اللجنـة الشعـبية للإصـلاح
من أجل تحرير الإرادة الوطنية
";
تاريخ اليوم: 2017/07/26 يوم السنة: [206] أسبوع السنة: [30] شهر: [7] ربع السنة: [2]
تسجيل دخول عضو [ كود العضو: - كلمة السر: ]
  دخول
  نسيت كلمة السر؟
  تسجيل عضو جديد
  الحرية والعدالة يستنكر دعوة مرشحي الرئاسة إلى مناظرة بأمريكا   رئيس جامعة حلوان يمنع صرف حوافز الجودة لأعضاء هيئة التدريس   سنقف ضد من يريد حرق مصر   جمعة السيادة للشعب ورفض البيان   لماذا ترغب تل أبيب وواشنطن في تأخير الانتخابات الرئاسية في مصر؟   الشعب المصرى سيستمر فى النضال لنيل كامل حقوقه   يرفض الثوار إتفاق بعض الأحزاب مع المجلس العسكري   بطلان بيع شبين الكوم للغزل والمراجل البخارية وطنطا للكتان   ائتلاف الثقافة المستقلة يطلق أول مبادرة ثقافية قومية يقوم بها المجتمع   مات رجل أحبه - مات عيداروس القصير   
أعياد ميلاد   Ezzat Test   
 أجندة المناسبات 
 <<    يوليو 2017   >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1
2 3 4 5 6 7 8
9 10 11 12 13 14 15
16 17 18 19 20 21 22
23 24 25 26 27 28 29
30 31

  الصفحة الرئيسة
  من تحن؟
  إتصل بنا
  أخبر صديق
  إبحث في الموقع
  الكــتّاب
  الأرشـيف
  أسئلة وأجوبة

  ملفــات وقضـابا
  الصوتيات والمرئيات
  أدب وفن
  بيانـات ووثــائق
  الأخبـــار
  المنـــــاسبات
  المجمـــــوعات
  دليل المجتمع المدني


الإشتراك في النشرة اليومية
الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

بحـث في اللجنـة الشعـبية للإصـلاح
إبحــث

المقــالات

  عرض قائمة شاملة[1026]
حقيقة قضية التنظيم الدولى !
الدكتور محمد جمال حشمت
  راسل الكاتب

وهنا ننصح القائمين على الحكم فى مصر بالتبرؤ من هذه المذكرة التى جلبت التعاطف والاحترام والتقدير للإخوان أفرادا وتنظيما ! وننصحهم بأن هذه الإدارة لملف الإخوان سوف تروج للإخوان وتهيل التراب وتجلب العار على من كلفهم بهذه المهمة! وننقل لهم خبرا منذ عامين يحتاج
  التعليق ولوحة الحوار (0)
  طباعة
  أرسل بالبريد الإلكنرونى

عنوان هذه الصفحة على الإنترنت هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
http://pcr.misrians.com/articles?123
حقيقة قضية التنظيم الدولى !


أعتقد يقينا أن أحدا فى مصر الرسمية أو المعارضة أو الشعبية لا يختلف على حجم الفساد المستشرى فى جنبات الحياة ولا على مدى الظلم الذى يغلف حياة المصريين جميعا كل على مستواه ووفقا لظروفه ولا على فظاعة الاستبداد الذى يمارس ضد الشعب المصرى بكل فئاته من خلال منظومة أمنية سيطرت على جنبات الحياة السياسية والإقتصادية والعلمية والتعليمية والاجتماعية والثقافية مما أحال عيشة المصريين الى نكد وتضييق جعل من مصر سجن كبير لمن هم خارج سجونها التى ملئت كل ركن من أركان  المحروسة بالقوى ! وبناءا على هذه البديهية فإن النظام الحاكم فى مصر وقد فقد شرعيته القانونية بعدم احترامه وامتثاله لحكم القانون والدستور كما فقد شرعيته الشعبية نتيجة حياة القهر التى فرضها على المصريين مما اضطره الى تزوير كل انتخابات يتم إجرائها منذ زمن بعيد ! فإنه فقد رشده وعقله بعد أن فقد قدرته على الإقناع والحوار مع معارضيه فاعتمد على تلفيق الاتهامات وتزوير الحقائق بجهازه الإعلامى المؤمم مع الأوقاف والمساجد رغم خصخصة كافة وسائل الحياة الأخرى ! وهنا فى سلسلة ملاحقة النظام للإخوان المسلمين باعتبارهم أكبر القوى المعارضة وأكثرهم قدرة على تعبئة الشارع المصرى تبرز قضية التنظيم الدولى حلقة ضمن سلسلة تلفيق القضايا وإشغال الإخوان والشعب المصرى بها ! وفى ظل الانبطاح المصرى أمام الولايات المتحدة والكيان الصهيونى وفى ظل رغبة تملكت العائلة الحاكمة فى مصر وعلى غير ما تعود الشعب المصرى منذ أكثر من خمسين عاما لتوريث حكم مصر – بجلالة تاريخها وأهمية موقعها وعظم دورها – لأحد أبناء الرئيس نستطيع أن نفهم حقيقة القضية المتهم فيها خيرة الإخوان المسلمين فى أحدث ملاحقة أمنية والمعروفة بقضية التنظيم الدولى وهنا نريد أن نوضح الأهداف الحقيقية لهذه الهجمة الشرسة من خلال مذكرة تحريات أمن الدولة التى تنشرها جريدة المصرى اليوم :
 
