اللجنـة الشعـبية للإصـلاح
من أجل تحرير الإرادة الوطنية
";
تاريخ اليوم: 2017/05/24 يوم السنة: [143] أسبوع السنة: [21] شهر: [5] ربع السنة: [1]
تسجيل دخول عضو [ كود العضو: - كلمة السر: ]
  دخول
  نسيت كلمة السر؟
  تسجيل عضو جديد
  الحرية والعدالة يستنكر دعوة مرشحي الرئاسة إلى مناظرة بأمريكا   رئيس جامعة حلوان يمنع صرف حوافز الجودة لأعضاء هيئة التدريس   سنقف ضد من يريد حرق مصر   جمعة السيادة للشعب ورفض البيان   لماذا ترغب تل أبيب وواشنطن في تأخير الانتخابات الرئاسية في مصر؟   الشعب المصرى سيستمر فى النضال لنيل كامل حقوقه   يرفض الثوار إتفاق بعض الأحزاب مع المجلس العسكري   بطلان بيع شبين الكوم للغزل والمراجل البخارية وطنطا للكتان   ائتلاف الثقافة المستقلة يطلق أول مبادرة ثقافية قومية يقوم بها المجتمع   مات رجل أحبه - مات عيداروس القصير   
 أجندة المناسبات 
 <<    مايو 2017   >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3 4 5 6
7 8 9 10 11 12 13
14 15 16 17 18 19 20
21 22 23 24 25 26 27
28 29 30 31

  الصفحة الرئيسة
  من تحن؟
  إتصل بنا
  أخبر صديق
  إبحث في الموقع
  الكــتّاب
  الأرشـيف
  أسئلة وأجوبة

  ملفــات وقضـابا
  الصوتيات والمرئيات
  أدب وفن
  بيانـات ووثــائق
  الأخبـــار
  المنـــــاسبات
  المجمـــــوعات
  دليل المجتمع المدني


الإشتراك في النشرة اليومية
الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

بحـث في اللجنـة الشعـبية للإصـلاح
إبحــث

المقــالات

  عرض قائمة شاملة[1026]
المشروع القومي والنهوض الجديد
الدكتور عدنان بكرية
  راسل الكاتب

فالقومية ليست لوحة وصورة تعلق على الجدران وليست أغنية ثورية للإنشاد والقوميون العرب ليسوا فرقة "اوركسترا "كما يروج البعض !، بل هي أجندة وبرامج وعمل وفكر وتراث وحضارة لها جذورها وتاريخها الثوري وحتى لو تعرضت إلى أزمات عديدة ساهمت في ترسيخها الظروف الموضوعية
  التعليق ولوحة الحوار (0)
  طباعة
  أرسل بالبريد الإلكنرونى

عنوان هذه الصفحة على الإنترنت هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
http://pcr.misrians.com/articles?165
المشروع القومي والنهوض الجديد


إن الرهان على هزيمة المشروع القومي العربي وعدم أهليته في الوضع الدولي القائم.. هو رهان خاسر ليس له أسس أو مبررات والعكس هو الصحيح... فنحن اليوم بحاجة ماسة لإنعاش هذا المشروع وإخراجه من أزماته إلى واجهته وواجهت العمل الوطني والثوري فكلما تمادى النظام الرسمي العربي والعالم الغربي أكثر... تصبح الحاجة ملحة أكثر للتمسك بمشروعنا القومي وثوابته الثورية فهو وحده الكفيل بإخراج الإنسان العربي من حالة الإحباط التي يعيشها وهو أيضا الكفيل بقلب مفاهيم انهزامية ترسخت لدى المواطن العربي وهو الضمان للتغيير الذي تنشده الأمة العربية من محيطها إلى خليجها !

فالقومية ليست لوحة وصورة تعلق على الجدران وليست أغنية ثورية للإنشاد والقوميون العرب ليسوا فرقة "اوركسترا "كما يروج البعض !، بل هي أجندة وبرامج وعمل وفكر وتراث وحضارة لها جذورها وتاريخها الثوري وحتى لو تعرضت إلى أزمات عديدة ساهمت في ترسيخها الظروف الموضوعية والذاتية ... إلا أن هذا المشروع بفكرته وأجندته وحده القادر على إحداث التغيير ووحده القادر لان يكون مشروعا ثوريا حقيقيا يتفاعل مع طموحات الإنسان العربي ويخرج العالم العربي من حالة التردي والترهل والنقباض الذي يمر به .

