اللجنـة الشعـبية للإصـلاح
من أجل تحرير الإرادة الوطنية
";
تاريخ اليوم: 2017/11/19 يوم السنة: [322] أسبوع السنة: [46] شهر: [11] ربع السنة: [3]
تسجيل دخول عضو [ كود العضو: - كلمة السر: ]
  دخول
  نسيت كلمة السر؟
  تسجيل عضو جديد
  الحرية والعدالة يستنكر دعوة مرشحي الرئاسة إلى مناظرة بأمريكا   رئيس جامعة حلوان يمنع صرف حوافز الجودة لأعضاء هيئة التدريس   سنقف ضد من يريد حرق مصر   جمعة السيادة للشعب ورفض البيان   لماذا ترغب تل أبيب وواشنطن في تأخير الانتخابات الرئاسية في مصر؟   الشعب المصرى سيستمر فى النضال لنيل كامل حقوقه   يرفض الثوار إتفاق بعض الأحزاب مع المجلس العسكري   بطلان بيع شبين الكوم للغزل والمراجل البخارية وطنطا للكتان   ائتلاف الثقافة المستقلة يطلق أول مبادرة ثقافية قومية يقوم بها المجتمع   مات رجل أحبه - مات عيداروس القصير   
 أجندة المناسبات 
 <<    نوفمبر 2017   >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3 4
5 6 7 8 9 10 11
12 13 14 15 16 17 18
19 20 21 22 23 24 25
26 27 28 29 30

  الصفحة الرئيسة
  من تحن؟
  إتصل بنا
  أخبر صديق
  إبحث في الموقع
  الكــتّاب
  الأرشـيف
  أسئلة وأجوبة

  ملفــات وقضـابا
  الصوتيات والمرئيات
  أدب وفن
  بيانـات ووثــائق
  الأخبـــار
  المنـــــاسبات
  المجمـــــوعات
  دليل المجتمع المدني


الإشتراك في النشرة اليومية
الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

بحـث في اللجنـة الشعـبية للإصـلاح
إبحــث

المقــالات

  عرض قائمة شاملة[1026]
شعب بلا دولة
عبد العزيز الحسيني
  راسل الكاتب

فبعد أن كانت مصر زعيمة أفريقيا أصبحت حكومتها في وضع لا تحسد عليه مع بلدان منابع النيل، وبعد أن كانت قائدة العرب أضحي نظامها يتنازع مع أحد الأحزاب اللبنانية، بينما كانت في الستينيات صاحبة القرار في تحديد من يرأس لبنان، وإذا كانت هذه معاملة الدول العربية
  التعليق ولوحة الحوار (0)
  طباعة
  أرسل بالبريد الإلكنرونى

عنوان هذه الصفحة على الإنترنت هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
http://pcr.misrians.com/articles?154
شعب بلا دولة
 
هل أصبح الشعب المصري عار من دولة تحميه وتحمي مصالحه، وإنما الدولة أصبحت مسخرة لنظام ينهبه ويستبد به ويذله كل يوم رغم أن السبب الأول والأهم لقيام أي دولة واستمرارها هو الدفاع عن الشعب ومصالحه، لم يكتف النظام الحاكم بالهيمنة علي السلطة والثروة، بل سيطر علي مرافق وهيئات وخدمات ومؤسسات وأجهزة وسلطات الدولة كاملة، ورغم ذلك فهو نظام خانع مستسلم لـ (إسرائيل) تصيب وتقتل المدنيين والعسكريين علي الحدود ولا رادع ولا تكتفي بذلك بل تعبث في الأمن القومي المصري في منابع النيل في أفريقيا وتحرض دول المنبع ضد مصر حتي صرنا بشهادة الجهة الحكومية المسئولة عن المياه في مصر نعاني فقراً مائياً (حتي يكتمل فقرنا العلمي والاقتصادي والاجتماعي والديمقراطي) وأمام كل هذا لا رد بل قبول وتعاون ودعوة للتطبيع و«سمن علي عسل»؟! وصيادون مصريون ضعفاء فقراء يخطفهم القراصنة فيتركوا رهائن من أربعة شهور حتي ينتفضوا ويحرروا أنفسهم بمعركة «للفاقد» الذي ليس لديه ما يخسره، وطعام مسموم يأكله الناس سواء مصدره قمح فاسد مستورد أو منتجات غذائية تروي وتنمو علي مياه «المجاري»؟! ولا دولة عربية تحترم المصريين العاملين فيها لأن حكومتهم أصلاً لا تحترمهم، ومن آخر أخبار ما نلاقيه من ظلم في السعودية احتجاز مصرية (55 سنة) منذ عامين بلا تهمة، وفي ليبيا تتوالي الإعدامات وتبقي الجثث أياماً بعد الإعدام رهن بيروقراطية مصرية جائرة، هذا النظام أفقد الوطن مكانته وهيبته وتأثيره، فبعد أن كانت مصر زعيمة أفريقيا أصبحت حكومتها في وضع لا تحسد عليه مع بلدان منابع النيل، وبعد أن كانت قائدة العرب أضحي نظامها يتنازع مع أحد الأحزاب اللبنانية، بينما كانت في الستينيات صاحبة القرار في تحديد من يرأس لبنان، وإذا كانت هذه معاملة الدول العربية فما بالك بأمريكا المتغطرسة التي يضرب حرس سفارتها المصريين داخل بلدهم وإذا كانت الشرطة الوطنية (اسما) تعذبهم فلماذا لا يضربهم المارينز «حتي ضرب الأمريكان شيك ».

