اللجنـة الشعـبية للإصـلاح
من أجل تحرير الإرادة الوطنية
";
تاريخ اليوم: 2017/09/23 يوم السنة: [265] أسبوع السنة: [38] شهر: [9] ربع السنة: [3]
تسجيل دخول عضو [ كود العضو: - كلمة السر: ]
  دخول
  نسيت كلمة السر؟
  تسجيل عضو جديد
  الحرية والعدالة يستنكر دعوة مرشحي الرئاسة إلى مناظرة بأمريكا   رئيس جامعة حلوان يمنع صرف حوافز الجودة لأعضاء هيئة التدريس   سنقف ضد من يريد حرق مصر   جمعة السيادة للشعب ورفض البيان   لماذا ترغب تل أبيب وواشنطن في تأخير الانتخابات الرئاسية في مصر؟   الشعب المصرى سيستمر فى النضال لنيل كامل حقوقه   يرفض الثوار إتفاق بعض الأحزاب مع المجلس العسكري   بطلان بيع شبين الكوم للغزل والمراجل البخارية وطنطا للكتان   ائتلاف الثقافة المستقلة يطلق أول مبادرة ثقافية قومية يقوم بها المجتمع   مات رجل أحبه - مات عيداروس القصير   
 أجندة المناسبات 
 <<    سبتمبر 2017   >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2
3 4 5 6 7 8 9
10 11 12 13 14 15 16
17 18 19 20 21 22 23
24 25 26 27 28 29 30

  الصفحة الرئيسة
  من تحن؟
  إتصل بنا
  أخبر صديق
  إبحث في الموقع
  الكــتّاب
  الأرشـيف
  أسئلة وأجوبة

  ملفــات وقضـابا
  الصوتيات والمرئيات
  أدب وفن
  بيانـات ووثــائق
  الأخبـــار
  المنـــــاسبات
  المجمـــــوعات
  دليل المجتمع المدني


الإشتراك في النشرة اليومية
الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

بحـث في اللجنـة الشعـبية للإصـلاح
إبحــث

المقــالات

  عرض قائمة شاملة[1026]
المشروع الصهيوأمريكي .... تعثر أم احتضار ؟!
محمد السروجي
  راسل الكاتب

أُديرت المعركة بقيادة ميدانية لأمريكا ووظفت كل أدواتها المتاحة خاصة مربع الاعتدال العربي الذي أبدا استعداده للتعاون وتنفيذ التعليمات شرط عدم المساس بمقاعد الحكم والملك والإمارة ، فكان احتلال أفغانستان فالعراق ثم محاولات التقسيم والتفتيت المستميتة في
  التعليق ولوحة الحوار (0)
  طباعة
  أرسل بالبريد الإلكنرونى

عنوان هذه الصفحة على الإنترنت هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
http://pcr.misrians.com/articles?220
المشروع الصهيوأمريكي .... تعثر أم احتضار ؟!

ولد المشروع الصهيوأمريكي من رحم أحداث سبتمبر 2001 م ، يحمل هدف استراتيجي يسعى للهيمنة على العالمين العربي والإسلامي وإيجاد نوع من الاستاذية بفرض منظومة المفاهيم والقيم الغربية باعتبارها قيم عالمية ملزمة ، خاصة في مجال الحريات والمعتقدات لدرجة الفوضي التي اعتدت على الحريات وطعنت في المعتقدات ؛ فضلاً عن الأهداف الإجرائية التي تهدف لتأمين الكيان الصهيوني ونهب ثروات المنطقة ووأد حركات المقاومة المسلحة في الدول المحتلة وحركات الإصلاح الإسلامي في الدول المستبدة ، أُديرت المعركة بقيادة ميدانية لأمريكا ووظفت كل أدواتها المتاحة خاصة مربع الاعتدال العربي الذي أبدا استعداده للتعاون وتنفيذ التعليمات شرط عدم المساس بمقاعد الحكم والملك والإمارة ، فكان احتلال أفغانستان فالعراق ثم محاولات التقسيم والتفتيت المستميتة في الصومال والسودان وباكستان واليمن وغيرها، وبعد هذه السنوات الطوال طُرح السؤال من جديد : هل حقق المشروع أهدافه ؟ أم يعاني من حالات تعثر ؟ أم كما  يرى الكثيرين أنه في حالات النزع الأخير والاحتضار على المستوى الاستراتيجي والإجرائي سواء بسواء وبشواهد؟!

شواهد ودلالات

المستوى الاستراتيجي

حالة من الفشل يعانيها المشروع على المستوى الاستراتيجي فلم تفرض المفاهيم والقيم الغربية المنشودة بل العكس هو الكائن مزيد من التمسك بالمفاهيم والقيم العربية والإسلامية رغم ما يبذل من جهد خاصة من نخب التيار الليبرالي العلماني واليساري وبرغم السيطرة شبه الكاملة على منصات التوجيه والتنشئة في مجال الإعلام والتعليم ، بل هناك محاولات دؤوبة وناجحة في استعادة الوعي والهوية العربية والإسلامية وفرض منظومة القيم الحضارية الإسلامية حتى صار الشعار العبقري"الإسلام هو الحل " نشيد للأمة

