اللجنـة الشعـبية للإصـلاح
من أجل تحرير الإرادة الوطنية
";
تاريخ اليوم: 2017/06/25 يوم السنة: [175] أسبوع السنة: [25] شهر: [6] ربع السنة: [2]
تسجيل دخول عضو [ كود العضو: - كلمة السر: ]
  دخول
  نسيت كلمة السر؟
  تسجيل عضو جديد
  الحرية والعدالة يستنكر دعوة مرشحي الرئاسة إلى مناظرة بأمريكا   رئيس جامعة حلوان يمنع صرف حوافز الجودة لأعضاء هيئة التدريس   سنقف ضد من يريد حرق مصر   جمعة السيادة للشعب ورفض البيان   لماذا ترغب تل أبيب وواشنطن في تأخير الانتخابات الرئاسية في مصر؟   الشعب المصرى سيستمر فى النضال لنيل كامل حقوقه   يرفض الثوار إتفاق بعض الأحزاب مع المجلس العسكري   بطلان بيع شبين الكوم للغزل والمراجل البخارية وطنطا للكتان   ائتلاف الثقافة المستقلة يطلق أول مبادرة ثقافية قومية يقوم بها المجتمع   مات رجل أحبه - مات عيداروس القصير   
 أجندة المناسبات 
 <<    يونية 2017   >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3
4 5 6 7 8 9 10
11 12 13 14 15 16 17
18 19 20 21 22 23 24
25 26 27 28 29 30

  الصفحة الرئيسة
  من تحن؟
  إتصل بنا
  أخبر صديق
  إبحث في الموقع
  الكــتّاب
  الأرشـيف
  أسئلة وأجوبة

  ملفــات وقضـابا
  الصوتيات والمرئيات
  أدب وفن
  بيانـات ووثــائق
  الأخبـــار
  المنـــــاسبات
  المجمـــــوعات
  دليل المجتمع المدني


الإشتراك في النشرة اليومية
الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

بحـث في اللجنـة الشعـبية للإصـلاح
إبحــث

المقــالات

  عرض قائمة شاملة[1026]
أزمة مصر الحقيقية
الدكتور أحمد الخميسي
  راسل الكاتب

يدعونا الكاتب إلي حشد قدرات المثقفين للتغلب على الجوانب الرجعية والسلفية في ثقافتنا ، وإحياء التيار العلماني وتجذيره داخل العلوم الفلسفية والاجتماعية ، واستكمال وتطوير حركة تجديد الفكر الديني ، وأخيرا – أو أولا إن شئت - إحياء الفكر الاشتراكي والثقافة
  التعليق ولوحة الحوار (0)
  طباعة
  أرسل بالبريد الإلكنرونى

عنوان هذه الصفحة على الإنترنت هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
http://pcr.misrians.com/articles?158
أزمة مصر الحقيقية
***
كتاب جديد


" أزمة مصر الحقيقية " كتاب جديد أصدره مؤخرا الصديق والزميل العزيز عيداروس القصير للإجابة عن سؤالين : ما هي الحقيقة الجوهرية التي تحكم وتوجه واقعنا الاقتصادي والاجتماعي والسياسي بل والثقافي الحالي ؟ وما الذي يمكن للمثقفين عمله إزاء تلك الحقيقة ؟ . ربما بهذه الأسئلة ذاتها التحق  عيداروس القصير منذ نصف القرن بحركة اليسار المصري منذ أن كان في الخامسة عشرة بحثا عن جواب مازال البحث عنه يؤرقه . وعلى مدى أكثر من خمسين عاما انفتحت عشرات الاتجاهات الفكرية لمراجعة حركة اليسار أو التنصل منها أو تسفيه تاريخها ، وانسحب طابور طويل من البشر من الحركة ملتحقا بدكاكين التمويل الأجنبي تحت شعار حقوق الإنسان، وظلت قلة معدودة ممسكة بجمر الشوق إلي العدل الاجتماعي ، كان منها عيداروس القصير . وما من شخص في القاهرة أكثر نحافة من عيداروس  وما من صوت أكثر خفوتا من صوته، لكن ما من أحد بقادر على بث الأمل وشحن النفوس بكهرباء القلق على الوطن مثل عيداروس الذي تجاوز السبعين بسنوات ومازال يسأل : ما العمل ؟ ومازال يفتش في الكتب وفي ذهنه وفي أعصابه وفي الخبرة عن إجابة شافية . يضم الكتاب مجموعة مقالات تغطي الفترة ما بين منتصف عام 2004 حتى نوفمبر 2005 ، أي نحو عام ونصف العام وهي فترة تحولات سياسية بارزة شهدت تمسك المعارضة بمطلب الديمقراطية السياسية ، مرورا بتعديل المادة 76 لانتخاب رئيس الجمهورية انتخابا مباشرا بدلا من الاستفتاء ، ثم ما تلا ذلك من  انتخابات رئاسية وبرلمانية وما أسفرت عنه . يتخذ الكاتب من تلك الفترة وأحداثها مادة لأسئلة أعم وأشمل تشتبك مع قضايا الحاضر والمستقبل ، ويرصد من خلالها اتجاهين مميزين داخل حركة المعارضة الأول : ذلك الذي جمع خليطا من أفكار التحديث والحريات التي لا تهتم إلا بالجزئي والهامشي والفردي وتطرح الديمقراطية الشكلية والإصلاح السياسي – وليس العدل الاجتماعي - باعتبارهما مطلب الشعب الرئيسي والدواء الشافي لكل أزمة . الاتجاه الثاني : السلفي بكل مقوماته الرجعية المعروفة ، مشيرا إلي أن أي من الاتجاهين لا يمانع في الاستقواء بأمريكا ، كما لا يربط أي منهما حركته ومبادءه بالأسباب الجوهرية صانعة الأزمة أي : الصهيونية والأطماع الاستعمارية والتبعية الاقتصادية وإفقار الطبقات الشعبية .   

