اللجنـة الشعـبية للإصـلاح
من أجل تحرير الإرادة الوطنية
";
تاريخ اليوم: 2017/06/25 يوم السنة: [175] أسبوع السنة: [25] شهر: [6] ربع السنة: [2]
تسجيل دخول عضو [ كود العضو: - كلمة السر: ]
  دخول
  نسيت كلمة السر؟
  تسجيل عضو جديد
  الحرية والعدالة يستنكر دعوة مرشحي الرئاسة إلى مناظرة بأمريكا   رئيس جامعة حلوان يمنع صرف حوافز الجودة لأعضاء هيئة التدريس   سنقف ضد من يريد حرق مصر   جمعة السيادة للشعب ورفض البيان   لماذا ترغب تل أبيب وواشنطن في تأخير الانتخابات الرئاسية في مصر؟   الشعب المصرى سيستمر فى النضال لنيل كامل حقوقه   يرفض الثوار إتفاق بعض الأحزاب مع المجلس العسكري   بطلان بيع شبين الكوم للغزل والمراجل البخارية وطنطا للكتان   ائتلاف الثقافة المستقلة يطلق أول مبادرة ثقافية قومية يقوم بها المجتمع   مات رجل أحبه - مات عيداروس القصير   
 أجندة المناسبات 
 <<    يونية 2017   >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3
4 5 6 7 8 9 10
11 12 13 14 15 16 17
18 19 20 21 22 23 24
25 26 27 28 29 30

  الصفحة الرئيسة
  من تحن؟
  إتصل بنا
  أخبر صديق
  إبحث في الموقع
  الكــتّاب
  الأرشـيف
  أسئلة وأجوبة

  ملفــات وقضـابا
  الصوتيات والمرئيات
  أدب وفن
  بيانـات ووثــائق
  الأخبـــار
  المنـــــاسبات
  المجمـــــوعات
  دليل المجتمع المدني


الإشتراك في النشرة اليومية
الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

بحـث في اللجنـة الشعـبية للإصـلاح
إبحــث

المقــالات

  عرض قائمة شاملة[1026]
اوباما وفضيحة نوبل
الدكتور عدنان بكرية
  راسل الكاتب

الأفضل أن تسمى هذه الجائزة بجائزة نوبل للعدوان والتنكر لحقوق الشعوب.. جائزة الصمت على المجازر الأمريكية والإسرائيلية.. جائزة الاحتلال وإزهاق أرواح الملايين في هذا العالم.. جائزة الانحياز تجاه مغتصبي الأرض ومحتلي الوطن.. جائزة من ترضى عنهم المؤسسة الصهيونية
  التعليق ولوحة الحوار (0)
  طباعة
  أرسل بالبريد الإلكنرونى

عنوان هذه الصفحة على الإنترنت هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
http://pcr.misrians.com/articles?207
اوباما وفضيحة نوبل
***

لا أنكر أنني أصبت بالذهول والغثيان عندما سمعت بفوز "اوباما"بجائزة نوبل للسلام! كيف لا.. ما دام اللوبي الصهيوني هو الذي يقرر لمن تمنح الجائزة .. لكن الغريب في الأمر أن يتم منحها للرئيس الأمريكي الذي لم يتم سنته الأولى في سدة الحكم ولم نلمس له أية انجازات سلمية تذكر ، بل على العكس تماما فإنه يتمم سياسة سلفه "جورج بوش" في ترسيخ اللاستقرار العالمي وتهديد الأمن الدولي من خلال انتهاجه نهجا يكرس الاحتلال في العراق وأفغانستان وفلسطين .

كثيرون هم الذين راهنوا على الرئيس الأمريكي ونواياه التغييرية وكثيرون هم الذين ما زالوا يراهنون على السياسة الأمريكية وتغيرها.. لكن المتتبع لتاريخ الرئاسة الأمريكية يدرك تماما أن سياسات الولايات المتحدة لا يمكنها أن تخرج من دائرة حماية المصالح الإستراتيجية لها ولحلفائها ومهما حاولوا تجميل اوباما وصبغه بأصباغ نوبل والسلام إلا انه اثبت وبالدليل القاطع على انه صورة طبق الأصل لجورج بوش وللإدارات السابقة .

