اللجنـة الشعـبية للإصـلاح
من أجل تحرير الإرادة الوطنية
";
تاريخ اليوم: 2017/09/22 يوم السنة: [264] أسبوع السنة: [38] شهر: [9] ربع السنة: [3]
تسجيل دخول عضو [ كود العضو: - كلمة السر: ]
  دخول
  نسيت كلمة السر؟
  تسجيل عضو جديد
  الحرية والعدالة يستنكر دعوة مرشحي الرئاسة إلى مناظرة بأمريكا   رئيس جامعة حلوان يمنع صرف حوافز الجودة لأعضاء هيئة التدريس   سنقف ضد من يريد حرق مصر   جمعة السيادة للشعب ورفض البيان   لماذا ترغب تل أبيب وواشنطن في تأخير الانتخابات الرئاسية في مصر؟   الشعب المصرى سيستمر فى النضال لنيل كامل حقوقه   يرفض الثوار إتفاق بعض الأحزاب مع المجلس العسكري   بطلان بيع شبين الكوم للغزل والمراجل البخارية وطنطا للكتان   ائتلاف الثقافة المستقلة يطلق أول مبادرة ثقافية قومية يقوم بها المجتمع   مات رجل أحبه - مات عيداروس القصير   
 أجندة المناسبات 
 <<    سبتمبر 2017   >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2
3 4 5 6 7 8 9
10 11 12 13 14 15 16
17 18 19 20 21 22 23
24 25 26 27 28 29 30

  الصفحة الرئيسة
  من تحن؟
  إتصل بنا
  أخبر صديق
  إبحث في الموقع
  الكــتّاب
  الأرشـيف
  أسئلة وأجوبة

  ملفــات وقضـابا
  الصوتيات والمرئيات
  أدب وفن
  بيانـات ووثــائق
  الأخبـــار
  المنـــــاسبات
  المجمـــــوعات
  دليل المجتمع المدني


الإشتراك في النشرة اليومية
الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

بحـث في اللجنـة الشعـبية للإصـلاح
إبحــث

المقــالات

  عرض قائمة شاملة[1026]
المبادرة العربية خيانة، و(السلام العادل) خداع لتسويغ الخيانة!
جميل خرطبيل
  راسل الكاتب

إن حماس بتاريخها المقاوم موقعها في خندق المقاومة والتحرير، وليس في سوق المساومات التي ستجلب الدمار على القضية وعلى المقاومة! ويجب ألا تنسى حماس حقيقة الكيان أنه قاعدة عسكرية للإمبرياليات الغربية وعلى رأسها الولايات المتحدة الأمريكية؟!
  التعليق ولوحة الحوار (0)
  طباعة
  أرسل بالبريد الإلكنرونى

عنوان هذه الصفحة على الإنترنت هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
http://pcr.misrians.com/articles?284
المبادرة العربية خيانة، و(السلام العادل) خداع لتسويغ الخيانة!


ترددت في كتابة هذا المقال النقدي الصريح لأن لحماس المقاومة الوطنية الشريفة والصادقة مكانة نحترمها ونقدرها، كما قدرنا موقفها عالياً في تطهير القطاع من الفساد والعملاء وتثبيت برنامج المقاومة والتحرر من الإملاءات الأمريكية، وللخشية من استغلال نقدنا هذا وتوظيفه في مآرب الانتهازيين والمرتزقة والخونة أعداء القضية والمقاومة.. ولكن متطلبات فلسطين في التحرير الكامل والعودة بالنسبة لنا هي فوق كل شيء، وتحالف خندق المقاومة القائم على الوطنية الجذرية والإخلاص والمصداقية هو الأساس والجوهر، لذلك ومن منطلق الحرص على المقاومة الجذرية وحرصنا على موقع حركة حماس كقلعة للمقاومة حتى التحرير الكامل وعدم وقوعها في أية أخطاء سواء بالكلمة أم بالفعل، كان هذا المقال النقدي الأخوي.

في لقاء قناة (روسيا اليوم) في 10/ 2/ 2010 مع الأخ خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خلال زيارته إلى موسكو، قال مشعل كلاماً نعتقد أنه يضر بالقضية الفلسطينية وبالمقاومة.

