اللجنـة الشعـبية للإصـلاح
من أجل تحرير الإرادة الوطنية
";
تاريخ اليوم: 2017/11/21 يوم السنة: [324] أسبوع السنة: [47] شهر: [11] ربع السنة: [3]
تسجيل دخول عضو [ كود العضو: - كلمة السر: ]
  دخول
  نسيت كلمة السر؟
  تسجيل عضو جديد
  الحرية والعدالة يستنكر دعوة مرشحي الرئاسة إلى مناظرة بأمريكا   رئيس جامعة حلوان يمنع صرف حوافز الجودة لأعضاء هيئة التدريس   سنقف ضد من يريد حرق مصر   جمعة السيادة للشعب ورفض البيان   لماذا ترغب تل أبيب وواشنطن في تأخير الانتخابات الرئاسية في مصر؟   الشعب المصرى سيستمر فى النضال لنيل كامل حقوقه   يرفض الثوار إتفاق بعض الأحزاب مع المجلس العسكري   بطلان بيع شبين الكوم للغزل والمراجل البخارية وطنطا للكتان   ائتلاف الثقافة المستقلة يطلق أول مبادرة ثقافية قومية يقوم بها المجتمع   مات رجل أحبه - مات عيداروس القصير   
 أجندة المناسبات 
 <<    نوفمبر 2017   >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3 4
5 6 7 8 9 10 11
12 13 14 15 16 17 18
19 20 21 22 23 24 25
26 27 28 29 30

  الصفحة الرئيسة
  من تحن؟
  إتصل بنا
  أخبر صديق
  إبحث في الموقع
  الكــتّاب
  الأرشـيف
  أسئلة وأجوبة

  ملفــات وقضـابا
  الصوتيات والمرئيات
  أدب وفن
  بيانـات ووثــائق
  الأخبـــار
  المنـــــاسبات
  المجمـــــوعات
  دليل المجتمع المدني


الإشتراك في النشرة اليومية
الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

بحـث في اللجنـة الشعـبية للإصـلاح
إبحــث

المقــالات

  عرض قائمة شاملة[1026]
الرد على أنصار كامب ديفيد
محمد سيف الدولة
  راسل الكاتب

ولقد كشفت المناقشات الدائرة ، عن شبه اجماع وطنى ، على ضرورة التحرر منها ، بعد ما كشفه العدوان الاخير على غزة من خفايا ومساوىء ، كانت محجوبة عن العامة من الناس ، بفعل فاعل . وفى هذه الورقة سنحاول تفنيد اهم الحجج التى قدمها انصار المعاهدة للدفاع عنها
  التعليق ولوحة الحوار (0)
  طباعة
  أرسل بالبريد الإلكنرونى

عنوان هذه الصفحة على الإنترنت هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
http://pcr.misrians.com/articles?16
الرد على أنصار كامب ديفيد

 
اشتعلت المعارك فى الايام الماضية  حول معاهدة السلام المصرية الاسرائيلية  ،  بمناسبة مرور 30 عاما على توقيعها فى 26 مارس 1979 .

ولقد كشفت المناقشات الدائرة ، عن شبه اجماع وطنى ، على ضرورة التحرر منها ، بعد ما كشفه العدوان الاخير على غزة من خفايا ومساوىء ، كانت محجوبة عن العامة من الناس ، بفعل فاعل .

وفى هذه الورقة سنحاول تفنيد  اهم الحجج التى قدمها انصار المعاهدة للدفاع عنها وتبريرها :


(1) يدعون : نحن نمثل القوم الاخيار المعتدلين فنحن انصار السلام ، نكره الحرب وويلاتها . أما انتم فدعاة حرب ودمار .

 
*   ونرد : بأن الدعوة الى السلام مع  المغتصب الصهيونى لفلسطين وغيرها ، هو قبول للاغتصاب ، و هو انحياز للعدو ، وتفريط فى الارض ، وضربا للسلام الحقيقى المتمثل فى قدرتنا على الحياة الآمنة المستقرة فى وطننا مثل باقى أمم  و شعوب الارض . فالسلام المعروض علينا هو سلام اسرائيل وأمن اسرائيل .

