اللجنـة الشعـبية للإصـلاح
من أجل تحرير الإرادة الوطنية
";
تاريخ اليوم: 2017/09/20 يوم السنة: [262] أسبوع السنة: [38] شهر: [9] ربع السنة: [3]
تسجيل دخول عضو [ كود العضو: - كلمة السر: ]
  دخول
  نسيت كلمة السر؟
  تسجيل عضو جديد
  الحرية والعدالة يستنكر دعوة مرشحي الرئاسة إلى مناظرة بأمريكا   رئيس جامعة حلوان يمنع صرف حوافز الجودة لأعضاء هيئة التدريس   سنقف ضد من يريد حرق مصر   جمعة السيادة للشعب ورفض البيان   لماذا ترغب تل أبيب وواشنطن في تأخير الانتخابات الرئاسية في مصر؟   الشعب المصرى سيستمر فى النضال لنيل كامل حقوقه   يرفض الثوار إتفاق بعض الأحزاب مع المجلس العسكري   بطلان بيع شبين الكوم للغزل والمراجل البخارية وطنطا للكتان   ائتلاف الثقافة المستقلة يطلق أول مبادرة ثقافية قومية يقوم بها المجتمع   مات رجل أحبه - مات عيداروس القصير   
 أجندة المناسبات 
 <<    سبتمبر 2017   >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2
3 4 5 6 7 8 9
10 11 12 13 14 15 16
17 18 19 20 21 22 23
24 25 26 27 28 29 30

  الصفحة الرئيسة
  من تحن؟
  إتصل بنا
  أخبر صديق
  إبحث في الموقع
  الكــتّاب
  الأرشـيف
  أسئلة وأجوبة

  ملفــات وقضـابا
  الصوتيات والمرئيات
  أدب وفن
  بيانـات ووثــائق
  الأخبـــار
  المنـــــاسبات
  المجمـــــوعات
  دليل المجتمع المدني


الإشتراك في النشرة اليومية
الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

بحـث في اللجنـة الشعـبية للإصـلاح
إبحــث

المقــالات

  عرض قائمة شاملة[1026]
ما لم يقل عن المسيري
عبد العزيز الحسيني
  راسل الكاتب

هذا العاشق شديد العشق لمصر.. الناس والأرض والفولكلور والتراث والحضارة.. قومي عربي الانتماء فلسطيني الهوي مقاتل ضد الصهيونية، ابن بار للحضارة العربية الإسلامية.. فاضت روحه في «مستشفي فلسطين» وكفاية علي اللسان.
  التعليق ولوحة الحوار (0)
  طباعة
  أرسل بالبريد الإلكنرونى

عنوان هذه الصفحة على الإنترنت هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
http://pcr.misrians.com/articles?124
ما لم يقل عن المسيري
***
 

                                              
أفضل تحية للمسيري في ذكراه ووفاء لما ارتبط به ودافع عنه ان نوجه التحية للموفين «بعهدهم إذا عاهدوا، والصابرين في البأساء والضراء وحين البأس» تحية للمقاومين في كل أرض عربية فقد ارتبط المسيري بالمقاومة ضد الاحتلال وضد الاستعمار وضد الاستبداد.

لقد اقترن اسم المسيري بالدعوة للتغيير ونحن نعي جيدا الدعوة للتغيير، فبرنامج «الكرامة» الذي أعلن عام 1997 حمل أول دعوة للتغيير واضحة قاطعة مفصلة ومدروسة.

قبل شهر من وفاته أختصني الدكتور عبدالوهاب المسيري بتكريم ما بعده تكريم في صورة خطاب شديد الرقة تقديرا منه لما أكتبه عن الإسلام وأعتز أنني في حياتي لم أتلق تكريما مكتوبا فاق تكريمه وحسب تعبيراته هو (رحمه الله) في خطابه فإنه ربما لم يكتب تقديرا بقيمة ما كتبه لي.

رغم أنه كان عالما عظيما ومفكراً كبيراً ورغم أنه كان في سن متقدمة وفي مرض شديد إلا أنه كان متظاهراً عظيماً أيضا، شارك في مظاهرات دعم الانتفاضة منذ عام 2000 ومع حصار العراق كان معنا في حملتنا الشعبية لفك الحصار عنه، سافر معنا إلي بغداد وتظاهر معنا في القاهرة ثم كان في مقدمة مظاهرات «كفاية» ولاقي الصدام والخطف من الشرطة مثل الشباب تماما ضاربا المثل في فعل المفكر والمبدع في المجتمع وسط الناس.

