اللجنـة الشعـبية للإصـلاح
من أجل تحرير الإرادة الوطنية
";
تاريخ اليوم: 2017/09/23 يوم السنة: [265] أسبوع السنة: [38] شهر: [9] ربع السنة: [3]
تسجيل دخول عضو [ كود العضو: - كلمة السر: ]
  دخول
  نسيت كلمة السر؟
  تسجيل عضو جديد
  الحرية والعدالة يستنكر دعوة مرشحي الرئاسة إلى مناظرة بأمريكا   رئيس جامعة حلوان يمنع صرف حوافز الجودة لأعضاء هيئة التدريس   سنقف ضد من يريد حرق مصر   جمعة السيادة للشعب ورفض البيان   لماذا ترغب تل أبيب وواشنطن في تأخير الانتخابات الرئاسية في مصر؟   الشعب المصرى سيستمر فى النضال لنيل كامل حقوقه   يرفض الثوار إتفاق بعض الأحزاب مع المجلس العسكري   بطلان بيع شبين الكوم للغزل والمراجل البخارية وطنطا للكتان   ائتلاف الثقافة المستقلة يطلق أول مبادرة ثقافية قومية يقوم بها المجتمع   مات رجل أحبه - مات عيداروس القصير   
 أجندة المناسبات 
 <<    سبتمبر 2017   >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2
3 4 5 6 7 8 9
10 11 12 13 14 15 16
17 18 19 20 21 22 23
24 25 26 27 28 29 30

  الصفحة الرئيسة
  من تحن؟
  إتصل بنا
  أخبر صديق
  إبحث في الموقع
  الكــتّاب
  الأرشـيف
  أسئلة وأجوبة

  ملفــات وقضـابا
  الصوتيات والمرئيات
  أدب وفن
  بيانـات ووثــائق
  الأخبـــار
  المنـــــاسبات
  المجمـــــوعات
  دليل المجتمع المدني


الإشتراك في النشرة اليومية
الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

بحـث في اللجنـة الشعـبية للإصـلاح
إبحــث

المقــالات

  عرض قائمة شاملة[1026]
التوكيلات نوع من النضال المجاني
الدكتور يحيى القزاز
  راسل الكاتب

إننى مع كل المحاولات النبيلة لنيل حقوقنا، لكننى أرى أن نيل المطالب لن يتحقق عن طريق النضال بالإنابة أو الوكالة ، بل عن طريق التلاحم والحركة الجماعية سواء كانت في النقابات أو في المصانع أو بالنزول للشوارع، وما صَلُح لسنة 1919 لا يصلح لعام 2010،
  التعليق ولوحة الحوار (0)
  طباعة
  أرسل بالبريد الإلكنرونى

عنوان هذه الصفحة على الإنترنت هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
http://pcr.misrians.com/articles?260
التوكيلات نوع من النضال المجاني

