اللجنـة الشعـبية للإصـلاح
من أجل تحرير الإرادة الوطنية
";
تاريخ اليوم: 2017/07/26 يوم السنة: [206] أسبوع السنة: [30] شهر: [7] ربع السنة: [2]
تسجيل دخول عضو [ كود العضو: - كلمة السر: ]
  دخول
  نسيت كلمة السر؟
  تسجيل عضو جديد
  الحرية والعدالة يستنكر دعوة مرشحي الرئاسة إلى مناظرة بأمريكا   رئيس جامعة حلوان يمنع صرف حوافز الجودة لأعضاء هيئة التدريس   سنقف ضد من يريد حرق مصر   جمعة السيادة للشعب ورفض البيان   لماذا ترغب تل أبيب وواشنطن في تأخير الانتخابات الرئاسية في مصر؟   الشعب المصرى سيستمر فى النضال لنيل كامل حقوقه   يرفض الثوار إتفاق بعض الأحزاب مع المجلس العسكري   بطلان بيع شبين الكوم للغزل والمراجل البخارية وطنطا للكتان   ائتلاف الثقافة المستقلة يطلق أول مبادرة ثقافية قومية يقوم بها المجتمع   مات رجل أحبه - مات عيداروس القصير   
أعياد ميلاد   Ezzat Test   
 أجندة المناسبات 
 <<    يوليو 2017   >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1
2 3 4 5 6 7 8
9 10 11 12 13 14 15
16 17 18 19 20 21 22
23 24 25 26 27 28 29
30 31

  الصفحة الرئيسة
  من تحن؟
  إتصل بنا
  أخبر صديق
  إبحث في الموقع
  الكــتّاب
  الأرشـيف
  أسئلة وأجوبة

  ملفــات وقضـابا
  الصوتيات والمرئيات
  أدب وفن
  بيانـات ووثــائق
  الأخبـــار
  المنـــــاسبات
  المجمـــــوعات
  دليل المجتمع المدني


الإشتراك في النشرة اليومية
الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

بحـث في اللجنـة الشعـبية للإصـلاح
إبحــث

المقــالات

  عرض قائمة شاملة[1026]
دعوة إلى مجامع اللغة العربية والإعلاميين العرب
الدكتور غسان شحرور
  راسل الكاتب

لا يعود الضعف والتقهقر الذي يعتري لغتنا العربية إليها، فهي اللسان الذي ربط أبناء الأمة العربية جميعا عبر العصور وضمن وجودها، رغم اختلاف اللون والعرق والعقيدة، ويكفيها نبالة وعظمة أنها استوعبت الوحي الإلهي.. في كلم القران الكريم الجامع.. الذي وسع.. في منزل
  التعليق ولوحة الحوار (1)
  طباعة
  أرسل بالبريد الإلكنرونى

عنوان هذه الصفحة على الإنترنت هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
http://pcr.misrians.com/articles?271
دعوة إلى مجامع اللغة العربية والإعلاميين العرب:
اعتصموا على أبواب القمة العربية المقبلة  في ليبيا ..

 
تواجه اللغة العربية محنة كبيرة بسبب إقصائها المتزايد عن مجالات العمل والتعليم والتعلّم والتواصل في معظم أرجاء الوطن العربي، وبسبب مواجهتها لتحديات تبدأ ولا تنتهي،  فهي تعاني ضآلة ما يترجم منها وإليها، مقارنة حتى مع بعض اللغات غير العالمية،  و تراجع محتواها الرقمي على الشابكة (الإنترنت) مقارنة بالعديد من اللغات الأخرى، وضعفها المتصاعد في مواكبتها للتقانة ومستجدات العصر المتطور والمتغير، وعدم توحيد المصطلحات التي تضعها الجهات المتخصّصة، ويزيد الطين بلّةًً أن عدد الأميين العرب في أمة إقرأ يزيد عن سبعين مليوناً ونحن في مطلع الألفية الثالثة.

نعم ... طالما حمّلنا الاستعمار من قبل مسؤولية إقصاء لغتنا و تهميشها، وها نحن اليوم نحمّل بعضنا البعض تارةً، ونحمّل العولمة تارةً أخرى، وقلما حمّلنا أنفسنا جميعاً المسؤولية.