1-   أن الإسم الحقيقى للقضية هو قضية دعم غزة والفلسطينين لأن كل الأموال فيها كانت لدعم غزة

2-   فى هذه المرحلة التى راجت فيها بضاعة الجهاد بما تحقق من نصر لأبناء غزة وما سببته من فضائح للنظام الصهيونى وكل الأنظمة العربية العميلة فالمطلوب توجيه إساءة الى جهاد الشعب الفسطينى وإظهاره أمام الشعب المصرى بأنه شعب ناكر للجميل نقدم له الدعم ويصدر لنا الإرهاب والقتل والترويع بتدريب المسلحين ومدهم بالسلاح لعمليات إرهابية داخل مصر وضد الشعب المصرى المسكين ! لذلك كانت التهمة تجنيد الشباب وارسالهم للتدريب على استعمال الأسلحة فى سيناء وتمويلهم للقيام بعمليات إرهابية داخل مصر!

3-   تشويه صورة الإخوان وكافة اللجان الإغاثية التى أِشرفوا عليها وأداروها لدعم الشعب الفسطينى بكل أمانه وصدق جعلت منهم المكان الوحيد لاستقبال تبرعات الشعب المصرى بل والشعوب العربية لحسن توجيهها الى أصحاب الحق رغم ما مارسه النظام المصرى من تضييق ومنع حتى اشترط أن تدخل التبرعات تحت اسم الهلال الحمر الذى تشرف عليه زوجة الرئيس ولم يمانع أحد فى ذلك لأن الهدف هى وصول هذه التبرعات لمستحقيها تحت أى اسم ! فكانت التهمة الاستيلاء على التبرعات وغسيلها فى شركات الجماعة ومؤسساتها لإثارة الشك و تشويه صورة رجال الأعمال من الإخوان لصالح رجال الأعمال من أنصار النظام لحرمان أى مواطن شريف من منافسة تجارتهم واحتكاراتهم التى أضرت بالبلاد والعباد! ولقانون غسيل الأموال والبنك العربى قصة معى عند مناقشته فى المجلس يوضح حقيقة ما حدث فى هذه القضية خلافا لنصوص القانون نفرد لها مقالة قادمة ان شاء الله !!

4-   مع تشويه الجهاد الفلسطينى ووصفه بالإرهاب كما تفعل أمريكا والكيان الصهيونى واتهام القائمين على أعمال الإغاثة بتبييض الأموال المتحصلة من التبرعات لابد أن يكون رد فعل الشعب المصرى هو وقف مشاعر الإخوة والتعاطف والمساندة الذى يسبب حرجا للنظام المصرى فى كل وقت يعتدى الصهاينة فيه على إخواننا فى فلسطين! حيث يموج الشارع وتلتهب العواطف وتنهال التبرعات فى محاولة لستر الموقف الرسمى المخزى أمام الدماء الذكية التى تنزف من أهلينا فى فلسطين ! المطلوب إذن حصار ومنع حالة التعاطف لدى الشعب المصرى تجاه إخوانه !

