اللجنـة الشعـبية للإصـلاح
من أجل تحرير الإرادة الوطنية
";
تاريخ اليوم: 2017/05/25 يوم السنة: [144] أسبوع السنة: [21] شهر: [5] ربع السنة: [1]
تسجيل دخول عضو [ كود العضو: - كلمة السر: ]
  دخول
  نسيت كلمة السر؟
  تسجيل عضو جديد
  الحرية والعدالة يستنكر دعوة مرشحي الرئاسة إلى مناظرة بأمريكا   رئيس جامعة حلوان يمنع صرف حوافز الجودة لأعضاء هيئة التدريس   سنقف ضد من يريد حرق مصر   جمعة السيادة للشعب ورفض البيان   لماذا ترغب تل أبيب وواشنطن في تأخير الانتخابات الرئاسية في مصر؟   الشعب المصرى سيستمر فى النضال لنيل كامل حقوقه   يرفض الثوار إتفاق بعض الأحزاب مع المجلس العسكري   بطلان بيع شبين الكوم للغزل والمراجل البخارية وطنطا للكتان   ائتلاف الثقافة المستقلة يطلق أول مبادرة ثقافية قومية يقوم بها المجتمع   مات رجل أحبه - مات عيداروس القصير   
 أجندة المناسبات 
 <<    مايو 2017   >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3 4 5 6
7 8 9 10 11 12 13
14 15 16 17 18 19 20
21 22 23 24 25 26 27
28 29 30 31

  الصفحة الرئيسة
  من تحن؟
  إتصل بنا
  أخبر صديق
  إبحث في الموقع
  الكــتّاب
  الأرشـيف
  أسئلة وأجوبة

  ملفــات وقضـابا
  الصوتيات والمرئيات
  أدب وفن
  بيانـات ووثــائق
  الأخبـــار
  المنـــــاسبات
  المجمـــــوعات
  دليل المجتمع المدني


الإشتراك في النشرة اليومية
الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

بحـث في اللجنـة الشعـبية للإصـلاح
إبحــث

المقــالات

  عرض قائمة شاملة[1026]
عُذراً .. لغتَنا الجميلة
أحمد بلال
  راسل الكاتب

  التعليق ولوحة الحوار (2)
  طباعة
  أرسل بالبريد الإلكنرونى

عنوان هذه الصفحة على الإنترنت هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
http://pcr.misrians.com/articles?15

عُذراً  .. لغتَنا الجميلة

**

قرأتُ بعضَ المديح الذي لم يعجبني  ، و الذي علَّق عليه  أستاذنا  فاروق جويدة ، في أهرام  10 -  4 – 2009  :

*

قرأتُ المديحَ فما ســــــــــــــــرَّني            فزادت شجوني و زاد الألـــــــــــم

تذكرتُ عطرَ الزمانِ الجميــــــــل            بشعرٍ و نثرٍ بديعِ  النّغــــــــــــــــم

تذكرتُ من سطّروا  المكرمــــاتِ            تُزكّي النفوسَ و تُعلي الهمــــــــــم

فهذا البوصيريُّ في بردتــــــــــــه            يُسطّر مدحاً رقيقَ النســـــــــــــــم

فمولاي صلِّ و سلّم علــــــــــــــي            نبيِّك أحمدَ هادي الأمـــــــــــــــــم

و شوقي يُجدد في نهجهــــــــــــــا            و يُدلي بدلوٍ لكي يغتنـــــــــــــــــم

و ريمٌ علي القاع لما رنــــــــــــــا            أصاب بجُرحٍ خلا من ألـــــــــــــم

صلاحُ الأمور بأخلاقهـــــــــــــــا            فقوِّم نفوساً بها تستقــــــــــــــــــــم

إلي عرفاتٍ بها قد شـــــــــــــــــدا            فتشعر لو كنتَ قُربَ الحــــــــــرم

تذكرتُ آداب فنٍّ أصيــــــــــــــــل            يَبثُّ المعالي يَحثُّ  القيـــــــــــــــم

و قُم للمعلم قيثــــــــــــــــــــــــارةٌ            لتبجيل أستاذنا المحتــــــــــــــــرم

تذكرتُ حافظ   في  وصفـــــــــــه            لمصرَ العظيمةِ  منذ القـــــــــــــدم

بتاج العلاء يشبّه مصــــــــــــــــر            بدُرَّاتِ  عِقدٍ لها  ينتظـــــــــــــــــم

و رامٍ  إذا رامَ مصر بســـــــــــوء            يعودُ بخِزيٍ له ما سَلِــــــــــــــــــم

و كم ذا بمصرَ من المضحكــــات            يُصرِّحُ بين الرجا و الألـــــــــــــم

و للفصحي قام لها و انبــــــــــري            ليدفعَ عنها سقيمَ التهـــــــــــــــــــم

أنا البحرُ تلقي بأحشائـــــــــــــــــه            كوامنَ دُرٍّ لمن يغتنــــــــــــــــــــم

تذكرتُ ما كتب الرافعـــــــــــــــيّ            خواطرَ شتّي بوحي القلــــــــــــــم

فمنها البيانُ و منها الربيــــــــــــع            و من يقرأ الباقي منها انسجــــــــم

و منها حديثُ اليمام الجميــــــــــل            تمنَّي  الودادَ و عُشّاً يَضُـــــــــــــم

و مالي و للنجم قال غُنَيـــْـــــــــــم            حنيناً لعهد العلا و الكــــــــــــــرم

فقد أرقته ببعض الليـــــــــــــــالي            خواطرُ ذكري لمجد الأمــــــــــــم