ولا يظنَّ أحد أننا في دعوتنا للنهوض باللغة العربية وتمكينها ضد اكتساب اللغات الأجنبية، بل على العكس فنحن نرى أن التمكّن من اللغات الأجنبية يسهم أيما إسهام في تمكين لغتنا العربية وإبقائها حية.. دينامية.. مبدعة.. غنية.. قادرة على الانفتاح والتواصل مع العالم، والتفاعل مع لغاته ومعارفه في العلوم والآداب والفنون.

لا يعود الضعف والتقهقر الذي يعتري لغتنا العربية إليها، فهي اللسان الذي ربط أبناء الأمة العربية جميعا عبر العصور وضمن وجودها، رغم اختلاف اللون والعرق والعقيدة، ويكفيها نبالة وعظمة أنها استوعبت الوحي الإلهي.. في كلم القران الكريم الجامع.. الذي وسع.. في منزل أحكامه كل حدود. كما دللت على عظمتها وقدرتها أيضاً حين شملت حقول الطب والصيدلة والفلك والجبر والرياضيات وعلوم الفقه والفلسفة، بها كتب الشيخ الرئيس "ابن سينا" و"أبو بكر الرازي" كتبهما في الطب، و بها كتب "ابن رشد" و"الغزالي" روائعهما الفلسفية، وبها كتب "ابن النفيس" نفائسه، وكذلك بها كتب "ابن خلدون" مقدمته الشهيرة، و بها ترجم المترجمون بدائع الكتب اليونانية، كي ينقلها المترجمون الغربيون فيما بعد.. من العربية إلى اللاتينية وسواها.

وفي غياب السياسة اللغوية على الصعيد القومي العربي، أضحى مؤكداً أن انتشال اللغة العربية من كبوتها التي أوصلناها إليها بأيدينا، والعمل على حمايتها وتمكينها من مواجهة الغزو الثقافي والفكري لأمتنا وفي مواجهة استخدام العامية واللغات الأجنبية بدلا عنها يحتاج إلى قرار سياسي على مستوى الأمة، وهذا ما أطلقته القمة العربية بدمشق في دورتها العادية العشرين 2008 ، ولأول مرة في تاريخ القمم العربية، وأوصت بإيلاء اللغة العربية اهتماماً ورعاية خاصتين باعتبارها وعاء للفكر والثقافة العربية ولارتباطها بتاريخنا وثقافتنا وهويتنا..لتكون مواكبة للتطور العلمي والمعرفي في عصر العولمة والمعلومات ولتصبح أداة تحديث في وجه محاولات التغريب والتشويه التي تتعرض لها ثقافتنا العربية، وكذلك شددت القمة الحادية والعشرين في الدوحة 2009 م على إيلاء اللغة العربية اهتماما خاصا لكونها الحاضنة للتراث والثقافة والهوية والعمل على ترسيخها وتطوير مناهج تعليمها لتواكب التطور العلمي والمعرفي المتسارع في العالم .
 
تترقب مجامع اللغة العربية على امتداد الوطن العربي، واتحادها، ومراكز التعريب والبحث، واتحادات الكتاب والأدباء والعلماء والإعلاميين وعشّاق اللغة العربية في كل مكان، تترقب هذه الجموع انعقاد القمة العربية القادمة في الجماهيرية الليبية يومي 27 و 28 آذار مارس من هذا العام وقد ضم ملف أعمالها العديد من القضايا والهموم إلى جانب قضية تمكين اللغة العربية والقرارات اللازمة لتعزيز مكانتها.
 
نعم ..إنها الفرصة الكبرى لاتخاذ الخطوة المنتظرة كي تخرج مقررات القمة في هذا الشأن محكمة ورصينة وشاملة للنهوض باللغة العربية وتمكينها، لتأخذ دورها الحيوي في صناعة الأمة للمعرفة، وهذا ما يتطلع إليه عشاقها والمؤمنون بها والمؤتمنون عليها، والذين كثيراً ما نبـّهوا وحذّروا واستغاثوا طوال العقود الماضية.
 
نعم .. كثيراً ما دب اليأس في نفوس بعض رواد العلم والمعرفة والإعلام وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات فأخذوا يعدّون نعيها، وكثيراً ما رُفعت الأعلام السوداء على مجامع لغتنا العربية ومراكزها بعدما اشتدت عواصف وأمواج الغرب العاتية واجتاحت شواطئنا، وكثيرا ما دُقت نواقيس الخطر دون أن يسمعها أحد.
 