*   ومع ذلك ، فعندما نطالب بالغاء كامب ديفيد ، فاننا لا نستهدف الحرب ، وانما نستهدف التحرر مما فرضته علينا من قيود فى تسليح سيناء والدفاع عنها ، وقيود فى السيادة ، وفى اقامة العلاقات أو قطعها ، وتوقيع المعاهدات أو الغاءها بما يتناسب ومصلحتنا الوطنية والقومية .

 
(2)    ويتفاخرون  : استرددنا سيناء  وحررنا ارضنا المحتلة .

 
*   ونرد : بأننا  كنا قادرين على استرداد سيناء بالقوة والقتال ، فلقد نجحنا  فى حرب 1973 فى التغلب على العقبة الاساسية فى المعركة وهى عبور قناة السويس ،  ومهما كانت العقبات والمصاعب الحربية الباقية  لتحرير سيناء ، فانها تظل أهون من المانع المائى .

*   كان قد فات الكثير ولم يتبقى الا القليل ، ولكن يا خسارة !

*   كما ان هناك فرق كبير بين استرداد الارض بقوتنا وعرق جبيننا وبين الاسترداد الحالى ، فهو مرهون بشروط الاعتراف باسرائيل والتطبيع معها واعطاءها الاولوية على الامة العربية ،  والالتزام بالسياسة الامريكية فى المنطقة ...الخ . فان اخللنا باى شرط من هذه الشروط  ، نكون عرضة لاعادة احتلال سيناء مرة أخرى

*   وكما يقال :  لقد أخذنا نحن سيناء ، واخذوا هم مصر كلها

*   كما اننا أخذناها منزوعة السلاح فى ثلثى مساحتها ، ومقيدة التسليح فى الثلث الباقى ، أى انها رهينة يمكن للصهاينة  اعادة احتلالها فى أى وقت يشاءون

*   ليس هذا الكلام  من عندنا ، فآفى ديختر وزير الامن الصهيونى صرح منذ بضعة شهور انهم خرجوا بسيناء بشرط امكانية العودة اليها متى يشاءون بموجب ضمانات امريكية .

*   ومع ذلك ان ذهبنا مذهبكم ، وباركنا بنود الاتفاقية التى اعادت لنا سيناء منذ 30 عاما ،   ألم يأن الأوان بعد  للتحرر من باقى البنود وقيودها والمتمثلة فى تقييد التسليح والتطبيع بالاكراه والانعزال عن الامة العربية .

 
(3)  ويعيرون  : فعلنا ما لم تستطع سوريا ان تفعله حتى الآن ، فالجولان ما زالت محتلة


*   ونرد :  بان رفض خيار السادات وخيار كامب ديفيد لا يعنى على اى وجه قبول الخيار السورى ، بل أن لدينا عديد من التحفظات على المواقف السورية .

*   ولكن ليكن واضحا انه بعد انسحاب مصر من الصراع ، لم تعد سوريا ولا غيرها قادرة على الحرب ، فلا حرب بدون مصر ، ولا نصر بدون مصر . هذه هى دروس 14 قرن من تاريخ امتنا .

 
(4)   ويشــمــتــون : الفلسطينيون عادوا يطلبون الان بما سبق أن رفضوه فى كامب ديفيد :

 
*   ونرد  :  بأنه ليس صحيحا ان كامب ديفيد قدمت اى شىء ذى قيمة للفلسطينيين .

*   بل على العكس لقد بيعت فلسطين للصهاينة مقابل استرداد سيناء ، و لقد تم بذلك بموجب الاعترف باسرائيل . و قد لخص بيجين ذلك فى مقولته عن السادات عندما صرح قائلا : " فليأخذ لمصر بقدر ما يعطى من فلسطين "

*   والسادات لا يملك فلسطين  لكى يتنازل عنها .

*   كان يستطيع أن يعقد ما يشاء من معاهدات بدون الاعتراف باسرائيل والتنازل عن فلسطين .

*   ان ما خص الفلسطينيين فى كامب ديفيد هى وثيقة الحكم الذاتى ، وهى لاتتعدى كونها حكما ذاتيا للسكان مع بقاء الارض تحت الاحتلال .

*   ومع ذلك الذين وقعوا اتفاق اوسلو مع اسرائيل عام 1993 ، ماذا أخذوا حتى الآن ؟ لم يأخذوا شيئا ، ولن يأخذوا .