نحن شعب بلا دولة ودولتنا أضعفتها وفككتها قلة شيطانية وسخرتها بالكامل لمصلحتها.

**   للموت جلاله واحترامه، لكن للوطن حقوقه وفروضه وكلمته، هذه طائفة من تعليقات المواطنين العرب علي الإنترنت علي وفاة عبدالعزيز الحكيم: خسارة مات قبل أن يحقق حلمه في تقسيم العراق.. كان مخلصاً في عمله للمخابرات الإيرانية ــ لأنه كان يحب العراق مات في إيران ــ اللهم ارحم شيخ الشهداء البطل صدام حسين وأبناءه ــ خالص العزاء لبوش الصغير وأوباما وخامئني ــ خسارة فادحة للمستعمر ومساعديه.

**   أدمي قلبي في صيامي خبر عن أن مصحف عثمان النادر الذي خصصه الخليفة الراشد الثالث لمصر هذا المصحف الذي انقطعت أخباره منذ أكثر من 85 عاماً صار الآن في حوزة «عمري» ابن الصهيوني «أرييل شارون».


عبدالعزيز الحسينى

Alexa
لوحـة التعليقات الحرة
على هذه اللوحة يمكنك كتابة تعليقاتك بحرية كاملة دو تدخل، فقط لا يجب أن تزيد على 512 حرفا. يمكنك تزيين تعليقك بأكواد إتش تي إم إل إذا كنت تعرف هذه الأكواد. بمكنك مثلا وضع خط تحت بعض العبارات أو إبرازها أما الإنتقال إلى سطر جديد فهذا يتم بالضغط على مفتاح سطر جديد ولا داعي لكتابة الكود الخاص بذلك. الحروف التي تكون الأكواد محسوبة ضمن الحد الأقصى للحروف - 512. الإسم والبريد الإلكنروني إختياريان وإذا أردت إخطارك بالتعليقات التي تضاف إلى هذه اللوحة عليك تعليم حقل [أخبرني بالتعليقات المضافة على هذه اللوحة] وفي هذه الحالة يجب كتابة بريك الإلكتروني.
الإسم:
البريد الإلكتروني:
أخبرني بالتعليقات المضافة على هذه اللوحة:

  أضـف التعليق

مواضيع ذات علاقة

موضــوعات آخرى للكــاتب
  • لنحارب حزب الله
  • نصر بلا فخر
  • مؤامرة خلية حزب الله
  • ما لم يقل عن المسيري
  • مصر تحكم عسكريا
  • أوباما «الشرير»
  • التزوير التزوير.. للتمديد والتوريث
  • الحقيقة في إيران
  • تحجبت وتغربت
  • جورج .. والمفتي
  • المزيد من موضوعات الكاتب

  • نشـرها: [عزت هلال] بتــاريخ: [2009/09/04]

    إجمالي القــراءات: [61] حـتى تــاريخ [2017/11/19]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    شـارك في تقييـم: شعب بلا دولة
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    ©2009 - 2017 [اللجنـة الشعـبية للإصـلاح] - إنطلقت في2009/02/25 - cms - الإصدار: 2.0.0 - [برمجيـات هلال]