اللجنـة الشعـبية للإصـلاح
من أجل تحرير الإرادة الوطنية
";
تاريخ اليوم: 2017/06/25 يوم السنة: [175] أسبوع السنة: [25] شهر: [6] ربع السنة: [2]
تسجيل دخول عضو [ كود العضو: - كلمة السر: ]
  دخول
  نسيت كلمة السر؟
  تسجيل عضو جديد
  الحرية والعدالة يستنكر دعوة مرشحي الرئاسة إلى مناظرة بأمريكا   رئيس جامعة حلوان يمنع صرف حوافز الجودة لأعضاء هيئة التدريس   سنقف ضد من يريد حرق مصر   جمعة السيادة للشعب ورفض البيان   لماذا ترغب تل أبيب وواشنطن في تأخير الانتخابات الرئاسية في مصر؟   الشعب المصرى سيستمر فى النضال لنيل كامل حقوقه   يرفض الثوار إتفاق بعض الأحزاب مع المجلس العسكري   بطلان بيع شبين الكوم للغزل والمراجل البخارية وطنطا للكتان   ائتلاف الثقافة المستقلة يطلق أول مبادرة ثقافية قومية يقوم بها المجتمع   مات رجل أحبه - مات عيداروس القصير   
 أجندة المناسبات 
 <<    يونية 2017   >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3
4 5 6 7 8 9 10
11 12 13 14 15 16 17
18 19 20 21 22 23 24
25 26 27 28 29 30

  الصفحة الرئيسة
  من تحن؟
  إتصل بنا
  أخبر صديق
  إبحث في الموقع
  الكــتّاب
  الأرشـيف
  أسئلة وأجوبة

  ملفــات وقضـابا
  الصوتيات والمرئيات
  أدب وفن
  بيانـات ووثــائق
  الأخبـــار
  المنـــــاسبات
  المجمـــــوعات
  دليل المجتمع المدني


الإشتراك في النشرة اليومية
الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

بحـث في اللجنـة الشعـبية للإصـلاح
إبحــث

المقــالات

  عرض قائمة شاملة[1026]
هل تتطور المرأة المصرية بالأوامر ؟
الدكتور أحمد الخميسي
  راسل الكاتب

وفتح الطريق أمام المرأة لا يتم بإصدار التعليمات بمنع الطالبات من ارتداء النقاب، فإذا أنت نزعت النقاب بالقوة ، فإنك لن تنزع فكرة النقاب من رأس الفتيات . أيضا فإنك إذا ألزمت امرأة بارتداء النقاب فإنك لن تنزع فكرة الحرية من رأسها . وكان الأجدى والأفضل من قرار
  التعليق ولوحة الحوار (0)
  طباعة
  أرسل بالبريد الإلكنرونى

عنوان هذه الصفحة على الإنترنت هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
http://pcr.misrians.com/articles?212
هل تتطور المرأة المصرية بالأوامر ؟
***

 
لو أن أحدا حكي لي هذه القصة ما صدقته . فقد دق جرس المحمول الخاص بي ذات يوم ، وسمعت صوتا غليظا به حشرجة التدخين يقول : يا أوستاذ ابنتي تكتب الشعر وتريد أن تنشر قصائدها . هل تساعدها ؟ فإذا نشرتم قصيدة من تأليفها هل تدفعون لها مكافأة؟ . قلت : لابد أولا أن أقرأ شيئا مما تكتبه . قال : لحظة واحدة . وسمعت صوت خشخشة فظننت أنه يناول السماعة لابنته ، لكني فوجئت بالرجل نفسه يتنحنح ويبسمل ويصيح كتلاميذ المدارس : قصيدة الحب الأول للشاعرة ولاء حسن ! وأخذ يقرأ علي ما كتبته ابنته ! وحط على ذهول فقد أدركت أن ابنته الشابة الصغيرة الكاتبة ممنوعة من مخاطبة الرجال ! وألزمني الصمت شعور قوي بالأسف ، بينما صاحب الصوت الخشن يزعق : آلو.. آلو.. يا أوستاذ..عجبتك القصيدة ؟ آلو.. يا أوستاذ ؟ . تساءلت بيني وبين نفسي : ما الذي يمكن أن تكتبه فتاة شابة موهوبة محاصرة إلي هذا الحد ؟ الحب الأول ، موضوع قصيدتها ، كان كما اتضح ، حبها لأمها ، الحب المتاح رسميا اتخذته غطاء للحديث عن عاطفة أخرى لاهبة . وتذكرت قصة أخرى لكاتبة قصصية تزوجت من شاب يكتب هو الآخر، لكنه سرعان ما اكتشف أنها هي الموهوبة ، وأنه لاشيء ، فمنعها بمختلف الذرائع من الكتابة والنشر ، لكنها العام الماضي طبعت مجموعتها القصصية على حسابها باسم مستعار وأخفت نسخها عند صديقة لها وصارت توزعها في السر ! لأنها تعتقد كما قيل لها منذ طفولتها أن " ظل رجل ولا ظل حائط " حتى لو كان ذلك الرجل مجرد سخافة متحركة . تذكرت قصة فتاة أخرى من الصعيد ، تكتب في الليل ، سرا ، دون علم أهلها ! . تذكرت ما حكته لي أديبة من القاهرة ، حين قالت إنها لا تستطيع أن تعبر بما تكتبه عن كل مشاعرها كامرأة ، لأنها متزوجة ! . تذكرت نساء استطعن أن يحطمن كل تلك الحواجز مثل فاطمة زكي ، وسناء المصري ، ولطيفة الزيات ، ورضوى عاشور ، وبهيجة حسين ، وغيرهن ، لكنهن قلة واستثناء وسط القاعدة الكبيرة . تذكرت نساء من الجانب الآخر مثل الثائرة الروسية العظيمة لاريسا كرايسنر التي كتب عنها فاديم أندرييف : " لم يكن هناك رجل واحد يمر بها دون أن يتجمد في الأرض كالعمود ، بيد أن أحدا لم يكن ليجرؤ على الاقتراب منها أبدا ، فالكبرياء التي تشبعت بها كل حركة من حركاتها كانت تحميها بجدار صخري لا يخترق " . هي لاريسا التي أعطت الأمر للمدرعة أفرورا لإطلاق المدافع معلنة انتصار ثورة . تذكرت الكاتبة الأمريكية العظيمة هارييت ستو التي كتبت " كوخ العم توم " وكانت ربة منزل تعنى بستة أولاد ، وأشعلت بروايتها حركة تحرير العبيد ، وحين التقاها الرئيس الأمريكي لينكولن صافحها بإجلال قائلا لها : " أنت إذن المرأة التي أشعلت الحرب " ! . يحدث أن تستطيع المرأة تحطيم الحصار حولها والنفاذ إلي نور وجودها ووعيها وكرامتها ، لكن ذلك يحتاج إلي إرادة استثنائية ، ولايمكن أن يكون المجتمع اختبارا قاسيا للمرأة ، فلابد للمجتمع أن يساعد على تطوير المرأة لقدراتها وطاقتها .