إننى مع كل المحاولات النبيلة لنيل حقوقنا، لكننى أرى أن نيل المطالب لن يتحقق عن طريق النضال بالإنابة أو الوكالة ، بل عن طريق التلاحم والحركة الجماعية سواء كانت في النقابات أو في المصانع أو بالنزول للشوارع، وما صَلُح لسنة 1919 لا يصلح لعام 2010، فالتفاوض لنيل الحقوق مع الوفد المصري بزعامة سعد زغلول  كان في الغرب في قصر فرساي في بداية الحرب العالمية الأولى، ونحن حاليا في مصر، وعدونا في مصر، ويحمل جنسية بني وطننا، وهو لم يشكك في مصريتنا كما شكك الانجليز في وضعية سعد زغلول الأمر الذي تطلب عمل توكيلات مصرية له، إذن التوكيلات كانت لدرء تهمة التشكيك في جنسيته وفيمن يمثلهم، ولم تكن من أجل دفعه للنضال لنيل الحقوق، كما أن التوكيلات يمكن التشكيك فيها، كما أنها نوع من النضال السهل وعفوا المجاني، فكل من يريد أن يوقع توكيلا عليه بالالتفاف حول الشخصية التى يكتب لها التوكيل، وإلا صرنا كبني إسرائيل نقول للمناضل والمطالب بتغيير الدستور "اذهب أنت وربك فقاتلا إنا ها هنا قاعدون" لم . لن يتغير وضع بتوكيلات فقط وإنما بالنزول للشوارع ... وهذا هو الفيصل، ولقد نزل المواطنون إلى شوارع مصر عام 1919. واسمحوا لى أن أذكر نفسي ومن يريد لقد أصدرت الحركة الوطنية العديد من البيانات في العقد الأخير، وعند الدعوة لوقفة احتجاجية في الشارع نجد أن معظم من وقعوا على البيان لم يحضروا. أعتقد أن نظام التوكيلات والوكيل يكونا حاجزا بين الشعب والسلطة، وقد يمد في عمر السلطة.. ربما. لكن الفعل والنزول السلمي للشوارع في تظاهرات أو اعتصامات أو تحديد إضرابات في أماكن العمل مفيدة جدا. التوكيل يلقى المسئولية على الوكيل ويعفي الموكل من التزاماته الميدانية والتضحيات. نحن لسنا بحاجة إلى توكيلات، نحن بحاجة إلى فعل، إلى ابتكار خلاق وليس إلى تقليد ماض صلح لزمان وقد يصلح أو لايصلح لزماننا. نحن بحاجة إلى حركة هادرة تملأ الأرض ضجيجا تطالب بحقوقنا.. ساعتها سنحصل على كل حقوقنا. أما بدعة التوكيلات فهى نوع من النضال المجاني يعفى أصحابه من تبعاتهم النضالية ودفع الثمن. نحن ندعو إلى يقظة إلى حركة إلى التفاف حول الشخصية المحورية إلى نزول في الشوارع لا كتابة عرائض وتوكيلات. لم يشكك أحدا في صفة المناضل ولم يناضل خارج مصر كى نمنحه توكيلا يؤكد صفته وتمثيله لنا، وقد يكون الامتحان في دعوة الموقعين على توكيلات لعمل اجتماع في مكان عام فإن حضروا ..يكون التوكيل مطلوبا لأنه مقترنا بفعل الحضور، وهذا هو الأهم. وعلينا أن نتنبه ولا نساعد على  فعل إبراء الذمة وعمل التوكيل.. وكفي المسالمين شر القتال

يحيى القزاز

Alexa
لوحـة التعليقات الحرة
على هذه اللوحة يمكنك كتابة تعليقاتك بحرية كاملة دو تدخل، فقط لا يجب أن تزيد على 512 حرفا. يمكنك تزيين تعليقك بأكواد إتش تي إم إل إذا كنت تعرف هذه الأكواد. بمكنك مثلا وضع خط تحت بعض العبارات أو إبرازها أما الإنتقال إلى سطر جديد فهذا يتم بالضغط على مفتاح سطر جديد ولا داعي لكتابة الكود الخاص بذلك. الحروف التي تكون الأكواد محسوبة ضمن الحد الأقصى للحروف - 512. الإسم والبريد الإلكنروني إختياريان وإذا أردت إخطارك بالتعليقات التي تضاف إلى هذه اللوحة عليك تعليم حقل [أخبرني بالتعليقات المضافة على هذه اللوحة] وفي هذه الحالة يجب كتابة بريك الإلكتروني.
الإسم:
البريد الإلكتروني:
أخبرني بالتعليقات المضافة على هذه اللوحة:

  أضـف التعليق

مواضيع ذات علاقة

موضــوعات آخرى للكــاتب
  • هل أنت حقا جيشنا
  • إلى الثوار طلاب جامعة حلوان
  • يا شباب مصر استمروا ولاتسمحو لأحد بإجهاض ثورتكم
  • يارجال القوات المسلحة "إعزلوا مجلس العار" بأيديكم
  • ياعبيد الإخوان: لا تقربوا الرئيس الإله
  • ياعرب تظاهروا .. لم يعد الصمت ممكنا
  • فضائح الفساد فى هيئة الثروة المعدنية
  • كم من العمولات يتقاضها وزير التعليم العالي؟
  • وامعتصماه.. وامصيبتاه يا حماة الإسلام
  • وزير النصب العالي.. من يحاكمه
  • المزيد من موضوعات الكاتب

  • نشـرها: [عزت هلال] بتــاريخ: [2010/01/11]

    إجمالي القــراءات: [92] حـتى تــاريخ [2017/09/23]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    شـارك في تقييـم: التوكيلات نوع من النضال المجاني
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    ©2009 - 2017 [اللجنـة الشعـبية للإصـلاح] - إنطلقت في2009/02/25 - cms - الإصدار: 2.0.0 - [برمجيـات هلال]