وقبل نقد كلامه نقتطف ما قاله مشعل منقولاً عن موقع القناة على شبكة الإنترنت:

http://www.rtarabic.com/prg_vip/42029/print

(.... اذا اعدنا ترتيب اوراقنا العربية والفلسطينية  واستعملنا كل اوراق القوة عند ذلك سنجبر اسرائيل ان تحترمنا .. الذي يصنع السلام هم الاقوياء .. السلام لا يصنعه طرف قوي و طرف ضعيف .. هنا فرض شروط الهزيمة وليس سلام عادل ومتكافئ و محترم اذا هذا هو المخرج الاول).

(نعم كما دائما نقول و قلنا للسيد لافروف نحن حماس قبلنا التسوية على اساس حدود 1967 دولة فلسطينية، على هذه الحدود كاملة السيادة، عاصمتها القدس، مع تلبية كل الحقوق الفلسطينية والعربية، بما فيه حق العودة هذا توافقنا عليه كعرب وفلسطينيين واعتقد هذا في منتهى المرونة و البراغماتية والواقعية.. اذا هذا هو المخرج الاول، ان يتعدل الموقف العربي والفلسطيني ليصبح موقفا محترما ويفرض نفسه امام الاسرائيليين. المخرج الثاني ان تتشكل ارادة دولية تجبر اسرائيل ان تحترم القانون الدولي وان تنصاع لمتطلبات السلام العادل والحقيقي في المنطقة).

(.........لا افق للتسوية بالموازين القائمة.. نحن موافقون على التسوية حتى حدود عام 1967 و لكن هذه التسوية تحتاج الى نضال شديد والى اوراق قوى و على رأسها المقاومة).

 

نحن نعرف أن حماس منذ الشهيد الشيخ أحمد ياسين لم تمانع متابعة سلطة أوسلو لعملية السلام القائمة على إقامة دويلة على الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 67 والاعتراف والسلام.. ولكن دون أن يترتب على ذلك اعتراف حماس نفسها بالكيان الصهيوني أو مس المقاومة.

والأخ خالد مشعل في تلك المقابلة ذكر أموراً خطيرة:

1- الحديث عن سلام الأقوياء.

2- الحديث عن سلام عادل ومتكافئ ومحترم.

3- قبول التسوية بدولة فلسطينية على أراضي الـ67  (كاملة السيادة وعاصمتها القدس والعودة). وعدّ ذلك المخرج الأول للقضية، ووصفه بأنه (منتهى المرونة والبراغماتية والواقعية)! وفي حال عدم تحقق ذلك، طرح مخرجاً ثانياً وهو:

4- تشكيل إرادة دولية تفرض على الكيان الصهيوني (يسميه "إسرائيل" دون أي تحفظ) احترام القانون الدولي والانصياع لمتطلبات (السلام العادل والحقيقي في المنطقة)!


في البدء نقول إن السلام مع العدو خيانة وطنية وعربية وإسلامية. ولا يوجد شيء اسمه سلام الضعفاء أو الأقوياء فكلاهما استسلام لا غير واعتراف بشرعية الكيان الصهيوني، وكم كنا نسخر من الخائنين عرفات والسادات وهما يتفوهان بتلك الكلمات!

ونسأل الأخ خالد: هل التنازل عن حوالي 80 % من أرض فلسطين التاريخية للصهاينة هو عدل حقيقي! وبأية مقاييس حكم عليها؟

أهي الشرعية الدولية أم شرعية الكيان الصهيوني؟

فإذا كانت الشرعية الدولية (وهي شرعية الدول الإمبريالية الصانعة لقاعدتهم العسكرية) فهناك قرار التقسيم 181 لعام 47، والذي منح اليهود 54 % من أرض فلسطين وللفلسطينيين 45 % و1 % القدس المدولة، ولكن تمكنت العصابات الصهيونية خلال حروبها عام 48 من ضم حوالي 24 % إلى حصتها فوق ما أعطتها إياها المسماة الشرعية الدولية!

إذاً الانسحاب من الأراضي المحتلة عام الـ67 فقط يثبت ما قررته الشرعية الصهيونية وليس الدولية، علماً أن قرار التقسيم هو أقذر جريمة ارتكبت في تاريخ البشرية، وباسم الشرعية الدولية!!

نحن هدفنا تحرير فلسطين كلها ومن ثم العودة، ولا نريد دويلة مسخاً وسلطة قميئة تعيقان مشروع التحرير.

