اللجنـة الشعـبية للإصـلاح
من أجل تحرير الإرادة الوطنية
";
تاريخ اليوم: 2017/08/23 يوم السنة: [234] أسبوع السنة: [34] شهر: [8] ربع السنة: [2]
تسجيل دخول عضو [ كود العضو: - كلمة السر: ]
  دخول
  نسيت كلمة السر؟
  تسجيل عضو جديد
  الحرية والعدالة يستنكر دعوة مرشحي الرئاسة إلى مناظرة بأمريكا   رئيس جامعة حلوان يمنع صرف حوافز الجودة لأعضاء هيئة التدريس   سنقف ضد من يريد حرق مصر   جمعة السيادة للشعب ورفض البيان   لماذا ترغب تل أبيب وواشنطن في تأخير الانتخابات الرئاسية في مصر؟   الشعب المصرى سيستمر فى النضال لنيل كامل حقوقه   يرفض الثوار إتفاق بعض الأحزاب مع المجلس العسكري   بطلان بيع شبين الكوم للغزل والمراجل البخارية وطنطا للكتان   ائتلاف الثقافة المستقلة يطلق أول مبادرة ثقافية قومية يقوم بها المجتمع   مات رجل أحبه - مات عيداروس القصير   
 أجندة المناسبات 
 <<    أغسطس 2017   >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3 4 5
6 7 8 9 10 11 12
13 14 15 16 17 18 19
20 21 22 23 24 25 26
27 28 29 30 31

  الصفحة الرئيسة
  من تحن؟
  إتصل بنا
  أخبر صديق
  إبحث في الموقع
  الكــتّاب
  الأرشـيف
  أسئلة وأجوبة

  ملفــات وقضـابا
  الصوتيات والمرئيات
  أدب وفن
  بيانـات ووثــائق
  الأخبـــار
  المنـــــاسبات
  المجمـــــوعات
  دليل المجتمع المدني


الإشتراك في النشرة اليومية
الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

بحـث في اللجنـة الشعـبية للإصـلاح
إبحــث

المقــالات

  عرض قائمة شاملة[1026]
فرعون موسى ... رؤية تاريخية
عزة سليمان
  راسل الكاتب

يقول عالم المصريات العظيم جيمس هنري بريستد أن هناك تقاربا شديد جدا بين سفر الأمثال بالتوراة , وأناشيد أخناتون كما أن المصريون كتبوا بردية سميت بنفس الأسم وهي بردية الأمثال ومحفوظة في أحد المتاحف حتي اليوم .
  التعليق ولوحة الحوار (1)
  طباعة
  أرسل بالبريد الإلكنرونى

عنوان هذه الصفحة على الإنترنت هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
http://pcr.misrians.com/articles?164
فرعون موسى ... رؤية تاريخية
***
 

أثارت ومازالت تثير حلقات عمرو خالد أهتماما شعبيا وجدلا في الأوساط الثقافية والرسمية فيما يتعلق بالرواية التوراتية التي وردت في سفر الخروج بأن أحد الفراعنة قام بقتل الأطفال الذكور من الجالية اليهودية بمصر القديمة  وبالمناسبة ... المصريون لم يطلقوا على ملوكهم مطلقا لقب فرعون فهذا لقب يهودي وهو برعون.. الباء والفاء تبادلية اذن فبرعون كلمة يهودية مأخوذة عن اسم بيت أو مقر الحكم المصري والذي يسمى برعا ( بر تعني البيت - عا تعني العظيم ) بينما لقب المصريون ملكهم (الحكا) ونقلت الي العربية بالحاكم .

وقد ذكر فرعون في القصص الديني لأول مرة في سفر الخروج بالتوراة ـ والمدهش أن التوراة كلمة  مصرية تعني الطريق  المستقيم (تو مستقيم - را طريق) و سفر ايضا كلمة مصرية تعني كتاب ـ والمعروف تاريخيا أن بدء كتابة التوراة  كان في السبي البابلي عندما هاجم الملك الفارسى نبوخذنصر مملكتى اسرائيل ويهوذا حول 600 قبل الميلاد وأسر الشعب اليهودى وسباه الى بابل , أى بعد قصة خروج اليهود من مصر بحوالى 2400 - 2500 سنة , وقد كانت التوراه مزيجا مما تعلموه في مصر وما تعلموه في بابل وعلي مدي 2500 سنة حورت الأحداث ودخلت بها الأساطير التي شوهت حكامنا وتاريخنا المصري العظيم , وها هي التوراة الآن كتاب فى سب وتجريح المصريين واتهامنا كشعب وملوك باضطهادهم وسوء معاملتهم , والطريف أن المصريين هم من عانوا وذاقوا الأمرين من هؤلاء الآسيويين بداية من الحقاو خاسوت أو الهكسوس سكان الشام وشمال شبه الجزيرة العربية والعراق الذين أصبح منهم فيما بعد اليهود . وقد خلد المصريين معاناتهم من الاحتلال الآسيويى الاستيطانى لمصر قبل بزوغ القومية اليهودية بآلاف السنين بكتاباتهم على المعابد التى حفظها لنا التاريخ لتكتشف الحقيقة كاملة.
 
