضوعات الكاتب

  • نشـرها: [عزت هلال] بتــاريخ: [2010/02/27]

    إجمالي القــراءات: [128] حـتى تــاريخ [2017/09/23]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    شـارك في تقييـم: لا تتخلى عنا يا دكتور برادعي !!
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    ©2009 - 2017 [اللجنـة الشعـبية للإصـلاح] - إنطلقت في2009/02/25 - cms - الإصدار: 2.0.0 - [برمجيـات هلال]