اللجنـة الشعـبية للإصـلاح
من أجل تحرير الإرادة الوطنية
";
تاريخ اليوم: 2017/09/20 يوم السنة: [262] أسبوع السنة: [38] شهر: [9] ربع السنة: [3]
تسجيل دخول عضو [ كود العضو: - كلمة السر: ]
  دخول
  نسيت كلمة السر؟
  تسجيل عضو جديد
  الحرية والعدالة يستنكر دعوة مرشحي الرئاسة إلى مناظرة بأمريكا   رئيس جامعة حلوان يمنع صرف حوافز الجودة لأعضاء هيئة التدريس   سنقف ضد من يريد حرق مصر   جمعة السيادة للشعب ورفض البيان   لماذا ترغب تل أبيب وواشنطن في تأخير الانتخابات الرئاسية في مصر؟   الشعب المصرى سيستمر فى النضال لنيل كامل حقوقه   يرفض الثوار إتفاق بعض الأحزاب مع المجلس العسكري   بطلان بيع شبين الكوم للغزل والمراجل البخارية وطنطا للكتان   ائتلاف الثقافة المستقلة يطلق أول مبادرة ثقافية قومية يقوم بها المجتمع   مات رجل أحبه - مات عيداروس القصير   
 أجندة المناسبات 
 <<    سبتمبر 2017   >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2
3 4 5 6 7 8 9
10 11 12 13 14 15 16
17 18 19 20 21 22 23
24 25 26 27 28 29 30

  الصفحة الرئيسة
  من تحن؟
  إتصل بنا
  أخبر صديق
  إبحث في الموقع
  الكــتّاب
  الأرشـيف
  أسئلة وأجوبة

  ملفــات وقضـابا
  الصوتيات والمرئيات
  أدب وفن
  بيانـات ووثــائق
  الأخبـــار
  المنـــــاسبات
  المجمـــــوعات
  دليل المجتمع المدني


الإشتراك في النشرة اليومية
الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

بحـث في اللجنـة الشعـبية للإصـلاح
إبحــث

المقــالات

  عرض قائمة شاملة[1026]
برقع الحياء ..وبرقع الوجه ..وانتفاضة الرجال !!!
وفاء إسماعيل
  راسل الكاتب

هاهم الرجال انتفضوا دفاعا عن شرف المرأة المسلمة المصان خلف " نقاب " أو ما يسمى بالبرقع ، فقررت أن انتفض أنا أيضا مطالبة الرجال بارتداء براقعهم التي أقرها الشرع والدين ، فمن الواضح أن الرجال في عالمنا العربي والاسلامى نسوا أو تناسوا أن الدين أمرهم وفرض
  التعليق ولوحة الحوار (0)
  طباعة
  أرسل بالبريد الإلكنرونى

عنوان هذه الصفحة على الإنترنت هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
http://pcr.misrians.com/articles?218
برقع الحياء ..وبرقع الوجه ..وانتفاضة الرجال !!!
***

* كان الناس في الماضي يطلقون على من يخرج عن حدود اللياقة والأدب بأنه "شخص خلع برقع الحياء وتجاوز حدوده " ، والحياء كما مطلوب في المرأة فهو أيضا مطلوب في الرجل ، وقد عرف العلماء الحياء بأنه (الكف عن كل ما يستخفه العقل ويهجه الذوق ، واستنكار كل مالا يرضى به الخالق والمخلوق وهو خلق شريف يمنع المرء من فعل المحرمات وإتيان المنكرات ويصونه عن الوقوع في الأوزار والآثام ومن فقد الحياء فقد مروءته وخسر كل خير وفضل ) وفى هذا الزمن الصعب نجد ان الكثيرين رجالا ونساء وحتى أطفالا قد خلعوا برقع الحياء ، بل تخطوا كل حدوده ، وباتت الوجوه مكشوفة لا تعرف الخجل ، فاللص لا يخجل من لصوصيته ، والمرتشي لا يخجل من مد أياديه إلى جيوب الآخرين ليسطو على مافيها وكأنه حق مكتسب ، والكذاب لا يخجل من كذبه ، والمنافق لا يستحى من تملقه ونفاقه وريائه ، ووصل الأمر بالعاهرة ان تعلن عن عهرها وتتباهى بعريها ، أضف إلى ذلك كل مظاهر الفساد التي استوطنت كل بقعة في مصر من سلب ونهب للمال العام والخاص ومع ذلك نقف للفاسدين احتراما وإجلالا وتقديرا لدورهم المخزي في إفساد البشر ومص دماء الشعوب ، بل ونمعن في احترامهم بمنحهم ألقابا لا يستحقونها كالباشوية والباكوية ...أليس هذا زمن العجائب ؟