المستوى الإجرائي

** انهيار المقوم المعنوي حيث استطاعت شعوب الأمة وبمهارة عالية أن تتخطى الوهم والأكذوبة الكبرى التي روجت لها إدارة المشروع واستسلمت لها أنظمة الحكم في المنطقة  بأن "الكيان الصهيوني قدر لا فكاك منه" هذا المقوم المعنوي الذي قامت عليه دولة الكيان الصهيوني يعاني حالة انهيار أمام إرادة شعوب الأمة التي باتت تعتز بدينها ومشروعها الحضاري الإسلامي كل الاعتزاز وتثق به كل الثقة وباتت توقن أنه لا حل دون المقاومة

** خسارة الكيان الصهيوني  لسمعته الأخلاقية والقيمية التي دأب يروجها إعلامياً بتكلفة تجاوزت مئات المليارات كما خسرت الإدارة الأمريكية سمعتها الأخلاقية بسبب الانحياز الدائم للكيان الصهيوني في المواقف السياسية والعسكرية خاصة في حروب الإبادة ضد المدنيين – راجع تقرير جولد ستون – مما زاد العداء لها رغم إنشاء اللجان وإنفاق المليارات لتحسين الوجه القبيح للسياسة الأمريكية

** تغير مفهوم الأمن القومي لدى إدارة المشروع  ، مما فرض ضرورة التوصل لحلول ولو مرحلية – قد تكون مشوهة -  فضلاً عن كثرة الحديث عن التواصل والتفاهم مع تيارات المعارضة وزعم دعم الديمقراطية

** فشل الحسم العسكري في العراق وأفغانستان ولبنان وفلسطين والخسائر المالية بالمليارات والبشرية بالآلاف مما جعل إدارة المشروع تعيد النظر وتطلب التنسيق مع تيارات المقاومة المسلحة

** التصريحات التي تُعبِّر عن الواقع الصهيوني المأزوم وجوديًّا والتي أجبرت الناخب اليهودي على استدعاء أشد الأجنحة تطرفًا وعنفًا أملاً في إنقاذ ما يمكن إنقاذه ليس في الطموح الصهيوني، بل في الوجود وهو ما يدعم نتنياهو في كل مواقفه المتصلبة، والتي تنمُّ عن نفسية مهزوزة ومرتبكة تعاني فوبيا زوال الدولة،

**  التقارير الدولية، وحجم الادانات التي يتلقاها الكيان الصهيوني من المجتمع الدولي، وحالة العجز والرعب الذي يعانيها دون القدرة على مواجهتها في غياب السند العالمي الذي كان يتمتع به من قبل

وأخيراً

المتحقق من الصمود والنجاحات لا فضل لأنظمة الحكم فيه ، ويبقى الرهان الأوحد على الشعوب التي يجب أن تواصل المسير بوعي ويقظة مهما كانت الكلفة لتسترد حقوقها العادلة والمشروعة لأن الحقوق لا تمنح لكنها تنتزع.

محمد السروجي
كاتب مصري

Alexa
لوحـة التعليقات الحرة
على هذه اللوحة يمكنك كتابة تعليقاتك بحرية كاملة دو تدخل، فقط لا يجب أن تزيد على 512 حرفا. يمكنك تزيين تعليقك بأكواد إتش تي إم إل إذا كنت تعرف هذه الأكواد. بمكنك مثلا وضع خط تحت بعض العبارات أو إبرازها أما الإنتقال إلى سطر جديد فهذا يتم بالضغط على مفتاح سطر جديد ولا داعي لكتابة الكود الخاص بذلك. الحروف التي تكون الأكواد محسوبة ضمن الحد الأقصى للحروف - 512. الإسم والبريد الإلكنروني إختياريان وإذا أردت إخطارك بالتعليقات التي تضاف إلى هذه اللوحة عليك تعليم حقل [أخبرني بالتعليقات المضافة على هذه اللوحة] وفي هذه الحالة يجب كتابة بريك الإلكتروني.
مـن: عزت هلال
لا أعتقد أن المشروع الأمريكي الصهيوني ولد من رحم أحداث 11 سبتمبر 2001 ولكنها مرحلة كشف الوجه فالمشروع الصهيوني بدأ (ولد) من مئات السنين وربما أكثر وقد كان القرن الثامن عشر شاهدا لنشاطهم البارز. وقد تحالف المشروع الصهيوني مع المشروع الأمريكي بعد الحرب العالمية الأولي أو الثانية.
الإسم:
البريد الإلكتروني:
أخبرني بالتعليقات المضافة على هذه اللوحة:

  أضـف التعليق

مواضيع ذات علاقة

موضــوعات آخرى للكــاتب
  • من قتل يوسف أبو زهري؟!
  • مصر بين المجتمع المدني والعلمانية المتطرفة!!
  • الإخوان والديمقراطية والحكم
  • الإخوان بين الفعل ورد الفعل
  • تركيا ... استعادة الوعي والتاريخ !

  • نشـرها: [عزت هلال] بتــاريخ: [2009/10/26]

    إجمالي القــراءات: [76] حـتى تــاريخ [2017/09/23]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    شـارك في تقييـم: المشروع الصهيوأمريكي .... تعثر أم احتضار ؟!
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    ©2009 - 2017 [اللجنـة الشعـبية للإصـلاح] - إنطلقت في2009/02/25 - cms - الإصدار: 2.0.0 - [برمجيـات هلال]