*   كما انه ليس صحيحا ان كل الفلسطينيين يطلبون الصلح مع العدو الصهيونى .

*   لقد رفض الفلسطينيون وكل العرب الاعتراف باسرائيل منذ 1948

*   وكان الحق معهم ، لانه لا يجوز لأحد ان يتنازل عن جزء من وطنه للعدو ، حتى ان اختلت موازين القوى .

*   وما زالت الغالبية العظمى من الشعب الفلسطينى  ترفض الاعتراف باسرائيل .

*   وما زالت المقاومة وقيادتها فى الارض المحتلة ترفض التنازل عن فلسطين 1948

*   أما اولئك الذين قبلوا الصلح مع اسرائيل ، فهم مكرهون . ألم يرضخ ابو عمار ورفاقه لذلك ، بعد ان تم طرده من لبنان عام 1982 ونفيه الى تونس ؟

*   واضيف للاكراه الصهيونى ، اكراه جديد هو انسحاب مصر من المعركة ، ولا حرب بدون مصر ، ولانصر بدون مصر .


(5)    ويتخاذلون   : لا نستطيع ان نواجه امريكا

 
*   ونرد مذكرين : ان المبدأ الوحيد فى مواجهة الاعداء الذين يهددون وجودنا و اختصاصنا باوطاننا ، و سيادتنا عليها ، ويسرقون خيراتها ، ويسلبوننا ارادتنا ، ويسعون الى تبعيتنا ، هو ان " الدفاع عن الوطن واجب مقدس "

*   هكذا علمتنا الشرائع والاديان والدساتير ومواثيق القانون الدولى و الأمم المتحدة وتجارب التاريخ ونضال الاجداد والاجيال السابقة ، وتجارب الشعوب المحترمة فى كل اقاصى الارض

*   ان التنازل عن الاوطان والخضوع للعدو بحجة انه الاقوى ، واننا لا قبل لنا به ، هى مغالطة مفضوحة ، وجريمة تصفها قوانين العقوبات بالخيانة العظمى  ، لان الاحتلال اساسا لا يتم الا عندما تختل موازين القوى لصالحه . فان انطلقنا من قاعدة ان القوة فوق الحق ، فان هذا يعنى ان نستسلم له منذ اللحظة الاولى .

*   كما ان التنازل للاقوى ، تزيده قوة وتزيدنا ضعفا ، فنقدم تنازلا جديدا  ، وهكذا فى دوامة جهنمية لا تنتهى الا بالقضاء علينا .

*   لقد كانت معظم بلاد العالم الثالث محتلة فى وقت من الاوقات ، ولكنها نالت حريتها بالجهد والنضال والتضحيات

*   بل ان العديد من الدول الكبرى الحالية قاتلت لتتحرر من الاحتلال الاجنبى  مثل فرنسا فى الحرب العالمية الثانية والصين فى الحرب العالمية الاولى وما بعدها ، بل أن امريكا ذاتها قاتلت الاحتلال البريطانى .

*   فالقاعدة الثابتة تاريخيا هى ان الاستعمار لا يدوم ، والسبب واضح ومنطقى و هو ان الاحتلال بالنسبة للمعتدى هو مجرد مكاسب اضافية  يمكنه ان يستغنى عنها ويعيش بدونها ، اما الاحتلال بالنسبة الى المعتدى عليه ، فهو تهديد لوجوده ذاته .

*   ولذلك تنجح الشعوب دائما فى التحرر ويحمل الاستعمار عصاه ويرحل .

*   وبالتالى فحجة اننا لا قبل لنا بالولايات المتحدة او بغيرها ، هى حجة غير مقبولة وغير لائقة ، ويجب الامتناع عن مناقشتها اساسا ، فهى  خارج السياق الوطنى .

*   ومع ذلك ، عندما خاف الرئيس السادات من امريكا وقرر السير فى ركابها ، والخضوع لشروطها ، لم تكن وحدها فى الميدان ، فقد كان هناك ايضا الاتحاد السوفيتى  . وكان لدينا ارادتنا الوطنية ، وكان معنا كل الدول العربية وكل دول العالم الثالث وعدم الانحياز.