وفي هذه العجالة، أدعو كل هؤلاء المترقّبين إلى التحرك والتأثير على صانعي القرار المنشود الذي يرسم سياسة تضمن بيئة تشريعية وقانونية ومالية تسعى بقوة إلى تمكين اللغة العربية والنهوض بها، وتضع إستراتيجية قومية للغة العربية، ولأول مرة،  ذات أهداف محددة وآليات تنفيذ واضحة. نعم .. أرسلوا طلائعكم من الآن إلى الجامعة العربية ولا تتوقفوا عن قرع أبوابها، والمشاركة في صياغة مشروع القرار المنشود قبل عرضه على القمة، سخروا منابركم وبرامجكم الإعلامية الجادة لتحريك الرأي العام وصناع القرار.

بل اعتصموا على أبواب القمة العربية المقبلة  في ليبيا، وارفعوا معاجمكم ومعلقاتكم ودواوينكم عالياً، ارفعوا "القانون" و"الحاوي" وموسوعات "الجاحظ" و"البصائر والذخائر"، ومقدمة "ابن خلدون"، ونفائس "ابن النفيس"، ارفعوا كتب الفقه والتفاسير، وتاريخ "الطبري"، ومقامات "الحريري"، وتحقيقات المبدعين في كل زمان ومكان، كذلك ارفعوا دواوين الشعر الأندلسي والمهجري، ودواوين الشعر الوطني والإنساني في العصر الحديث.
قدموا مشاريعكم وتطلعاتكم كمبادرة "الذخيرة العربية"، ومشاريع "تعزيز المحتوى الرقمي العربي"، و"مراصد اللغة العربية"، ومعاجم المصطلحات وغيرها، كثير، وكثير.
 
نعم ...لقد دقت السّاعة التي ننتظرها جميعاً لتعزيز اللغة العربية، حاضنة الفكر والثقافة والهوية، والتي بها نسمو ونقوى ونعـتـزُّ ونُـعَـز، وصدق شاعر النيل في صرخته:
 
أرى لرجال الغرب عزا ومنعة     وكم عز أقوام بعز لغات
أتوا أهلها بالمعجزات تفننا     فيا ليتكم تأتون بالكلمات

 


د غسان شحرور
طبيب وكاتب  "اليرموك للإعلام الخاص"


Alexa
لوحـة التعليقات الحرة
على هذه اللوحة يمكنك كتابة تعليقاتك بحرية كاملة دو تدخل، فقط لا يجب أن تزيد على 512 حرفا. يمكنك تزيين تعليقك بأكواد إتش تي إم إل إذا كنت تعرف هذه الأكواد. بمكنك مثلا وضع خط تحت بعض العبارات أو إبرازها أما الإنتقال إلى سطر جديد فهذا يتم بالضغط على مفتاح سطر جديد ولا داعي لكتابة الكود الخاص بذلك. الحروف التي تكون الأكواد محسوبة ضمن الحد الأقصى للحروف - 512. الإسم والبريد الإلكنروني إختياريان وإذا أردت إخطارك بالتعليقات التي تضاف إلى هذه اللوحة عليك تعليم حقل [أخبرني بالتعليقات المضافة على هذه اللوحة] وفي هذه الحالة يجب كتابة بريك الإلكتروني.
الإسم:
البريد الإلكتروني:
أخبرني بالتعليقات المضافة على هذه اللوحة:

  أضـف التعليق

مواضيع ذات علاقة

لغتنا العربيـة
المقــالات
  • اللغة العربية في الزمن الرقميّ: ستُّ فجائع، وثلاثةُ مقترحات!
  • تــدمـيــرُ , وإبــادة ُ.. الـشـِّـعـر ِوالأدب ِالـعـربـي ..
  • التغريب والترهيب
  • تدمير نقابة الصحفيين المصريين
  • أهوتك أيه؟!
  • لغتنا القومية .. التشخيص .. والعلاج

  • موضــوعات آخرى للكــاتب
  • يوم اللغة العربية «1 آذار/ مارس»: ما هـكذا تُـمكًًَّّن اللغة العربية...

  • نشـرها: [عزت هلال] بتــاريخ: [2010/01/22]

    إجمالي القــراءات: [290] حـتى تــاريخ [2017/07/26]
    التقييم: [90%] المشاركين: [1]

    شـارك في تقييـم: دعوة إلى مجامع اللغة العربية والإعلاميين العرب
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 90%
                                                               
    المشاركين: 1
    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    ©2009 - 2017 [اللجنـة الشعـبية للإصـلاح] - إنطلقت في2009/02/25 - cms - الإصدار: 2.0.0 - [برمجيـات هلال]