اللجنـة الشعـبية للإصـلاح
من أجل تحرير الإرادة الوطنية
";
تاريخ اليوم: 2017/08/19 يوم السنة: [230] أسبوع السنة: [33] شهر: [8] ربع السنة: [2]
تسجيل دخول عضو [ كود العضو: - كلمة السر: ]
  دخول
  نسيت كلمة السر؟
  تسجيل عضو جديد
  الحرية والعدالة يستنكر دعوة مرشحي الرئاسة إلى مناظرة بأمريكا   رئيس جامعة حلوان يمنع صرف حوافز الجودة لأعضاء هيئة التدريس   سنقف ضد من يريد حرق مصر   جمعة السيادة للشعب ورفض البيان   لماذا ترغب تل أبيب وواشنطن في تأخير الانتخابات الرئاسية في مصر؟   الشعب المصرى سيستمر فى النضال لنيل كامل حقوقه   يرفض الثوار إتفاق بعض الأحزاب مع المجلس العسكري   بطلان بيع شبين الكوم للغزل والمراجل البخارية وطنطا للكتان   ائتلاف الثقافة المستقلة يطلق أول مبادرة ثقافية قومية يقوم بها المجتمع   مات رجل أحبه - مات عيداروس القصير   
 أجندة المناسبات 
 <<    أغسطس 2017   >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3 4 5
6 7 8 9 10 11 12
13 14 15 16 17 18 19
20 21 22 23 24 25 26
27 28 29 30 31

  الصفحة الرئيسة
  من تحن؟
  إتصل بنا
  أخبر صديق
  إبحث في الموقع
  الكــتّاب
  الأرشـيف
  أسئلة وأجوبة

  ملفــات وقضـابا
  الصوتيات والمرئيات
  أدب وفن
  بيانـات ووثــائق
  الأخبـــار
  المنـــــاسبات
  المجمـــــوعات
  دليل المجتمع المدني


الإشتراك في النشرة اليومية
الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

بحـث في اللجنـة الشعـبية للإصـلاح
إبحــث

المقــالات

  عرض قائمة شاملة[1026]
مصر تتفتت
الدكتور يحيى القزاز
  راسل الكاتب

للأسف مصر الآن تتفتت ولا تتفكك بايدى النظام الحاكم والنخبة المتقاعسة، في التفكيك يمكن إعادة الأجزاء المفككة وتجميعها واستعادة الدولة، وفي التفتتيت يَصعب لملمة ذرات الدولة المفتتة ويصعب تجميع ولو ملامح ضبابية لهيكل الدولة، حتى الدولة الرخوة التى تحدث عنها
  التعليق ولوحة الحوار (0)
  طباعة
  أرسل بالبريد الإلكنرونى

عنوان هذه الصفحة على الإنترنت هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
http://pcr.misrians.com/articles?114
مصر تتفتت

الحديث عن الفتن الطائفية في مصر من البعض هو نوع من إبراء الذمة، وإثبات الوجود وتسجيل الموقف، وحجز مقاعد  في صفوف الطرفين،  والفوز بشرف ليبرالية وتسامح  بعيدين عن الحقيقة، وهو حديث عن عَرَض وليس بحثا عن سبب المرض. عندما لايكون هناك نظام وطنى صرف، يتبنى مشروع وطنى حقيقي ينحاز إلى غالبية الشعب المعدم والمهمش، وعندما تغيب حرية التعبير وممارسة الديمقراطية الحقيقية لا المزيفة، وعندما تخون النخبة أهلها (شعبها) وتنحاز للفساد وتناصره وتنظر له من أجل مصالح رخيصة، وعندما يعجز المواطن البسيط عن تدبير لقمة عيشه وتعليم أولاده، ويعجز عن مواجهة سلطة غاشمة، ويعجز عن مواجهة عدوه الحقيقي المتمثل في النظام الفاسد سبب المصائب  فكان لازما ودون أن يدري البعض من الطائفتين من اختراع عدو بديل يواجهه وينفث غله وكراهية النظام فيه، ومن هنا تنشأ الفتن الطائفية (وبالمناسبة هى محل استرزاق). ولا يجوز أن يتحدث بعض الكتاب عن فتن هم عارفو مصدرها وأسبابها، ينحازون للسلطة دوما، ويتحدثون عن فتن، دونما قدرة على توجيه النقد المباشر لسبب المصائب، عندما كان هناك مشروع وطنى في الستينيات ينحاز لغالبية الشعب لم يكن هناك تعصب إسلامي ولا مسيحي يلفت الانتباه. وعامة تكثر الفتن في لحظات ضعف النظام الحاكم وازدياد معدل الاستبداد والفساد. كنت أتمنى أن يواجه الأستاذ مكرم محمد أحمد النظام الذي يدعمه بحقيقة وضع مصر بصراحة ودون مداراة. وكفانا لعبا ورقصا على الحبال بعد أن شخنا وترهلت أبداننا، فمهمة الرقص لم تعد تصلح لمن هم في أواخر العمر.