*   وبعد سقوط الاتحاد السوفيتى وانفراد الولايات المتحدة بالعالم ، اصبحت اشد خطورة علينا ، وهو ما ثبت فى احتلالها للعراق وفى دعمها اللانهائى لاسرائيل ، و فى سعيها الى تفتيت السودان وغيرها ، و فى ضغوطها المستمرة على مصر . واصبح التحرر من هيمنتها اهم من ذى قبل ، و الصمود امامها وليس الخضوع لها ، هو الموقف الوطنى الفطرى والطبيعى .

*   وكل الدول المحترمة فى العالم تفعل ذلك ، وتصر على التمسك باستقلالها وسيادتها وأقربهم الصين والهند و ايران وفنزويلا .

*   و مع ذلك فليس السبيل الوحيد للتعامل مع امريكا ، هو الاشتباك معها عسكريا ، وانما  قد يكون باستعادة ارادتنا الوطنية ، ولم الشمل العربى ، وتجميع عناصر قوتنا ، والتعامل معها بندية ، و حصار مصالحها الاقتصادية والاستراتيجية  فى بلادنا للضغط عليها لتغيير سياستها من قضايانا القومية . هكذا فعلنا بسلاح النفط عام 1973 . وهكذا يجب ان يكون سلوك الامم الحرة.

 
(6) و يتنازلون  :  " اسرائيل امر واقع وهى عضو فى الامم المتحدة ومعترف بها دوليا ولن نستطيع استرداد فلسطين منها أبدا ."

*   نعم هى امر واقع ، ولكن بمعنى انها عدو قائم بالفعل ، حقيقى وليس وهمى ، و إلا  من الذى كنا نحاربه طوال هذه السنين ، ومن الذى كان يعتدى علينا ويقتلنا ، ويغتصب اراضينا طول الوقت . فلم نكن نحارب طواحين الهواء ، نعم هى امر واقع بهذ المعنى .

*   اما اسرائيل التى نرفض الاعتراف بها ، فهى دولة اسرائيل المشروعة الطبيعية ، فالاعتراف الذى يطلبه منا الصهاينة والذى اعطاه اياهم السادات هو الاعتراف بشرعية الاغتصاب الصهيونى لفلسطين ، والاعتراف بان هذه ارضهم التاريخية ، وانهم نجحوا فى تحريرها من الاحتلال العربى الذى ظل قائما فيها منذ الفتح العربى .

*   ان مثل هذا الاعتراف قد رتب آثار خطيرة اهمها : دعم  الرؤية الصهيوينة المزيفة للتاريخ والتى تنطلق من أن الوجود العربى فى المنطقة هو وجود استعمارى غير مشروع يجب ان يزول ، وهو ما ينطبق على فلسطين 1948 وعلى الضفة الغربية وغزة ، وينطبق علينا نحن ايضا فى مصر . انه انتحار.

*   ومن آثاره ايضا ان اكثر من 80 دولة اعادت علاقتها باسرائيل بعد اعترافكم بها ، مما ساعد على ضخ دماء جديدة فى اقتصاد الكيان الصهيونى أطالت عمره لعدة عقود قادمة ، وخففت العبء على كاهل حلفاؤه الرئيسيين امريكا واوروبا الغربية .

*   وايضا اعطى اعترافكم ، الضوء الاخضر لكل القوى الطائفية فى الوطن العربى ، وبمساندة من الصهاينة ،  لتكرار نموذج الدولة اليهودية و تأسيس دويلات طائفية شيعية وسنية وكردية ودرزية ومارونية وقبطية وامازيغية وهكذا ، فى اتجاه مزيد من تفتيت الامة العربية . وتهديد لكيان دولكم ذاتها ، القائمة  منذ الحرب العالمية الاولى .

*   كما ان فى تاريخنا القديم والحديث امثلة ونماذج ناجحة وملهمة على قدرتنا على تحرير ارضنا المغتصبة ، فلقد سبق ان حررنا المشرق العربى من الاحتلال الفرنجى الذى دام ما يقرب من 200 عاما (1096 ـ 1291 ) . والجزائر تحررت بعد احتلال فرنسى دام 130 عاما  (1830 ـ 1962) والامثلة كثيرة . فلا تضعفوا من عزائمنا .

