اللجنـة الشعـبية للإصـلاح
من أجل تحرير الإرادة الوطنية
";
تاريخ اليوم: 2017/08/19 يوم السنة: [230] أسبوع السنة: [33] شهر: [8] ربع السنة: [2]
تسجيل دخول عضو [ كود العضو: - كلمة السر: ]
  دخول
  نسيت كلمة السر؟
  تسجيل عضو جديد
  الحرية والعدالة يستنكر دعوة مرشحي الرئاسة إلى مناظرة بأمريكا   رئيس جامعة حلوان يمنع صرف حوافز الجودة لأعضاء هيئة التدريس   سنقف ضد من يريد حرق مصر   جمعة السيادة للشعب ورفض البيان   لماذا ترغب تل أبيب وواشنطن في تأخير الانتخابات الرئاسية في مصر؟   الشعب المصرى سيستمر فى النضال لنيل كامل حقوقه   يرفض الثوار إتفاق بعض الأحزاب مع المجلس العسكري   بطلان بيع شبين الكوم للغزل والمراجل البخارية وطنطا للكتان   ائتلاف الثقافة المستقلة يطلق أول مبادرة ثقافية قومية يقوم بها المجتمع   مات رجل أحبه - مات عيداروس القصير   
 أجندة المناسبات 
 <<    أغسطس 2017   >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3 4 5
6 7 8 9 10 11 12
13 14 15 16 17 18 19
20 21 22 23 24 25 26
27 28 29 30 31

  الصفحة الرئيسة
  من تحن؟
  إتصل بنا
  أخبر صديق
  إبحث في الموقع
  الكــتّاب
  الأرشـيف
  أسئلة وأجوبة

  ملفــات وقضـابا
  الصوتيات والمرئيات
  أدب وفن
  بيانـات ووثــائق
  الأخبـــار
  المنـــــاسبات
  المجمـــــوعات
  دليل المجتمع المدني


الإشتراك في النشرة اليومية
الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

بحـث في اللجنـة الشعـبية للإصـلاح
إبحــث

المقــالات

  عرض قائمة شاملة[1026]
إيران والحصاد المر
وفاء إسماعيل
  راسل الكاتب

وما بين الهدف السامي والغاية والخطة الإستراتيجية وبين الواقع المزري (زمن التردي العربي والمسلم ) هوة كبيرة وعميقة ساهم في إحداثها أنظمة عربية وإسلامية بعيدة كل البعد عن كل ما تعنيه تلك الأهداف السامية من معان ، وحالت دون تحقيقه (الهدف والغاية ) وعجزت عن
  التعليق ولوحة الحوار (0)
  طباعة
  أرسل بالبريد الإلكنرونى

عنوان هذه الصفحة على الإنترنت هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
http://pcr.misrians.com/articles?253
إيران والحصاد المر

* في البداية علينا أن نتفق على أن حرصنا على وحدة جميع القوى الإسلامية في عالمنا العربي والاسلامى هو الهدف الأسمى الذي نسعى إليه ، ووأد الصراعات والفتن في مهدها بين الشعوب الإسلامية هو غايتنا ،  وامن المنطقة العربية والإسلامية  وتحرير أراضيها من اى احتلال اجنيى هو إستراتيجيتنا وخطتنا التي لا تستثنى أحدا من شعوب الأمتين العربية والإسلامية ، فكلا  من العرب والمسلمين جسد واحد وارض واحدة ومصير مشترك  ، وتاريخ واحد حتى وان امتلأت صفحاته بسطور الخيانة والعمالة التي تسببت في إراقة دماء العرب والمسلمين سواء بأيادينا أو بيد عدونا المشترك أو الذي يفترض فينا أن نعتبره عدو مشترك رغم أننا في زمن انقلبت فيه الموازين وبات فيه العدو الاجنبى صديق وأصبح فيه جزارنا حليف استراتيجي ، وأمسى فيه قاتلنا هو حامى حمى ديارنا  والوسيط النزيه الذي وضعنا عليه كل آمالنا لحل قضايانا والفصل بيننا والاحتكام إلى أحكامه الباطلة التي تستفيد من نزف دمائنا ، وتخدم مصالحه دون اى اعتبار لمصالحنا التي تركها حكامنا وولاة أمرنا لعبة في يد المحتل  يسيرها إلى الوجهة التي تتماشى مع رغباته وإرادته  خدمة لملأ خزائنه وبسط سيطرته وهيمنته على المنطقة وشعوبها .. هذه هي ملامح زمن التردي وزمن الاستهبال والاستعباط واستغفال الشعوب .

