اللجنـة الشعـبية للإصـلاح
من أجل تحرير الإرادة الوطنية
";
تاريخ اليوم: 2017/08/19 يوم السنة: [230] أسبوع السنة: [33] شهر: [8] ربع السنة: [2]
تسجيل دخول عضو [ كود العضو: - كلمة السر: ]
  دخول
  نسيت كلمة السر؟
  تسجيل عضو جديد
  الحرية والعدالة يستنكر دعوة مرشحي الرئاسة إلى مناظرة بأمريكا   رئيس جامعة حلوان يمنع صرف حوافز الجودة لأعضاء هيئة التدريس   سنقف ضد من يريد حرق مصر   جمعة السيادة للشعب ورفض البيان   لماذا ترغب تل أبيب وواشنطن في تأخير الانتخابات الرئاسية في مصر؟   الشعب المصرى سيستمر فى النضال لنيل كامل حقوقه   يرفض الثوار إتفاق بعض الأحزاب مع المجلس العسكري   بطلان بيع شبين الكوم للغزل والمراجل البخارية وطنطا للكتان   ائتلاف الثقافة المستقلة يطلق أول مبادرة ثقافية قومية يقوم بها المجتمع   مات رجل أحبه - مات عيداروس القصير   
 أجندة المناسبات 
 <<    أغسطس 2017   >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3 4 5
6 7 8 9 10 11 12
13 14 15 16 17 18 19
20 21 22 23 24 25 26
27 28 29 30 31

  الصفحة الرئيسة
  من تحن؟
  إتصل بنا
  أخبر صديق
  إبحث في الموقع
  الكــتّاب
  الأرشـيف
  أسئلة وأجوبة

  ملفــات وقضـابا
  الصوتيات والمرئيات
  أدب وفن
  بيانـات ووثــائق
  الأخبـــار
  المنـــــاسبات
  المجمـــــوعات
  دليل المجتمع المدني


الإشتراك في النشرة اليومية
الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

بحـث في اللجنـة الشعـبية للإصـلاح
إبحــث

المقــالات

  عرض قائمة شاملة[1026]
شروط الحركة الوطنية لإحداث التغيير الحقيقي
عزت هلال
  راسل الكاتب

ولذا فإن تحرير الإرادة الوطنية يجب أن تمثل كل مطالب أي حركة وطنية صادقة للإصلاح والتغيير ومنها يتفرع كل الإصلاحات السياسية والإجتماعية والإقتصادية. ولا يعني ذلك الإنتظار حتى التحرير ولكننا لا يجب أن نبدأ العمل والتفكير في جوانب الإصلاح المختلفة مثل صياغة
  التعليق ولوحة الحوار (0)
  طباعة
  أرسل بالبريد الإلكنرونى

عنوان هذه الصفحة على الإنترنت هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
http://pcr.misrians.com/articles?10
شروط الحركة الوطنية لإحداث التغيير الحقيقي
 
 
لسنا مجتمعا من الملائكة ولسنا من الشياطين. هذه محاولة لتحريك الشارع للمشاركة السياسية، ليس تابعا، ولكن مشاركا ومدافعا عن حقوقه في الوطن. نحن هنا نفتح الباب على مصراعية للحوار ولنا قناعاتنا التي نحكم بها على السلوك الصحيح للحركة الوطنية التى تقوم بالتغيير. وتتفق القوى الوطنية على ركائز ثلاثة للحركة الوطنية هي: الوطنية، والسياسية، والإجتماعية. الوطنية تعني إستقلال القرار الوطنى وهي تعني يالتأكيد إسقاط معاهدة كامب ديفيد التى تكبل ليس فقط قراراتنا السياسية بل وقراراتنا الإقتصادية والإجتماعية وكافة أمورنا حتى أن الوزير لم يعد قادرا على البت في أي شأن، صغيرا كان أو كبيرا، بغير الرجوع للمحتل الصهيوني الأمريكي من خلال رئيس الجمهورية. ولذا فإن تحرير الإرادة الوطنية يجب أن تمثل كل مطالب أي حركة وطنية صادقة للإصلاح والتغيير ومنها يتفرع كل الإصلاحات السياسية والإجتماعية والإقتصادية. ولا يعني ذلك الإنتظار حتى التحرير ولكننا لا يجب أن نبدأ العمل والتفكير في جوانب الإصلاح المختلفة مثل صياغة دستور جديد في معزل عن إستراتيجية ثابتة وهي تحقيق الحرية للمواطن والوطن. وليكن واضحا لنا جميعا أن مطلب العودة إلى الشعب للإستفتائات أو الإنتخابات في ظل الظروف الراهنة لا يعني إلا تمرير المشاريع المعادية للوطن والمواطنين بشكل يوحي بالديموقراطية ... وتأصيل وتقنين الفساد .. كما حدث في التعديلات الدستورية التى أجرتها حكومة المشروع الأمريكي الصهيوني.