5-   ولاشك أن تشويه صورة الإخوان بعيدا عن العمل الإغاثى أيضا هدفا يستحق التلفيق والكذب والإدعاء بالباطل ضد الشرفاء منهم فى كل وقت وكل حين ! فإن مذكرة التحريات الهزيلة تتهم الإخوان بتكوين كتائب جهاد وذلك بممارسة المشى لمسافات طويلة  !!! حيث " قالت المذكرة إن المتهمين أنشأوا وحدة الإعداد البدنى والنفسى ويتولى مسؤوليتها المهندس أشرف محمد عبد السميع الجزار، وتضطلع هذه الوحدة بانتقاء العناصر الطلابية من المصريين واستقطابهم وإعدادهم بدنيا من خلال تدريبهم على الرياضة العنيفة وتنظيم معسكرات ذات طابع لهم أطلقوا عليها مسمى «معسكرات جهادية» تم خلالها نشر ثقافة العنف بدعوى أنها بمثابة جهاد فى سبيل الله، من خلال تنظيم رحلات سير لمسافات طويلة بهدف تشكيل كتائب جهادية منهم، تمهيداً لإيفادهم إلى المناطق التى تشهد صراعات على مستوى العالم، متهمة هذه الوحدة بإعداد برنامج عملى لتدريب هؤلاء الطلاب على حمل السلاح تحت زعم الدفاع عن الوطن فى حالة تعرضه لأى هجوم من جانب قوى خارجية" .!!!!!! بالذمة هل هذا كلام يستحق الرد عليه! نشر ثقافة العنف بدعوى انها جهاد !! هل هذا مستوى ضابط يعرف ما هو الإسلام أو من هم الإخوان !!

6-   ومن التهم العجيبة التى تجعل من مجرد تناول الطعام والشراب لأى فرد من الإخوان جريمة يعاقب عليها ما جاء عن انشاء قناة فضائية – كبيرة الكبائر لنظام الريادة الإعلامية !!!- فتقول المذكرة إياها "كشفت المذكرة عن نجاح التنظيم وهذه الوحدات الإخوانية فى إنشاء قناة فضائية يتم بثها من العاصمة البريطانية لندن باسم قناة الحوار، وقالت المذكرة إن المتهمين قاموا بإنشاء وحدة تسمى الوحدة الإعلامية، يتولى مسؤوليتها الدكتور حسام أبوبكر الصديق الشحات، ويعاونه فيها المهندس على عبدالفتاح القيادى البارز بالجماعة، ووليد عبدالرؤوف محمود السيد شلبى، وتضطلع بنشر وترويج المبادئ والتوجهات الإخوانية إزاء القضايا السياسية المطروحة على الساحتين الداخلية والخارجية من خلال رسائل الإعلام المختلفة، مشيرة إلى أن الوحدة أسندت إدارة قناة الحوار لمن وصفته المذكرة بعضو التنظيم الإخوانى فى الأردن عزام سلطان التميمى، عضو الرابطة الإسلامية ببريطانيا " !!!! وكم هى عجيبة لو تمت المقارنة بين الحوار وقنوات الريادة الفضائية ! ورغم موافقة لندن إلا أن النظام يموت من الغيظ  لإطلالة الإخوان من خلال الحوار التى تسمح للجميع بالظهور دون إقصاء أو حصار كما يفعل النظام الفاسد فى مصر !!

7-   ومما لاشك فيه أن من أهداف هذه الحملة استرضاء الكيان الصهيونى أولا ثم الإدارة الأمريكية التى تراجعت عن دعم الديمقراطية فى بلاد العرب والمسلمين لتمرير طلبات النظام الشخصية التوريثية دون اعتراض فى نفس الوقت الذى تكرس فيه مصر الرسمية الانشقاق الفسطينى بعد فضيحة أبو مازن الذى اغتال الزعيم الفلسطينى وسط صمت عربى مريب وتأمر مفضوح لتمرير الخطط الصهيونية لتصفية المقاومة التى تكرهها السلطة الفلسطينية والحكومة المصرية فى نفس الوقت!

8-   ومن الأهداف الخبيثة التى ترمى لها سياسات النظام الحاكم من هذه القضية إثارة حالة من الفزع لدى كثير من الدول التى جاء ذكرها فى مذكرة التحريات الساذجة لحملها على اتخاذ اجراءات ضد ما وصفوه بالتواجد المؤثر لتنظيم الإخوان فى بلدانهم كى يحصل النظام المصرى على التأييد الدولى المطلوب لحملته ضد خصومه السياسيين !!  