* وما بين الهدف السامي والغاية والخطة الإستراتيجية وبين الواقع المزري (زمن التردي العربي والمسلم ) هوة كبيرة وعميقة ساهم في إحداثها أنظمة عربية وإسلامية بعيدة كل البعد عن كل ما تعنيه  تلك الأهداف السامية من معان ، وحالت دون تحقيقه (الهدف والغاية ) وعجزت عن وضع الخطط الإستراتيجية لإصلاح الواقع ، بل أنى لا أبالغ إن قلت أن تلك الأنظمة  هي العقبة الوحيدة والأساسية  أمام إحداث اى تغيير لهذا الواقع الذي تعيشه تلك الشعوب المغلوبة على أمرها ( مع انه ليس هناك اى مبرر لتلك الشعوب لتظل مغلوبة على أمرها إلى مالا نهاية ، ولا مبرر لعجزها عن محاسبة تلك الأنظمة الفاسدة على ما اقترفته من جرائم بحق شعوبها !!)

* في الوقت الذي نتعاطف فيه مع دولة إسلامية مثل إيران ونبرر حقها في امتلاك مفاعلها النووي وامتلاك القوة لمواجهة أمريكا وإسرائيل على اعتبار أنهما العدو المشترك بيننا كشعوب عربية وبين الشعب الايرانى المسلم ، وهو ذات الوقت الذي تخلت فيه أقوى الجيوش العربية عن امتلاك سلاح الردع واستعاضت عنه بسلاح المفاوضات والمعاهدات التي تبخس الشعوب حقها أمام العدو وتبخس الإنسان العربي قيمته وسعره بين شعوب العالم ، وعلى سبيل المثال لا الحصر إذا نظرنا وحسبنا كم هو سعر الإنسان العربي  أمام شخص محتل ومغتصب للأرض كجلعاد شاليط  سندرك أن الفارق كبير( جلعاد شاليط = ألف فلسطيني ) وهو نفس الفارق الذي يفصل بين سعر 22 دولة عربية في نظر المجتمع الدولي المزعوم وبين سعر دولة محتلة استيطانية و مغتصبة للأرض لا شرعية لوجودها  بيننا وعلى أرضنا وفقا لكل قوانين الأرض ووفقا لكل الشرائع السماوية ، ومع هذا اعترف بها المجتمع الدولي  ليس لان لها حق الوجود بل لأنها امتلكت هذا الحق بالقوة الجبرية وبسلاح مدمر وشامل وفرضت إرادتها وسعر جنودها ولصوصها وأفراد عصاباتها على هذا المجتمع الدولي بنفس تلك القوة الجبرية ، ونحن بخسنا أنفسنا ورخصنا سعر جنودنا وأبنائنا وأفراد مجتمعاتنا بتنازلنا عن سلاحنا واعتقاد الجهلاء منا أن المجتمع الدولي مجتمع انسانى يقدر قيمة الإنسان ويحفظ له حقوقه .. وإذا به مجتمع لا يحترم إلا من يملك القوة ويهدد باستخدامها وينبذ الضعيف ويدهسه بأقدامه بل مجتمع لديه الاستعداد لسحق وإبادة هؤلاء الضعفاء .. لذلك خلصنا إلى حقيقة لا ريب فيها ألا وهى من حق الشعوب العربية والإسلامية أن تملك القوة  كما امتلكتها إسرائيل ، وان تفرض وجودها على أرض هي أرضها كما فرضت إسرائيل وجودها على أرض ليست من حقها ودفعت معظم دول العالم للاعتراف بها ، وتمنينا لو كل دولة عربية كانت أو إسلامية أن تمتلك  هذا السلاح ، وإيران دولة إسلامية  فلما لا وهى الجار الذي تربطنا به علاقات تاريخية وواقع جغرافي وامن مشترك ؟ ولكن تعاطف الشعوب العربية  مع إيران  وسلاحها لا يعنى انه تأييد لها على طول الخط ، ولا يعنى التغاضي عما ترتكبه إيران  من جرائم ضد  العراقيين ، وضد عرب الاحواز ، ولا يعنى الوقوف مصفقين لها وهى تحتل جزءا من العراق وتفرض سيطرتها على آبار نفطه كغنيمة لها كما فعلت عندما احتلت إيران بئر «الفكة» بمحافظة ميسان العراقية ، وتسعى جاهدة إلى فرض واقع جديد على الشعب العراقي  بالدعوة إلى ترسيم الحدود بينها وبين العراق في ظل الوضع الذي فرضته بالقوة الجبرية .. !!