* معظم الناس خلعت برقع الحياء ولم يتبق لديهم ما يخفونه أو يسترون به عوراتهم ..وقد رأى البعض أن الوقت قد حان لسن قانون لخلع برقع الوجه ليتساوى الجميع في الكشف والعرى ، واى ان كان قرار شيخ الأزهر بمنع النقاب من المدارس والجامعات أو حتى الشوارع فالغاية هنا ليست هدم أسس الدين ولا مخالفة الشريعة الإسلامية فحسب ، ولا حتى الإبقاء على مصر دولة علمانية أو ليبرالية كما يتمنى النظام المصري الحالي ، بل الغاية من خلع النقاب أو البرقع من على وجه المرأة هو التصدي لحركة المد الاسلامى الزاحف رغما عن الجميع وإيقافه عند الحد الذي يرضى الغرب ، ويجعله راضيا مرضيا عن نهج الحكومة المصرية الذي تنتهجه في محاربة هذا المد الاسلامى والعمل على إضعافه ، فأكثر ما يخيف الغرب هو ولادة دولة إسلامية تلتزم بالقيم الدينية الإسلامية وترفع شعار الجهاد في سبيل الله ، هذا الشعار الذي رفع زمن الفتوحات الإسلامية  في عهد الخلافة التي وحدت الاقطار من حدود الصين شرقا ووصلت إلى أوربا في الأندلس وحتى العاصمة " فيينا " تحت راية "لا اله إلا الله "  تلك الكلمة التي هزت أرجاء الدنيا في زمن الرجال ، هذا ما يخشاه الغرب ، ولهذا فهو حريص كل الحرص على انجازاته التي أنجزها على مدى عقود سابقة حين نجح في تفتيت هذه الأمة الإسلامية إلى دول فتات متناحرة ، تتصارع فيما بينها بينما نجده يسعى بخطى سريعة نحو لم شمله وتوحيد أقطاره في كيان موحد ومتماسك (أوربا الموحدة – الولايات المتحدة الأمريكية ) في حين كتب على العرب والمسلمين التشرذم والفرقة والانقسام .

* النقاب بالنسبة للغرب يذكرهم بزمن الهزائم الأوربية أمام جيوش المسلمين التي فتحت الأندلس وصلاح الدين الايوبى في حطين ، وزمن الفتح العثماني للقسطنطينية عام 1453م على يد محمد الفاتح ، وبزمن حصار المسلمين للعاصمة فيينا ، ويذكرهم بعهود إسلامية خلت كان الإسلام فيها  من أهم مقومات الوحدة والتضامن  في الشرق كله ، وكان القوة المحركة التي تهتز لها الجبال ، وكان شرف المرأة المسلمة خط احمر لا يمكن تجاوزه أو الاعتداء عليه ، والدفاع عنه كان سببا في تحريك جيوش المسلمين من سامراء إلى عمورية زمن المعتصم ، اليوم رأينا الغزاة الجدد في زمن أشباه الرجال يتخطون كل الخطوط الحمر في العراق وأفغانستان وفلسطين ، والمرأة العربية والمسلمة بالذات أصبحت هدفا من أهداف الغرب ونقطة ضعف كل مسلم يمكن اختراقها والعزف على وترها ،واستغلالها في حروبه ضدنا ، ولو كنا نقرأ حقا لكنا انتبهنا إلى خطاب بوش الابن أمام الكونجرس عن حال الاتحاد اليهودي المسيحي بتاريخ 29 /1/ 2002م  والذي تضمن تفصيلات خطيرة عن الخطط المستقبلية للسياسة الأمريكية في العالمين العربي والاسلامى نشرت ترجمته جريدة الخليج الإماراتية ، ركز بوش في خطابه على  حجاب المرأة ، وحلق لحى الرجال ونشرالمفاسد والمخدرات خاصة الأفيون في كل رقعة إسلامية بعد إعادة زراعته في أفغانستان ، واعتبر نشر الرذيلة في عالمنا العربي والاسلامى انجاز لأمريكا والحضارة الغربية بعد غزو أفغانستان ، قد يفسر البعض كلامي هذا على انه خضوع لنظرية المؤامرة ، ولكن هل منا من يستطيع إنكار وجود تلك المؤامرات على العرب والمسلمين وعدونا يجاهر بها ونحن نحاول تبرئته منها ؟