لا ننكر أن المشروع القومي حوصر من كل جوانب النظام الرسمي العربي من جهة والغرب من جهة أخرى وبات غير قادر على التحرك بحرية إلا أنني متيقن من انه سيكسر الحصار متحديا كل الأعداء متجاوزا كل الأزمات متفاعلا مع طموح وهموم الإنسان العربي .. فهو وحده القادر على إعطاء الإجابات الواضحة على تساؤلات يطرحها الشارع العربي.


****

حالة التردي التي دخلتها الأمة العربية جعلت الأصوات الممجوجة باليأس والإحباط تتعالى نادبة حال الأمة فالعرب ينتقلون من نكسة إلى أخرى ومن هزيمة إلى هزيمة... ومن نكبة إلى نكبة دون أن ينجزوا انتصارا بسيطا يبث الأمل في قلوب أبناء الشعوب المغلوبة على أمرها... فهل الهزائم المتتالية تعني هزيمة المشروع القومي العربي ؟

وهل أصبحت الأمة العربية عنوانا للهزائم والتبعية والذل والهوان ؟!

لقد دأب أعداء الأمة إلى تمزيقها وتقطيع أوصالها من خلال إثارة الفتن وزرع الخلاف ، من اجل السيطرة على الوطن العربي وموارده والتحكم بمصيره وساعدهم على تحقيق هذا الهدف المتخاذلين الذين رضوا بالذل والهوان وسلكوا طريق التخاذل والغدر والعبث بمصالح الشعوب والأمة !

لم يشهد التاريخ القديم والحديث اشد تخاذلا وغدرا من الحكام العرب الذين رضوا لأنفسهم الدوس على مصالح الشعوب والأمة ارضاءا للأجنبي فتحولت مصالح الشعوب إلى سلعة يقايضون بها بقاؤهم في سدة الحكم ...انه الزمن العربي الرديء !! زمن سيطرت فيه الهزائم وطغى فيه اليأس والإحباط !

لا نبالغ إذا قلنا بأن الأنظمة العربية تمر بمرحلة تحلل من القيم القومية والوطنية وتثبت فشلها الذريع في رعاية الشعوب العربية لا بل إنها تعمل وبشكل مكشوف ضد مصالح الشعوب وثوابت الحق القومي العربي الأمر الذي جعل الدول الغربية تنظر نظرة دونية للأمة العربية بشعوبها وحكامها ... جعلها تستهتر بقدرات الشعوب العربية على حماية مصالحها .

إن الإحباط واليأس الذي يمر به الإنسان العربي هو نتاج للاضطهاد الذي يتعرض له ...نتاج للهيمنة الغربية على مقدرات الأقطار العربية وقرارها السياسي... نتاج لتفكك الأنظمة وتحللها من القضايا القومية والوطنية ! هذا التحلل الذي زاد من تبعيتها للغرب ظانة بان الغرب قادر على حمايتها وضمان سلطتها وبقاءها .. وتنسى هذه الأنظمة بان اكبر ضمان لبقائها هو تصالحها مع الشعب واحترام مطالبه وإرادته وليس الدوس على كرامته وجعل مصالحه سلعة للمقايضة !!

يحاول الغرب إيهامنا بان المشروع القومي العربي قد هزم ولم يعد أمام العربي إلا الانخراط في النظام العالمي الجديد القائم على قاعدة العولمة والتنازل عن الانتماء والحضارة والهوية والثوابت وبالتالي الانخراط في ثقافة البورصة والدولار والتسليم بالهيمنة الغربية تحت حجة تعميم الديمقراطية ! لا أحد منا يرفض الديمقراطية التي يصنعها ويصيغ أسسها الشعب وليست الديمقراطية التي تستورد من الخارج وتفرض بقوة السلاح !! إلى أين أوصلت ديمقراطيهم الشعب العراقي؟ والى أين أوصلت حضارتهم الشعوب العربية ؟! ليس هناك احتلال حضاري واحتلال همجي .. الاحتلال هو احتلال والأصعب هو الاحتلال العقائدي والفكري ! الأصعب هو التناغم مع الاحتلال وتبرير فعلته والدفاع عن أهدافه وغاياته !