*   اما الامم المتحدة وما يسمى بالشرعية الدولية فلا يجب ان تكون مرجعية لنا على اى وجه  ، فكل الشرعيات الدولية والقوى الكبرى على امتداد قرنين من الزمان هى التى سلبت منا حياتنا واحتلت اوطاننا وناصبتنا العداء ولا تزال ، انهم العدو الاصلى .

*   وها هى  الصين لم تعترف ابدا بانفصال تايوان عنها ، و كذلك لم تعترف المانيا الاتحادية بعد الحرب العالمية الثانية بشرعية المانيا الشرقية ، ونحن فى مصر لم نعترف ابدا بشرعية الاحتلال البريطانى لنا ، وكذلك فعلت كل الشعوب العربية وباقى شعوب العالم  فى مواجهة مستعمريها .

*   وأخيرا ، افيدونا ، افادكم الله ، بأى منطق تطالبون الشعب الفلسطينى بالتنازل عن ارض 1948 لاسرائيل ، فى الوقت الذى رفضتم  ، عن حق ، التنازل عن شبر واحد من الارض المصرية فى طابا .

 
(7)   ويراوغون   : " لا يجب ان نتورط فى اى حرب لا ناقة لنا فيها ولا جمل  كما حدث فى 1967 "


*   ونرد : انكم  تتناسون ان ما حدث فى 1967 كان عدوانا صهيونيا بدعم أمريكي ، مخطط  له سلفا منذ عدة سنوات .

*   وهو العدوان التوأم لعدوان 1956 ، وفى المرتين لم نكن نحن البادئين .

*   وأى عدوان يجب ان يرد . أم أن لكم رأيا آخر ؟؟

*   و أن الخطأ الكبير الذى وقعنا فيه فى 1967 لم يكن التورط فى الحرب ، وانما كان فى عدم الاستعداد لها .

*   ولقد استعددنا جيدا فى 1973 ، وكدنا أن نفعلها ، لولا خوف السادات .

*   و الموقف الصحيح الآن ليس هو الهروب من الحرب ، بالصلح مع اسرائيل ، وانما هو الاستعداد الدائم للعدوان القادم .

*   واخبرونا كرم الله وجهكم ، ألم تحاربون مع الامريكان فى حرب تحرير الكويت ؟ وألم تقدموا تسهيلات جوية وبحرية وأمنية  للقوات الأمريكية فى غزوها للعراق ؟

*   ومع ذلك ، فنحن عندما نطالب بالغاء كامب ديفيد ، فاننا لانطالب بدخول الحرب ، وانما نسعى الى التحرر من قيودها واستعادة حريتنا فى تسليح سيناء و الدفاع عنها ، واستعادة حقنا فى اقامة او قطع العلاقات مع اسرائيل مثلها فى ذلك مثل اى دولة اخرى ، وحقنا فى العودة الى الصف العربى بما يحقق مصالحنا الوطنية والقومية ، وحقنا فى الاختيار طوعا بين التطبيع او المقاطعة  مع اسرائيل بما يخدم مصالحنا الوطنية وليس فرضا واكراها .

*   و انتم ترددون حجة التوريط هذه ، كلما طال العدوان الصهيونى اى قطر عربى ، وكلما طالبناكم بالتحرك لدعم الحقوق العربية ونصرة الاشقاء .

*   ولكننا عندما نطالبكم بدعم اهالينا فى فلسطين ، و بفتح المعبر أو سحب السفير أو تجميد العلاقات ، او الضغط فى المنابر الدولية ، فان كلها مطالب بسيطة وممكنة لا يمكن ان تؤدى الى حرب ، الا ان كان التزاماتكم بموجب المعاهدة أسوأ بكثير مما نعلم .

 
(8)   ويتحايلون : " كفى حربا من أجل فلسطين ، ولننتبه الى انفسنا قليلا "


*   ونرد : هذه مغالطة كبيرة اخرى ، فاننا لم نحارب الحروب الاربعة الاخيرة من اجل فلسطين ، فـحرب 56 و 67 و الاستنزاف و 73 هى حروب من اجل تحرير الارض المصرية المغتصبة من العدوان الصهيونى

*   و نكرر أننا لم نكن نحن فى اى مرة من هذه الحروب ، البادئين بالعدوان .