* عندما أثيرت قضية النقاب في مصر والعالم لم اتمالك نفسي من الضحك وقلت لنفسي هاهم الرجال انتفضوا دفاعا عن شرف المرأة المسلمة المصان خلف " نقاب " أو ما يسمى بالبرقع ، فقررت أن انتفض أنا أيضا مطالبة الرجال بارتداء براقعهم التي أقرها الشرع والدين ، فمن الواضح أن الرجال في عالمنا العربي والاسلامى نسوا أو تناسوا أن الدين أمرهم وفرض عليهم عدم نزع برقع الحياء ، ورغم ذلك خلعوه وألقوا به في أقرب سلة قمامة !! وتمادوا في تسلطهم واستبدادهم  على اعتبار أنهم أوصياء على المرأة يحركونها كيفما أرادوا ، ويفصلون لها ما تلبسه وما تخلعه ، ويضعونها في الزاوية التي تراها فيها أعينهم إنها زاوية الصون والعفاف ، جاعلين أنفسهم حراسا عليها وعلى عفتها وشرفها .. وهذا الأمر لا أنكره على كل رجل حر شريف مسئول عن بناته ونسائه ، رغم أنى أقر بان هناك من النساء من هن أكثر من الرجال حرصا على العرض والشرف وأكثرهم التزاما وليسوا بحاجة لحراسة الرجل ولا حتى وصايته .. ولكن السادة الرجال لم يقولوا لنا إذا كانوا هم أوصياء على المرأة فليخبرونا من هو الوصي عليهم وعلى سلوكهم وأخلاقهم ؟ وأين كان هؤلاء الرجال ( الذين انتفضوا بثورتهم على شيخ الأزهر منددين بسلوكه الفظ حين أمر الفتاة بنزع نقابها )عندما أغتصبت النساء في ابوغريب على يد صهاينة لم يخجلوا من إظهار نجمة داوود على أياديهم النجسة تفاخرا وتباهيا بما فعلوه ببناتنا ونساءنا ؟ أين كانوا أصحاب ثورة النقاب كما أسميهم أنا عندما سلبت ارض العرب والمسلمين في العراق وأفغانستان وفلسطين ولبنان وتم استباحة كل شيء فيها حتى أعراض الرجال على يد الغزاة المحتلين ؟ أين كانوا أصحاب الهبة القوية والثورة الفتية عندما انتشر الفساد وظلم العباد واعتقل الأحرار والشرفاء في سجون الخونة والعملاء وزبانية الاحتلال ؟ أين كانوا هؤلاء الحارة دماءهم ، الغيورون على شرف المرأة ونقابها والمرأة تباع وتشترى كسلعة رخيصة في سوق النخاسة ، الم يكن البائع والشاري رجل عربي ومسلم ؟ والمخدرات التي يروج لها في طول البلاد وعرضها من هو تاجرها ومن مروجها ومن الذي يتجرعها سما زعافا ليتم تغييبه عن الواقع ليسلب منه أرضه وماله وعرضه ..من هم كل هؤلاء ..أليسوا رجالا منا وفينا خلعوا برقع الحياء ولم يستحوا من مطالبة المرأة ببرقع الوجه ؟!!! من هو المرتشي ؟ ومن هو عديم الضمير ؟ ومن هو الجلاد بسياطه وكرابيجه على ظهور الأحرار ؟ أليس هو رجل ليس لديه ذرة من الحياء ولا نخوة الرجال ؟ أين برقع الحياء الذي أمركم به رب الكون ورسوله ؟!! ياسادة عندما يرتدى الرجال برقع الحياء ويستعيدوا رجولتهم ونخوتهم ، وقدرتهم على حماية الأرض والعرض ..حق على النساء أن تسمع وتطيع أقوال الرجال ..ولكن هل نحن حقا في زمن الرجال ؟ أم في زمن أشباه الرجال ؟


وفاء إسماعيل

Alexa
لوحـة التعليقات الحرة
على هذه اللوحة يمكنك كتابة تعليقاتك بحرية كاملة دو تدخل، فقط لا يجب أن تزيد على 512 حرفا. يمكنك تزيين تعليقك بأكواد إتش تي إم إل إذا كنت تعرف هذه الأكواد. بمكنك مثلا وضع خط تحت بعض العبارات أو إبرازها أما الإنتقال إلى سطر جديد فهذا يتم بالضغط على مفتاح سطر جديد ولا داعي لكتابة الكود الخاص بذلك. الحروف التي تكون الأكواد محسوبة ضمن الحد الأقصى للحروف - 512. الإسم والبريد الإلكنروني إختياريان وإذا أردت إخطارك بالتعليقات التي تضاف إلى هذه اللوحة عليك تعليم حقل [أخبرني بالتعليقات المضافة على هذه اللوحة] وفي هذه الحالة يجب كتابة بريك الإلكتروني.
الإسم:
البريد الإلكتروني:
أخبرني بالتعليقات المضافة على هذه اللوحة:

  أضـف التعليق

مواضيع ذات علاقة

موضــوعات آخرى للكــاتب
  • فليرحل النظام المصري ..وتبقى غزة !!
  • كامب دافيد هي الحكم و الفيصل في مسألة التوريث
  • ومن رحم الاحتلال تخرج مرجعيات الزنا
  • والله العظيم دى مراتى يا باشا !!
  • وسام شرف للقراصنة الصوماليين
  • للصبر حدود يا سيادة الرئيس ..كفانا تخدير!!!
  • لا قداسة لبشر ..يا سيد احمد خاتمي !!!
  • لا مصر ولا الجزائر يستحقان تمثيل العرب في كأس العالم
  • لا تتخلى عنا يا دكتور برادعي !!
  • لا ترحل يا مبارك !!
  • المزيد من موضوعات الكاتب

  • نشـرها: [عزت هلال] بتــاريخ: [2009/10/24]

    إجمالي القــراءات: [2096] حـتى تــاريخ [2017/09/20]
    التقييم: [100%] المشاركين: [1]

    شـارك في تقييـم: برقع الحياء ..وبرقع الوجه ..وانتفاضة الرجال !!!
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 100%
                                                               
    المشاركين: 1
    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    ©2009 - 2017 [اللجنـة الشعـبية للإصـلاح] - إنطلقت في2009/02/25 - cms - الإصدار: 2.0.0 - [برمجيـات هلال]