اللجنـة الشعـبية للإصـلاح
من أجل تحرير الإرادة الوطنية
";
تاريخ اليوم: 2017/11/21 يوم السنة: [324] أسبوع السنة: [47] شهر: [11] ربع السنة: [3]
تسجيل دخول عضو [ كود العضو: - كلمة السر: ]
  دخول
  نسيت كلمة السر؟
  تسجيل عضو جديد
  الحرية والعدالة يستنكر دعوة مرشحي الرئاسة إلى مناظرة بأمريكا   رئيس جامعة حلوان يمنع صرف حوافز الجودة لأعضاء هيئة التدريس   سنقف ضد من يريد حرق مصر   جمعة السيادة للشعب ورفض البيان   لماذا ترغب تل أبيب وواشنطن في تأخير الانتخابات الرئاسية في مصر؟   الشعب المصرى سيستمر فى النضال لنيل كامل حقوقه   يرفض الثوار إتفاق بعض الأحزاب مع المجلس العسكري   بطلان بيع شبين الكوم للغزل والمراجل البخارية وطنطا للكتان   ائتلاف الثقافة المستقلة يطلق أول مبادرة ثقافية قومية يقوم بها المجتمع   مات رجل أحبه - مات عيداروس القصير   
 أجندة المناسبات 
 <<    نوفمبر 2017   >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3 4
5 6 7 8 9 10 11
12 13 14 15 16 17 18
19 20 21 22 23 24 25
26 27 28 29 30

  الصفحة الرئيسة
  من تحن؟
  إتصل بنا
  أخبر صديق
  إبحث في الموقع
  الكــتّاب
  الأرشـيف
  أسئلة وأجوبة

  ملفــات وقضـابا
  الصوتيات والمرئيات
  أدب وفن
  بيانـات ووثــائق
  الأخبـــار
  المنـــــاسبات
  المجمـــــوعات
  دليل المجتمع المدني


الإشتراك في النشرة اليومية
الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

بحـث في اللجنـة الشعـبية للإصـلاح
إبحــث

المقــالات

  عرض قائمة شاملة[1026]
عالم مصر السفلي
الدكتور أحمد الخميسي
  راسل الكاتب

أسأل نفسي : هل هناك حقا عالم آخر تحت الأسفلت ؟ ينزف فيه الإنسان حياته بسبب ثمن كوب شاي ، أي بسبب نصف الجنيه؟. أي عالم هذا ؟ . ويوما بعد يوم يستولي علي خاطر أن هناك مدينة أخرى ، تحت الأسفلت ، حقيقية ، سرية ، ذات شبكات وأنفاق متصلة ، يسكنها بشر غارقون في
  التعليق ولوحة الحوار (0)
  طباعة
  أرسل بالبريد الإلكنرونى

عنوان هذه الصفحة على الإنترنت هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
http://pcr.misrians.com/articles?167
عالم مصر السفلي


يخطر لي منذ فترة أن الحياة التي نعيشها – نحن المثقفين - وهم . الكتب الكثيرة والندوات وأخبار المؤتمرات واللقاءات ، القصائد والروايات والقصص والمقالات النقدية ، كل ذلك وهم ، يشبه الضباب الخفيف الذي يهبط فوق الحقول قرب الفجر ويملأ الأفق ، لكنه لاشيء إذا ظهرت شمس . يخطر لي أن هناك تحت الأسفلت والتراب مدينة أخرى ، حقيقية ، سرية ، ذات شبكات وأنفاق متصلة ، غارقة في  عتمة وصمت . أظن أن تلك المدينة وهم من أوهامي ، لكن الأصوات التي تشق الأسفلت خارجة من وقت لآخر تؤكد لي أنها الحقيقة . وقائع صغيرة تنشرها الصحف ، كتلك الحادثة التي وقعت في الأول من سبتمبر الحالي حين طعن شاب في السادسة والعشرين نفسه بسكين وأخرج أحشاءه وسقط على الأرض أمام محله في بنها غارقا في دمائه ، بسبب قلة الدخل وشجاره المستمر مع زوجته على مصروف البيت . أفكر في أننا لا نعرف شيئا عن أولئك البشر ، ولا نعرف شيئا عن حياتهم ، ولا أزماتهم ، كأنهم يعيشون في مدينة أخرى تحت الأسفلت . أفكر في علاقة قصائد الشعر الحديثة الغامضة بذلك الواقع . في الأسبوع الأخير من أغسطس نشرت الصحف أن سيدتين واحدة في 6 أكتوبر والثانية في الجيزة حاولتا الانتحار بسبب الضائقة المالية ومصاريف البيت ، الأولى تناولت مبيدا حشريا ، والأخرى ألقت بنفسها في النيل . أفكر في ذلك العالم المجهول لنا حيث تلقي امرأة بنفسها إلي النيل لأنها لم تجد سبيلا أي سبيل لمواصلة الحياة . أقول : لابد أن هناك مدينة أخرى تحت الأسفلت لانراها يسكنها بشر لا نعرفهم بعيدون كل البعد عن كتبنا ومؤتمراتنا ورواياتنا ومهرجاناتنا وما نكتبه وما نترجمه وما نعيه ونناقشه .
في 19 أغسطس نشرت الصحف أن موظفا بهيئة الإذاعة والتلفزيون وقف أمام شباك تحصيل فواتير الكهرباء في منطقة العمرانية لتسديد الفاتورة ، وحين قيل له إن المبلغ المطلوب مائتا وخمسون جنيها عن شهر واحد ، بهت ، وصمت ، ثم شملته ارتجافة ذهول وصدمة ، وسقط مغشيا عليه وتوفي أمام الشباك . من أي عالم ومن أي مدينة أخرى تحت الأسفلت ينبغي أن يكون الإنسان لكي يقتله فقط السماع بمبلغ مائتي وخمسين جنيها ؟ أي عالم هذا الذي نجهله ؟ هذا الذي يجهلنا ؟ .