و رامي يهيب بأهل الحمـــــــــــي            و يفدي البـــــــــــــلادَ بروح و دم

فمصر التي تبقي في خاطـــــــري            و ذِكرٌ لها يبقي في كل فـــــــــــــم

*

و لكن نري اليـــــــوم حال انحدار            فما عُدنا نسمع حُلوَ النغــــــــــــــم

و ما عُدنا نسمع صدق الحديـــــث            و ما عُدنا نلمحُ طُهرَ القلــــــــــــم

سِوي من قليلٍ و نذرٍ يسيـــــــــــر            كما قلَّ عند الفقير الدســـــــــــــــم

نري اللحن شاع بأهل البيـــــــــان            فتحتار عربٌ همو أم عجـــــــــــم

و لا أقصدُ اللحن في النَّحــــــو بل            بشتَّي الآداب و شتي القيـــــــــــــم

تفِرُّ الصحائف في كل يــــــــــــوم            فتشعر بالحزن أو بالألــــــــــــــم

و كم من برامجَ عبر الفضــــــــاء            يُصيبك منها كثير السـَّــــــــــــــأم

فلا قولَ حقٍّ يَسرُّ النفـــــــــــــوس            و لا طِيبَ قول له تبتســـــــــــــــم

و صرتَ تفتش بين السطـــــــــور             فلا من معانٍ بها أو نغــــــــــــــم

و إن مسَّ سمعَك بعضُ الغنــــــاء            إذا بك تغبط أهل الصـــــــــــــــمم

تكاد تضيق بســـــــــــــــوء الأداء            و تغتاظ منه و يأتيك غـــــــــــــــم

و غطَّي ضجيجُ نعيبِ الغــــــراب            علي شدْوِ بلبل وقت النســــــــــــم

و تبكي زمان الكلام النبيـــــــــــل            و تبكي من الفصحي ما ينهـــــــدم

و أهل المدارس هل يُعــــــــذرون            إذا الدّرسُ  عزَّ علي من فهــــــــم

فمن ذا يميّزُ نعتاً و حـــــــــــــــال            و فِعلاً تعدَّي و فعلاً لــــــــــــــزم

و من ذا يميِّزُ حرفَ النـــــــــــداء            و  واواً  لعطفٍ  و   واوَ  القســــم

و من ذا يميز حُلوَ البيــــــــــــــان            و حلو البديــــــعِ و حلو الشيـــــــم

فمن يا تُري الآن من بيننـــــــــــــا            علي الفصحي قد اعتدي  أو هجـم

و من ذا تصدَّي لإضعافنــــــــــــا             بهدم السلوك و هدم القيــــــــــــــم

*

و لكن خطَّ الدفاع الأخيــــــــــــــر            جهودُ الفُرادي و أهلِ الكــــــــــرم

فكم عندنا من أبيٍّ كريــــــــــــــــم            بشرع الإله احتمي و اعتصــــــــم

و بيتٍ يُعــــــــــــــــــــــــلّم أولاده            معاني الفضيلة كي تحتــــــــــــرم

و أمٍّ تلقن أطفالهـــــــــــــــــــــــــا            أصول الآداب و حلوَ الشيــــــــــم

و راعٍ تعهد أبنـــــــــــــــــــــــاءه            بغرس السلوك و غرس القيــــــــم

و للفصحي لا شكَّ أنصـــــــــارُها            لها يعملون بعالي الهمــــــــــــــــم

فبالفصحي نفهم آي الكتـــــــــــاب            و نسبر غور بديــــــــــــــع الحكم

و بالفصحي نقرأُ قول الرســــــول            جوامعَ هَدْيٍ بخيرِ الكلـِـــــــــــــــم

و فيها المعاني و فيها الجمـــــــال            و فيها الآداب و حلو النغــــــــــــم

و فيها الشعور و فيها الصفــــــاء            نري الحسن فيها ارتقي و ارتســـم

**

أحمـــد بلال

2009 - 4 - 10

 
Alexa
لوحـة التعليقات الحرة
على هذه اللوحة يمكنك كتابة تعليقاتك بحرية كاملة دو تدخل، فقط لا يجب أن تزيد على 512 حرفا. يمكنك تزيين تعليقك بأكواد إتش تي إم إل إذا كنت تعرف هذه الأكواد. بمكنك مثلا وضع خط تحت بعض العبارات أو إبرازها أما الإنتقال إلى سطر جديد فهذا يتم بالضغط على مفتاح سطر جديد ولا داعي لكتابة الكود الخاص بذلك. الحروف التي تكون الأكواد محسوبة ضمن الحد الأقصى للحروف - 512. الإسم والبريد الإلكنروني إختياريان وإذا أردت إخطارك بالتعليقات التي تضاف إلى هذه اللوحة عليك تعليم حقل [أخبرني بالتعليقات المضافة على هذه اللوحة] وفي هذه الحالة يجب كتابة بريك الإلكتروني.
الإسم:
البريد الإلكتروني:
أخبرني بالتعليقات المضافة على هذه اللوحة:

  أضـف التعليق

مواضيع ذات علاقة

موضــوعات آخرى للكــاتب
  • أنتوني كوين في مسلسل الجماعة

  • نشـرها: [عزت هلال] بتــاريخ: [2009/04/11]

    إجمالي القــراءات: [94] حـتى تــاريخ [2017/05/25]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    شـارك في تقييـم: عُذراً .. لغتَنا الجميلة
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    ©2009 - 2017 [اللجنـة الشعـبية للإصـلاح] - إنطلقت في2009/02/25 - cms - الإصدار: 2.0.0 - [برمجيـات هلال]