*   و هم لم يعتدوا علينا ، لاننا حاربنا من اجل فلسطين ، ولكن لكى يرغموننا على الاعتراف باسرائيل ، وعلى الانصياع لسياسات الولايات المتحدة .

 
(9)   وينسحبون و يتملصون  : " مشكلة فلسطين ليست مشكلتنا "


*   ونرد : تنتمى كل من مصر وفلسطين الى امة واحدة ووطن واحد منذ الفتح العربى الاسلامى . بما يعنيه ذلك  من وحدة الشعب و الارض و التاريخ و الحضارة و اللغة والمصير ومن ثم وحدة العدو و الصديق .

*   و تجاهل هذه الحقائق يرتد بنا الى ما قبل الميلاد ، عندما كنا نحن وفلسطين وكل الشام تحت الاحتلال الاجنبى لاكثر من 9 قرون متواصلة . فعزل مصر عن امتها العربية الاسلامية هو عودة الى حلول واختيارات ثبت فشلها منذ اكثر من 2300 عام .

*   فان لم تستوعبوا ذلك ، فيكفيكم ان المشروع الصهيونى تأسس فى مواجهتنا جميعا ، واستهدف اوطاننا جميعا طبقا لوثائقه وسياساته على امتداد قرن من الزمان .

*   فان لم يكن ، فلأن الكيان الصهيونى ما زال يستهدف إعادة احتلال سيناء ، طبقا  لآخر الاستطلاعات ، وأحدث التصريحات الصهيوينة .

*   فان أصررتم رغم كل ذلك ،  على  التخلى عن فلسطين فلا تقايضوها بسيناء ، لأن فى هذا مشاركة فى العدوان ، وانحياز الى المغتصب .

 
(10)   ويكذبون  :  " تخلى عنا العرب وتركونا نواجه اسرائيل منفردين "

 
*   ونرد : أن هذا ليس صحيحا على الاطلاق ، فبعد هزيمة 1967 ، قررت الدول العربية مجتمعة فى مؤتمر الخرطوم ،  دعم مصر بكافة الامكانيات المطلوبة ، و تعويضها عن خسائرها الناجمة عن اغلاق قناة السويس .

*   وقبل ذلك واثناء العدوان الثلاثى ، قامت سوريا بتفجير انابيب البترول فى 14 نوفمبر 1956 ، مما أدى مع اغلاق قناة السويس ، الى حرمان انجلترا وفرنسا من البترول العربى ، ومثل ذلك ضغطا كبيرا على قوى العدوان .

*   وفى حرب 1973 تاكد هذا الدعم وشاركت دول النفط العربية بتوظيف البترول كسلاح للضغط على الولايات المتحدة ودول اوروبا الغربية وهو ما مثل سلاحا شديد الفاعلية . وكان الرئيس السادات هو الذى طلب من دول النفط الكف عن هذا السلاح فى 22 فبراير 1974

*   كما شاركت دول عربية اخرى مثل العراق والجزائر وليبيا بدعم عسكرى مباشر للقوات المصرية

*   فلم يتخلى عنا أحد أبدا طوال ايام المعركة ، ولكن بدأت المشاكل مع ظهور اتجاهات السادات حول قبول وقف اطلاق النار والدخول فى مفاوضات فض الاشتباك مع العدو .

*   ولكن حتى لوصح ذلك ، وهو غير صحيح ، فان الموقف المبدئى من العدو لا تحكمه مواقف الدول العربية وأنظمتها . وانما تحكمه المصالح الوطنية والقومية التى يجب ان تنطلق من ان وجود واستمرار هذا الكيان الصهيونى يمثل تهديدا حالا ومستقبليا لوجودنا وأمننا القومى .

 
(11)    ويبررون :  " لم يكن أمام السادات بديلا آخر"


*   ونرد : أن هذا ليس صحيحا على الاطلاق ، فلقد نجحنا فى تخطى العقبة الاصعب وهى عبور قناة السويس

*   وكان وضعنا بعد حرب اكتوبر ، أفضل كثيرا من وضعنا بعد 1967 حين قررنا الصمود ومواصلة القتال .

*   كان يملك ان يعيد تنظيم صفوفه ويستعد لاستكمال معركة التحرير ولو بعد عدة اشهر او حتى عدة سنوات

*   وكان يملك ان يصفى الثغرة عسكريا ، بدلا من ان يقبل بانسحاب القوات المصرية التى عبرت ، ويعيد 90 % منها مرة أخرى  الى غرب القناة مقابل انسحاب القوات الاسرائيلية من الغرب الى الشرق .