وفتح الطريق أمام المرأة لا يتم بإصدار التعليمات بمنع الطالبات من ارتداء النقاب، فإذا أنت نزعت النقاب بالقوة ، فإنك لن تنزع فكرة النقاب من رأس الفتيات . أيضا فإنك إذا ألزمت امرأة بارتداء النقاب فإنك لن تنزع فكرة الحرية من رأسها . وكان الأجدى والأفضل من قرارات الأزهر ووزارة التعليم العالي بنزع النقاب أن يفتح التعليم المشترك للبنين والبنات ، لتعليم وتربية البنت أنها لاتقل في شيء عن الولد ، وتعليمها أن " أعز ما تملك " هو عقلها وكرامتها وعلمها وعملها ، وتلقينها أن مخ المرأة الأقل وزنا من مخ الرجل قد يتفوق في الذكاء على أي رجل . المطلوب وضع شروط اجتماعية لدفع المرأة للأمام ، أما الأوامر والتعليمات فهي آخر ما ينفع .

هناك عبارة شائعة أن وراء كل عظيم امرأة . لكن المرأة عندنا وراء الرجل في كل الأحوال ، سواء أكان الرجل عظيما أم سخيفا فارغا ، سواء أكانت تدفعه للأمام أم تجره للوراء ، فوضعها الطبيعي لدينا أن تكون وراء الرجل . وعلى المرأة قبل غيرها يقع عبء أن تضع نفسها حيث تستحق ، في دوائر النور والإبداع والتأثير.


د. أحمد الخميسي

Alexa
لوحـة التعليقات الحرة
على هذه اللوحة يمكنك كتابة تعليقاتك بحرية كاملة دو تدخل، فقط لا يجب أن تزيد على 512 حرفا. يمكنك تزيين تعليقك بأكواد إتش تي إم إل إذا كنت تعرف هذه الأكواد. بمكنك مثلا وضع خط تحت بعض العبارات أو إبرازها أما الإنتقال إلى سطر جديد فهذا يتم بالضغط على مفتاح سطر جديد ولا داعي لكتابة الكود الخاص بذلك. الحروف التي تكون الأكواد محسوبة ضمن الحد الأقصى للحروف - 512. الإسم والبريد الإلكنروني إختياريان وإذا أردت إخطارك بالتعليقات التي تضاف إلى هذه اللوحة عليك تعليم حقل [أخبرني بالتعليقات المضافة على هذه اللوحة] وفي هذه الحالة يجب كتابة بريك الإلكتروني.
الإسم:
البريد الإلكتروني:
أخبرني بالتعليقات المضافة على هذه اللوحة:

  أضـف التعليق

مواضيع ذات علاقة

موضــوعات آخرى للكــاتب
  • " غير محافظ " على القاهرة
  • في بيت عمي فوزي حبشي
  • فيلم الحكومة والشعب .. أين عمري ؟
  • وزير الثقافة ومؤتمر الثقافة
  • قوي عاملة وهجرة
  • لماذا يعرض التلفزيون المصري مسلسلات أثناء الإعلانات ؟
  • لماذا لا يقرأ المصريون ؟
  • لست ممن أسعدهم مقتل بن لادن
  • نتنياهو : المهزلة والدراما
  • هرش قفا برلماني
  • المزيد من موضوعات الكاتب

  • نشـرها: [عزت هلال] بتــاريخ: [2009/10/16]

    إجمالي القــراءات: [74] حـتى تــاريخ [2017/06/25]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    شـارك في تقييـم: هل تتطور المرأة المصرية بالأوامر ؟
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    ©2009 - 2017 [اللجنـة الشعـبية للإصـلاح] - إنطلقت في2009/02/25 - cms - الإصدار: 2.0.0 - [برمجيـات هلال]