وما تصريحات الأخ خالد إلا نتيجة البحث عن مكانة لحركة حماس في الساحة العربية والدولية، والبحث عن مكانة حق مشروع لها ولكن دون أن يكون الثمن تلك التصريحات والمواقف!

وإذا كانت حساسية موقع القطاع ومتاخمته لمصر المتنفس الوحيد تفرض شيئاً من المرونة مع النظام المصري الخائن، لكن لا يمكن فهم أو قبول توطيد حركة مقاومة وتحرير، للعلاقات مع الدول العربية التابعة لأمريكا والمهرولة وراء الكيان الصهيوني والمطبعة والمستقبلة لشخصيات الكيان على أراضيها.. كما لا يمكن فهم ذلك مع دول مؤمنة حتى النخاع بالكيان الصهيوني ولها علاقات ديبلوماسية معه!

هل نسي مشعل – إن كان ما صرح به تكتيكاً – بأن ما أوصلتنا إليه منظمة التحرير الفلسطينية قد بدأته بادعاء برنامج تكتيكي هو النقاط العشر عام 74؟! ثم تبين أنه الهدف الإستراتيجي! لقد خدعتنا المنظمة ومعظم الفصائل وقادتها بالتلاعب بين ما هو تكتيكي وإستراتيجي!!

إن سلام عرفات هو الذي فتح المجال لكثير من الدول العربية نحو السلام والاعتراف والتطبيع (لن يكون حكام العرب ملكيين أكثر من الملك!)، فهل يدرك مشعل أنه سيكون غطاء للبقية، ولعلنية التطبيع والاعتراف؟!

أليس لتلك العلاقات ثمن؟!

فأين ستصير قضيتنا؟!

وبعد تلك التنازلات والدخول في دهاليز المؤتمرات (مطالبة مشعل لمؤتمر دولي في موسكو) والمفاوضات ولربما توقيع الوثائق والالتزامات.. ما محل المقاومة ومشروع التحرير من الإعراب، سواء على الصعيد الفلسطيني أم العربي أم الدولي؟؟؟!!!

إن حماس بتاريخها المقاوم موقعها في خندق المقاومة والتحرير، وليس في سوق المساومات التي ستجلب الدمار على القضية وعلى المقاومة! ويجب ألا تنسى حماس حقيقة الكيان أنه قاعدة عسكرية للإمبرياليات الغربية وعلى رأسها الولايات المتحدة الأمريكية؟!

إننا نريد من حماس أن تكون في موقعها الصحيح خندق المقاومة والتحرير، وألا تعرض نفسها لاستغلال أعداء المقاومة والقضية!


جميل خرطبيل

Alexa
لوحـة التعليقات الحرة
على هذه اللوحة يمكنك كتابة تعليقاتك بحرية كاملة دو تدخل، فقط لا يجب أن تزيد على 512 حرفا. يمكنك تزيين تعليقك بأكواد إتش تي إم إل إذا كنت تعرف هذه الأكواد. بمكنك مثلا وضع خط تحت بعض العبارات أو إبرازها أما الإنتقال إلى سطر جديد فهذا يتم بالضغط على مفتاح سطر جديد ولا داعي لكتابة الكود الخاص بذلك. الحروف التي تكون الأكواد محسوبة ضمن الحد الأقصى للحروف - 512. الإسم والبريد الإلكنروني إختياريان وإذا أردت إخطارك بالتعليقات التي تضاف إلى هذه اللوحة عليك تعليم حقل [أخبرني بالتعليقات المضافة على هذه اللوحة] وفي هذه الحالة يجب كتابة بريك الإلكتروني.
الإسم:
البريد الإلكتروني:
أخبرني بالتعليقات المضافة على هذه اللوحة:

  أضـف التعليق

مواضيع ذات علاقة

موضــوعات آخرى للكــاتب
  • لماذا تصر الإمبرياليات والصهيونية على خرافة الهولوكوست؟

  • نشـرها: [عزت هلال] بتــاريخ: [2010/02/13]

    إجمالي القــراءات: [69] حـتى تــاريخ [2017/09/22]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    شـارك في تقييـم: المبادرة العربية خيانة، و(السلام العادل) خداع لتسويغ الخيانة!
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    ©2009 - 2017 [اللجنـة الشعـبية للإصـلاح] - إنطلقت في2009/02/25 - cms - الإصدار: 2.0.0 - [برمجيـات هلال]