وهنا ننصح القائمين على الحكم فى مصر بالتبرؤ من هذه المذكرة التى جلبت التعاطف والاحترام والتقدير للإخوان أفرادا وتنظيما ! وننصحهم بأن هذه الإدارة لملف الإخوان سوف تروج للإخوان وتهيل التراب وتجلب العار على من كلفهم بهذه المهمة! وننقل لهم خبرا منذ عامين يحتاج وقفة من رجال الأمن ولا مانع من تقليد ما جاء فيه حيث يقول الخبر " لأول مرة في بريطانيا تتاح الفرصة لقوات الشرطة البريطانية للاطلاع على الدين الإسلامي من خلال مقررات جامعية تعليمية تقدم بأسلوب أكاديمي .فقد قدم أكاديميون من (معهد الدراسات العربية والإسلامية - Iais) في (جامعة إكسيتير) البريطانية تجربة جديدة .. تمثلت في طرح مساقات خاصة ُتعرف بالإسلام ، وموجهةً للأفراد من قوات الشرطة البريطانية . وطبقاً لقول المشرفين على تلك التجربة ، فإن المستهدفين من هذه المقررات 'التثقيفية' هم المحققون من كبار ضباط الشرطة البريطانية ؛ فهي تزودهم بمعلومات حول الدين الإسلامي تتناول العقيدة و التشريعات الإسلامية ، بالإضافة إلى تفسير طبيعة الشعائر الدينية التي يمارسها الفرد المسلم ، كما أنها تتضمن زيارات ميدانية إلى المساجد وتنظيم لقاءات مع الأفراد من روادها .

ويهدف توفير تلك المساقات لكبار ضباط الشرطة من وجهة نظر المختصين من الجامعة إلى زيادة المعرفة والاطلاع على الثقافة والدين الإسلامي بين الأفراد في هذا القطاع "انتهى الخبر ولم تنته الدروس الواجبة منه.

كما إننا هنا ننصح كل الإخوان ومحبيهم والمتعاطفين معهم أن يتدبروا قول الله تبارك وتعالى" ﴿لَتُبْلَوُنَّ فِي أَمْوَالِكُمْ وَأَنْفُسِكُمْ وَلَتَسْمَعُنَّ مِنْ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكُمْ وَمِنْ الَّذِينَ أَشْرَكُوا أَذًى كَثِيرًا وَإِنْ تَصْبِرُوا وَتَتَّقُوا فَإِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الأُمُورِ (186)﴾ (آل عمران).

دكتور محمد جمال حشمت

25 يوليو 2009

Alexa
لوحـة التعليقات الحرة
على هذه اللوحة يمكنك كتابة تعليقاتك بحرية كاملة دو تدخل، فقط لا يجب أن تزيد على 512 حرفا. يمكنك تزيين تعليقك بأكواد إتش تي إم إل إذا كنت تعرف هذه الأكواد. بمكنك مثلا وضع خط تحت بعض العبارات أو إبرازها أما الإنتقال إلى سطر جديد فهذا يتم بالضغط على مفتاح سطر جديد ولا داعي لكتابة الكود الخاص بذلك. الحروف التي تكون الأكواد محسوبة ضمن الحد الأقصى للحروف - 512. الإسم والبريد الإلكنروني إختياريان وإذا أردت إخطارك بالتعليقات التي تضاف إلى هذه اللوحة عليك تعليم حقل [أخبرني بالتعليقات المضافة على هذه اللوحة] وفي هذه الحالة يجب كتابة بريك الإلكتروني.
الإسم:
البريد الإلكتروني:
أخبرني بالتعليقات المضافة على هذه اللوحة:

  أضـف التعليق

مواضيع ذات علاقة

موضــوعات آخرى للكــاتب
  • (إعتقال الإخوان) ثقافة العنف ودلائل العجز
  • يا ولاد الكامب !!
  • وصفة لاستعادة مصر لزعامتها الإقليمية!
  • لماذا تستيقظ الفتن؟ !
  • نيجاتيف الحياة السياسية فى مصر- مبارك
  • هل يقود الاعلام التغيير؟
  • أكلت يوم أكل شباب الثورة !
  • الطوارئ قدر مصر مع مبارك
  • استقلال القضاء وأزمة الحكم فى مصر
  • تفهيم المتخلفين ومحنة الوطن
  • المزيد من موضوعات الكاتب

  • نشـرها: [عزت هلال] بتــاريخ: [2009/07/30]

    إجمالي القــراءات: [50] حـتى تــاريخ [2017/07/26]
    التقييم: [90%] المشاركين: [1]

    شـارك في تقييـم: حقيقة قضية التنظيم الدولى !
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 90%
                                                               
    المشاركين: 1
    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    ©2009 - 2017 [اللجنـة الشعـبية للإصـلاح] - إنطلقت في2009/02/25 - cms - الإصدار: 2.0.0 - [برمجيـات هلال]