للأسف مصر الآن تتفتت ولا تتفكك بايدى النظام الحاكم والنخبة المتقاعسة، في التفكيك يمكن إعادة الأجزاء المفككة وتجميعها واستعادة الدولة، وفي التفتتيت يَصعب لملمة ذرات الدولة المفتتة ويصعب تجميع ولو ملامح ضبابية لهيكل الدولة، حتى الدولة الرخوة التى تحدث عنها المفكر الدكتور جلال أمين تصبح أمنية لأن بها هيكل دولة وإن كان ما بداخله رخوا، وقد يتماسك الرخو يوما ويتصلب إذا ما وجد المناخ الصحى المناسب والعزيمة والنية الصادقة من ذوي العقول والطليعة الوطنية المثقفة.

لا حل سوى التغيير وإقالة نظام مبارك برُمَتِه وِرِمَته، ومحاكمته على جرائمه وإعدامه في ميدان عام. يكفيه أنه حول مصر إلى دولة مريضة وعمل على تفتيتها، وعلى الطفل المعجزة صاحب الوجه الكئيب أن يرحل برحيل والده من سدة الحكم، ولن نورث ولن يحكمنا جمال مبارك بإذن الله تعالي. وكما يقولون وما نيل المطالب بالتمنى، والشعب إن رام الحياة كريمة خاض الغمار دما لأماله. الحرية لها ثمن، والكرامة لها ثمن، وسيادة الوطن يهون في سبيلها الغالي والرخيص، ولا شيئ أغلى من الدم.

يحيى القزاز

21/ 7/ 2009


Alexa
لوحـة التعليقات الحرة
على هذه اللوحة يمكنك كتابة تعليقاتك بحرية كاملة دو تدخل، فقط لا يجب أن تزيد على 512 حرفا. يمكنك تزيين تعليقك بأكواد إتش تي إم إل إذا كنت تعرف هذه الأكواد. بمكنك مثلا وضع خط تحت بعض العبارات أو إبرازها أما الإنتقال إلى سطر جديد فهذا يتم بالضغط على مفتاح سطر جديد ولا داعي لكتابة الكود الخاص بذلك. الحروف التي تكون الأكواد محسوبة ضمن الحد الأقصى للحروف - 512. الإسم والبريد الإلكنروني إختياريان وإذا أردت إخطارك بالتعليقات التي تضاف إلى هذه اللوحة عليك تعليم حقل [أخبرني بالتعليقات المضافة على هذه اللوحة] وفي هذه الحالة يجب كتابة بريك الإلكتروني.
الإسم:
البريد الإلكتروني:
أخبرني بالتعليقات المضافة على هذه اللوحة:

  أضـف التعليق

مواضيع ذات علاقة

موضــوعات آخرى للكــاتب
  • هل أنت حقا جيشنا
  • إلى الثوار طلاب جامعة حلوان
  • يا شباب مصر استمروا ولاتسمحو لأحد بإجهاض ثورتكم
  • يارجال القوات المسلحة "إعزلوا مجلس العار" بأيديكم
  • ياعبيد الإخوان: لا تقربوا الرئيس الإله
  • ياعرب تظاهروا .. لم يعد الصمت ممكنا
  • فضائح الفساد فى هيئة الثروة المعدنية
  • كم من العمولات يتقاضها وزير التعليم العالي؟
  • وامعتصماه.. وامصيبتاه يا حماة الإسلام
  • وزير النصب العالي.. من يحاكمه
  • المزيد من موضوعات الكاتب

  • نشـرها: [عزت هلال] بتــاريخ: [2009/07/21]

    إجمالي القــراءات: [72] حـتى تــاريخ [2017/08/19]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    شـارك في تقييـم: مصر تتفتت
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    ©2009 - 2017 [اللجنـة الشعـبية للإصـلاح] - إنطلقت في2009/02/25 - cms - الإصدار: 2.0.0 - [برمجيـات هلال]