إن حركة الجماهير باتت وشيكة من ثقل المعاناة والقهر في حياتنا اليومية. هذه الحركة بدون مرجعية سياسية واعية لا تنفصل عن نسيج المجتمع، تصبح دموية مدمرة وهذا لن يكون لصالحنا جميعا. وقد أدى انفصال النخبة عن القاعدة الشعبية إلى الإنفراد الكامل لمشروع الهيمنة الإستعمارية بجمبع مقاليد الأمور وتهميش كل دور سياسي مخالف، بل وتوظيفه لصالح المشروع الأمريكي الصهيوني في منطقتنا العربية، كما حدث لجميع الأحزاب والنقابات وهيئات المجتمع المدني.

من هنا كان لزاما علينا أن نسعي من خلال تنظيم شعبي للتغيير بالطرق السلمية إلى:
 
 
1- إلغاء معاهدة كامب ديفيد ووقف كل ما يشل إرادتنا السياسية.

2- البدء فورا ودون إبطاء لوضع منظومة سياسية تحقق التداول السلمي للسلطة وفصل السلطات الثلاثة (التنفيذية والتشريعية والقضائية).

3- العمل على إسقاط حكومة السيد حسني مبارك ومنظومة رجال الأعمال - شلة المنتفعين.

4- عدم تدخل القوات المسلحة (أفرادها أو أي وحدة من وحداتها) في السياسة سواء كانت داخلية أو خارجية. مع الإحتفاظ بحق أفراد القوات المسلحة بالإدلاء بأصواتهم مثل باقي المواطنين.
 
5- السلطة التشريعية هي سلطة منتخبة من الشعب، إنتخابا حرا، ولها وحدها الحق في إصدار القوانين وليس لأي مؤسسة أخرى أو أي فرد الحق في التصديق على أو رفض القوانين التي تصدرها.
 
6- رفض أي تواجد لقوات مسلحة أجنبية على أرض مصر، سواء كانت هذه القوات تابعة لدول، أو حلف أو حتى الأمم المتحدة.
 
7- رفض التدخل الأجنبي في شئون مصر الداخلية سواء في مراقبة الإنتخابات أو معالجة المشاكل الطائفية. ورفض المعونات الأجنبية. ورفض الجمعيات الأهلية ومؤسسات المجتمع المدني التي تمول من جهات أجنبية.
 
8- رفض نظام الحصص في المجالس النيابية حيث أن الإختيار يجب أن يتم فقط من خلال صناديق الإنتخاب وكذا رفض التعيين في هذه المجالس. ورفض نظام الحصص في جميع المؤسسات سواء تنفيذية أو رقابية أو قضائية أو غير ذلك حيث المعايير المهنية والكفائة هي فقط معايير الإختيار لهذه المناصب. نظام الحصص بؤصل الطائفية ولا يعد نظاما ديموقراطيا وإن حسنت النوايا.
 
9- إستقلال القضاء وعدم جواز التصديق أو الرفض أو التدخل في أحكام القضاء بواسطة السلطة التنفيذية. وكذا عدم جواز محاكمة المدنيين أمام المحاكم العسكرية.
 