أما السؤال المطروح.. ما هي الصفات التي يتسم بها اوباما وما هي الانجازات التي حققها ليتم منحه مثل هذه الجائزة ؟ !فإذا ما اطلعنا على تاريخ وخلفيات هذه الجائزة نرى أنها تمنح لاعتبارات سياسية ! فهناك العديد من المبدعين ممن حرموا منها رغم استحقاقهم لها والحصول عليها ليس شرفا إذا عرفنا من هم المتحكمون بها .

لجنة التحكيم منحت الرئيس الأمريكي الجائزة رغم عدم استحقاقه للترشح لنيلها وحسب قوانين الجائزة، حيث انه لم يخطو أية خطوة فعلية على طريق السلام فسجن "غوانتنامو" ما زال قائما يعج بسجناء الحرية والاحتلال ما زال يربض على صدر الشعب الأفغاني والعراقي والفلسطيني .. الاحتلال الإسرائيلي ماضيا في تهويد الأرض والإنسان وفي أعمال القتل والإبادة الجماعية وبضوء اخضر من اوباما !

الأفضل أن تسمى هذه الجائزة بجائزة نوبل للعدوان والتنكر لحقوق الشعوب.. جائزة الصمت على المجازر الأمريكية والإسرائيلية.. جائزة الاحتلال وإزهاق أرواح الملايين في هذا العالم.. جائزة الانحياز تجاه مغتصبي الأرض ومحتلي الوطن.. جائزة من ترضى عنهم المؤسسة الصهيونية والغرب.

ليس شرفا لأي عربي حر أن يحصل على هذه الجائزة.. رغم وجود الكثير من المبدعين العرب ممن يستحقونها كمحمود درويش وادونيس وغيرهم .. وليس شرفا أن تعترف بإبداعاتنا العلمية والفكرية والسياسية لجنة تحكيم محورها اللوبي الصهيوني.. يكفينا اعتراف شعوبنا المغلوبة على أمرها بنا.. هذا الاعتراف يزيدنا فخرا واعتزازا فأحرارنا لا يشرفهم هذا الوسام "الفضيحة"! اليوم اوباما وغدا لا ندري ربما نتنياهو سيتقاسمها مع أبي مازن وهذا الأمر منوط بسلوكيات المستقبل .


الدكتور عدنان بكرية

Alexa
لوحـة التعليقات الحرة
على هذه اللوحة يمكنك كتابة تعليقاتك بحرية كاملة دو تدخل، فقط لا يجب أن تزيد على 512 حرفا. يمكنك تزيين تعليقك بأكواد إتش تي إم إل إذا كنت تعرف هذه الأكواد. بمكنك مثلا وضع خط تحت بعض العبارات أو إبرازها أما الإنتقال إلى سطر جديد فهذا يتم بالضغط على مفتاح سطر جديد ولا داعي لكتابة الكود الخاص بذلك. الحروف التي تكون الأكواد محسوبة ضمن الحد الأقصى للحروف - 512. الإسم والبريد الإلكنروني إختياريان وإذا أردت إخطارك بالتعليقات التي تضاف إلى هذه اللوحة عليك تعليم حقل [أخبرني بالتعليقات المضافة على هذه اللوحة] وفي هذه الحالة يجب كتابة بريك الإلكتروني.
الإسم:
البريد الإلكتروني:
أخبرني بالتعليقات المضافة على هذه اللوحة:

  أضـف التعليق

مواضيع ذات علاقة

موضــوعات آخرى للكــاتب
  • "غولدستون" وآخر أوراق التوت !
  • في الذكرى التاسعة لهبة الأقصى
  • قانون النكبة.. أخي جاوز الظالمون المدى!
  • قرار عباس .. نهايات نهج ومرحلة.
  • نتنياهو للعرب ... "ضبو حالكو" !
  • من جذوة الكفاح إلى حضيض الخنوع !
  • محمود عباس الى المحاكمة !
  • أسفل مقال لأسفل نظام
  • اللقاء الثلاثي في خدمة إسرائيل !
  • المشروع القومي والنهوض الجديد
  • المزيد من موضوعات الكاتب

  • نشـرها: [عزت هلال] بتــاريخ: [2009/10/11]

    إجمالي القــراءات: [58] حـتى تــاريخ [2017/06/25]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    شـارك في تقييـم: اوباما وفضيحة نوبل
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    ©2009 - 2017 [اللجنـة الشعـبية للإصـلاح] - إنطلقت في2009/02/25 - cms - الإصدار: 2.0.0 - [برمجيـات هلال]