*   و كان يمكن أن يستمر فى توظيف التوازن الدولى بين امريكا والسوفيت ، بدلا من وضع 99 % من الاوراق فى يد الامريكان .

*   وكان يمكن ألا يطلب من دول النفط بوقف سلاح البترول كما فعل ، وأن يستمر الضغط الى حين الانسحاب .

*   وكان يمكن ان يرفض ادخال  المراقبين الامريكان الى سيناء فى اتفاقية فض الاشتباك الثانى 1975

*   وان يرفض نزع سلاح ثلثى سيناء وتقييد الثلث الباقى

*   و ان يرفض ان تكون الرقابة الاجنبية الحالية فى سيناء ، امريكية الادارة والتكوين والتحالف

*   وان يرفض المعونة الامريكية ، خاصة العسكرية منها

*   وان يرفض الشروط الامريكية الخاصة بمصر اقتصاديا وسياسيا والتى صاغت مصر على المقاس الامريكى .

*   كان هناك الكثير الذى يمكن ان نفعله ، بحرب أو بدون .

*   لم يكن هناك اكثر من البدائل .

 
(12)    ويقايضون :  " السلام هو الرخاء . "


*   ونرد : دعونا نتفق أولا على أن قضايا الوطن و الوجود والاستقلال ليست مجالا للمقايضة فى بورصة الارباح والخسائر الاقتصادية . كما أن الشعوب لا تحسبها بهذ المنطق وإلا ما قدمت ملايين الشهداء دفاعا عن أوطانها وأراضيها ، وما نجح أحدا أبدا فى التحرر من الاحتلال .

*   ولنتفق ثانيا على أنه فى الحساب الختامى ، لن يتحقق الرخاء الحقيقى الا بتحرير كامل التراب الوطنى ، فالارض هى مصدر الخير والامكانيات ، لنا وللاجيال القادمة .

*   ومع ذلك فإن ذهبنا مذهبكم ، فدعونا نرصد من الذى حصد سلامكم مع اسرائيل ؟؟

*   لقد حصدته طبقة رجال الاعمال التى صنعتها المعونة الامريكية للدفاع عن السلام وعن التبعية لامريكا ، أما باقى الشعب الطيب الذى صنع النصر وقدم التضحيات ، فلقد خرج من المولد بلا حمص .

*   ولنقرأ معا ما ورد فى تقرير التنمية البشرية الصادر عام 2007 ، بعد 33 سنة من السلام :

**   14 مليون مصرى يعيشون تحت خط الفقر

**   منهم 4 مليون لا يجدون قوت يومهم

**   وان 55 % من المصريين فقراء

**   وان مصر تحتل المركز 111 فى ترتيب البلاد الاكثر فقرا

**   وانه فى المقابل هناك 20% من المصريين يملكون 80 % من ثروات البلاد

**   وان 1 % فقط من هؤلاء  يمتلكون 50 % من حجم هذه الثروات

**   ويتشارك الـ 99 % من باقى الاغنياء فى الـ 50 % الباقية

*   و ما خفى كان اعظم  .

 
(13)    ويرهبوننا :  " الالغاء يعنى الحرب "

*   ونرد : ان كان ما تدعونه من ان الغاء المعاهدة يعنى بالضرورة حربا مع اسرائيل ، فان هذا دليلا لنا وليس علينا ، على ان هذه معاهدة بالاكراه ،  يجب التحرر منها .

*   واذا كان ذلك كذلك ، فالى متى نظل نعيش تحت التهديد والاكراه ؟ فاتفاقيتكم ليس لها مدة زمنية مثل باقى الاتفاقيات المماثلة .

*   ولكن ما تدعونه غير صحيح ، فاسرائيل والولايات المتحدة ستفكران ألف مرة قبل أن تزجا بمصر مرة أخرى فى الصراع .

*   ولقد سبق أن قامت  مصر فى 8 أكتوبر 1951 بالغاء معاهدة 1936 من طرف واحد ، فى وقت كانت قوات الاحتلال البريطانى لا تزال فى القنال .