10- اللغة العربية هي اللغة الرسمية وليس مقبولا إستبدالها باللهجة القاهرية بدعوى أنها لغة المستعمر العربي. فلا يعقل أن نستبدل لغة متينة بلهجة محلية لا تتمتع بمقومات اللغة. ورغم ذلك فهي ليست لهجة كل المصريين، أليس أهل الصعيد مصريون أم لنا أن نستبعد الإسكندرية وبورسعيد وبدو سيناء ومرسى مطروح وبدو الصحراء الغربية وأهل رشيد وفلاحي وسط الدلتا. إن وحدة شعب مصر لن تتحقق إلا بالتمسك باللغة العربية وعلى جميع وسائل الإعلام أن توقف زحف اللهجة القاهرية حتى على نشرات الأخبار ويجب أن يسحب تراخيص أي صحيفة تكتب بالعامية أو أي إذاعة أو محطة تليفزيون لا تتحدث بالعربية في نشراتها الأخبارية أو برامجها الحوارية أو الثقافية أو التعليمية أو الدينية.
 
11- ........................................................ أكمل.
 
هذه دعوة لإضافة مزيد من المطالب التى يجب أن نسعى لتحقيقها والشروط التي يجب أن تتحقق في أي حركة وطنية صادقة للتغيير الحقيقي وليس مجرد إستبدال أشخاص ينتمون لنفس المشروع الأمريكي الصهيوني كما حدث عندما تم استبدال الرئيس أنور السادات بالرئيس حسني مبارك لأن السادات لم يعد قادرا على تلبية أومر الصهيونية ولأنه ظن أنه صاحب ومبدع مشروع التسوية مع العدو الصهيوني وليس مجرد أداة أستخدمت بذكاء. فهل أصبح حسني مبارك وجهازة، الذي وظفوه بكفائة عالية، غير قادر على تلبية مطالبهم في هذه المرحلة التي اتسمت بعجزهم عن القضاء على المقاومة وتنامي دورها وإلتفاف الشعوب حولها.
 
 
للجميع الحق في الحوار حول هذه الشروط وإقرارها وتنفيحها حتى تكون دليلا ومرشدا لإختياراتنا في المرحلة المقبلة لتجنب حركة عشوائية هوجاء وحرب أهلية يدفعنا لها المشروع الأمريكي الصهيوني في مصر. فهذه دعوة لتفعيل الحركات الوطنية وليس إضافة لها بل ألية تنقل الحركة الوطنية إلى الشعب صاحب الحق في التغيير.

عزت هلال
21 مارس 2009

من نحن؟ على موقع اللجنة الشعبية للإصلاح
http://pcr.misrians.com/about_us.php
 
Alexa
لوحـة التعليقات الحرة
على هذه اللوحة يمكنك كتابة تعليقاتك بحرية كاملة دو تدخل، فقط لا يجب أن تزيد على 512 حرفا. يمكنك تزيين تعليقك بأكواد إتش تي إم إل إذا كنت تعرف هذه الأكواد. بمكنك مثلا وضع خط تحت بعض العبارات أو إبرازها أما الإنتقال إلى سطر جديد فهذا يتم بالضغط على مفتاح سطر جديد ولا داعي لكتابة الكود الخاص بذلك. الحروف التي تكون الأكواد محسوبة ضمن الحد الأقصى للحروف - 512. الإسم والبريد الإلكنروني إختياريان وإذا أردت إخطارك بالتعليقات التي تضاف إلى هذه اللوحة عليك تعليم حقل [أخبرني بالتعليقات المضافة على هذه اللوحة] وفي هذه الحالة يجب كتابة بريك الإلكتروني.
الإسم:
البريد الإلكتروني:
أخبرني بالتعليقات المضافة على هذه اللوحة:

  أضـف التعليق

مواضيع ذات علاقة

أوراق اللجنة الشعبية
المقــالات
  • اللجنة الشعبية للإصلاح
  • تشكيل اللجنة الشعبية للإصلاح
  • تأملات في المنهج .. نحو نموذج ثقافي للتغيير
  • الإختلاف ونموذج التوافق الوطني

  • موضــوعات آخرى للكــاتب
  • اللجنة الشعبية للإصلاح
  • التغريب والترهيب
  • تشكيل اللجنة الشعبية للإصلاح

  • نشـرها: [عزت هلال] بتــاريخ: [2009/03/24]

    إجمالي القــراءات: [284] حـتى تــاريخ [2017/08/19]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    شـارك في تقييـم: شروط الحركة الوطنية لإحداث التغيير الحقيقي
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    ©2009 - 2017 [اللجنـة الشعـبية للإصـلاح] - إنطلقت في2009/02/25 - cms - الإصدار: 2.0.0 - [برمجيـات هلال]