* إن أرادت إيران وعلى يد نظامها الحاكم  بفعلتها تلك وبجرائمها التي لا حصر لها وضع نفسها في خانة العدو للشعوب العربية والإسلامية  وتأجيج الصراع في المنطقة على أساس قومي ومذهبي طائفي فلها ذلك ، ولكنها بهذا لن تخلق إلا كراهية الشعوب لها والتخلي عن دعمها ومساندتها .. فالمحتل اى كانت هويته  يبقى في النهاية عدو لابد من مقاومته وقطع يده إن امتدت على شبر واحد من أراضى الغير .. ولهذا من حق المقاومة العراقية البطلة التي تقاوم وتتصدى للاحتلال الصهيو – امريكى أن تقتل وتقطع كل يد إيرانية تمتد إلى اى أرض عراقية ، تلك بديهيات لا تقبل المساومة أو التردد ، وأما إن أرادت إيران أن تتصرف وفق معايير روابط الإسلام الذي يجمعنا بها فعليها أن تتذكر أن  قوتها العسكرية وحدها لن تخلق لها الأمن والأمان الذي تنشده لشعبها لان امن الشعوب لا يمكن أن يتحقق وسط محيط معادى لها وإلا كانت إسرائيل نالته بكل جبروتها وأسلحتها !! وعليها إدراك حقيقة تأييد امتلاكها لاى سلاح ردع ليس من اجل اغتصاب اى من الحقوق العربية ولكن من اجل حماية شعبها أولا من اى هجوم محتمل عليها من الغرب وإسرائيل ، وحماية الأمة الإسلامية ثانيا ودرء الأخطار عنها على اعتبار أن إيران جزء لا يتجزأ من هذه الأمة ... هذا هو الواجب الديني المفروض على إيران وعلى كل دولة تحمل شعار الإسلام  إن كانوا حقا مسلمين .

* الأنظمة العربية التي تركت العراق فريسة لقوى التحالف الدولي ، و مرتعا للعملاء واللصوص ، ووقفت تتفرج على شعب العراق يغتصب أرضه وماله وعرضه ويتحول إلى غنيمة الكل يتصارع على اقتسامها ، وزرعت فيه الاحتلال في أبشع صوره ، لا ننتظر منها  ولا من جيوشها تحريره ، ولا أمل لنا في إصلاحها ، و من يعول على القوات الأمريكية أن تتحرك لحماية آبار الفكة من الاحتلال الايرانى أيضا هو واهم ، فالاتفاقية الأمنية التي وقعتها حكومة الهالكى العام الماضي وقعت ليلتزم بها الطرف العراقي فقط وأما أمريكا فلا فارق بينها وبين بريطانيا أواخر القرن العشرين  التي تركت إيران تحتل الجزر الثلاثة الإماراتية ( طنب الكبرى – طنب الصغرى – ابوموسى ) في 30 نوفمبر 1971م قبل رحيلها من منطقة الخليج بيوم واحد والمقرر في 1 ديسمبر 1971م ، رغم إن بريطانيا وفقا لاتفاقية 1820م كان لزاما عليها حماية تلك الجزر من الاحتلال الايرانى ، فهل هناك فرق بين خداع بريطانيا وخداع أمريكا ؟

* أمريكا إما أنها ستتغاضى عن احتلال إيران لتلك الآبار النفطية في إطار صفقة سرية بينها وبين إيران كتسوية تنهى أزمة الملف النووي الايرانى ، وإما بهدف  تأجيج الصراع في المنطقة تمهيدا لضرب إيران  المعد والمخطط له من قبل إسرائيل والإدارة الأمريكية ( وكلا الاحتمالين يمثل سياسة العصا والجزرة  التي تنتهجها أمريكا مع كل من يحاول الخروج من تحت عباءتها ) والأيام القليلة القادمة ستسفر عن الحقيقة كاملة .