ويطرح الكاتب – مع أهمية توفير الحريات العامة – ضرورة الاسترشاد ببرنامج اقتصادي لتخفيف وطأة المشاكل الاقتصادية عن الطبقات الشعبية ، والاعتماد على الموارد الذاتية لتحسين أوضاع التعليم والصحة وحل مشكلة البطالة ، وأهمية التصدي لمشروع الاحتلال الأمريكي للعراق ، والاحتلال الإسرائيلي لفلسطين ، والتحرر من شروط كامب ديفيد . أخيرا تبقى الأهمية القصوى لبناء قاعدة صناعية زراعية حديثة كشرط أساسي . وفي المجال الثقافي يدعونا الكاتب إلي حشد قدرات  المثقفين للتغلب على الجوانب الرجعية والسلفية في ثقافتنا ، وإحياء التيار العلماني وتجذيره داخل العلوم الفلسفية والاجتماعية ، واستكمال وتطوير حركة تجديد الفكر الديني ، وأخيرا – أو أولا إن شئت - إحياء الفكر الاشتراكي والثقافة الوطنية الديمقراطية .

ولاشك أن العالم قد شهد في السنوات العشرين الأخيرة تحولات فكرية واقتصادية وسياسية هائلة أهمها زوال الاتحاد السوفيتي وبروز أزمة الاشتراكية وهزيمة المشاريع القومية ، وقد جرفت تلك التحولات العاصفة الكثيرين وغمرتهم ، فلفظوا الاشتراكية ومعها الجذور التي اخترعت الاشتراكية أي : الشوق الإنساني إلي التحرر من الاستغلال . وإذا كانت الاشتراكية قد ضربت في التطبيق ، فإن الشوق إلي المساواة والعدل مازال حيا ونابضا وقادرا على اختراع مختلف الاتجاهات ، لكن سيرا على نفس الطريق ونحو نفس الهدف : عالم حر يوفر الخبز والكرامة والحرية للجميع .



أحمد الخميسي

Alexa
لوحـة التعليقات الحرة
على هذه اللوحة يمكنك كتابة تعليقاتك بحرية كاملة دو تدخل، فقط لا يجب أن تزيد على 512 حرفا. يمكنك تزيين تعليقك بأكواد إتش تي إم إل إذا كنت تعرف هذه الأكواد. بمكنك مثلا وضع خط تحت بعض العبارات أو إبرازها أما الإنتقال إلى سطر جديد فهذا يتم بالضغط على مفتاح سطر جديد ولا داعي لكتابة الكود الخاص بذلك. الحروف التي تكون الأكواد محسوبة ضمن الحد الأقصى للحروف - 512. الإسم والبريد الإلكنروني إختياريان وإذا أردت إخطارك بالتعليقات التي تضاف إلى هذه اللوحة عليك تعليم حقل [أخبرني بالتعليقات المضافة على هذه اللوحة] وفي هذه الحالة يجب كتابة بريك الإلكتروني.
الإسم:
البريد الإلكتروني:
أخبرني بالتعليقات المضافة على هذه اللوحة:

  أضـف التعليق

مواضيع ذات علاقة

موضــوعات آخرى للكــاتب
  • " غير محافظ " على القاهرة
  • في بيت عمي فوزي حبشي
  • فيلم الحكومة والشعب .. أين عمري ؟
  • وزير الثقافة ومؤتمر الثقافة
  • قوي عاملة وهجرة
  • لماذا يعرض التلفزيون المصري مسلسلات أثناء الإعلانات ؟
  • لماذا لا يقرأ المصريون ؟
  • لست ممن أسعدهم مقتل بن لادن
  • نتنياهو : المهزلة والدراما
  • هل تتطور المرأة المصرية بالأوامر ؟
  • المزيد من موضوعات الكاتب

  • نشـرها: [عزت هلال] بتــاريخ: [2009/09/06]

    إجمالي القــراءات: [71] حـتى تــاريخ [2017/06/25]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    شـارك في تقييـم: أزمة مصر الحقيقية
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    ©2009 - 2017 [اللجنـة الشعـبية للإصـلاح] - إنطلقت في2009/02/25 - cms - الإصدار: 2.0.0 - [برمجيـات هلال]