في كلمته في آخر مؤتمر لحزب «الكرامة» قال: إذا كان اليسار هو العدل الاجتماعي ورفض الظلم والانحياز للفقراء والمظلومين، فكلنا يسار.. وفي مهرجان الشعر الاحتجاجي وبناء علي طلبه تم افتتاح المهرجان بالسلام الوطني لمصر الثورة «والله زمان يا سلاحي» .

والله زمان يا سلاحي - كلمات صلاح جاهين - ألحان كمال الطويل - غناء أم كلثوم
غنتها ام كلثوم عام 1956 ايام العدوان الثلاثي على مصر
وتحولت الاغنيه للنشيد الوطني لمصر حتى عام 1977



كان إيمانه بمشيئة الله عظيما تعامل مع السرطان «المرعب» مسلما وجهه لله تعالي ببساطة العظماء وعزيمة العارفين ورضاء المؤمنين، فتحية للشخصية الرائعة الفذة تواضع بلا خفة وبساطة دون ضعف وقوة بلا غشم وثقة بلا غرور وحق دون مغالاة وعلم دون تعال وتنوع بلا تناقض وإسلام بلا تعصب وقومية بلا عنصرية.. رأيته دائما متواضعا في علاقاته، بسيطا في معيشته، رقيقا في معاملاته، جميلا في أخلاقه، ديمقراطيا في إدارته.

هذا العاشق شديد العشق لمصر.. الناس والأرض والفولكلور والتراث والحضارة.. قومي عربي الانتماء فلسطيني الهوي مقاتل ضد الصهيونية، ابن بار للحضارة العربية الإسلامية.. فاضت روحه في «مستشفي فلسطين» وكفاية علي اللسان.

هو دائماً في ذاكرتي.. وحين أكون في طريقي إلي بيت أمي أمر قريبا من منزله فأتذكر ملامحه وحوارته وأفكاره ومواقفه فأقرأ الفاتحة علي روحه واسأل الله له الجنة، أدعوا معي للمسيري بالجنة فقد كان هذا المجاهد العظيم بحق «كلمة حق عند سلطان جائر».. لنئتلف معا جميعا من أجل التغيير ولنعمل وندعو الله لنا جميعا بالنجاة من الموات ولمصرنا بالخلاص.. وغدا يخرج الفجر من قلب الظلام.

غدا يخرج الفجر من قلب الظلام..

تحية واجبة وتضامن غير محدود مع الصديق العزيز عبدالمنعم أبو الفتوح وأخوته كتيبة الداعمين لفلسطين.


عبدالعزيز الحسيني
 
Alexa
لوحـة التعليقات الحرة
على هذه اللوحة يمكنك كتابة تعليقاتك بحرية كاملة دو تدخل، فقط لا يجب أن تزيد على 512 حرفا. يمكنك تزيين تعليقك بأكواد إتش تي إم إل إذا كنت تعرف هذه الأكواد. بمكنك مثلا وضع خط تحت بعض العبارات أو إبرازها أما الإنتقال إلى سطر جديد فهذا يتم بالضغط على مفتاح سطر جديد ولا داعي لكتابة الكود الخاص بذلك. الحروف التي تكون الأكواد محسوبة ضمن الحد الأقصى للحروف - 512. الإسم والبريد الإلكنروني إختياريان وإذا أردت إخطارك بالتعليقات التي تضاف إلى هذه اللوحة عليك تعليم حقل [أخبرني بالتعليقات المضافة على هذه اللوحة] وفي هذه الحالة يجب كتابة بريك الإلكتروني.
الإسم:
البريد الإلكتروني:
أخبرني بالتعليقات المضافة على هذه اللوحة:

  أضـف التعليق

مواضيع ذات علاقة

موضــوعات آخرى للكــاتب
  • لنحارب حزب الله
  • نصر بلا فخر
  • مؤامرة خلية حزب الله
  • مصر تحكم عسكريا
  • أوباما «الشرير»
  • التزوير التزوير.. للتمديد والتوريث
  • الحقيقة في إيران
  • تحجبت وتغربت
  • جورج .. والمفتي
  • حسني.. وحسني؟!
  • المزيد من موضوعات الكاتب

  • نشـرها: [عزت هلال] بتــاريخ: [2009/08/01]

    إجمالي القــراءات: [110] حـتى تــاريخ [2017/09/20]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    شـارك في تقييـم: ما لم يقل عن المسيري
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    ©2009 - 2017 [اللجنـة الشعـبية للإصـلاح] - إنطلقت في2009/02/25 - cms - الإصدار: 2.0.0 - [برمجيـات هلال]