* المقاومة العراقية التي تثبت لنا كل يوم قدرتها على الفعل ، رغم الأعباء التي تتحملها تلك المقاومة في التصدي لجحافل جيوش العالم التي غزت العراق ، واضطر معظمها للانسحاب تحت وقع الضربات الفولاذية لرجال المقاومة الأشداء .. والتي حاصرت العملاء في ما يسمى بالمنطقة الخضراء ، هؤلاء هم من نعول عليهم في تحرير كل شبر من ارض العراق ، ودور الشعب العراقي حماية مقاومته فهي الأمل الذي تنشده كل الشعوب وهى المتنفس الوحيد ، فكم كانت سعادتي عندما ذكرت صحيفة الجارديان البريطانية ( أنّ المقاومة العراقية تمكنت من اختراق أعقد الأنظمة التي تعمل عليها الطائرات الأمريكية بدون طيار، موضحة أن العراقيين استخدموا في اختراقهم برنامجًا لا تزيد قيمته عن 26 دولارًا عن طريق الإنترنت. وأوضحت أنّ المقاومة تمكنت من اختراق أنظمة الطائرات بدون طيار التي تستخدمها الولايات المتحدة في الحرب على العراق وأفغانستان وفي باكستان، والتي تعتبرها واشنطن من أكثر الأسلحة تعقيدًا، وأن العراقيين استطاعوا معرفة الأهداف المحتملة للطائرات الأمريكية . ) فالعقل العراقي لا نشك أبدأ في قدرته على الإبداع ، ويقينا أن اغتيال هذا العقل كان احد واهم الأهداف التي وضعها أعداء العراق ضمن خطة الغزو اللعينة على العراق ، ولكن هيهات إن ينالوا ما تمنوه ، فالدخان الأسود حتما سينقشع أمام الشعاع الأبيض ... ولابد لليل أن ينجلي .. ولابد للقيد أن ينكسر.


وفاء إسماعيل

Alexa
لوحـة التعليقات الحرة
على هذه اللوحة يمكنك كتابة تعليقاتك بحرية كاملة دو تدخل، فقط لا يجب أن تزيد على 512 حرفا. يمكنك تزيين تعليقك بأكواد إتش تي إم إل إذا كنت تعرف هذه الأكواد. بمكنك مثلا وضع خط تحت بعض العبارات أو إبرازها أما الإنتقال إلى سطر جديد فهذا يتم بالضغط على مفتاح سطر جديد ولا داعي لكتابة الكود الخاص بذلك. الحروف التي تكون الأكواد محسوبة ضمن الحد الأقصى للحروف - 512. الإسم والبريد الإلكنروني إختياريان وإذا أردت إخطارك بالتعليقات التي تضاف إلى هذه اللوحة عليك تعليم حقل [أخبرني بالتعليقات المضافة على هذه اللوحة] وفي هذه الحالة يجب كتابة بريك الإلكتروني.
الإسم:
البريد الإلكتروني:
أخبرني بالتعليقات المضافة على هذه اللوحة:

  أضـف التعليق

مواضيع ذات علاقة

موضــوعات آخرى للكــاتب
  • فليرحل النظام المصري ..وتبقى غزة !!
  • كامب دافيد هي الحكم و الفيصل في مسألة التوريث
  • ومن رحم الاحتلال تخرج مرجعيات الزنا
  • والله العظيم دى مراتى يا باشا !!
  • وسام شرف للقراصنة الصوماليين
  • للصبر حدود يا سيادة الرئيس ..كفانا تخدير!!!
  • لا قداسة لبشر ..يا سيد احمد خاتمي !!!
  • لا مصر ولا الجزائر يستحقان تمثيل العرب في كأس العالم
  • لا تتخلى عنا يا دكتور برادعي !!
  • لا ترحل يا مبارك !!
  • المزيد من موضوعات الكاتب

  • نشـرها: [عزت هلال] بتــاريخ: [2009/12/26]

    إجمالي القــراءات: [51] حـتى تــاريخ [2017/08/19]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    شـارك في تقييـم: إيران والحصاد المر
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    ©2009 - 2017 [اللجنـة الشعـبية للإصـلاح] - إنطلقت في2009/02/25 - cms - الإصدار: 2.0.0 - [برمجيـات هلال]