فيما مضى كتب تشيخوف قصة " موت موظف " عن إنسان قتله الخوف والشعور بالمهانة لأنه عطس في قفا جنرال ، وطارده الشعور بالمهانة حتى عاد لبيته وتوفي على سريره ، لكن أحدا لم يكتب بعد قصة الموظف المصري الذي عطست الدنيا في وجهه فتوفي من الصدمة والذعر.
في الثامن من أغسطس نشرت الصحف أن شابا عاطلا في مدينة أسوان بمنطقة المناعية يدعى أحمد مصطفى عبد الله يبلغ من العمر 27 سنة أنهى حياته بشنق نفسه داخل حجرة نومه لمروره بضائقة مالية شديدة ، وعثرت عليه أسرته في اليوم التالي معلقا في حبل . وفي أواخر يوليو هذا العام نشرت الصحف أن بائعا جوالا في روض الفرج أنهى حياة شاب عاطل عن العمل بسبب ثمن كوب شاي حين مزق جسده بمطواة وتركه ينزف وفر هاربا .

أسأل نفسي : هل هناك حقا عالم آخر تحت الأسفلت ؟ ينزف فيه الإنسان حياته بسبب  ثمن كوب شاي ، أي بسبب نصف الجنيه؟. أي عالم هذا ؟ . ويوما بعد يوم يستولي علي خاطر أن هناك مدينة أخرى ، تحت الأسفلت ، حقيقية ، سرية ، ذات شبكات وأنفاق متصلة ، يسكنها بشر غارقون في عتمة وصمت ، وفقط من حين لآخر يخرج علينا صوت منهم ، يشق الأسفلت بقصته ، ثم يرجع إلي الأنفاق السرية التي لا نراها . مدينة ضخمة ، بعيدة كل البعد عن الكتب ، وهموم المثقفين، والعولمة ، والتنوير ، والشعر ، والمجلات ، مدينة لا تقرأ ، ولا تكتب ، ولا ترى النور ، لكنني أسمع أحيانا غمغمات سكانها من تحت الأسفلت . وعندما أستمع إلي تلك الأصوات يخيل إلي أن كل ما يطفو على سطح المدينة زواق ، وطلاء ، يخفي ذلك العالم السفلي الضخم ، ولا أعرف الحقيقة من الوهم ، لكني أواصل سيري ، وأرهف السمع إلي الأصوات .


د. أحمد الخميسي

Alexa
لوحـة التعليقات الحرة
على هذه اللوحة يمكنك كتابة تعليقاتك بحرية كاملة دو تدخل، فقط لا يجب أن تزيد على 512 حرفا. يمكنك تزيين تعليقك بأكواد إتش تي إم إل إذا كنت تعرف هذه الأكواد. بمكنك مثلا وضع خط تحت بعض العبارات أو إبرازها أما الإنتقال إلى سطر جديد فهذا يتم بالضغط على مفتاح سطر جديد ولا داعي لكتابة الكود الخاص بذلك. الحروف التي تكون الأكواد محسوبة ضمن الحد الأقصى للحروف - 512. الإسم والبريد الإلكنروني إختياريان وإذا أردت إخطارك بالتعليقات التي تضاف إلى هذه اللوحة عليك تعليم حقل [أخبرني بالتعليقات المضافة على هذه اللوحة] وفي هذه الحالة يجب كتابة بريك الإلكتروني.
الإسم:
البريد الإلكتروني:
أخبرني بالتعليقات المضافة على هذه اللوحة:

  أضـف التعليق

مواضيع ذات علاقة

موضــوعات آخرى للكــاتب
  • " غير محافظ " على القاهرة
  • في بيت عمي فوزي حبشي
  • فيلم الحكومة والشعب .. أين عمري ؟
  • وزير الثقافة ومؤتمر الثقافة
  • قوي عاملة وهجرة
  • لماذا يعرض التلفزيون المصري مسلسلات أثناء الإعلانات ؟
  • لماذا لا يقرأ المصريون ؟
  • لست ممن أسعدهم مقتل بن لادن
  • نتنياهو : المهزلة والدراما
  • هل تتطور المرأة المصرية بالأوامر ؟
  • المزيد من موضوعات الكاتب

  • نشـرها: [عزت هلال] بتــاريخ: [2009/09/12]

    إجمالي القــراءات: [94] حـتى تــاريخ [2017/11/21]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    شـارك في تقييـم: عالم مصر السفلي
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    ©2009 - 2017 [اللجنـة الشعـبية للإصـلاح] - إنطلقت في2009/02/25 - cms - الإصدار: 2.0.0 - [برمجيـات هلال]