تاريخ اليهود في مصر القديمة

ذهب بعض علماء المصريات يهود وغير يهود الى ان اليهود لم يكن لهم وجود في مصر أصلا علي المستوى التاريخي حيث لم يرد ذكر اليهود أو بنى اسرائيل مطلقا فى كتابات المصريين القدماء الجدارية أو آلاف البرديات التى لم يتركوا صغيرة ولا كبيرة فى حياتهم الا وكتبوها فهم كما وصفهم علماء المصريات معروف عنهم ولعهم بالكتابة الي درجة الهوس حتي فيما يخجل منه الناس كالمآسي التي حدثت في فترات الأضمحلال والهزائم العسكرية على يد الهكسوس , فلماذا لم يذكروا اي شئ عن اليهود , وبالذات حدث هائل بحجم هروب شعب كامل وغرق الملك المصرى وجيشه ؟؟؟؟؟

ولكن... هناك ما يحمله التاريخ المصري المكتوب والمحفوظ ما قد يشكل خيوط يمكن تجميعها تتفق أحيانا وتختلف أحيانا أخرى مع القصص الديني الذي نؤمن به ونحترمه ولكنها جديرة بالأعتبار والبحث العلمي التاريخي البحت بما قد يقود لحقائق تاريخية اخرى جديرة بالدراسة دون حرج .
   
هل فرعون موسى هو اخناتون

خيط آخر... هناك شبهات تحوم حول  الملك المصري "" أخناتون "" بأن له علاقة بقصة الخروج , فقد لوحظ أن بعض الباحثين الاسرائيليين  يستميتون في البحث والتنقيب بأيديهم أو بأيدى غيرهم منهم القطريين علي سبيل المثال في منطقة تل العمارنة شرق المنيا .. عاصمة الدين الجديد لاخناتون , ولندرس معا قصة اخناتون التاريخية المذهلة

مرحلة تجديد دعوة التوحيد فى مصر القديمة

بدأت الدعوة لأحياء التوحيد في مصر لعبادة القوى الكامنة ماوراء الشمس كرب واحد علي يد جد اخناتون الملك تحتمس الرابع وأشار اليها برسم الشمس بأشعة متدلية تنتهي بأيادي رمز العطاء وسماها أمون رع حتي لا يغضب اتباع الرب آمون  واستمرت الدعوة سرا في عهد ابنه أمنحتب الثالث  وتعلمها منه ابنه اخناتون الذى جهر بالدعوة , وحولها للدين الرسمى لمصر مما أثار غضب كهنة آمون وشعب مصر .

الخروج  أو الهروب الأول من طيبة

تمادى اخناتون فى ارساء قواعد الدين الجديد ومحا اسم آمون أو آمن أو آمين في المعابد المصرية بالاضافة الى أهماله شئون الحكم لصالح الدين الجديد ليزداد غضب المصريين العارم مما دفعه للخروج من طيبه مع شيعته الي تل العمارنة التى عاش بها حوالي 17 سنة يمارس شعائر ديانة آتون , وينظم أناشيده الشهيرة فى عبادة الاله الواحد , وسمح للاسيويين نساء ورجال بالاقامة فى عاصمة ملكه , مما زاد غضب المصريون وحنقهم علي وضع مصر وما أصابها من ضعف .

الجيش المصري يستعد للتخلص من اخناتون واتباعه

قرر الجيش المصري  بقيادة القائد العظيم حور محب  الثورة علي هذا الحكم والدين اللي اضعف مصر فجاء التحذير لاخناتون من الملكة  (تي) والدته , بأن الجيش المصرى يتأهب للتحرك من طيبة للهجوم على تل العمارنة للخلاص منه واتباعه نهائيا.

الخروج أو الهروب الثاني

تاريخيا , لا يوجد ما ينبئنا بمصير اخناتون بعد هجوم طيبه عليه , ولم يعثر على موميائه بمصر , مما دفع بعض المؤخين للاعتقاد فى انه نجح فى الهروب مع معظم شيعته المصريين والآسيويين , قبل وصول الجيش المصرى لتل العمارنة , ولهذا يربط بعض المؤرخين بين قصة هروب اخناتون من تل العمارنة بقصة خروج اليهود من مصر , وبالذات بعد اكتشاف  المعلومة الموحية التالية,,
 
ظهور اسم رع موسى في التاريخ مصري

كان الوزير (رع موسي) وموسى بالهيروغليفى يعنى ابن الماء (مو تعنى ماء – سى تعنى ابن) يعمل لدي والد اخناتون الملك امنحتب الثالث "( موسوعة مصر القديمة سليم حسن مجلد 5 )  وقد شغل هذا الوزير عدة مناصب هامة في الدولة ورثها رع موسى عن ابن عمه امنحتب بن حبو الذي كان يشغل نفس المناصب لدى امنحتب الثاني وقد عظمت مناصب رع موسى والقابه الي الدرجة التي يستشف منها انه كان يمسك بزمام الأمور كلها في يده.