هزيمة النظام العربي الرسمي لا تعني هزيمة المشروع القومي العربي..لان المشروع يعني حضارة وتاريخ وطموح وأسس وفكر وقوة تغيير.. استطيع القول بان أوصياء المشروع القومي هزموا لأنهم وضعوا هذا المشروع في سوق المقايضة الرخيصة وتحللوا من الفكر القومي وخانوا مصالح الشعوب ! الذين هزموا هم من نصبوا أنفسهم رعاة للمشروع القومي من حكام وأنظمة آثرت الارتماء بأحضان أعداء الأمة ! وإذا كانت القوى القومية الحقيقية قد أصيبت بالإرهاص والترهل والخمول فان الضغط الأجنبي الهادف إلى قبر المشروع القومي والرؤية القومية سيشكل انطلاقة جديدة نحو رسم معالم الأمة وفق قواعد وملامح جديدة ملخصها إعادة هيبة الأمة إلى سابقها واستعادة كرامتها المجروحة...إنني متفائل بالمستقبل !!! ففي ظل الأوضاع العربية الراهنة والمعقدة ومحاولات الدول الغربية السيطرة على إرادة الشعوب، وفي ظل اليأس الذي يلف المواطن العربي القلق من حاضره والخائف على مستقبله ومستقبل الأجيال القادمة يتساءل المواطن...ما هو المصير؟ وهل بإمكان الشعوب العربية اجتياز النفق المظلم ؟!


***

لقد مرت شعوب وأمم عديدة في النفق المظلم، لكن الظلام شكل دافعا وحافزا لاجتيازه إلى حيث الضوء والنور.. إلى حيث الكرامة الوطنية....إنني أرى هذه اللحظة في الأفق القريب... الشعوب تُمهل لكنها لا تُهمل !

إن الصحوة التي يشهدها العالم العربي ونشوء حركات تغييريه سواء كانت إسلامية أو علمانية والتي بدأت تستنهض الأمة بقوة وإيمان وثبات، لا بد لها أن تمتد إلى كل زقاق وشارع على امتداد الوطن العربي... لا بد لها أن تحتل شوارع العواصم العربية متسلحة بكرامتها المطعونة والنازفة مطالبة بتضميد هذه الكرامة ومداواتها ! إذ لا بد أن تنهض الشعوب يوما ما ومهما طال السبات.. فلا يمكن للشعوب العربية أن تبقى رهينة في زنزانة المعاناة والمهانة والذل والتبعية لقامعي الشعوب... لا يمكنها أن تقبل بالواقع الذي فرضته الأنظمة وتسلم له... إن الشعوب تمر بحالة تأهب كالهدوء الذي يسبق العاصفة وإذا لم يتدارك النظام الرسمي العربي وضعه وموقفه وعلاقته بالشعب فلن يسلم من هبوب العاصفة هكذا علمنا التاريخ... وهذا ما سيكون.

 

الدكتور عدنان بكريه
 

كاتب من فلسطين أل 48
ناشر ومحرر مجموعة (شبكة فلسطين أل 48 الإعلامية)

Alexa
لوحـة التعليقات الحرة
على هذه اللوحة يمكنك كتابة تعليقاتك بحرية كاملة دو تدخل، فقط لا يجب أن تزيد على 512 حرفا. يمكنك تزيين تعليقك بأكواد إتش تي إم إل إذا كنت تعرف هذه الأكواد. بمكنك مثلا وضع خط تحت بعض العبارات أو إبرازها أما الإنتقال إلى سطر جديد فهذا يتم بالضغط على مفتاح سطر جديد ولا داعي لكتابة الكود الخاص بذلك. الحروف التي تكون الأكواد محسوبة ضمن الحد الأقصى للحروف - 512. الإسم والبريد الإلكنروني إختياريان وإذا أردت إخطارك بالتعليقات التي تضاف إلى هذه اللوحة عليك تعليم حقل [أخبرني بالتعليقات المضافة على هذه اللوحة] وفي هذه الحالة يجب كتابة بريك الإلكتروني.
الإسم:
البريد الإلكتروني:
أخبرني بالتعليقات المضافة على هذه اللوحة:

  أضـف التعليق

مواضيع ذات علاقة

موضــوعات آخرى للكــاتب
  • "غولدستون" وآخر أوراق التوت !
  • في الذكرى التاسعة لهبة الأقصى
  • قانون النكبة.. أخي جاوز الظالمون المدى!
  • قرار عباس .. نهايات نهج ومرحلة.
  • نتنياهو للعرب ... "ضبو حالكو" !
  • من جذوة الكفاح إلى حضيض الخنوع !
  • محمود عباس الى المحاكمة !
  • أسفل مقال لأسفل نظام
  • اوباما وفضيحة نوبل
  • اللقاء الثلاثي في خدمة إسرائيل !
  • المزيد من موضوعات الكاتب

  • نشـرها: [عزت هلال] بتــاريخ: [2009/09/10]

    إجمالي القــراءات: [49] حـتى تــاريخ [2017/05/24]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    شـارك في تقييـم: المشروع القومي والنهوض الجديد
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    ©2009 - 2017 [اللجنـة الشعـبية للإصـلاح] - إنطلقت في2009/02/25 - cms - الإصدار: 2.0.0 - [برمجيـات هلال]