*   كما قامت فى نفس اليوم والتاريخ بالغاء اتفاقى 19 يناير 1899 و  10 يوليو 1899 الخاصين بالسودان .

*   و فى 1956 نجحت مصر فى تأميم قناة السويس ، والغاء اتفاقية القناة الموقعة فى 1869 .

*   وفى 5 مارس 1984نجحت القوى الوطنية اللبنانية فى الغاء المعاهدة مع اسرائيل التى كان قد تم توقيعها بالاكراه فى 17 مايو  1983 .

*   والامثلة كثيرة ، وكلها كانت فى نهاية المطاف خطوات ناجحة فى طريق التحرر  .

 
(14)   ثم يخادعون : " نحن مضطرون ومجبرون على الاستمرار فى المعاهدة حتى لا نعرض مصر لمخاطر جسيمة ، نحن نحمي الشعب ونقود السفينة الى بر الامان ."


*   ونرد : ان كنتم مجبرين بالفعل ، فانتم مكرهون ، والاكراه  كما قلنا من قبل يبطل التصرف ، طبقا لقواعد القانون الدولى .

*   ولكن الحقيقة غير ذلك ، فانتم راغبون ولستم مجبرين . والا فلماذا تصدرون البترول والغاز لاسرائيل ؟ ولماذا وقعتم اتفاقية الكويز و لماذا تغلقون المعبر ، وتحاصرون أعداء اسرائيل من القوى الوطنية  ، ولماذا توالون امريكا فى كل صغيرة وكبيرة .....................الخ

*   ان كنتم مجبرين بحق ، ففرملوا الهرولة الحالية فى اتجاه التطبيع . وخططوا لمستقبل متحرر من كامب ديفيد وامريكا ، ولو بعد حين .

 
(15)   واخيرا يتحدوننا ويسألون: "كفى مزايدة ، هل لديكم الآن من بديل؟ "

ونرد : بالطبع ، هناك العديد من البدائل التى تطرحها القوى الوطنية ، وهو موضوع حديثنا القادم ان شاء الله .


*  *  *

محمد سيف الدولة

القاهرة فى 9 ابريل 2009

Alexa
لوحـة التعليقات الحرة
على هذه اللوحة يمكنك كتابة تعليقاتك بحرية كاملة دو تدخل، فقط لا يجب أن تزيد على 512 حرفا. يمكنك تزيين تعليقك بأكواد إتش تي إم إل إذا كنت تعرف هذه الأكواد. بمكنك مثلا وضع خط تحت بعض العبارات أو إبرازها أما الإنتقال إلى سطر جديد فهذا يتم بالضغط على مفتاح سطر جديد ولا داعي لكتابة الكود الخاص بذلك. الحروف التي تكون الأكواد محسوبة ضمن الحد الأقصى للحروف - 512. الإسم والبريد الإلكنروني إختياريان وإذا أردت إخطارك بالتعليقات التي تضاف إلى هذه اللوحة عليك تعليم حقل [أخبرني بالتعليقات المضافة على هذه اللوحة] وفي هذه الحالة يجب كتابة بريك الإلكتروني.
الإسم:
البريد الإلكتروني:
أخبرني بالتعليقات المضافة على هذه اللوحة:

  أضـف التعليق

مواضيع ذات علاقة

موضــوعات آخرى للكــاتب
  • "إسرائيل" أولا
  • 22 كلمة
  • 750 مليون سنة سجن
  • يا ولدى هذا هو عدونا الصهيونى
  • فواتير لا تنتهي
  • فلنبقيهم خائفين
  • فلسطين وليس الحرم الابراهيمى
  • فرصة تاريخية للتصحيح والوحدة
  • فزاعة احتلال سيناء يجب أن تتوقف
  • كيف سقطت القيادة الفلسطينية ؟
  • المزيد من موضوعات الكاتب

  • نشـرها: [عزت هلال] بتــاريخ: [2009/04/12]

    إجمالي القــراءات: [68] حـتى تــاريخ [2017/11/21]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    شـارك في تقييـم: الرد على أنصار كامب ديفيد
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    ©2009 - 2017 [اللجنـة الشعـبية للإصـلاح] - إنطلقت في2009/02/25 - cms - الإصدار: 2.0.0 - [برمجيـات هلال]