نحت ( رع موسى ) لنفسه قبرا صغيرا رقم  (55) في منطقة جبانة القرنة في طيبة (الأقصر حاليا) و لوحظ من اسلوب النقوش على جدران القبر من الداخل أن رع موسى كان من أصل آسيوى , وان بناء المقبرة لم يكتمل مما يدل على نزوح رع موسى مع اخناتون من طيبه الى تل العمارنة.

تساؤلات كثيرة

* هل من الممكن ان سكان تل العمارنة قد فروا من أمام الجيش المصرى , واتجهوا شمالا شرقا للنجاة بأنفسهم بالخروج من مصر عبر سيناء , خاصة وأن معظمهم آسيوى الأصل ؟؟

* هل من الممكن أن يكون الجيش المصرى وهو أسرع كثيرا من الهاربين قد أطبق عليهم قبل وصولهم للمعبر الطبيعى لسيناء شمال خليج السويس فاضطروا للخوض فى المياه الضحلة شمال الخليج للنجاة بحياتهم ؟؟

* هل من الممكن أن تكون ظاهرة المد والجزر – المعروفة فى هذه المنطقة – قدمت لهم سبيل النجاة , بأن يستطيع الهاربون اجتياز المياه الضحلة صباحا أثناء الجزر , ويعلو المد للعمق القاتل عند وصول الجيش المصرى الى داخل الخليج عصرا , فيغرق من يغرق ويعود الباقين مذعورين لغرب الخليج ؟؟

* وما العلاقة بين قصة شق البحر بالعصا وشق النهر بالعصا في القصص المصرية الفرعونية الأقدم بالطبع ؟؟

* هل من الممكن أن يكمل الهاربون رحلتهم داخل سيناء ويكملوا بالتيه وصولهم لأرض فلسطين ؟؟

*  هل من الممكن أن يكون اخناتون  قد مات أو قتل اثناء رحلة هروبه من مصر وتولى رع موسى قيادة شيعته فى رحلة فرارهم الى فلسطين مكونين بذلك ما سمي فيما بعد باليهود. ؟   

* ما سرالتشابه الكبير جدا بين مزامير داود وأناشيد أخناتون والذى كتبه اخناتون قبل ظهور مزامير داود بالف سنة علي اقل تقدير ؟؟؟


يقول عالم المصريات العظيم  جيمس هنري بريستد أن هناك تقاربا شديد جدا بين سفر الأمثال بالتوراة , وأناشيد أخناتون كما أن المصريون كتبوا بردية سميت بنفس الأسم وهي بردية الأمثال ومحفوظة في أحد المتاحف حتي اليوم .
     
واخيرا فعلينا نحن المصريون أن نقرأ تاريخنا بأنفسنا لنعرف الاجابة الصحيحة عن كل هذه التساؤلات , ولا نترك غيرنا يقرأه لنا.  لقد تركنا اليهود يسرقوننا وسامحناهم , وتركناهم يشتموننا وصدقناهم , حتي أصبحنا نحن المصريون نشتم انفسنا ونصدق الكذبة ونبارك السرقة .


عزة سليمان

Alexa
لوحـة التعليقات الحرة
على هذه اللوحة يمكنك كتابة تعليقاتك بحرية كاملة دو تدخل، فقط لا يجب أن تزيد على 512 حرفا. يمكنك تزيين تعليقك بأكواد إتش تي إم إل إذا كنت تعرف هذه الأكواد. بمكنك مثلا وضع خط تحت بعض العبارات أو إبرازها أما الإنتقال إلى سطر جديد فهذا يتم بالضغط على مفتاح سطر جديد ولا داعي لكتابة الكود الخاص بذلك. الحروف التي تكون الأكواد محسوبة ضمن الحد الأقصى للحروف - 512. الإسم والبريد الإلكنروني إختياريان وإذا أردت إخطارك بالتعليقات التي تضاف إلى هذه اللوحة عليك تعليم حقل [أخبرني بالتعليقات المضافة على هذه اللوحة] وفي هذه الحالة يجب كتابة بريك الإلكتروني.
الإسم:
البريد الإلكتروني:
أخبرني بالتعليقات المضافة على هذه اللوحة:

  أضـف التعليق

نشـرها: [عزت هلال] بتــاريخ: [2009/09/09]

إجمالي القــراءات: [293] حـتى تــاريخ [2017/08/23]
التقييم: [100%] المشاركين: [1]

شـارك في تقييـم: فرعون موسى ... رؤية تاريخية
rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
صوت

النتيجة : 100%
                                                           
المشاركين: 1
الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

©2009 - 2017 [اللجنـة الشعـبية للإصـلاح] - إنطلقت في2009/02/25 - cms - الإصدار: 2.0.0 - [برمجيـات هلال]